أويحيى يمثل الرئيس بوتفليقة في أشغال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    راوية: لا علاقة للرئاسيات برفع قيمة التحويلات الاجتماعية    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    واشنطن ستحاسب قتلة خاشقجي    حطاب : التصدي لظاهرة العنف مسؤولية الجميع و ليس رجال الأمن فقط    بدوي : نحو اعداد مخطط توجيهي لتسيير المخاطر    الأغواط : قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور بقلتة سيدي سعد    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    الأرصاد الجوية تحذر من أمطار غزيرة في ولايات الجنوب    بوشارب يشرف اليوم على إختيار مرشح الأفلان لمجلس الأمة    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    لوروا : “أرضية الميدان ستعيق الأداء الجيد للمنتخبين”    توقيف 30 شخصا في أعمال شغب بعد نهاية مباراة «السياسي» و«لياسما» في باب الوادي    نجم الخضر‮ ‬يحلم للعب مع‮ ‬‭ ‬ميسي‮ ‬    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    التقى رئيس بعثتها بالجزائر‮ ‬    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    من السفر إلى جزر الكناري‮ ‬    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    بمناسبة الذكرى ال30 لاعلان دولة فلسطين بالجزائر    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    تخفيض أسعار الأنترنت انطلاقا من 2019    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    أسئلة القرن؟... ماذا أعددنا للقرن الواحد والعشرين؟    أول طبعة ل "منتدى الطلبة والمؤسسة"    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    6 أشهر حبسا ضد فتاة تنتمي لعصابة قطاع طرق    حجز 177 كلغ من اللحوم البيضاء بالبيض    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    جمعية وهران في مأمورية وقف النزيف في بوسعادة    كل الظروف متوفرة لاستضافة الحدث    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    مختصون في السياحة يدعون لخلق تعاون دولي لتحريك القطاع    بطاطا محمّلة بالأتربة ب 70 دج    سردينيا تستهوي * الحراقة * و إيطاليا ترفع التسهيلات    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    طيارون يرصدون أطباقا طائرة    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    نشوب حريق بمصلحة أمراض الدم وحدة الرجال بالمستشفى الجامعي الحكيم ضربان بعنابة    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة في زاوية سيدي عبد الرحمن الثعالبي
معلم ديني بارز في تحفيظ وتلقين القرآن الكريم
نشر في الاتحاد يوم 23 - 10 - 2012

تحولت زاوية سيدي عبد الرحمن الثعالبي بيسر بولاية بومرداس إلى معلم ديني بارز في تحفيظ وتلقين القرآن الكريم وأحكامه الأساسية للشباب وتزويد مختلف مساجد الولاية خلال شهر رمضان من كل سنة بحفاظ يؤمون صلاة التراويح.
و في هذا الصدد مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية بومرداس بأن لهذه الزاوية التي فتحت أبوابها في سنوات التسعينات مكانة هامة في مجالات تكوينها حيث أصبحت تخرج سنويا زهاء 70 حافظا وحافظة للقرآن الكريم بأحكامه وللحديث النبوي الشريف يعتمد عليهم في تأطير مختلف مساجد الولاية. ويتمدرس حاليا على مستوى هذه الزاوية -التي استفادت سنة 2000 من مقر جديد يليق بمكانتها كصرح علمي ويشد أنظار مختلف الزائرين للمدينة نظرا لضخامته ولموقعه الجيد الواقع بوسط مدينة يسر بمحاذاة المسجد الكبير للمدينة -قرابة 160 طالبا وطالبة يقصدونها من مختلف مناطق الوطن. وسمح التدعيم الذي يتحصل عليه هذا الصرح التعليمي من ميزانية الدولة وكذلك بفضل إعانات المحسنين حسب رئيس الزاوية بتحديث مختلف الأجنحة التي يضمها هذا الصرح وإعادة تجهيزها بأحدث الوسائل التعليمية كأجهزة الإعلام الآلي وتحسين مختلف الخدمات اليومية التي يقدمها للطلبة والطالبات.
ويستفيد المنتسبون لهذه الزاوية المفتوحة للطلبة والطالبات الذين تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و 25 سنة من النظام الداخلي والخارجي ويدمجون بعد تحصلهم على شهادة إثبات المستوى وفق التخصصات المتبعة في قطاع الشؤون الدينية كأئمة مساجد ومعلمي القرآن الكريم ومرشدات فيما يواصل عدد آخر من الطلبة الدراسة عن طريق المراسلة لإثبات المستوى.
وتجدر الإشارة أن العلامة الثعالبي الذي تحمل الزاوية اسمه ولد بمدينة يسر منتصف القرن 14 ودرس ببجاية ثم انتقل إلى عدد من البلدان الإسلامية لطلب العلم واستقر بتركيا حيث طلب العلم لعدد من السنوات. وعاد بعد ذلك إلى تونس و منها إلى الجزائر العاصمة حيث استقر ودرس بها وتخرج العديد من العلماء على يده وألف العديد من الكتب ليعين بعد ذلك حاكما عاما على مدينة الجزائر في إمارة الثعالبة نظرا لمكانته العلمية الكبيرة وتوفي أواخر القرن 15 حيث دفن بالقصبة السفلى أين لا يزال ضريحه موجودا إلى حد اليوم.
وتتمثل أهم النشاطات السنوية التي تسهر إدارة الزاوية على إقامتها بشكل منتظم وفي موعد قار سنويا بمناسبة إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف في اليوم الدراسي والعلمي حول الثعالبي حيث يتم خلاله تكريم المتخرجين من الزاوية و توزيع شهادات التخرج عليهم. تتبادر إلى الأذهان عند الحديث عن الزاوية أمور بدعية، كضريح وناس يطوفون حوله ويتبركون به، تماما فالزاوية مكان لإقامة الذكر وحفظ القرآن.. إنها شبيهة بمدرسة داخلية لتعليم كتاب الله، دأب عليها الخلف تبركا بالسلف الصالح، ومنهم الإمام الثعالبي الذي حملت الزاوية اسمه بعد وفاته.
ويشير عبد القادر طيبي إمام مسجد عمر بن الخطاب بقرية الغيشة التابعة لإقليم بلدية برج منايل شرق ولاية بومرداس إلى أن الزاوية لفظ متداول في شمال إفريقيا، يعني مجموعة من الأبنية ذات الطابع الديني، بها غرفة للصلاة، غرفة مخصصة لضيوف الزاوية والحجاج والمسافرين، وغرف للطلبة. ويمكن تعريفها أيضا بأنها مدرسة دينية، ودار لضيافة عابري السبيل. ثم بدأت الزوايا في التطور تدريجيا، فمن ركن أو مسجد صغير مخصص للعبادة والصلاة والذكر، إلى مؤسسة قائمة تؤدي عدة مهام وأدوار في أوساط المجتمع، مضيفا أن مفهوم الزاوية استقر فيما بعد على المكان الذي يلتقي فيه المتعبدون الراغبون في العيش بمعزل عن العالم، واحتفظت إلى جانب ذلك بالوظائف الاجتماعية التي مارستها في بداية نشأتها.
وأوضح الإمام أن عادة زيارة قبور الأولياء الصالحين ما تزال سائدة لدى البعض ممن يعتقدون أن زيارة مقام الولي الصالح يطرح البركة فيهم وفي ذريتهم، من منطلق أن الولي كان من أولياء الله الصالحين كما يقال، ولذلك فإن الدعوة باسمه أو بأعماله الخيرة ستكون مستجابة، وهذا الاعتقاد خاطئ ويعتبر شركا بالله، ونحن نصحح هذه المعتقدات عبر خطب ودروس الجمعة. ويرى المتحدث أن عادة زيارة قبور الأولياء للبركة عادة فرعونية أتى بها المشارقة لمنطقة شمال إفريقيا عبر رحلات التجارة. وترسخت أكثر أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر، حيث ساد الجهل وسط أفراد المجتمع واتسعت رقعة البدع وارتياد العرافين والمشعوذين، وما تزال إلى يومنا هذا ولكن بوتيرة أقل، ويعيب المتحدث على الإعلام الذي ما يزال مقصرا في محاربة هذه الخرافات.
أما الزوايا فهي مكان لدراسة وتدريس كتاب الله، كما لها دور آخر، كتقديم إعانات للمعوزين والمقبلين على الزواج وتنظيم حفلات الختان، وزاوية عبد الرحمان الثعالبي من ضمن هذه الزوايا التي تلعب دورا هاما في الحياة الاجتماعية بمنطقة يسر، وتعتبر زاوية مُعصرنة، بحيث تعتمد في تدريس القرآن والسنة على الطريقة التقليدية والعصرية أيضا، إذ يدرس الطلاب القرآن وطرق حفظه وترتيله باستعمال الألواح الخشبية، وهي الطريقة التي وقفت عليها المساء يوم زيارة الزاوية، وحدثنا محمد شبابشي ممثل شيخ الزوايا، عن الألواح فقال إنها أسهل طريقة لحفظ القرآن، خاصة وأن المتعلم يعمد إلى كتابة الآيات بنفسه باعتماد الحبر التقليدي، وهو حبر خاص يصنعه المتعلم من صوف النعاج، حيث يذيبه على النار حتى يصبح أسودا، ثم يخلطه بالماء، وخاصية هذا الحبر أنه لا يزول من على اللوح المكتوب إلا بفركه بالصلصال والماء. وتعود أقدم لوحة إلى أكثر من 15 سنة ومكتوب عليها أوائل سورة البقرة.
هناك 12 فوجا من طلبة القرآن بالزاوية، ويضم كل فوج 80 طالبا جاءوا من مختلف مناطق الوطن، تتراوح أعمارهم ما بين 8 إلى 25 سنة، وهم من الذين تسربوا من المدرسة لأسباب أو أخرى، ووجهوا للزوايا لحفظ القرآن بإتباع نظام داخلي، وعلى كل طالب أن يحفظ الستين حزبا في مدة قد تصل إلى سنتين أو أكثر، وقد تخرّج منذ فتح الزاوية في 2001، حسب المتحدث، 263 طالبا، ومنهم من التحق بالمعاهد الإسلامية بالحجاز وسوريا وموريتانيا واليمن لاستكمال دراسة الشريعة، أو لممارسة الإمامة، ومنهم من يؤم المصلين بالمساجد هنا بأرض الوطن. ومن طلاب الزاوية من يؤم المصلين في صلاة التراويح، وهذا بمثابة الاختبار الحقيقي لدروس ترتيل وتجويد القرآن وحفظه، ويتم ذلك بولايات: تيزي وزو، البويرة، بومرداس والجزائر.
ويبدأ يوم الطالب بالزاوية بعد صلاة الفجر، وهي فترة استظهار الألواح، حيث يستظهر كل طالب اللوحة التي كتبها ويرتل الآيات أو يجودها معتمدا على التقنيات والأحكام التي تعلمها.
وقد أكد محدثونا أنه من أصل 25 حانة موزعة عبر إقليم البلدية، توجد 6 منها على شاطئ البحر موزعة عبر موقعين في كل من شاطئ ”ليصالين” وشاطئ ”الحصار”، أين يجد أصحابها الحرية التامة لمزاولة نشاطهم غير المشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.