الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المختصون يدقون ناقوس خطر الاستعمال المفرط للمضادات الحيوية
نشر في الحوار يوم 23 - 05 - 2010

دق المختصون المشاركون في الأيام الربيعية الثانية لطب الأطفال التي احتضنتها مدينة باتنة نهاية الأسبوع المنصرم، ناقوس خطر الاستعمال المفرط للمضادات الحيوية. وأوضح البروفسور كاسح لعور أحمد، رئيس على التوالي للمجلس العلمي والمخبر المركزي للميكروبيولوجيا بالمركز الاستشفائي الجامعي بباتنة وعضو الشبكة الوطنية لمراقبة المقاومة الجرثومية للمضادات الحيوية التابعة للمنظمة العالمية للصحة، أن ''الاستهلاك غير العقلاني للمضادات الحيوية قلل بشكل كبير من فعاليتها وجعلها أحيانا من غير جدوى''.
وأكد البروفيسور لعور أن الدراسات والتحقيقات الميدانية أثبتت بأن ما بين 50 و80 بالمائة من الجراثيم أصبحت حاليا لديها مقاومة عنيفة للمضادات الحيوية، وهو ما يعني إذا ما استمر عليه الحال، حسبه، اختفاء هذه المضادات الحيوية من السوق في غضون ما بين 10 إلى 15 سنة.
ولهذا السبب تم التركيز على محور المضادات الحيوية في هذه الأيام الطبية لتحسيس الأطباء والصيادلة وحتى الأولياء بضرورة ترشيد استهلاك المضادات الحيوية أنها ليست كالأدوية الأخرى العادية، فهي ببساطة تساهم في تطور درجة مقاومة الجراثيم لها إذا ما استعملت بكثرة وفي غير مواقعها.
أما البروفيسور شكري لوصيف رئيس الهيئة التونسية للأمراض المعدية، فأكد على ''ضرورة وضع إستراتيجية مشتركة لاستعمال المضادات الحيوية على المستوى الإقليمي والدولي للحد من مقاومة الجراثيم لها وكذا تزايد عدد الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية''.
وكشف ذات المختص بأن ''دراسة أجريت في تونس مابين 2005 و2009 أثبتت أن 90 بالمائة من الوصفات الطبية الممنوحة للمرضى تحتوي على مضادات حيوية و50 بالمائة من هذه المضادات غير مجدية''.
وتميزت الجلسة الختامية للأيام الربيعية الثانية لطب الأطفال التي احتضنها مركز الترفيه العلمي بالمركب الثقافي لحي كشيدة بعاصمة الولاية بتنظيم ندوة علمية حول الاستعمال الجيد للمضادات الحيوية، تم التركيز فيها على المركز الاستشفائي الجامعي بباتنة بمشاركة العديد من المختصين في الأمراض المعدية والأمراض الصدرية والتنفسية وممثلين عن الصيادلة وأطباء الأسنان والإنعاش، حيث دار النقاش حول مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية والاستعمال الجيد لهذا النوع من الأدوية وكذا تجربة قسم طب الأطفال بالمركز الاستشفائي الجامعي بباتنة في هذا الميدان.
وبينت التدخلات المسجلة أن من أخطار الاستعمال المفرط للمضادات الحيوية نقص فاعليتها وتعرض المريض إلى الآثار الجانبية غير المستحبة إلى جانب التداخل ما بين الأدوية والتطور السريع لنسبة مقاومة الجراثيم لها.
ودعا المشاركون الأطباء الممارسين إلى ضرورة توخي الدقة في وصف المضادات الحيوية للمرضى بشكل عام والأطفال خاصة، في حين أكدوا على وجوب تحسيس الأولياء بوجوب الالتزام بوصفة الطبيب وعدم اللجوء العشوائي أو التلقائي لشراء المضادات الحيوية التي لا يجوز للصيدلي، يضيف هؤلاء، بيعها دون وصفة طبية.
وتناولت هذه الأيام أيضا بالدراسة والنقاش موضوع صعوبة التنفس لدى الأطفال الناجمة عن الأمراض الصدرية أو الحساسية بما في ذلك مرض الربو، كما قدمت مداخلات في هذا السياق عن تجارب بعض المراكز الاستشفائية الجامعية على المستوى الوطني منها قسنطينة ووهران.
استخدام المضادات الحيوية يدمر الصحة
يلجأ الكثيرون إلى استخدام المضادات الحيوية كعلاج فعال للقضاء على الأنفلونزا وغيرها من الأمراض، لكن الأمر الذي يغيب عن أذهان هؤلاء هو أن هذه المضادات تضر بالجسم، وهو ما أكده العديد من الأطباء، محذرين الأشخاص المصابين بنزلات البرد والأنفلونزا الذين يطلبون من الطبيب أن يصف لهم مضاداً حيوياً لعلاج حالتهم، لأنهم يتسببون في الإضرار بأنفسهم. وفي بحث بريطاني جديد يؤكد أخطار المضادات الحيوية على المرضى الذين يصف لهم أطباؤهم جرعات زائدة من المضادات الحيوية، تبين أن هؤلاء المرضى تنشأ لديهم مقاومة للدواء تستمر لمدة تصل إلى عام ما يجعلهم عرضة للخطر عندما تكون هناك حاجة إلى علاج مرض أكثر خطورة.
وأشار الباحثون الذين حللوا 42 دراسة سابقة خاصةً بمقاومة المضادات الحيوية، إلى أنه كلما زادت المضادات الحيوية التي توصف لعلاج السعال والأمراض الشبيهة بالأنفلونزا أو إصابات البول أصبحت البكتيريا أكثر مقاومة في مرض أكثر شدة.
وأضاف الباحثون أن الاستخدام الزائد للمضادات الحيوية في أوروبا والولايات المتحدة ومناطق ثرية أخرى يبني مقاومة واسعة داخل الجسم البشري ويهدد علاجات طبية حيوية مماثلة. وأكد الباحثون أن عمليات مثل استبدال مفصل الفخذ وعلاجات السرطان وصولاً إلى الرعاية الفائقة مهددة بالخطر جراء تناول المضادات الحيوية بشكل مفرط. ومن جانبه، أفاد إليستر هاي الاستشاري الكبير في الرعاية الصحية بجامعة بريستول البريطانية والمشرف على البحوث، بأن دراسته أظهرت كيف تبنى مقاومة الفرد وكيف تتحول إلى مشكلات على مستوى المجتمع أو السكان عموماً.
س / س


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.