رئيس الجمهورية يستدعي الهيئة الناخبة ليوم 18 أبريل 2019    الجيش يدمر ثلاثة مخابئ للجماعات الإرهابية    حمس تأمر مناضليها ومنتخبيها الإستعداد لجمع التوقيعات للرئاسيات    التوقيع على إنجاز مركب للبوليبروبيلان بأرزيو    21 قتيلا بتفجير استهدف أكاديمية للشرطة بكولومبيا    أحكام جائرة على 18 من نشطاء «حراك جرادة» بالمغرب    الخرطوم تبدي ثقة بتجاوز الأزمة قريبا    الساورة تسيل العرق البارد للأهلي وتحقق أول نقطة في تاريخها    مولودية وهران تعود بفوز عريض من بجاية    تأشيرة التأهل تمر عبر الفوز على تي بي مازيمبي    مساع حثيثة للحد من ظاهرة الاختناق بغاز أحادي الكاربون    فيلمان جزائريان يتنافسان على جوائز مهرجان واسط السينمائي    محاولة تهريب قرابة نصف مليون أورو    ترقية أداء الجماعات المحلية في صلب اهتمامات رئيس الجمهورية    توزيع 235 ألف وحدة سكنية خلال 2018    إحصاء الموالين المتضررين لتعويضهم والتلقيح قبل نهاية جانفي    اليوم الوطني للبلديات... ذكرى تاريخية هامة    سلاسة الرواية تستهوي الباحثين عن سهولة الإبداع    معارض وأنشطة تعرف بمهام الجماعة المحلية    هدام: أكثر من مليون عطلة مرضية أخلت بإيرادات الصندوق    بودبوز وسليماني وبراهيمي وأوناس في واجهة “الميركاتو”    “الحمراوة” يقسون على “الموب” في عقر الدار    متأكّد أنّ لاعبي بارادو سيلتحقون يوما بأكبر الأندية الأوروبية    نازحو الركبان معاناة بلا حدود    ألمانيا تستبعد إعادة التفاوض على بريكست    أويحيى : “أرحب بإستدعاء الهيئة الناخبة وأتشرف بخدمة البلاد رفقة الرئيس بوتفليقة”    “الكلا” تطالب بحلول ملموسة لتجنب إضراب الاثنين    هولندا تريد خطا جويا مباشرا مع الجزائر    ألمانيا تطرد مئات الجزائريين    تحدي السنوات العشر يجتاح مواقع التواصل    انتقام من نوع آخر    وقفات مع الحب في الله    نتائج مباريات الجمعة للجولة 17 من الرابطة المحترفة الأولى "موبيليس"    توفير دواء جزائري مماثل ل”أورسولفان” قريبا    لمحجوبة الماكلث اقلا تحملنيت اشاوين ذي لمشتا    ألمانيا تمهد لطرد الحراڨة وطالبي اللجوء الجزائريين    انطلاق الأشغال قريبا بعد الانتهاء من الدراسة التقنية    آن الأوان للخروج من اقتصاد البناء إلى اقتصاد حقيقي    الجزائر تشيد بمبادرة ماكرون بشأن تنظيم قمة الضفتين    جاب الله يعلن عن عدم ترشحه للرئاسيات    التراث المغمور بالمياه: اكتشاف 23 مدفعا من الفترة العثمانية غرب العاصمة    إيداع شاب الحبس بتهمة التزوير واستعمال المزور بسكيكدة    حسب رئيس الجمعية الوطنية لحماية و ترقية المستهلك    الجزائر تبحث سبل التنمية الاقتصادية في إفريقيا    تخصيص 56 مليار سنتيم للعملية: مشاريع واعدة لدفع عجلة التنمية بولاية بومرداس    البليدة: 14جريحا في اصطدام حافلة بشاحنة    الفنان المصري سعيد عبد الغني في ذمة الله    بوناطيرو يكتب للحوار : التقويم الشمسي – القمري العربي قبل الهجرة. (مساهمة)    فيما يطرح مواطنون مشكل ندرتها مديرية الصحة تؤكد    الأمن حجز كمية من الكيف و المهلوسات    عليق: “التعادل أمام المولودية مخيب للآمال وكنا نستحق الفوز”    قناة فرانس 24 أعدت روبورتاجا حولها    زمالي : هذا مايحتاجه الإقتصاد الجزائري لينافس الإقتصاديات العالمية    الشيخ شمس الدين:”طلاق المكره لا يقع”    مجلس الأمن يناقش اليوم تقريرا بشأن اليمن    يناير ونعوم تشومسكي !    قانون الحد من تحويل الدينار يقتل الاستثمار والتصدير بالجزائر!    تبني أنماط صحية ضرورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة في زاوية سيدي عبد الرحمن الثعالبي
معلم ديني بارز في تحفيظ وتلقين القرآن الكريم
نشر في الاتحاد يوم 23 - 10 - 2012

تحولت زاوية سيدي عبد الرحمن الثعالبي بيسر بولاية بومرداس إلى معلم ديني بارز في تحفيظ وتلقين القرآن الكريم وأحكامه الأساسية للشباب وتزويد مختلف مساجد الولاية خلال شهر رمضان من كل سنة بحفاظ يؤمون صلاة التراويح.
و في هذا الصدد مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية بومرداس بأن لهذه الزاوية التي فتحت أبوابها في سنوات التسعينات مكانة هامة في مجالات تكوينها حيث أصبحت تخرج سنويا زهاء 70 حافظا وحافظة للقرآن الكريم بأحكامه وللحديث النبوي الشريف يعتمد عليهم في تأطير مختلف مساجد الولاية. ويتمدرس حاليا على مستوى هذه الزاوية -التي استفادت سنة 2000 من مقر جديد يليق بمكانتها كصرح علمي ويشد أنظار مختلف الزائرين للمدينة نظرا لضخامته ولموقعه الجيد الواقع بوسط مدينة يسر بمحاذاة المسجد الكبير للمدينة -قرابة 160 طالبا وطالبة يقصدونها من مختلف مناطق الوطن. وسمح التدعيم الذي يتحصل عليه هذا الصرح التعليمي من ميزانية الدولة وكذلك بفضل إعانات المحسنين حسب رئيس الزاوية بتحديث مختلف الأجنحة التي يضمها هذا الصرح وإعادة تجهيزها بأحدث الوسائل التعليمية كأجهزة الإعلام الآلي وتحسين مختلف الخدمات اليومية التي يقدمها للطلبة والطالبات.
ويستفيد المنتسبون لهذه الزاوية المفتوحة للطلبة والطالبات الذين تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و 25 سنة من النظام الداخلي والخارجي ويدمجون بعد تحصلهم على شهادة إثبات المستوى وفق التخصصات المتبعة في قطاع الشؤون الدينية كأئمة مساجد ومعلمي القرآن الكريم ومرشدات فيما يواصل عدد آخر من الطلبة الدراسة عن طريق المراسلة لإثبات المستوى.
وتجدر الإشارة أن العلامة الثعالبي الذي تحمل الزاوية اسمه ولد بمدينة يسر منتصف القرن 14 ودرس ببجاية ثم انتقل إلى عدد من البلدان الإسلامية لطلب العلم واستقر بتركيا حيث طلب العلم لعدد من السنوات. وعاد بعد ذلك إلى تونس و منها إلى الجزائر العاصمة حيث استقر ودرس بها وتخرج العديد من العلماء على يده وألف العديد من الكتب ليعين بعد ذلك حاكما عاما على مدينة الجزائر في إمارة الثعالبة نظرا لمكانته العلمية الكبيرة وتوفي أواخر القرن 15 حيث دفن بالقصبة السفلى أين لا يزال ضريحه موجودا إلى حد اليوم.
وتتمثل أهم النشاطات السنوية التي تسهر إدارة الزاوية على إقامتها بشكل منتظم وفي موعد قار سنويا بمناسبة إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف في اليوم الدراسي والعلمي حول الثعالبي حيث يتم خلاله تكريم المتخرجين من الزاوية و توزيع شهادات التخرج عليهم. تتبادر إلى الأذهان عند الحديث عن الزاوية أمور بدعية، كضريح وناس يطوفون حوله ويتبركون به، تماما فالزاوية مكان لإقامة الذكر وحفظ القرآن.. إنها شبيهة بمدرسة داخلية لتعليم كتاب الله، دأب عليها الخلف تبركا بالسلف الصالح، ومنهم الإمام الثعالبي الذي حملت الزاوية اسمه بعد وفاته.
ويشير عبد القادر طيبي إمام مسجد عمر بن الخطاب بقرية الغيشة التابعة لإقليم بلدية برج منايل شرق ولاية بومرداس إلى أن الزاوية لفظ متداول في شمال إفريقيا، يعني مجموعة من الأبنية ذات الطابع الديني، بها غرفة للصلاة، غرفة مخصصة لضيوف الزاوية والحجاج والمسافرين، وغرف للطلبة. ويمكن تعريفها أيضا بأنها مدرسة دينية، ودار لضيافة عابري السبيل. ثم بدأت الزوايا في التطور تدريجيا، فمن ركن أو مسجد صغير مخصص للعبادة والصلاة والذكر، إلى مؤسسة قائمة تؤدي عدة مهام وأدوار في أوساط المجتمع، مضيفا أن مفهوم الزاوية استقر فيما بعد على المكان الذي يلتقي فيه المتعبدون الراغبون في العيش بمعزل عن العالم، واحتفظت إلى جانب ذلك بالوظائف الاجتماعية التي مارستها في بداية نشأتها.
وأوضح الإمام أن عادة زيارة قبور الأولياء الصالحين ما تزال سائدة لدى البعض ممن يعتقدون أن زيارة مقام الولي الصالح يطرح البركة فيهم وفي ذريتهم، من منطلق أن الولي كان من أولياء الله الصالحين كما يقال، ولذلك فإن الدعوة باسمه أو بأعماله الخيرة ستكون مستجابة، وهذا الاعتقاد خاطئ ويعتبر شركا بالله، ونحن نصحح هذه المعتقدات عبر خطب ودروس الجمعة. ويرى المتحدث أن عادة زيارة قبور الأولياء للبركة عادة فرعونية أتى بها المشارقة لمنطقة شمال إفريقيا عبر رحلات التجارة. وترسخت أكثر أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر، حيث ساد الجهل وسط أفراد المجتمع واتسعت رقعة البدع وارتياد العرافين والمشعوذين، وما تزال إلى يومنا هذا ولكن بوتيرة أقل، ويعيب المتحدث على الإعلام الذي ما يزال مقصرا في محاربة هذه الخرافات.
أما الزوايا فهي مكان لدراسة وتدريس كتاب الله، كما لها دور آخر، كتقديم إعانات للمعوزين والمقبلين على الزواج وتنظيم حفلات الختان، وزاوية عبد الرحمان الثعالبي من ضمن هذه الزوايا التي تلعب دورا هاما في الحياة الاجتماعية بمنطقة يسر، وتعتبر زاوية مُعصرنة، بحيث تعتمد في تدريس القرآن والسنة على الطريقة التقليدية والعصرية أيضا، إذ يدرس الطلاب القرآن وطرق حفظه وترتيله باستعمال الألواح الخشبية، وهي الطريقة التي وقفت عليها المساء يوم زيارة الزاوية، وحدثنا محمد شبابشي ممثل شيخ الزوايا، عن الألواح فقال إنها أسهل طريقة لحفظ القرآن، خاصة وأن المتعلم يعمد إلى كتابة الآيات بنفسه باعتماد الحبر التقليدي، وهو حبر خاص يصنعه المتعلم من صوف النعاج، حيث يذيبه على النار حتى يصبح أسودا، ثم يخلطه بالماء، وخاصية هذا الحبر أنه لا يزول من على اللوح المكتوب إلا بفركه بالصلصال والماء. وتعود أقدم لوحة إلى أكثر من 15 سنة ومكتوب عليها أوائل سورة البقرة.
هناك 12 فوجا من طلبة القرآن بالزاوية، ويضم كل فوج 80 طالبا جاءوا من مختلف مناطق الوطن، تتراوح أعمارهم ما بين 8 إلى 25 سنة، وهم من الذين تسربوا من المدرسة لأسباب أو أخرى، ووجهوا للزوايا لحفظ القرآن بإتباع نظام داخلي، وعلى كل طالب أن يحفظ الستين حزبا في مدة قد تصل إلى سنتين أو أكثر، وقد تخرّج منذ فتح الزاوية في 2001، حسب المتحدث، 263 طالبا، ومنهم من التحق بالمعاهد الإسلامية بالحجاز وسوريا وموريتانيا واليمن لاستكمال دراسة الشريعة، أو لممارسة الإمامة، ومنهم من يؤم المصلين بالمساجد هنا بأرض الوطن. ومن طلاب الزاوية من يؤم المصلين في صلاة التراويح، وهذا بمثابة الاختبار الحقيقي لدروس ترتيل وتجويد القرآن وحفظه، ويتم ذلك بولايات: تيزي وزو، البويرة، بومرداس والجزائر.
ويبدأ يوم الطالب بالزاوية بعد صلاة الفجر، وهي فترة استظهار الألواح، حيث يستظهر كل طالب اللوحة التي كتبها ويرتل الآيات أو يجودها معتمدا على التقنيات والأحكام التي تعلمها.
وقد أكد محدثونا أنه من أصل 25 حانة موزعة عبر إقليم البلدية، توجد 6 منها على شاطئ البحر موزعة عبر موقعين في كل من شاطئ ”ليصالين” وشاطئ ”الحصار”، أين يجد أصحابها الحرية التامة لمزاولة نشاطهم غير المشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.