أسعار النفط تتراجع وسط مخاوف تباطؤ الطلب العالمي    السعودية والعراق يلتزمان بإتفاق أوبك في خفض الإنتاج    ملك إسبانيا يختار منفاه    تونس.. المشيشي يلتقي اليوم برئيسي الجمهورية ورؤساء الحكومة السابقين    أجواء حارة مرتقبة بالسواحل والمناطق الجنوبية    الحبس والغرامة لآخذ الصور بمستشفى المدية    تلمسان: توقيف المشتبه فيه بسرقة مركبة سياحية    وفاة 56 شخصا وجرح 227 آخرين إثر حوادث مرور خلال أسبوع    الصحة الروسية: اللقاح الأولي ضد كورونا للأطباء وكبار السن    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار بيروت وتوقيف 16 شخصا        بودبوز في القائمة السوداء وسانت إيتيان يريد التخلص منه    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    فروخي: إعداد مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات    حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    الرئيس تبون يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    تبسة: حجز 22 مليون مزورة وتوقيف ثلاثة أشخاص    ترامب يحظر التحويلات المالية ل" تيك توك "    العاصمة: غلق 6040 محل تجاريا لعدم احترام تدابير الوقاية من كورونا    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش    شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن        ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين مورينيو على بن رحمة    مؤسسات ناشئة: إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    هذا هو عتاد الحماية المدنية لمكافحة الحرائق    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف نغتنم شهر رمضان الكريم؟
نشر في الخبر يوم 14 - 07 - 2011

رمضان شهر القرآن وشهر الذِّكر والدعاء وشهر الصدقة وشهر المغفرة والرّحمة والعتق من النّار.. شهر فيه ليلة مَن وفّقه الله لقيامها إيمانًا واحتسابًا كان خيرًا ممّن عبد الله تعالى ألف شهر، فكيف بِضيف فيه كلّ هذه الخصال أن يمرّ على المؤمن ولم يأخذ منه شيئًا، فمَن كان كذلك فهو شقي محروم أعاذنا الله جميعًا من تلك الحال وذاك الشقاء.
قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''كلّ عمل ابن آدم له، الحسنة بعشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال تعالى: إلاّ الصوم فإنّه لي وأنا أجزي به، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصّائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربّه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك'' أخرجه البخاري ومسلم.
وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''أتاني جبريل فقال يا محمّد: مَن أدرك رمضان فخرج ولم يُغفَر له، فمات دخل النّار، فأبعده الله، قُل آمين، فقلت آمين'' أخرجه ابن حبّان في صحيحه والطبراني في الكبير. كما ينبغي حفظ الجوارح عن الآثام من الكلام المحرّم والنّظر المحرّم والسّماع المحرّم والأكل المحرّم. ومن المؤسف أن نرى صائمين يقضون نهار رمضان في النوم مضيّعين بذلك واجباتهم وعبادتهم، ويقضون ليالي رمضان في اللّهو واللّغو والنّظر إلى البرامج التلفزية الخليعة، قال صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن لم يدَع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه'' أخرجه البخاري. وقِس على ذلك قول الزور والعمل به كلّ محرَّم وكلّ كبيرة من الكبائر كعقوق الوالدين، وقطع الرحم والزنا وأكل الربا وغيرها. فعلى المؤمن الصّائم الذي يرجو رحمة الله ومغفرته وعفوه، أن يتّقي الله تعالى بامتثال أوامره بالتّقرّب إليه بالطاعات واجتناب نواهيه. وينبغي التّنبيه على أمر مهم يتعلّق بصلاة التّراويح الّتي قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه'' أخرجه البخاري ومسلم، وقال صلّى الله عليه وسلّم: ''مَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدّم من ذنبه'' أخرجه البخاري ومسلم. قد يستغل بعض النّاس وخاصة النساء هذه العبادة لجعل المسجد فسحة للقاء القريب والصديق، فيفرغ كلّ واحد جعبته من الحكايات والوقائع المشتملة على الغيبة والنّميمة والكذب وسوء القول والعياذ بالله، وما علموا أنّ المسجد لم يجعله الله إلاّ ليُذْكَر فيه اسمه وليعبد وحده لا شريك له. وحفاظًا على حرمة المسجد وقدسيته ينبغي على المصلّين وعلى طلبة العلم عدم الإكثار من أحاديث الدنيا ومن رفع الأصوات باللّغو والضّحك، وقد تحضر بعض النّساء أولادهنّ ليجلسوا في مؤخرة المسجد فيحدثوا ضجيجًا يزعج المصلّين، وهذا ليس من آداب المسجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.