أردوغان يغادر الجزائر نحو غامبيا        تراجع أسعار النفط بفعل المخاوف من التأثير الاقتصادي لفيروس "كورونا"    وزير الصناعة: نحو الانتهاء من اعداد خطة عمل الحكومة لعرضها على مجلس الوزراء    تحديد موعد قرعة الدور ثمن وربع النهائي لكاس الجزائر    "الجوية الجزائرية" تؤجل رحلاتها نحو الصين بسبب تداعيات "كورونا"    مركب الحديد والصلب بوهران : نموذج لديناميكية تطوير صادرات المنتوجات الوطنية خارج مجال المحروقات    السيد غلام الله يشارك بكرواتيا في المؤتمر الدولي حول "تعزيز الصداقة والتعاون بين الامم والشعوب"    مناقشة القضايا الاقتصادية المشتركة بين الجزائر وتركيا    3275 قتيل في حوادث المرور خلال 2019    غليزان : مشاريع تنموية بقيمة تفوق 320 مليون دج ببلدية أولاد يعيش    الجزائر ستمول تركيا بالغاز الطبيعي حتى 2024    فيروس “كورونا” يؤجل رحلات الجوية الجزائرية نحو الصين    حكومة الوفاق الليبية: "سنعيد النظر في مشاركتنا في أي حوارات"    وزير الفلاحة في زيارة مفاجئة لمركب الحليب في بئر خادم    تفعيل جهاز المراقبة الصحية على مستوى المطارات لمواجهة فيروس «كورونا»    كأس افريقيا للأمم-2020 لكرة اليد (النهائي): مصر تفوز على تونس (27-23)    وفاة 39 شخصا وتسجيل 948 هزة ارتدادية في تركيا    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 80 شخصا    الجزائر تستكمل الإطار القانوني لحماية مواردها البيولوجية    الرئيس تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    الجمارك الجزائرية مطالبة بالتأقلم مع العصرنة    موجة احتجاجات في ساحات بغداد و المحافظات الجنوبية    احتضنته دار الثقافة‮ ‬علي‮ ‬معاشي‮ ‬بتيارت    إدارة اتحاد العاصمة تعاقب هشام بلقروي    برونزيتان لمصر في‮ ‬الدوري‮ ‬العالمي‮ ‬للكاراتيه    وفاة تسعة أشخاص وإصابة‮ ‬33‮ ‬آخرين    بالجزائر العاصمة    وسط توقعات بتسجيل المزيد من الحالات    بدار الثقافة‮ ‬ولد عبد الرحمن كاكي‮ ‬بمستغانم    خلال معرض ومنتجات الخلية بالشلف    البيض    مصيطفى يؤكد إمكانية حلحلة الوضع الاقتصادي    بمدرسة‮ ‬أرزقي‮ ‬عجود‮ ‬ببلدية القصبة    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    تكييف عمل مجلس الأمة مع متطلبات المرحلة المقبلة    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    قلق أممي من انتهاك حظر السلاح    مقتل 19 دركيا في هجوم إرهابي    تحقيق مع عصابة سرقة يكشف قضية أخرى    جريحان في اصطدام سيارة بدراجة نارية ببوفاطيس    «كورونا» الجهل    «الرزنامة المتبقية في صالحنا للعب ورقة الصعود»    استعادة الوصافة وبلعريبي يرقّي لاعبين    نصير شمة يذهب ببيت العود العربي إلى الخرطوم    ما عاد للعمر معنى..    المجموعة الشعرية " الجرح المقدس" لأيوب يلوز .    اختلال التواصل _ اللغة _ انهدام الثقة    مقتل أخطر امرأة في المكسيك    ‘'الفيل الأبيض" للبيع    إمكانيات تنموية هامة ومشاريع لحل النقائص المسجلة    عودة غير موفقة لسريع غليزان في الدوري    جامعة أدرار تفتح الملف    طفل يحفظ مقدمات 129 كتابا    القادرية والتجانية والمريدية طرق ساهمت في انتشار فن الإنشاد    المال العام أمانة في يد من أؤتمن عليه    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا    ويل للأعقاب من النار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عودة إلى ''بوب'' الإنسان بعيدا عن الأسطورة
فيلم ''مارلي'' لكيفين ماكدونالد
نشر في الخبر يوم 10 - 12 - 2012

عاد المخرج كيفين ماكدونالد، في فيلمه ''مارلي'' إلى حياة بوب مارلي، الذي تحول إلى أسطورة عالمية لموسيقى الريغي، استنادا إلى محفوظات وشهادات عائلية لم يسبق لها وأن نشرت بسبب قرار أفراد عائلته عدم نشرها وإبقائها طي الكتمان. وقد حاز ماكدونالد على موافقة
أبناء أسطورة الريغي لإنجاز الفيلم بعد مرور ثلاثين سنة عن رحيله.
يعد فيلم ''مارلي'' الذي عرض أول أمس بقاعة ابن زيدون بديوان رياض الفتح بالجزائر العاصمة، ضمن فعاليات مهرجان السينما الملتزمة، بمثابة محاولة لإضفاء الطابع الإنساني على حياة بوب مارلي ونزع صفة الأسطورة التي علقت به وعتمت على جوانب كثيرة من مساره.
يبدأ الفيلم الوثائقي من السواحل الغانية، في إشارة إلى نقل العبيد إلى أمريكا، ومن منطلق الأصل الإفريقي لأغنية الريغي، ثم ينتقل إلى جامايكا، فمدينة بافاريا عام 1981، أين انتقل مارلي للعلاج من مرض السرطان، وتلقى علاجه على يد الطبيب الألماني جوسيف إيسيلز الذي يلجأ إلى طرق علاج بديلة. فيظهر في صور بالأبيض والأسود هزيلا بين شاليات وسط الثلوج.
وكانت فكرة إخراج شريط وثائقي حول حياة بوب مارلي، قد تخمرت في ذهن ماكدوناد عقب عثوره على الممرضة التي كانت ترافق المغني خلال تلك الفترة الزمنية، والتي قدمت شهادتها عن ذلك الرجل اللطيف والمبتسم دائما وهو يعيش أيامه الأخيرة. ويروي الفيلم حياة روبرت نيستا مارلي، وهو الاسم الحقيقي لبوب مارلي، المولود في السادس من فبراير 1945 في قرية صغيرة في جامايكا والذي فارق الحياة في عز مجده وهو يبلغ 36 عاما، في 11 ماي 1981 في مدينة ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية.
وساعد ماكدونالد في إنجاز هذا الفيلم عائلة المغني، بحيث قدم عدد من أفرادها شهادات عدة في الفيلم، يأتي على شكل تدقيق في السيرة المغيّبة لمؤلف ''جامينغ'' و''نو وومان نو كراي'' و''إكزودوس''. وفي محاولة منه لنزع الصورة الأسطورية التي لحقت به على مر السنين، قال ابنه البكر ''زيغي'' وهو أحد المنتجين المنفذين للفيلم: ''هناك أعمال كثيرة تناولت حياة بوب مارلي، لكن ما أعتبره مهما في هذا الفيلم، هو أنه سوف يقدم إلى الناس مقاربة مثيرة للعاطفة تتناول حياته كرجل وليس فقط كرمز للريغي أو كشخصية أسطورية''. وبالفعل نعثر على الإنسان بكل مواقفه المختلفة في فيلم ماكدونالد. ومن جهته قال ماكدونالد في تصريحات صحفية، أن عمله يسير في منحى تخليص مارلي من الأسطورة قد المستطاع وجعله أكثر قربا من الحقيقة.
وقدم أصدقاء بوب مارلي ممن هم على قيد الحياة، شهادات عن مساره، منهم باني ويلر وهو أحد آخر الأعضاء المؤسسين لفرقة ''بوب مارلي أند ذي ويلرز'' والذي عمل معه عندما كانت الفرقة التي تضم أيضا بيتر توش، وتسجل أغنياتها الأولى مقابل ثلاث جنيهات استرليني للأسبوع الواحد. كما تروي ريتا زوجة المغني الذي رزق بأحد عشر ولدا من سبع علاقات مختلفة، منها علاقات غير شرعية، قصة الحب غير العادية التي عاشتها معه، وكشفت عدة أمور حميمية متعلقة بحياته الزوجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.