حجز أزيد من 1 مليون يورو من الأوراق النقدية المزورة بالعاصمة    قبل نهائيات كأس إفريقيا‮ ‬    المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    من أجل التخفيف من مشكل طفح المياه‮ ‬    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    عمال البلديات في‮ ‬الشارع أيضا‮!‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    ‭ ‬23‭ ‬ألف إصابة بمرض السل في‮ ‬الجزائر‮ ‬    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    خلال اجتماع للحزب بالعاصمة‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    المعارضة تفشل في‮ ‬إقناع الشارع    زطشي‮ ‬يهدد الصحافيين    ارتفاع في الانتاج الوطني و تراجع في الكميات المصدرة    افتتاح الصالون الدولي للبناء ومواد البناء والأشغال العمومية    الطاقم الطبي يسابق الزمن من أجل تجهيز اللاعبين    60 فريقا في دورة راديوز ربيع فوت    الترويج للمنتوج المحلي وللتقنيات الحديثة للبناء    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    امرأة بحجم المحبة والتسامح    حجز 20 كلغ من المخدرات بالحمري وأرزيو    سعر الدجاج يتهاوى إلى 200دج للكلغ بسعيدة    مواطنون متساوون    وزير الخارجية الصّحراوية يؤكّد أنّ تقرير المصير مبدأ ثابت    حكومة بدوي: المخاض العسير    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    الامال معلقة على المؤذن ومكاوي في الشك وفريفر يعود الأسبوع القادم    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    6 جرحى في اصطدام سيارتين بسغوان    استرجاع 50 قطعة أرضية بالمنطقة الصناعية    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج وتراجع في التصدير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    الشروع في حملة الدعم النفسي للتلاميذ بوهران    الولايات المتحدة تدعم جهود الجزائر    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    جريمة قتل بسبب "واتساب"    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جسر من الإبداع الأندلسي يمتد بين تونس وقسنطينة
نشر في الاتحاد يوم 09 - 12 - 2017


أضاء أعضاء الجوق الموسيقي المشترك الجزائري-التونسي و جمعية "نجم قرطبة" أول أمس، تزامنا مع ثالث سهرات المهرجان الثقافي الدولي للمالوف سماء المسرح الجهوي محمد الطاهر فرقاني بقسنطينة مدوا من خلالها جسرا من التألق والإبداع الأندلسي الراقي بين تونس الخضراء ومدينة الصخر العتيق. وغاص الجوق المشترك الذي ضم 23 عضوا بين مغن وعازف من البلدين بالجمهور المتعطش للهدوء في جماليات الموسيقى الأصيلة و حلق به في أجواء معبأة بفائض العطاء الفني، حيث امتزجت الألحان و تعانقت النوتات و توحدت القلوب على حب واحد اسمه "المالوف"، و ازدانت تلك الليلة التي جاءت تحت عنوان "جسور المالوف" بأداء محترف للجوق أطلق خلاله المطربون العنان لأصواتهم فغنوا تارة جماعة و تارة أخرى فرادى صانعين التميز والتألق في آن واحد مهدوا له بمقتطفات من "توشية" في طبع الزيدان، و كانت البداية مع المطرب التونسي الشاب حمدي شلغمي صاحب الصوت الرخيم و الذي أجاد في تقديم "مصدر" بعنوان "سلم عليا" ليعقبه ابن مدينة سيرتا الشاب عباس ريغي الذي أدى باقتدار مقطوعة من سلسلة نوبة "الحسين" الخاصة بمدينة قسنطينة حملت عنوان "أيها الساقي إليك المشتكى" ثم "مشغل" قسنطيني من الزجل "أول ما نبدأ القصة". و ازدادت الأجواء حماسا وسط الجمهور الذي قدم خصيصا لمتابعة سهرة فنية في أجواء من الراحة و الطرب لما عطر الفنان التونسي شلغمي الليلة بمقطوعة من نوبة الزيدان التونسية بعنوان "يوم النفر منيتي علي" ليتلوها بمقطع "يا حبيبي فرجني" الذي دغدغ مشاعر الحضور فتجاوبوا معه و صفقوا، و كان الخلاص القسنطيني الموسوم "بالهوى قلبي تعلق" نهاية الوصلة الغنائية لأعضاء الجوق الجزائري-التونسي المشترك ليفسح المجال لجمعية "نجم قرطبة" التي أبدعت و أمتعت، و قد أطرب أعضاء هذه الجمعية التي تأسست في 2001 و الذين كان أغلبهم من فئة "الإناث" الجمهور بنوبة شملت جميع المقامات زينتها الاستخبارات التي أدتها بصوتها الدافئ الشابة ليليا حليمي. و نوعت هذه الجمعية الحائزة على الجائزة الأولى سنة 2014 في كل من المهرجان الوطني للمالوف بقسنطينة و المهرجان الوطني للحوزي بتلمسان في المقطوعات فقدمت بصوت جماعي مصدر ذيل أول بعنوان "الصباح نشر علمه" و "مصدر" ثاني "من يعطي قلبه للملاح" و بطايحي "أما ترى دمعي سكيب"، و بإحترافية كبيرة قدم أيضا الأعضاء ال17 للجمعية عزفا و أداء مقطوعات "يا من ملك فؤادي" و "يا غصن النقاء" و "اتق الله يا معذب قلبي" صانعين بذلك أجواء من المتعة ليختموا وصلتهم ب4 خلاصات هي "يا مقابل" و "يا روحي و يا ريحاني" و "الورد فاتح على الحدود" و "يا نسيم الورد" التي زادت من حماس الحضور. و في تصريح له نوه الفنان عباس ريغي بفكرة "الغناء ضمن جوق مشترك بين تونس و الجزائر" و التي ستمكن -حسبه- من تحقيق "تقارب فني أكبر و تبادل الخبرات"، معربا عن أمله في "توسيع هذه الثنائيات لتصبح ذات طابع مغاربي وحتى عربي"، كما تخلل السهرة الثالثة من المهرجان الدولي للمالوف مراسم تكريم "بيت المالوف" الذي جاءت فكرة تأسيسه من طرف مجموعة من الأصدقاء المحبين للتراث القسنطيني الأصيل من أجل المحافظة على الموروث الثقافي المحلي بكل طبوعه و أنواعه لاسيما المالوف و تبني أي مشروع فني في هذا المجال قابل للتجسيد و التفعيل. تجدر الإشارة إلى أن مسك ختام هذه التظاهرة التي جاءت في طبعتها العاشرة تحت شعار "المالوف يغني التراث" سيكون بعنوان "صوت المنيار" دلالة على دار التسجيلات التي سجل فيها الحاج محمد الطاهر فرقاني أهم أعماله الفنية و التي ستحمل توقيع الجوق القسنطيني للمالوف بقيادة المايسترو سمير بوكريديرة علاوة على تكريم عميد المالوف الراحل بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيله.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.