الوزير الأول ينعي سعيد عمارة: سيبقى خالدا في ذاكرة الشعب الجزائري    وزير الشؤون الدينية الأسبق محمد بن رضوان في ذمة الله    تطبيق للدفع الإلكتروني للحسابات الاجتماعية قريبا    ليفربول على بعد خطوة من حسم صفقة ماندي    محمد معوش :"المرحوم الحاج سعيد عمارة قدم الكثير للجزائر"    بونجاح مرشح للتواجد في التشكيلة المثالية في آسيا    بن رحمة على بعد خطوة واحدة من تحقيق صعود تاريخي إلى "البريميرليغ"    إحتراق 4هكتارات من الثروة الغابية في يوم احد بمناطق مختلفة بعنابة    وضع حد لنشاط شركة وهمية لتوزيع المواد الصيدلانية بقسنطينة    وفاة طفل وامرأة وجرح 13 شخصا بحادثي مرور بتاجنانت والمشيرة.    نشرية خاصة : أمطار رعدية على ولاية تمنراست ابتداء من ظهر الأثنين     كريكو : السياسة الجديدة لقطاع التضامن تركز على ادماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية    فيلم "تحت بشرتها" يمثل الجزائر في الدورة ال77 لمهرجان فينسيا السينمائي    عملية أخرى لإجلاء العالقين في فرنسا ولندن    سطيف: مغادرة 297 شخصا للفنادق بعد انقضاء فترة الحجر الصحي    توسيع بث القناة التعليمية العمومية السابعة "المعرفة" إلى القمر الصناعي نيل سات    الألعاب المتوسطية وهران-2022: ترقب استلام ملعب سيق الجديد في ديسمبر المقبل    عيد الأضحى: نسبة المعدل الوطني لمداومة التجار بلغت 88ر99 بالمئة خلال اليومين الاولين    تزويد الصيدليات بأجهزة الدفع الإلكتروني قريبا    مدير المركز العربي الافريقي للاستثمار والتطوير: المنتدى الاقتصادي الدولي هدفه الترويج للجزائر كوجهة استثمارية واعدة    مجرد إشاعة    تنمية ريفية: اعتماد لامركزية ناجحة متوقف على الصلاحيات الممنوحة للجهات الفاعلة المحلية    الجلفة: حجز 20 قنطارا من اللحوم البيضاء الفاسدة    وزير التعليم العالي يستقبل السفير الأمريكي بالجزائر جون ديروشر    أسعار الذهب تقفز إلى مستوى قياسي    منح شهادة المطابقة الشرعية للبنك الوطني الجزائري بتسويق منتجات بالصيرفة الإسلامية    وزير الصحة: مابين 70 و 75 بالمائة من المواطنين سيخضعون للقاح المضاد لفيروس كورونا    جراد: الجزائر ستكون من "الدول الأوائل التي ستقتني" اللقاح المضاد لكوفيد19    الوزير الأول: نقص السيولة والمياه والحرائق وانقطاعات الكهرباء "أعمال مدبّرة"    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    "اللقاح هو الوسيلة الوحيدة للتخلص من كابوس "كورونا"    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    تنصيب عميد أول للشرطة مسابيس عبد القادر رئيسا لأمن ولاية الشلف    والي وهران يمنع خروج قوارب النزهة لمدة 15 يوما    الجزائرية للمياه تصلح العطب الذي طال القناة الرئيسية بمصدق في الشلف    على بَبّغاوَات فرنسا أن تصمت    يوم دراسي حول الصحراء الغربية شهر نوفمبر المقبل    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    يُتم في الجزائر!    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    خلال الميركاتو القادم    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    الضاوية والعرش والصّغار    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    وفاة جمال بارك    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“عيسى الجرموني” من جبال الأوراس إلى العالمية
نشر في الاتحاد يوم 23 - 08 - 2019

تعد الموسيقى الجزائرية فريدة من نوعها من حيث تنوعها و تراثها ، حيث تحتل ، التراث الغنائي الأوراسي مكانة مميزة بين أنواع الغناء الأخرى في الجزائر وفي شمال إفريقيا ، مما خلف أسطورة و رمز الأصالة الشاوية ، كما يعد أول الأفارقة الذين غنوا بمسرح الأولمبيا خلال عام 1936 حيث استطاع أن يؤدي جميع المقامات والأوزان والطبوع .
واسمه الحقيقي هو مرزوق عيسي بن رابح المعروف عيسي جرموني ولد سنة 1885 في دوار امزي المسماة حاليا قرية سيدي أرغيس عين البيضاء ولاية أم البواقي ولكن موطنه الاصلي هو بير إسماعيل(ويسمى أيضا البسان أو الحيمر) ببلدية متوسة ولاية خنشلة وتوفي في 16 ديسمبر 1946 في عين البيضاء ودفن بها بعمر ناهز 61 عام، و إكتشف صوتَ الجرموني خلال مناسبة اجتماعية أدى فيها بعض الأغاني، حيثُ تردّد اسمه منذ تلك اللحظة. ورغم أنه ألّف وأدى العشرات من الأغاني، إلّا أن جرموني، الذي أصدر أول أسطواناته في تونس عام 1933، لم يُسجل سوى قرابة خمسة وثلاثين عملاً، من أبرزها “الفوشي”، و”عين الكرمة”، و “تبقاو بالسلامة”.
وتزوّج جرموني بامرأة فرنسية، الذي أحبها وغنى من أجلها بل عاش من أجلها كانت هي الحرية في نظره، هي العين التي يبصر بها جمال المرأة كما وصفه في أشعاره، “برق البرق تبسة حسبتو هنا في بلادي، وهي تبسيمت الشقرة ابصر على من تنادي”، حتى أنه دخل في دهاليز من الحزن بعد وفاتها، لم يخرج منه إلا نحو المقبرة سنة 1946
كما عُرف الأسطورة الأوراسية بمواقفه المناهضة للاستعمار الفرنسي، حيثُ رفض الخضوع إلى العديد من القوانين التي كانت تفرضها السلطات الاستعمارية، مثل الضرائب والخدمة العسكرية، وقد عكس ذلك في أغنيته “الفوشي”.و للإشارة أنتجت التلفزة الجزائرية مسلسلا “دوار الشاوية” حول حياة عيسى الجرموني، كان موفقا إلى درجة معينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.