قايد صالح : الجيش جاهز لإرساء موجبات الأمن عبر كامل التراب الوطني لأداء المواطنين واجبهم الانتخابي في ظروف عادية    الفوارق كشفت عن تفاوت في الأجور    كأس الجمهورية: السجال بين سرار وحمار يطغى على قمة الدور    إيغيل مدربا جديدا: قرعة كأس الكاف تضع النصرية في مجموعة متوازنة    حسب صحيفة ليكيب: عوار يختار الخضر    إكتشاف مخبأ للذخيرة بتمنراست    التدعيم ب 20 غواصا وفرق بحث من ولايات مجاورة للبحث عن الصحفي المفقود    سيرغي لافروف يشرع الاربعاء في زيارة إلى الجزائر تدوم يومين    وفاة 3 أشخاص واختناق 6 أخرين بغاز أحادي أكسيد الكربون بولاتي الأغواط والجلفة خلال ال24 ساعة الاخيرة    هلاك شخص في حريق بمحلات خشبية بسيدي مروان بميلة    الشيخ شمس الدين “ميجوزلوش يكتبلها كلش على أسمها”    فيما تضاربت الأرقام حول نسبة الاستجابة: العدالة تقضي بعدم شرعية إضراب نقابات التربية    سنتين سجن ل كريستيانو وغرامة مالية..!    التجربة النموذجية بدأت من وهران    غولام : “مكة أفضل مكان زرته والتأهل للمونديال أفضل ذكريات حياتي”    وزارة الداخلية : استقبال 32 رسالة رغبة في الترشح لرئاسيات 2019 إلى غاية الآن    قيطوني: نطمح لتصدير 8000 ميغاواط من الكهرباء وندرس مد كابل بحري لتحقيق الهدف    بوعزقي ينفي رمي الفلاحين لفاكهة البرتقال    يوسفي: إنتاج أول جينز جزائري مارس القادم    هذا ما طلبه “غوارديولا” من “محرز” !    ربط المدارس والمستشفيات بالقمر الصناعي ألكوم سات -1    إيداع شخص الحبس بتهمة التبليغ عن جريمة وهمية بخنشلة    شركة صينية تفوز بصفقة توسيع «ميناء سكيكدة»    دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    المجتمع المدني‮ ‬يثمن الخطوة‮ ‬    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسيم بومراو: الجزائرية الرابعة اهتمت ب'' الدوبلاج '' عوض عرض الأعمال المنتجة باللغة الأمازيغية
نشر في الحوار يوم 24 - 10 - 2009

تحدث المخرج الجزائري نسيم بومراو خلال اللقاء الذي جمعه بجريدة '' الحوار'' عن عمله السينمائي الجديد '' لهموم وخام'' الذي يعالج كما قال ظاهرة دخيلة على المجتمع الجزائري و المتمثلة في تجرأ بعض عديمي الضمير برمي أبائهم في دور العجزة دون رحمة و لا شفقة و حرمانهم من الدفء العائلي و حنان الأسرة .عن فكرة هذا الفيلم و عن واقع العمل الفني الأمازيغي يحدثنا ياسين في هذا الحوار.
حدثنا عن فيلمك السينمائي الجديد؟
انتهيت مؤخرا من تصوير الجزء الثالث من فيلم '' لهموم وخام '' وهو فيلم امازيغي و يعني ''مشاكل البيت'' اعتمدت فيه على اللغة الأمازيغية لسرد أحداثه ، فليم ذو طابع اجتماعي و هو جاهز للعرض في قاعات السينما . يعالج الفيلم أخطر ظاهرة اجتماعية استفحلت الأسرة الجزائرية في وقتنا الحالي يتعلق الأمر بهؤلاء الذين سولت لهم انفسهم ترك أوليائهم في ديار العجزة تحت طائلة حجج واهية منها ضيق السكن أو عدم التفاهم مع زوجة الابن او.. او.. ألا ليس هم من قال في حقهم جلا و علا ''و قضى ربك ألا تعبد إلا إياه و بالوالدين إحسان إما يبلغن عندك الكبرى أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة و قل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا''
كيف أتتك الفكرة؟
للأسف نحن نعيش في زمن اختلطت فيه كل الأوراق ، يا سيدتي نحن بحاجة إلى إعادة النظر في علاقتنا مع أنفسنا و مع الأطراف التي نتعامل معها في وسطنا الاجتماعي و محيطنا الأسري ، لقد انتابت الفرد الجزائري حمى سببها فيروس وبائي خطير يتمثل في تجرأ بعض الناس سامحهم الله على رمي أبائهم في دور العجزة و حرمانهم من الحنان والدفئ الأسري .. أين '' النيف الجزائري '' و النخوة و '' الرجلة'' .
هل أنت راض عن فيلمك الجديد؟
لا أستطيع الجزم بذلك فالحكم في الأول و الأخير يعود إلى الجمهور الجزائري الذي أعده أكبر ناقد باعتبار أنه يملك قدرة كبيرة في الحكم على الأعمال، لكن ما أؤكده لك أن الجزء الأول و الثاني لقي استحسانا كبيرا من قبل المشاهد و أرجو أن يحظى هذا الجزء بنفس الدرجة من الاستحسان.
لماذا اقتصر عرضه في قاعات السينما فقط؟
هذا سؤال وجيه لكن ثمة مشاكل تعترض المخرجين خاصة منهم فئة الشباب الذين يتمتعون بطاقات إبداعية يصعب وصفها و تنتظر من يشجعها و من المفروض فتح أمامهم كل القنوات لعرض ما لديهم من أعمال و أوجه هذا الكلام إلى المسؤولين في قطاع السمعي البصري في الجزائر.
وهل طرحت مشروعك على قناة الجزائرية الرابعة؟
لقد تلقيت وعودا ببثه في هذه القناة في المستقبل القريب و في اعتقادي لم تؤد هذه القناة الغرض المنشود لأنها لحد الساعة لم تبث و لو عمل فني واحد باللغة التي صنعت بها هذه الأعمال فهي تعتمد فقط على الدبلجة أي إعادة الأفلام و المسلسلات و عروض مسرحية قديمة تم بثها خلال السنوات الماضية في التلفزة الوطنية وإعادة صياغتها باللغة الأمازيغية في حين هناك العديد من الأعمال باللغة الأمازيغية بقيت حبيسة أدراج أصحابها
إلى أي حد تقبل بتدخل الممثل في عملك؟
أنا إنسان جد ديمقراطي و أتقبل أي انتقاد من أي شخص، و أسعى دوما لطلب النصح خاصة من هؤلاء الذين لديهم الخبرة في ميدان المسرح و السينما، و لا مانع عندي حين يقوم الممثل بالتدخل في العمل لأنه بذلك يسدي لي خدمة
هل تواجه مشكلة عند اختيار الممثلين للمشاركة في أفلامك؟
أنتجت 5 أفلام سينمائية لحد الآن و الحمد لله لم أتلق أي صعوبة في اختيار الممثلين لأنني أعمل بالمثل الشعبي الجزائري القائل'' عينك ميزانك''
هل ثمة مشاكل أثناء تصوير فيلمك الجديد؟
لا أبدا
كيف تقيم واقع السينما الجزائرية اليوم؟
السينما الجزائرية اليوم عرفت قفزة نوعية و الدليل على ذلك التتويج الذي حصلت عليه في عدة مهرجانات دولية، أبرزها حصولها على أول أوسكار في مهرجان '' كان'' وهناك مخرجون جزائريون استطاعوا أن يحملوا على عاتقهم التعريف بالقضية الجزائرية إبان سنوات الاحتلال الفرنسي للجزائر، مثل '' معركة الجزائر'' و '' العفيون و العصى '' ...كما عالج المخرج الجزائري عدة قضايا هامة مستوحاة من الواقع الجزائري المعيش ، و نأمل أن تتطور السينما أكثر لإبراز الوجه المشرف للفن السينمائي الجزائري.
هل ثمة مشروع فني في الأفق؟
سأبدأ في تصوير الجزء الرابع و الأخيرلفيلم '' لهموم وخام '' و سيتم تصويره بمدينتي بجاية و سطيف خلال شهر ديسمبر المقبل إنشاء الله و سيبث على الجزائرية الرابعة في شهر رمضان 2010 ، و هناك فيلم جديد سأبدأ في تصويره شهر نوفمبر بعنوان '' لمحنة إقوجيلن'' ،''محنة اليتيم''واخترت صوت الفنانة فطة يليس إيذورار لتأدية أغنية الجينيريك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.