7 راغبين في الترشح يأخذون موعدا لإيداع ملفاتهم    بن صالح: مستلزمات الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية متوفرة    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    يفتح فرصاً‮ ‬جديدة لموردي‮ ‬المنتجات البترولية‮ ‬    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    القائمة ضمت ثلاثين لاعباً    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    البيض    حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي    في‮ ‬الأيام الوطنية للسينما والفيلم القصير    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    ‬سوناطراك‮ ‬تبقي‮ ‬على أسعارها    دعوة قوات الشرطة لضمان السير الحسن للإنتخابات    حذّر من المتربصين بالبلاد‮.. ‬زغماتي‮: ‬    للمشاركة‮ ‬في‮ ‬قمة روسيا‮ - ‬إفريقيا    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    إيداع أربعة موظفين الحبس    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    انضمام الجزائر لمنظمة التجارة لن يكون قبل 2022    تكريس مبدأ العدالة أمام المصالح الضريبية    حفل على شرف الأسرة الإعلامية بمستغانم    47 %من الأراضي الفلاحية بمستغانم تعتمد على الأمطار    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    حفل متميز بحضور راجع وقمري رضوان وبن زاوش    القرصنة المسموحة    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    السجن لمخمور تسبب في تحطيم مركبتين قرب المسكمة    شاب متورط في قضية الاعتداء الأصول بسبب سلوكات شقيقاته المشبوهة    الاتحاد الأوروبي لا يعترف بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    الحدث الانتخابي بتونس نجاح بكل المقاييس والرئيس قيس سعيد يتناسب والطموح    والي وهران يكرم الأسرة الإعلامية    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    20 خبيرا جزائريا وأجنبيا في ضيافة وهران    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    تسليم شهادات التخصيص قبل نهاية العام    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    130 مليون دج لعمليات تنموية    لوحات ترفع سقفها للأمل    على الشاعرة تناول القضايا المستجدة    سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول    رقم رونالدو ورجل المظلة يخطفان الأضواء    مونديال داخل القاعة هدفي المبرمج في 2020    عرض تجارب ناجحة لحاملي مشاريع    الجزائر تجدد موقفها الثابت والداعم لقضية الصحراء الغربية كمسألة تصفية استعمار تماشيا واللوائح الأممية    رياضة: لاعبو كرة القدم الأكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية (دراسة)    لا عذر لمن يرفض المشورة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسم "النفقة الجماعية" لفضّ الخلافات في مداشر الطارف
نشر في الخبر يوم 12 - 05 - 2014

اندثرت، منذ سنوات، عادة “الزردة” بأضرحة من يطلق عليهم “الأولياء الصالحون” بمداشر العزلة على الشريط الحدودي، وانتقى سكانها من هذا الموروث ما هو أصلح ومفيد في محو الضغينة والخلافات بينهم، ليضرب أعيانهم موعدا للنفقة الجماعية “الوزيعة”.
الموعد الذي حضرته “الخبر” بدعوة من السكان كان في مشتة “النوازي” على الشريط الحدودي في بلدية الزيتونة، دعا إليها أعيان المنطقة واستجاب لها العديد من العائلات لثلاثة عروش كانت تستوطن المنطقة قبل نزوحها إلى المدن الحضرية وهي العائلات التي يشتاق ويحن كبارها إلى موطنهم الأصلي ويهمهم المشاركة في هذه “اللمّة” بهدف فرصة التلاقي التي أضحت مختصرة على لقاءات عابرة غير مبرمجة في الأفراح والأتراح.
وحسب أعيان المنطقة، فإن بداية شهر ماي هي الفترة المناسبة لهذه العادة المكيفة مع تطور المجتمع الريفي، حيث يعتدل المناخ بما يسمح بتنقل أفراد العرش من أي منطقة، وتكون الطرقات والمسالك الريفية مهيأة لحركة تنقلاتهم ومجيئهم إلى المشتة الموطن الأصلي وهذا بعد سنة كاملة من انشغال الجميع بهموم الحياة اليومية والتي قد تكون في الكثير من جوانبها المرتبطة بالمصالح المتقاطعة تخلق حساسيات وخلافات يخشى أن تتطور إلى ضغينة داخلية بين الأفراد والعائلات ويجب تفاديها من خلال فضها وتصفية الأجواء بين الجميع أفراد وجماعات.
وتسبق “النفقة الجماعية” اتصالات تشاورية بين كبار الأعيان، خاصة أن تكنولوجيا الاتصال بالهاتف النقال سهلت هذه المهمة دون متاعب التنقلات والاتفاقات المبدئية والتي من شروطها اختيار رأس من البقر وتحديد سعره وضبط قائمة المشاركين وأخيرا تحديد الموعد مثل الذي حضرناه في موقع محاذٍ لمجرى الوادي تحت ظلال أشجار الزيتون.
البداية.. تعاون على النحر والتقطيع
عند وصولنا وجدنا أهل المشتة قد شرعوا مبكرا في نحر الماشية وسرعان ما بدأ البقية يصلون تباعا وكلما وصل فرد أو جماعة تزداد فرحة الحضور مع الترحيب بمجيئه. عبدالله “الدولة” أحضر الكسكسي مع الحليب، وتولى امحمد والطاهر والمعلم المتقاعد محمد جمع حصص الأموال وضبط القائمة، بينما أسند إلى “الشاف” زروق وجماعته تقطيع اللحم إلى أجزاء متساوية وفرزها حسب نوعيتها بكل منها 50 قطعة. وفي خضم عمل كل مجموعة، يقوم الآخرون باسترجاع ذكريات الآباء والأجداد في مثل هذه العادة وغيرها، منهم الفاطمي والحناشي وعلي بن ريال وأمثالهم ممن تركوا بصماتهم بهذه المشتة الحدودية، بينما فضل عبد الله الكونغو الاسترخاء تحت الظلال الرطبة، متخذا من حجر وسادة له، وراح ينكّت ويسأل من دفع ثمن حصة رئيس البلدية، وأضاف بأنه لن يدفع ثمن حصته حتى يصل بها إلى بيته وتقبلها زوجته.
ومع منتصف النهار جهزت 50 حصة متساوية في الميزان 3,3 كلغ قيمة الواحدة 1600 دينار، فأخذ “الضاوي” عصاه وشرع في الإشارة الى الحصة قائلا “هات لهذه هات” فيرد عليه “الطاهر” ماسكا القائمة هذه لفلان إلى حين استكمال أسماء المشاركين.
قبل النهاية
وقبل أن يفترقوا، يجتمع الكل حول الأعيان تحت شجرة الزيتون في التزام بتصفية الأجواء وينتهي اللقاء بتبادل السلام والعناق. وقبل أن يأخذ كل واحد وجهته من حيث جاء، يتفق الجميع على موعد قريب بنفس المكان عشية حلول شهر رمضان الكريم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.