قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    بالفيديو..ريبيري يحتفل بتقدم الجزائر أمام السنغال من ستاد القاهرة    الجزائر تفتتح باب التسجيل باسرع هدف في تاريخ نهائي الكان امام السنغال    أفراح تعم البيوت وتبادل التهاني بين العائلات    تسع طائرات عسكرية تقلع من عدة مطارات بالوطن باتجاه القاهرة    إصابة شخصين في عملية سير وإصابة آخرين في حريق منزل    160 طفل من أبناء الحرس البلدي ومتقاعدي الجيش في رحلة صيفية    منعرج جديد في طريق الخروج من الأزمة    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    الجمعة 22 .. الحراك الشعبي والمطالبة ب “الكحلوشة “    42.20٪ نسبة النجاح في خنشلة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    لاعبو الخضر يدخلون أرضية الميدان تحت أهازيج “الشعب يريد لاكوب دافريك”    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    أرضية قطاعية مشتركة لمرافقة الشباب والحد من البطالة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    بلماضي يُحافظ على نفس التشكيل دائمًا    بالصور..حفل إسدال الستار عن منافسة كأس امم إفريقيا بطريقة عالمية    قناة إيرانية: الحرس الثوري يلقّن ترامب درسا لن ينساه!    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    إيداع شرطي ومشعوذ الحبس المؤقت ويضع شريكيهما تحت الرقابة القضائية    مردسة تاونزة تتألق مرة أخرى    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    حريق يتلف 8 هكتار من القمح الصلب بتيسمسيلت    منعت الفيميجان والألعاب النارية.. فرنسا في حالة تأهب قصوى لنهائي الكان    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    “اعملوا من أجل الإرتقاء بجيشنا المغوار إلى مصاف جيوش الدول المتقدمة”    الحكومة تتعهد بإيجاد حلول نهائية لمشكل نقص الأطباء الأخصائيين    زطشي : مواجهة السنغال اليوم صعبة    السودان : “نقاط خلافية” تؤجل التوقيع على المرسوم الدستوري    العاصمة : نحو استلام 90 مؤسسة فندقية قيد الإنجاز “تدريجيا”    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    بلومي: بلماضي سر نجاح الخضر    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    4 قتلى من عائلة واحدة و 20 جريح في حادث مرور بشرشال    4800 عائلة تستفيد من بشبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي بسعيدة    للاشتباه في تورطهما بقضايا فساد    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    تقديم 18 شخص من أجل وقائع ذات طابع جزائي أمام محكمة سيدي امحمد    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة        المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    Petrofac‭ ‬يدشن مركزه بالجنوب    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البداية بطمينة في أقداح طينية و"السهمة" رمز للتضامن ولم الشمل
ربيع أولاد زكري "عيد لجماعة" يعود بجيجل
نشر في الفجر يوم 11 - 05 - 2008


ستكون محظوظا إن عايشت تلك اللحظات النادرة المليئة بالمتعة والإثارة والاكتشاف في "عيد لجماعة" لمنطقة أولاد زكري أو أعياد المناطق الأخرى المتاخمة لها بالطاهير أو القنار وغيرها، وقد كانت ل"الفجر" فرصة حضور العيد الأخير الذي نظم يوم الجمعة الماضي وهو يوم عطلة حيث يتمكن كل الأفراد الذين ينتمون لهذه القبيلة من الحضور سواء القاطنين داخل ولاية جيجل أو خارجها وهذا بعد قيام لجنة التنظيم بإعلامهم مسبقا بتاريخ العيد، وقد تم اختيار المكان المسمى "إيلايان" لاحتضان هذا العرس الكبير بوسط القرية المشهورة بمهنة الجزارة والفلاحة والحلاقة وأغلب سكانها من المغتربين، حيث وجدنا مجموعة من الشباب رفقة أعيان المنطقة يقومون بترتيب عملية تقطيع اللحم بعدما تم جلب كمية معتبرة من" أفالكو" وهي نبتة ذات نكهة طيبة من الغابات المجاورة، في حين كان عمي السعيد بوكعبور وهو أحد الجزارين المحترفين رفقة زميله عبد الحميد والسبتي وعبد الملك بوخزر منهمكين في عملية السلخ وليس بعيدا عنهم 3 أقداح طينية مملوءة بطمينة محشوة بالفول وفناجين القهوة وقد تناولها الحضور بملاعق تقليدية وأخرى حديثة وكلهم غبطة وسرور• وقد أشار عمي السعيد إلى أنه استيقظ وفرقته قبل أذان الفجر حيث قام بإحضار 05 بقرات بهدف تهيئتها للنحر وقد تمت العملية في ساعات مبكرة جدا، وهذا حتى يتسنى لهم الانتهاء من العملية بعد صلاة الجمعة، مشيرا إلى أنه يعمل بإرادة حديدية وأنه لا يحس بالتعب لأن فرحة الأطفال تزيده قوة في العطاء أكثر من أجل راحة واتحاد كل أفراد قبيلته• من جهته عمي محمد بومالة وهو أحد الذين حضروا هذا العيد أشار إلى أن هذا العيد جاء من أجل إحياء تقاليد الأجداد في تجسيد معالم التكافل الاجتماعي والتضرع إلى المولى عز وجل من أجل إصلاح كل أفراد القبيلة وجعلهم دائما يدا واحدة في السراء والضراء، وأن يمن عليهم بوافر خيراته، مؤكدا بأن الجميع يشارك في هذا العيد صغيرا وكبيرا وأن الفقير يتساوى مع الغنى والمتعلم مع الأمي في هذا الموعد، وقد شاهدنا حضور العديد من الإطارات المعروفة بالولاية وجمع غفير من المواطنين الذين وجدوا متعة في التقاط صور نادرة لها الحدث المميز• عيد للم الشمل والتضامن•• بعد انتهاء فرقة عمي السعيد من تقطيع اللحم وتصفيفه على 4 صفوف بطريقة محكمة، كان المكان يعج بكل أفراد عائلات أولاد زكري والذي فاق 2500 شخص، وبعد قراءة الفاتحة والدعاء بالخير للمنطقة وسكانها من قبل الحاج بومالة الذي أشار كلمة إلى أن هذا العيد ليس نحرا لشجرة الزيتون "النوارة" كما كانت تسمى قديما لدى بعض القبائل، وإنما هذا العيد جاء لرص الصفوف وتواصل الأجيال وتحقيق معالم التضامن والتلاحم الاجتماعي، جاءت اللحظات الحاسمة التي كان الجمع ينتظرها وهي بورصة توزيع أكياس اللحم أو كما يسمى "السهمة" أو المصابيح والتي قسمت إلى 320 حصة منها عشرات الحصص للعائلات المعوزة، حيث أخذ عمي عمر مغناش أو كما يسمى بالشيخ كراسا مدونة على صفحاته أسماء المستفيدين• وفي الجهة الأخرى نجد عمي لخضر بوملفة يحمل عودا طويلا والجميع ملتفون حول السهمات حتى نطق لخضر بصوت مرتفع "ياهولا " مشيرا بعوده إلى إحدى السهمات فرد عليه الشيخ الذي يحمل قائمة المستفيدين بقوله "عيادي عمار"، فكان هذا الأخير أول شخص يتحصل على السهمة، وتوالت المناداة وسط أهازيج ومتعة الحضور إلى غاية حصول كل العائلات على حصصهم من اللحم، ليفترق بعدها الجميع على أمل اللقاء في مواعيد أخرى تجسد فعلا تلاحم أبناء "الزكاروة"•

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.