مدوار : استئناف البطولة يتوقف على مدى تحسن الوضع    نقص حاد في سبائك الذهب    أول اتصال بين بشار الأسد ومحمد بن زايد    نداءات لتحويل مبنى مهجور إلى مستشفى    رونالدو يقصي صلاح مبكرا ونيمار يخرج محرز    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    محرز ينفي الإشاعات    جورج سيدهم في ذمة الله    بلمهدي.. الوزير والمنشط    الإبراهيمي يوجّه نداءً للجزائريين    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية في ولاية البويرة    وزير التجارة يوجه تعليمات وأوامر هامة للتجار في أسواق الجملة    الحكومة الفلسطينية بحاجة ل120 مليون دولار لمواجهة الوباء    فتح جميع نقاط بيع “أغروديف” لبيع السميد    كلية العلوم بجامعة الجزائر-1 تتضامن بمحلول كحولي    تراجع نسبة التضخم في الجزائر الى 1.8 بالمائة    مصير أولمبياد طوكيو بين صائفة 2021 ورغبات المشاركين    اتحاد التجار يطالب بتغطية النقص من «جيبلي» سعيدة وتلمسان    مُخرب أزيد من 10 مركبات قرب محكمة يغمراسن مهدد ب 15سنة سجنا    جمعيات تتكتّل لمجابهة وباء كورونا    تنمية مواهب الطبخ و تعلم الحرف و قراءة القرآن    طلب متزايد ووفرة في التموين    اللًيلة الظلماء    أمي    ..حول أدب السير    التقدم الأعرج    هوايتي متابعة الأفلام والتطلع لما هو جديد عبر القنوات الإخبارية    تبني الإرشادات وتغيير السلوكات    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مضاعفة قدرات الإنتاج وتخفيض للأسعار    فتح مذبح البليدة لتسويق فائض انتاج اللحوم البيضاء    إجراءات استعجاليه لمواجهة أزمة "السميد"    نتائج مشجعة بفضل سياسة التكوين    شريف الوزاني يعاقب هريات    نحو تخفيض رواتب اللاعبين والطاقمين الفني والطبي    عين تموشنت تنظم مسابقات للأطفال    شباب يبادر للخير وتجار يستغلون الجائحة    إجراءات مستعجلة لتحسين ظروف سكان القرى    الفن الرابع أداة علاجية لمواقف الحياة المؤلمة    تجاهل بعض الشباب وسهر مصالح الأمن على تطبيق القرار    اليد العاملة تغادر ورشات البناء    توزيع مواد تطهير وتعقيم لفائدة 1500 عائلة    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    في عين أزال بسطيف    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جثمان الراحلة فتيحة بربار يوارى الثرى
بعد إلقاء النظرة الأخيرة عليها بالمسرح الوطني
نشر في الخبر يوم 21 - 01 - 2015


الفنانة فتيحة بربار رحلت وهي تتوضأ لأداء الصلاة
ووري الثرى، أمس، ظهرا، جثمان المرحومة فتيحة بربار، بمقبرة "بئر توتة" بضواحي العاصمة. وقد وصل جثمان الفقيدة، مساء أول أمس، إلى مطار هواري بومدين، قادما من باريس، لينقل بعدهاإلى مبنى المسرح الوطني محي الدين بشطارزي، حيث ألقت الأسرة الفنية والمسرحية وجمع غفير من الفنانين ومحبي الفقيدة وأفراد من عائلتها، النظرة الأخيرة على الفقيدة التي وافتها المنية الجمعة الماضي بباريس.
حضر في توديع الفقيدة التي رحلت عن الدنيا وكان آخر ما ختمت به حياتها طهارة ووضوء استعدادا لأداء الصلاة، كما كشف الفنان باديس فضلاء نقلا عن عائلة الراحلة، حضر عدد كبير من الفنانين ورفقاء الدرب الذين شاركوها 50 سنة من العطاء في المسرح والتلفزيون والسينما، تتقدمهم الفنانة فريدة صابونجي ونادية طالبي ومصطفى برور وآخرون، بكوا الفقيدة التي سُجي جثمانها بالعلم الوطني في جو حزين، حيث تمت قراءة فاتحة الكتاب ترحما عليها، كما ألقى بعض الفنانين كلمات ذكرت بخصالها وعطائها الفني.
وأشادت وزيرة الثقافة، نادية لعبيدي، التي استقبلت الجثمان بالمطار، بالمسيرة الفنية “الحافلة” للراحلة و”تضحياتها” في سبيل الفن، مذكرة ب”تحديها لمجتمعها” في بدايات مسيرتها الفنية، وقالت إن “تميزها في أعمالها المسرحية والسينمائية والتلفزيونية، جعلها تكسب الشهرة وحب الجمهور”. بدا الحزن على عدد ممن شاركوا الراحلة الأعمال الدرامية من رفقاء الدرب والشباب، من بينهم الممثل سيد علي بن سالم الذي شارك الراحلة في عدد من المسلسلات ك”الحنين” و”انحراف” ووصفها ب”الوالدة التي لم تكن تبخل على أحد سواء في المجال الفني أو خارجه”. وتأسف باديس فضلاء الذي شاركته الفقيدة في فيلمه “الموت على رصيف الحياة” ل”وضع الفنان الجزائري اليوم”، وطالب بضرورة الحفاظ على ذكرى الراحلين الكبار بعد موتهم بكل الطرق المتاحة، خاصة من خلال إدراجهم في برامج المنظومة التربوية”. وتحدثت المنتجة باية الهاشمي، من جهتها، بكل حزن وأسف لفقدان الراحلة، عن تفانيها “الكبير” في العمل الفني، وتأسفت كون الراحلة تستحق مكانة أكبر، وكانت ستبرز أكثر فيما لو أن الإنتاج في الجزائر أحسن مما هو عليه. واتفق عدد من الفنانين الذين شاركوا الفقيدة في عديد الأعمال التلفزيونية وخصوصا المسلسلات، على غرار أرسلان ونوال زعتر وليندة ياسمين، على الحس الفني الكبير للراحلة، وكذا أخلاقها العالية التي جعلت الجميع بمن فيهم الممثلون الشباب يكنّون لها كل الحب والاحترام.
قالوا عن الراحلة:
الفنان عثمان عريوات ل”الخبر”
“فتيحة مدرسة في الفن والأخلاق والتواضع”
“برحيل فتيحة بربار تفقد الساحة الفنية قامة من قامات الأداء المتميز المخلص للفن والإبداع، ومدرسة في الأخلاق والتواضع. فتيحة بربار دام عطاؤها الفني لأكثر من 50 سنة، آمنت منذ البداية برسالة الفن وشكلت مرحلة مهمة في تاريخ المسرح والسينما الجزائرية منذ أول عمل قامت به، متحدية الظروف الاجتماعية التي كان يعيش فيها المواطن الجزائري. فمنذ أن وقفت على خشبة المسرح الوطني وعمرها لا يتعدى 14 سنة، لم تستلم أبدا، بل واصلت رسالتها الفنية التي ساهمت في صناعة أرشيف الأفلام والأعمال المسرحية الجزائرية، لي الشرف أن شاركت معها في عديد الأعمال أهمها “عايلة كي الناس” ولمست فيها الطيبة والتواضع في أعمالها، ما جعلها من أبرز الفنانات في الجزائر. وإذا كان فراقها يؤلمنا، فبقاؤها في ذاكرتنا يؤنسنا والدوام لله”.
الفنان باديس فضلاء
“أدعو أن يطلق اسم فتيحة بربار على مهرجان المسرح النسوي بعنابة، وأن يدرس تاريخها الفني للأجيال القادمة عبر إدراج اسمها في الكتاب المدرسي. لقد فارقتنا وقد كانت هي الممثلة المفضلة لكبار المخرجين الجزائريين، مصطفى كاتب، رويشد وغيرهم. كانت متواضعة لدرجة أنك عندما تراها مع المبتدئين تخالها مبتدئة مثلهم، لم تنقطع عن العمل طيلة عمرها، وكانت مخلصة للمبادئ والرموز”.
الفنان مصطفى عياد
“عملت معها منذ صغرها، منذ أن عملت في الفرقة الموسيقية لفضيلة دزيرية، ثم التحقت بالمسرح وعملت مع كبار الفنانين الجزائريين.. كانت جادة وجميلة ومتواضعة”.
الممثلة نوال زعتر
“كانت إنسانة طيبة، جمعت بين الموهبة والتواضع، لها الفضل في بروزي وتشجيعي، منذ أول عمل قدمته بعد “رياح الجنوب”، والتقيت بها في عمل “فلسطين من أجل الدفاع عن العروبة”، وفي عمل “اللاعب” لجمال فزاز، وقد تعلمت منها التواضع لأنها احتوتني كثيرا بتواضعها. اليوم خسرت حمامة جزائرية لها تاريخها وبصمتها التي لن تمحي”.
الممثل فوزي صايشي
“كانت جارتي، عرفتها سنة 1962 وعملت معها في عمل مشترك مع موسى حداد ورويشد سنة 1976 “البواب”. لقد خسرت الجزائر اليوم فنانة متكاملة، تستطيع أداء جميع الأدوار بمهنية.. فعلا هي فنانة لا يمكن تعوضيها.. شخصيا أشعر اليوم بحزن كبير لرحيلها”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.