"مشية الهرة"، فيلم وثائقي سويدي يرافع من أجل حياة أفضل لذوي الهمم    "إخواننا" لرشيد بوشارب يقدم بالجزائر العاصمة    ترتيب الاتحادية الدولية للملاكمة: الجزائر تحتل الصف ال19 عالميا    بمناسبة اليوم الوطني للابتكار المصادف ليوم 7 ديسمبر    صناديدُ الشعب الفلسطيني ورعاديدُ الجيش الإسرائيلي    الصحافة المكتوبة نحو المجهول..!؟    هل تُحقق المغرب إنجازاً إفريقياً غير مسبوق في المونديال؟    كم سيتلقى منتخب المغرب بعد بلوغ ربع النهائي؟    لمجابهة مخاطر الفيضانات والتقلبات الجوية    تجارة الألبسة الشتوية تنتعش..    لا تضربوا أطفالكم قبل النوم    كان قد وافته المنية عن عمر ناهز 69 عاما    حسب الخطوط الجوية الجزائرية    قِطاف من بساتين الشعر العربي    السيد أيمن بن عبد الرحمان يستقبل بالرياض من طرف الرئيس الصيني    لرفع التحفظات قبل انطلاق الأشغال: عرض مشروع ازدواجية السكة بين عنابة و وادي زياد    الدور ربع النهائي: معركة داخل "البيت" والإثارة بالثمامة    في شراكة بين وزارتي التعليم العالي والصناعات الصيدلانية: مشروع لتطوير الأدوية وإنتاج وحدات ذات مصدر نباتي    مغادرة أكبر مرشح لنيل كأس مونديال قطر بالدموع "البرازيل "    قوّة "الشعب" في حفظ الأمانة وعدم التأثر بالأيديولوجيات    خنشلة: يسرقان مقهى ويخبئان الأغراض بغرفة مهجورة    انتفاضة أفشلت مشروع تقسيم الجزائر    قطعنا أشواطًا في محاربة الفساد والفاسدين.. وبالعهد ملتزمون    ملتزمون بمكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين    فلسطين تنزف..    الجزائر مُلتزمة بتعزيز أجندة السلم والاستقرار والتنمية    إعادة بعث المؤسسات المتوقفة والمُصادرة بأحكام قضائية نهائية    أمطار رعدية مرتقبة بشرق البلاد ابتداء من هذا الجمعة    رفع حصة الجزائر إلى 2023 طن خلال حملة السنة المقبلة    مُواصلة ديناميكية التنمية وتعزيز المكاسب الاجتماعية    ورشات الإصلاح رسّخت قناعة بناء الجزائر الجديدة    كرواتيا تواصل المغامرة ونجوم السامبا يغادرون    المسلمون مطالبون بصيانتها واحترامها    الجزائر طوّرت الأجهزة الوقائية لمجابهة الأخطار الكبرى    هني يستعرض التجربة الجزائرية في مجال الأمن الغذائي    المجلس الرئاسي الليبي يطرح مبادرة للخلاص الوطني    الاحتجاجات تجتاح القطاعات الحيوية في المغرب    3 جرحى في اصطدام بين سيارة وشاحنة    توقيف مروجي الخمور    ضبط 282 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة    المغرب: استمرار انتهاك حقوق الإنسان في ظل فشل حكومة المخزن في التواصل مع الرأي العام    الكاميرا لفضح جرائم المحتل المغربي والتجربة الجزائرية مطلوبة    البرتغال يحفظ الدرس وفرنسا وإنجلترا في مواجهة مثيرة    مركز آيت نوري مهدد ضمن كتيبة بلماضي    عندما تنتزع الأحلام    أسى الإرهاب بعيون الطفولة    تأكيد على أهمية الأرشيف ومطالبة بفتحه    مطالب دولية بطرد المخزن من الاتحاد الأفريقي    الأشغال تبلغ مراحل متقدمة    وضع بروتوكول متنوّع لإنتاج الأدوية الأساسية    5 إصابات جديدة بكورونا مع عدم تسجيل أي وفاة    نحو وضع بروتوكول متنوع لإنتاج الأدوية    مهرجان فيكا ال11: نقاش حول السينما النسوية والوضعية الاجتماعية للمرأة    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    في موكب رحيل سعداء الجزائر.. مُحرّكات الفكر الإسلامي واللغة العربية    هذه تفاصيل حوار أبي سفيان وهرقل..    هكذا تميز النبي الأكرم عن باقي البشر    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



'' السفير'' كنز عثماني يتباهى بوشاح القصبة العتيقة
نشر في الحوار يوم 26 - 08 - 2010

على غرار المساجد والجوامع التي تزخر بها الجزائر العاصمة من جامع كتشاوة، جامع بتشين، جامع البراني.. يستوقفنا الحديث في عدد اليوم، من خلال وقفة ''الحوار'' ''مساجد لها تاريخ''، عند جامع السفير باعتباره أبرز الكنوز الأثرية التي قاومت ويلات المستعمر الذي طالما حاول هدم معالمنا.
لكن السفير مازال يقاوم البقاء بين أزقة القصبة العتيقة حيث صنف هذا المسجد ضمن التراث الوطني العام ,1905 ورغم أهمية هذا المعلم إلا أنه يعاني من مشاكل عديدة أفقدته رونقه وجماله بفعل مشكل تسربات المياه على مستوى جدرانه التي باتت تهدد بقاء هذا المعلم الأثري.
السفير يصارع من أجل البقاء
يعاني مسجد السفير من مشكل تسرب المياه على مستوى الجدران وأسقف قاعة الصلاة وكذا قاعة الوضوء مما يؤثر سلبا على المصلين ولاسيما عند سقوط الأمطار الغزيرة التي قد تحول في بعض الأحيان دون أداء الصلاة داخل هذا المسجد. ورغم تفاقم الوضع الكارثي داخل هذه البناية وتحذير القائمين عليه من فقدان هذا المعلم الذي يصارع من أجل البقاء إلا أن الوضع مازال كما هوعليه.
جامع السفير صورة طبق الأصل لجامع كتشاوة
في القصبة وبالتحديد في القصبة العليا يقبع جامع السفير وهو تحفة معمارية فريدة من نوعها، حيث كان جامع السفير سابقا مصلى ليس بكبير الحجم فجاء الداي حسن باشا في 1798 وقام بتوسعات داخل المصلى ليصبح بعد ذلك جامعا.
وقد شهد المعلم أول ترميم له في عهد الإدارة الفرنسية، حيث قام المستعمر الفرنسي بتشويهه مما أثر على هندسته المعمارية وأفقده جماله الهندسي الأول والمتأمل في الشكل الهندسي والمعماري لهذه البناية الإسلامية يلاحظ أن جامع السفير هو صورة طبق الأصل في هندسته وشكله لجامع كتشاوة، قبل أن يتحول هذا الأخير إلى كاتيدرائية سان فليب في عهد الاحتلال الفرنسي، وهو ما يؤكد، حسب بعض المصادر التاريخية، أن المهندس الذي أشرف على بناية جامع السفير هو نفسه من قام بتصميم جامع كتشاوة نظرا للتشابه الكبير بين البنايتين في شكلهما الهندسي.
أصل التسمية
جاءت تسمية جامع السفير من اسم سفر بن عبد الله، أكبر قادة الطائفة البحرية العثمانية بالجزائر في فترة حكم الإخوة باربروس.
وسفر بن عبد الله من أصل عثماني، دخل الإسلام على يد خير الدين في فترة حكمه ما بين 1518إلى ,1534 حيث كان الحكم في تلك الفترة دينيا، حسب ما أوضحه لنا الباحث في التاريخ محمد بن مدور.
بني جامع السفير في سنة 1534 على بعد أمتار قليلة من زاوية سيدي محمد شريف الذي توفي في سنة 1541 وتزامن هذا مع عام دخول شارلوكان الإمبراطور الاسباني إلى الجزائر، وبعدها احتل الجزائر فكان سبب تسمية برج مولاي حسن الموجود في ''السكالة'' بالأبيار فجاء شارلوكان ودخل إلى البرج بعد أن أصبح يسمى ''فورل لومبورور'' يعني برج ابني الإمبراطورية فأقام به ليلة فسمي بعدها ''برج بولية''.
وقد بني الجامع في مكان خارج أسوار المدينة الأولى الموسومة بمدينة ابن مزغنة من سور سيدي رمضان، فبنى عروج بارباروس قلعة الجزائر فتضاعف عدد الأسوار خارج المدينة، وعليه تم توسيع المدينة وتم إدماج مسجد وزاوية سيدي عبد الرحمان الثعالبي داخل المدينة بعد أن كان خارج الأسوار.
وتزامنا مع دخول الاستعمار الفرنسي إلى الجزائر في 1830 حيث كان الداي حسين متربعا على عرش الحكم في الفترة ما بين 1815 إلى 1830 أدخلت بعض التغيرات على جامع السفير وكان ذلك العام .1827
السفير هندسة معمارية فائقة الجمال
يحتوي جامع السفير على منارة أو مئذنة سداسية الشكل تشبه منارة مسجد البراني الذي يوجد بمحاذاة الدخلة الرئيسية لقلعة الجزائر، قاعة الصلاة داخل هذا المسجد قاعة كبيرة تشبه في تشكيلتها قاعة صلاة مسجد ''علي بتشين'' الذي يوجد في منطقة زوج عيون بالقصبة السفلى. ويستوعب الجامع 300 مصلي.
ويوجد بجامع السفير محراب وهو نفس المحراب المتواجد بمساجد الجزائر التي بنيت من طرف العثمانيين، بالإضافة إلى العرصات المصنوعة من الرخام في حين صنعت الزخرفة الداخلية للمسجد من الزليج الذي جيء به من الورشات التونسية، والزليج موجود في أغلبية القصور العثمانية التي توجد في القصبة السفلى.ويعتبر جامع السفير من أحسن المساجد من حيث التنظيم، فالقائمون عليه يحيطونه بعناية جيدة وكذلك من حيث النظافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.