مقتل مسلح وإصابة جندي مصري باشتباكات عنيفة في سيناء    الجيش يلقي القبض على إرهابي بالبويرة    القائد الجوي للناحية الأولى العميد شايب يؤكد:    طمار يحذر من تأخر المشاريع ويكشف:    كعوان يناقش وضع الصحافة مع السفير الأمريكي    هاكرز يقرصن حساب نكاز    اكتشاف ضحايا جدد للحوت الأزرق بثلاث ولايات في الشرق    هل يعلم وزير الصحة بكوارث قطاعه؟    من تنظيم موسم الحج 2018    "المعتمر" الشاب خالد "يأكشنها" على MBC action !    الرابطة الأولى- الجولة ال 15: شبيبة الساورة تتعثر أمام مولودية الجزائر    نحو رفع كوطة الحجاج الجزائريين    لبنان تمثل العرب وإقصاء رشيد بوشارب من السباق    بن صالح: قرار ترامب خطوة عبثية عواقبها وخيمة    التحالف الإسلامي يدعم مقترح باريس ويخصص له 150 مليون دولار    مناصرة يدعو منتخبي حزبه إلى التواصل مع المواطنين    سوناطراك توقّع على 5 اتفاقيات إطار لإنجاز خدمات    توسعتا ميترو الجزائر تدخلان الخدمة في جانفي    بنوك تجارية بإمكانها الاستثمار في العملة الصعبة ابتداء من 2018    بدوي يستقبل الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب    هامل يعطي إشارة انطلاق مراطون اختراق الضاحية    مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدة مدن محتلة    وضع حد للفوضى في القطاع    تشلسي ينافس روما على ضم محرز    متى نشاهد لاعبا عربيا يرفع الكرة الذهبية؟    هامل يشرف على نصف مراطون اختراق الضاحية    المشاركون يدعون إلى إطلاق برنامج تكوين النساء الوسيطات    الجزائر تسجل أكبر تراجع في تدفق الأنترنت عبر العالم    أويحيى في رقان اليوم    التكوين المتواصل محور الأيام الجزائرية-الفرنسية لطب الأشعة    هلاك سبعيني في حادث مرور بوادي العلايق    الباي: نحتاج إلى التكوين والدعم    سعر بترول الجزائر يتجاوز 60 دولارا للبرميل    زيتوني يشيد بإنجازات المؤرخ أبو القاسم سعد الله    تأسيس جائزة سنوية في المجالات الفكرية والأدبية والطبية    وفاة الكاتب نور الدين سعدي    فتنة الأمازيغية تخيّم على البويرة    الشاب خالد يشعل السعودية بأغانيه    مجاهدون يجددون الموقف التضامني للجزائر مع فلسطين    الرئيس الزيمبابوي يجدد التضامن مع الشعب الصحراوي    بن صالح يبحث مستجدات القضية الفلسطينية بالرباط    خريطة صحية وطنية جديدة    آزارث آغ هقور سزيث نوزمور ذالدوا ذا رباني    سيرث نلمعاون نفثال أبربوش ذ بركوكش ذي باثنت ورعان ثلا    زين الدين زيدان : "من المهم الفوز بكأس العالم للأندية"    هذه أهمية الحياء في الإسلام    يا غلام أتأذن لي ؟    تبسمك في وجه أخيك صدقة    قطر الوجهة الإعدادية المقبلة ل «الخضر»    مرارة قسم الهواة تهيمن على الذكرى    الرائد في تنقّل صعب إلى العاصمة والنصرية في مواجهة الوفاق    قسنطينة تستضيف الطبعة التاسعة    حقوق الطفل في الجزائر ممتازة والأسرة صمام أمان    تكثيف اللقاءات بين المهنيين والمستثمرين لترقية وتطوير الإنتاج    «كناس» يصرف ما يفوق 7 ملايير سنتيم    إنتاج العسل مؤشر إيجابي لترقية النشاط الاقتصادي    685 مليار دينار جزائري تمويلات للمتعاملين الاقتصاديين    دخول دار «عكوش بلقاسم» حيز الاستغلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسجد ''علي بتشين'' و''سيدي رمضان'' يلمَّان شمل المصلين بعد غياب طويل
نشر في الحوار يوم 12 - 08 - 2010

تتأهب مجموعة من مساجد الجزائر العاصمة الواقعة على مستوى حى القصبة العتيق وساحة الشهداء للعودة في أولى أيام الشهر الفضيل لاحتضان جموع المصلين، الذين تتفتح أنفسهم على بيوت الرحمن من اجل الاعتكاف وأداء الشعائر الإسلامية. حيث سيكون سكان حى القصبة السفلى على موعد مع ثاني يوم من صلاة التراويح في مسجد ''علي بتشين ''بعد أن اغلق أبوابه في وجه المصلين بسبب أشغال الترميم التي تواصلت به قرابة خمس سنوات .مفاجأة سكان الحي العتيق لا تكمن في مسجد بيتشين فقط، وإنما في مسجد ''سيدي رمضان أيضا الواقع في حي القصبة الذي أبى بدوره ان يفتح أبوابه من جديد للمصلين بعد أشغال الترميم التي عرفها حيث سيكون سيدي رمضان وبيتشين قبلة المصلين الأولى بالعاصمة .
علي بتشين يرفع الأذان على مسامع القصبة
المحطة الأولى ستكون مع مسجد ''علي بتشين ''حيث وبعد انتظار طويل استكملت عملية ترميمه نهائيا ليضرب هذا المعلم الاثري العريق موعدا لنحو 300مصل مجددا، في ثاني أيام الشهر الكريم لهذا العام حيث سيكون بتشين قبلة المصلين الأولى في العاصمة بعد أن بقيت أبوابه موصدة في أوجههم زهاء 5 سنوات نتيجة عملية الترميم التي عرفها على مستوى قاعة الوضوء ،وإعادة البلاط بعد الوضعية السيئة التي عرفها نتيجة الإهمال ،كما أوضحه المؤرخ بن مدور خلال حديثه للحوار حيث عرف المسجد ترميمات ايضا على مستوى الابواب مع الحفاظ على شكلها الهندسي الجزائري ،فيما لم تمس عملية الترميم المئذنة حسب ما اكده محدثنا والتي احتفظت بشكلها الأصلي كشاهد على عراقة هذا المسجد ..
محلات بتشين والحرف التقليدية
اقترح الديوان الوطني لحماية الممتلكات الثقافية حسب بن مدور في ان تحتضن المحلات الواقعة أسفل المسجد''علي بتشين ''الصناعات التقليدية التي كانت تمارس في الأيام الاولى لتدشين المسجد مثل ''الفضة''،'' النحاس ''،الفخار''وغيرها من الصناعات التقليدية الجزائرية المعروفة في المنطقة ايام زمان.
..وسيدي رمضان يرفع الأذان في ثاني أيام رمضان
ثاني محطة قادتنا ونحن نقوم بجولتنا الى المساجد التي تم اعادة فتحها مؤخرا كانت مع ''مسجد سيدي رمضان'' الذي سيفتح أبوابه هذا العام للصائمين، بعد أن كان سكان المنطقة يؤدون الصلاة العام الماضي في أرضية محاذية للمسجد، ليفتح اليوم أبوابه على مصراعيها لألف مصلي، بعد أن استكملت أشغال الترميم الداخلية داخل هذه البناية بشكل نهائي ،ومن المنتظر ان يستكمل المسجد أشغاله الخارجية البقية بعد انقضاء شهر التوبة والغفران ليبقى بذلك مسجد سيدي رمضان العتيق الذي شيد في القرن الحادي عشر في نفس السنة التي شيد فيها المسجد الكبير من أبرزمساجد القصبة .
كتشاوة يتخلف عن موعده
في استقبال ضيوف الرحمن
لم تستكمل فرحة سكان القصبة على الرغم من اعادة فتح مسجدهم الذي انتظروه طويلا ''بيتشين ''وسيدي رمضان'' بعد أن تاكد أن جامع كاتشوة لن يفاح ابوابه للعام الثاني على التوالي بسبب عدم استكمال اشغال الترميم على مستواه . ورغم ان للمسجدين ''يتشين'' و''سيدي رمضان'' مكانة خاصة عند اهل القصبة الا ان مسجد كتشاوة تبقى معزته خاصة عند اغلب سكان القصبة حسب ما اكده لنا سكانها، حيث لا تزال اعمال اعادة الترميم الاستعجالية قائمة نظرا لحجم الضرر الذي لحق به والذي تتطلب وقتا طويلا يزيد عن 3 سنوات ضاربا بذلك موعدا غير محدد لضيوف الرحمن.
الجامع الكبير في حلة جديدة
مساجد أخرى كثيرة تتوزع على القصبة السفلى على غرار ''مسجد الجديد'' و''الجامع الكبير'' هي الأخرى شهدت عمليات تهيئة لمظهرها الخارجي سيما ما تعلق بطلاء جدرانها لاعطائها لتظهر في صورة أكثر رونقة حفاظا على جمالها المعماري .وتدخل هذه الأشغال حسب محدثنا في إطار التقليد حيث كان العثمانيون في الماضي في المناسبات الدينية يقومون بإعادة تهيئة المساجد الكبرى لتظهر في أحسن حلة تسر الناظر .
من بيكانينو إلى بتشين ...
تفاصيل قصة ''على بتشين'' يرويها لنا بن مدور محمد حيث كان ''على بتشين'' اسمه الحقيقي ''بيكانينو'' وهو اسم رئيس أسطول البحرية الجزائرية في الفترة الممتدة مابين 1630و1646 ، وفي عام 1649 دخل ''بيكانينو'' الإسلام عن طريق فتح الله خوجة، الذي كان يملك بواخر خارج الأسطول واختار ''على بتشين ''كاسم له، ليأمر بعدها ببناء المسجد عام 1622في شكل هندسي عثماني ثم بناء المئذنة التي أخذت شكل مربع . وفي عام 1830في فترة الاحتلال الفرنسي تحول المسجد إلى ثكنة عسكرية للفرنسيين، ليبقى الأمر على حاله الى غاية 1843 أين تحول بتشين إلى كنسية ''قديسة الحرية ''، وبقي المسجد بهذه الصفة إلى غاية استقلال الجزائر عام .1962


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.