قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    خباز من بني مسوس يبيع صحيفة السوابق العدلية بألف دينار وبطاقة إقامة بفرنسا ب 8 آلاف!    محرز: واثقون من انتزاع كأس أفريقيا    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    مواضيع الفلسفة والعلوم الطبيعية كانت في‮ ‬المتناول    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    ثمّنوا دور المؤسسة العسكرية والعدالة‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    «هدفنا واحد ومستقبلنا واعد»    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    وضع لا يبعث على الارتياح    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    مرشح فوق العادة للتتويج    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    علينا تصحيح بعض الأمور    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    دليل للإقلاع عن استعمال التبغ قريبا    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيارة الفارهة ورباعية الدفع تغري الجزائريات
قيادتها تزيد من ثقتهن أمام المقود
نشر في الخبر يوم 23 - 03 - 2013

يشهد الصالون الدولي للسيارات إقبالا كبيرا من الجنس اللطيف، منذ اليوم الأول لافتتاحه، حيث زاحمن الرجال بين أجنحة المعرض، ليس فقط للتجول وأخذ فكرة عن آخر ما يقدمه العارضون، لكن للسؤال عن أدق تفاصيل ''السيارة الحلم'' التي لم تعد فقط تلك السيارة الصغيرة.
لطالما اعتُبرت السيارات الصغيرة مناسبة للمرأة في تنقلاتها اليومية، خاصة أن حجمها يسهّل عليها مهمة ركنها، لكن هذه السيارة لم تعد تغر حواء الجزائرية، وهو ما وقفنا عليه في جولة استطلاعية بالصالون الدولي للسيارات في طبعته .16
فبكل الأجنحة التي توقفنا بها كانت النساء باختلاف أعمارهن يتداولن على تجريب السيارة رباعية الدفع المتوسطة بمختلف أحجامها، ومنهن سيدة كانت مرفوقة بزوجها ورضيعها، استوقفناها وهي جالسة أمام مقود سيارة رباعية الدفع لعلامة ''ميتسوبيشي''. وفي حديثها إلينا، ذكرت السيدة أنها تحلم بتغيير سيارتها صغيرة الحجم من علامة آسيوية، بسبب كثرة تنقلاتها بين الولايات لتسويق بضاعتها، كونها صاحبة ورشة للخياطة ''وليس هناك أحسن من هذه السيارة لرحلة إلى الصحراء ولو أن سعرها يتجاوز إمكاناتي الحالية''.
وفي حديثنا مع السيد محمد رفيق، الممثل التجاري لعلامة ''ميتسوبيشي''، قال إن السيارات الفاخرة أصبحت تستقطب الجنس اللطيف ''ولعل أصدق مثال على ذلك سيارة ''باجيرو سبور'' المعروضة، والتي يتجاوز سعرها 400 مليون سنتيم، وهي من نصيب سيدة كانت مستعدة لأن تدفع ثمنها نقدا ''غير أننا أقنعناها أننا لا نتعامل إلا بالصكوك''.
وبجناح ''بيجو'' التقينا بصديقتين زميلتين في العمل في عقدهن الخامس، أكدن أنهن وفيتان للعلامة الفرنسية، وذكرتا أن كلتاهما تزوران المعرض لاختيار سيارتين بديلتين عن سيارتيهما '',''206 أكثر أناقة وأكبر حجما تضمن لهما متعة القيادة، وأردفت إحداهما: ''السيارة الفارهة الكبيرة الحجم تعطيك أكثر ثقة أمام المقود وأمام بعض الرجال ممن لا يثقون في قيادة المرأة في الأساس، فما بالك إذا كانت السيارة صغيرة''.
ولم يختلف الأمر كثيرا لدى ''نيسان''، إذ كان الإقبال النسوي كبيرا، ولو أن الكثيرات منهن وقفن مشدوهات أمام السيارات الفاخرة دون أن تكون لواحدة نصيب منها، أكثر من الجلوس أمام المقود والتقاط صورة للذكرى، خاصة أن سعرها يتجاوز 200 مليون سنتيم،
غير أن الكثيرات أيضا حجزن نصيبهن من ''السيارة الحلم''. وفي السياق، أوضح صادق رزوق، مسؤول المبيعات لدى ''نيسان''، بأن سيارتي ''جيوك ''2 و''كاشكاي'' وهي رباعية الدفع متوسطة الحجم، عليها طلب كبير من النساء، خاصة أنها تسهّل عليهن القيادة، على اعتبار أن علبة السرعة بها أوتوماتيكية.
وهو نفس ما وقفنا عليه بجناح ''تويوتا''، حيث اصطفت نساء من مختلف الأعمار للاستمتاع بإبداع الصانع الياباني والسؤال عن أدق التفاصيل، ومنهن أستاذة جاءت مرفوقة بوالدتها وشقيقها، وعندما استوقفناها للسؤال عن سبب زيارتها للمعرض، أجابت بأنها تزوره للمرة الثانية منذ افتتاحه لتغيير سيارتها الصينية التي اقتنتها في نفس المناسبة السنة الماضية. تقول المتحدثة: ''اقتنيت السنة الماضية سيارة صينية مقبولة السعر، لأني كنت حديثة العهد بالقيادة، ولم أرد المغامرة بسيارة باهظة الثمن قبل أن أتحكم في القيادة، لكن اليوم أرى أنه الوقت المناسب لتغييرها، وأرى أن ما تقدمه ''تويوتا'' يناسبني بعد أن أتخلى عن علامة '',''80 فقيادتها ستزيد أكثر من ثقتي''.
وحسب مسؤولة التسويق ب''تويوتا''، الآنسة نهلة، فقد عرف الجناح إقبالا كبيرا من طرف النساء على السيارة متوسطة الحجم خاصة رباعية الدفع منها، منذ الأيام الأولى للصالون، والطلبات مرشحة للارتفاع، كما لم يختلف الأمر كثيرا لدى علامة ''سيتروان''.
وحتى في باقي الأجنحة التي تجولنا فيها، أجمعت النساء اللواتي تحدثنا إليهن على أنهن حتى وإن اقتنين السيارة الصغيرة، فليس هذا لأنها تلائمهن كجنس لطيف، بل لأسباب مادية بحتة ولأن سعرها مناسب لميزانيتهن، ولو كان الأمر بيدهن فلا بديل عن السيارة الفارهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.