كلوب يقهر غوارديولا ويتوج بجائزة أفضل مدرب    رفقاء بن العمري يقسون على الساورة    محاكمة توفيق، السعيد، طرطاق وحنون انطلقت رسميا وستستمر لعدة جلسات    39 مترشحا يسحبون استمارات اكتتاب التوقيعات    إيداع الوزير الأسبق بوجمعة طلعي الحبس المؤقت    نحو تعديل قانون المحروقات دون المساس بقاعدة 51/49    1.6 مليون دولار فاتورة استيراد القمح اللين    الجيش يكشف ويدمر 12 مخبأ للجماعات الإرهابية    تنصيب لجنة وزارية مشتركة تتكفل بدراسة ملف «إطلاق البكالوريا المهنية»    ميراوي: تدابير استعجالية لمواجهة الاعتداءات على مستخدمي الصحة    ظريف: هكذا نجح الحوثيون في ضرب السعودية    "الخضر" يواجهون الكونغو الديمقراطية شهر اكتوبر    مواهب النصرية والوفاق يقدمون أفضل مباريات المحترف الأول    استئناف محاكمة المتهمين بالتآمر غدا    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش اليوم بالناحية العسكرية الثالثة ببشار    التصويت غدا في البرلمان على رفع الحصانة عن طليبة وبن حمادي    فصائل فلسطينية تطرح مبادرة للمصالحة الوطنية    محامي البوليساريو: المحكمة الأوروبية انتصرت للشعب الصحراوي    باتيلي يكشف حقيقة تمرد اللاعب سفيان بوشار    المنتخب الوطني يفتك الميداليّة البرونزيّة    «العميد» يسعى لتحقيق انتصار عريض من أجل الاقتراب من التّأهّل    الشركة البريطانية توماس كوك تعلن إفلاسها    صندوق الضمان الاجتماعي يتقرب من طلبة الجامعة ببرج بوعريريج    BRI أم البواقي توقف 3 أشخاص وتحجز 689 غراما من الكيف المعالج    فرقة التفويضات توقف 3 أشخاص محل بحث وأمر بالقبض في تبسة    طلب سحب الجنسية المصرية من محمد علي    إرتفاع حصيلة التسمم الغذائي بوهران إلى 198 حالة    الجزائري الذي أبهر العالم .. !    حجز 2338 قرصا مهلوسا بغليزان    عريوات يعود إلى حضن ENTV    “سوناطراك” تستعجل صياغة قانون جديد للمحروقات    “كاسنوس” يدعو منتسبيه لتسديد اشتراكاتهم قبل 30 سبتمبر الجاري تجنبا للغرامات    الجراد الأصفر والعقارب خاوة خاوة    رفض كل طعون المترشحين للإنتخابات الرئاسية التونسية    تيسمسيلت : حملة تحسيسية للوقاية من خطر الفيضانات    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    أسعار النفط تنتعش    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جسر من الإبداع الأندلسي يمتد بين تونس وقسنطينة
نشر في الاتحاد يوم 09 - 12 - 2017


أضاء أعضاء الجوق الموسيقي المشترك الجزائري-التونسي و جمعية "نجم قرطبة" أول أمس، تزامنا مع ثالث سهرات المهرجان الثقافي الدولي للمالوف سماء المسرح الجهوي محمد الطاهر فرقاني بقسنطينة مدوا من خلالها جسرا من التألق والإبداع الأندلسي الراقي بين تونس الخضراء ومدينة الصخر العتيق. وغاص الجوق المشترك الذي ضم 23 عضوا بين مغن وعازف من البلدين بالجمهور المتعطش للهدوء في جماليات الموسيقى الأصيلة و حلق به في أجواء معبأة بفائض العطاء الفني، حيث امتزجت الألحان و تعانقت النوتات و توحدت القلوب على حب واحد اسمه "المالوف"، و ازدانت تلك الليلة التي جاءت تحت عنوان "جسور المالوف" بأداء محترف للجوق أطلق خلاله المطربون العنان لأصواتهم فغنوا تارة جماعة و تارة أخرى فرادى صانعين التميز والتألق في آن واحد مهدوا له بمقتطفات من "توشية" في طبع الزيدان، و كانت البداية مع المطرب التونسي الشاب حمدي شلغمي صاحب الصوت الرخيم و الذي أجاد في تقديم "مصدر" بعنوان "سلم عليا" ليعقبه ابن مدينة سيرتا الشاب عباس ريغي الذي أدى باقتدار مقطوعة من سلسلة نوبة "الحسين" الخاصة بمدينة قسنطينة حملت عنوان "أيها الساقي إليك المشتكى" ثم "مشغل" قسنطيني من الزجل "أول ما نبدأ القصة". و ازدادت الأجواء حماسا وسط الجمهور الذي قدم خصيصا لمتابعة سهرة فنية في أجواء من الراحة و الطرب لما عطر الفنان التونسي شلغمي الليلة بمقطوعة من نوبة الزيدان التونسية بعنوان "يوم النفر منيتي علي" ليتلوها بمقطع "يا حبيبي فرجني" الذي دغدغ مشاعر الحضور فتجاوبوا معه و صفقوا، و كان الخلاص القسنطيني الموسوم "بالهوى قلبي تعلق" نهاية الوصلة الغنائية لأعضاء الجوق الجزائري-التونسي المشترك ليفسح المجال لجمعية "نجم قرطبة" التي أبدعت و أمتعت، و قد أطرب أعضاء هذه الجمعية التي تأسست في 2001 و الذين كان أغلبهم من فئة "الإناث" الجمهور بنوبة شملت جميع المقامات زينتها الاستخبارات التي أدتها بصوتها الدافئ الشابة ليليا حليمي. و نوعت هذه الجمعية الحائزة على الجائزة الأولى سنة 2014 في كل من المهرجان الوطني للمالوف بقسنطينة و المهرجان الوطني للحوزي بتلمسان في المقطوعات فقدمت بصوت جماعي مصدر ذيل أول بعنوان "الصباح نشر علمه" و "مصدر" ثاني "من يعطي قلبه للملاح" و بطايحي "أما ترى دمعي سكيب"، و بإحترافية كبيرة قدم أيضا الأعضاء ال17 للجمعية عزفا و أداء مقطوعات "يا من ملك فؤادي" و "يا غصن النقاء" و "اتق الله يا معذب قلبي" صانعين بذلك أجواء من المتعة ليختموا وصلتهم ب4 خلاصات هي "يا مقابل" و "يا روحي و يا ريحاني" و "الورد فاتح على الحدود" و "يا نسيم الورد" التي زادت من حماس الحضور. و في تصريح له نوه الفنان عباس ريغي بفكرة "الغناء ضمن جوق مشترك بين تونس و الجزائر" و التي ستمكن -حسبه- من تحقيق "تقارب فني أكبر و تبادل الخبرات"، معربا عن أمله في "توسيع هذه الثنائيات لتصبح ذات طابع مغاربي وحتى عربي"، كما تخلل السهرة الثالثة من المهرجان الدولي للمالوف مراسم تكريم "بيت المالوف" الذي جاءت فكرة تأسيسه من طرف مجموعة من الأصدقاء المحبين للتراث القسنطيني الأصيل من أجل المحافظة على الموروث الثقافي المحلي بكل طبوعه و أنواعه لاسيما المالوف و تبني أي مشروع فني في هذا المجال قابل للتجسيد و التفعيل. تجدر الإشارة إلى أن مسك ختام هذه التظاهرة التي جاءت في طبعتها العاشرة تحت شعار "المالوف يغني التراث" سيكون بعنوان "صوت المنيار" دلالة على دار التسجيلات التي سجل فيها الحاج محمد الطاهر فرقاني أهم أعماله الفنية و التي ستحمل توقيع الجوق القسنطيني للمالوف بقيادة المايسترو سمير بوكريديرة علاوة على تكريم عميد المالوف الراحل بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيله.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.