حرب أخرى ..    سنحول غلاف غزة إلى مكان غير قابل للحياة    باماكو تثمّن "الالتزام الشخصي" للرئيس تبون بالسّلم والمصالحة في مالي    لعمامرة يستقبل السفير الجديد لدولة ليبيا لدى الجزائر    العناصر الجزائرية تحقق إنجازاً تاريخياً    مخطط لتزويد قرى البيض والمناطق الصناعية بالغاز والكهرباء    ندوة وطنية حول العمل والرواتب لتحقيق النجاعة    الارتقاء بالعلاقات بين الجزائر وكولومبيا لآفاق متميزة    باماكو ترغب في استمرار الدور الريادي للجزائر في مالي    الحفاظ على الديناميكية الإيجابية للسلم والمصالحة ودعمها    توقيف خمسة أشخاص بتهمة حيازة مخدرات    والي وهران يقرّر غلق شاطئ "عين فرانين"    قاعة الفنون الجميلة تتوشح بأعمال رسامين جزائريين    الحرب التحريرية تتطلب قدرات وكفاءات موجودة لدى الطلبة    توقيع اتفاق سلام بين السلطات التشادية وجماعات معارضة    الحكومة الانتقالية ومجموعات المعارضة يوقعون اتفاقية سلام الدوحة    مطالب برحيل الوزير بوريطة "العار"    وقف إطلاق النار.. حلّ مؤقّت    اكتتاب التّصريح التّقديري بالضّريبة الجزافية قبل 15 أوت    وفاق سطيف يتلقّى دعوة للمشاركة في «السوبر» الافريقي    بن رحمة مطلوب في نوتنغهام فورست    الكشف عن قائمة المنتخب الوطني لاقل من 23 سنة    بوغالي ينقل تهاني الرئيس تبون إلى الرئيس الكولومبي الجديد    إطلاق خط النّقل البحري بين مسمكة العاصمة وميناء تامنتفوست    حالة التّأهّب القصوى لا تزال مستمرّة    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    صراع الأقوياء على قارة عذراء ...    وجوه لامعة تحيي المهرجان الوطني لأغنية الشعبي    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    تراخي المواطنين وراء ارتفاع الإصابات بكورونا    الإطاحة بعصابة مختصة في "الحرقة"    قميص باسم عبد المجيد تبون.. تقدير وشكر وعرفان    147 رياضي جزائري في مهمة تشريف الراية الوطنية    تأجيل الأيام المسرحية "الغزال الأحمر"    خيمة بمسرح تيمقاد تبرز خصوصية الأوراس    الجزائر تمكنت من منع التهديد الإرهابي بفضل العمل الأمني الاستباقي    أجواء روحانية وتضامنية    منتج جزائري يفوز بثاني ذهبية    شباك موحد للاستفادة من قرض "الرفيق"    أول مسجد أخضر بالجزائر    أسعار النفط تصعد مجددا    إدراج 17 ممتلكا ثقافيا ضمن مشروع المسار السياحي لولاية ميلة    أسبوع ثقافي وعلمي لأطفال الجزائر    مهرجان "سبيبا".. حدث ثقافي هام ومحطة للترويج للسياحة بمنطقة طاسيلي ناجر    أوامر ل"كوسيدار" بتسريع إنجاز محوّل العاشور    بعد وفاة رجل وابنه: غلق شاطئ "عين فرانين" بوهران عقب حادث انهيار صخري    الهند تسجل 16 ألفا و167 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيروس كورونا: 102 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    المنافسات الإفريقية للأندية: اتحاد الجزائر وشبيبة الساورة معفيان من الدور التمهيدي الأول    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/إناث: فوز الجزائر أمام أوغندا 72-69    "مهياوي " ينبه لأعراض الموجة الخامسة للوباء    رفع التجميد عن مشاريع ترميم المدينة العتيقة في قسنطينة    المتحف "أحمد زبانة"بوهران : قاعة الفنون الجميلة تعرض أعمال رسامين جزائريين    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"لن أسمح بفتح تحقيق برلماني حول الإشهار في الجزائر"
أمين عام الأفالان يهاجم "الخبر" ويحملها الأزمة التي تعيشها الجزائر
نشر في الخبر يوم 26 - 11 - 2014

تحدث أمين عام الأفالان، في لقاء نظم مساء أمس بفندق الأوراسي، دعي إليه نواب وأعضاء مجلس الأمة المنتمون إلى جبهة التحرير الوطني والوافدون إليها، وقاطعه عدد هام من النواب، عن عراقيل لمنع تعديل الدستور، وحمل أطرافا تخاف من التغيير وحرية التعبير والإعلام والمعارضة.
وتحدث عن أطراف تلدغ كالأفاعي دخلت عبر النوافذ تحاول تصوير أن المجلس الشعبي الوطني غير قادر على تعديل الدستور، وتدفع لحله. ووفق ما أسر به للصحفيين لاحقا، فإن تعديل الدستور سيتم في الثلاثي الأول من العام المقبل، دون تقديم توضيحات.
وربط سعداني بين خطابه في باتنة الداعي بأحقية حزبه بالأغلبية، وتحركات المعارضة في الحزب، نافيا وجود أزمة في الحزب، ودافع لرفع اليد عنه، وشن سعداني هجوما حادا على قوى المعارضة، وتحدث باستصغار عنها، وخص تنسيقية قوى التغيير والانتقال الديمقراطي، فهي، حسب رأيه “مثل الرئة لا لون ولا طعم ولا رائحة لها، وهمها الوحيد الوصول إلى كرسيي الرئاسة”، غير أنه قال إن كرسي الرئاسة لن يشغر قبل سنة 2019، وفي رأيه فإن قيادات المعارضة معولة على قواعدها، ومجرد ظواهر إعلامية، حيث لا تظهر إلا في الصحف والقنوات التلفزيونية.
وانتقد بقوة لقاءات المعارضة مع بعثة الاتحاد الأوروبي ورفضها المشاركة في مشاورات تعديل الدستور والاستجابة لدعوته للتشاور. وقال: “لقد سارعوا إلى لقاء البعثة وكأنها ستساعدهم في الوصول إلى الرئاسة”، وخص الأحزاب الإسلامية بالذكر، متحدثا عن ازدواجية خطابها، فهي “تطالب باحترام الشرعية في مصر وتنكرها في الجزائر، مع أن بوتفليقة رئيس انتخبه الجزائريون عبر الصندوق”.
وعاود سعداني التحامل للمرة الثالثة على جريدتي “الوطن” و”الخبر”، وسقط في فخ القذف والاتهامات الباطلة، محملا الصحيفتين جزءا من الأزمة التي عاشتها الجزائر، فهما، حسبه، مسؤولتان عن تهجير الإطارات الكفؤة إلى كندا، وإطارات سوناطراك إلى الخليج.
وأعلن أن حزبه لن يسمح بفتح تحقيق برلماني حول الإشهار في الجزائر، مبديا تعاطفه مع وزير الاتصال حميد ڤرين الذي دعا المعلنين الخواص إلى وقف إشهارهم عن الجريدتين، ودخل هو أيضا في موجة التحريض لقطع الإشهار عن الصحف المعارضة، وقال: “الله يلعنها وزارة تعطي إشهار لمن يسب رئيسها أو السفير أو المدير”.
وقبل تدخله، فتح سعداني الباب للنواب لإبداء رأيهم حول ما يحدث في كتلتي الحزب بالبرلمان، وموقعا كثيرا من الحاضرين في كمينه وراحوا يوجهون اللوم لرئيس الكتلة، أو يطرحون مشاكل شخصية، تخص ترقيتهم السياسية، غير أن متدخلا شكك في قيادة الحزب على تحقيق رغبتها في استرجاع الحكم، لافتقادها لوسائل تنفيذ سياستها. وأعلن سعداني مشاركة 188 نائب، و36 عضوا في مجلس الأمة في الاجتماع، غير أنه لم تتم المناداة على الحضور، ولم يتم التأكد من هويات كل الحاضرين، وطعن نواب منشقون في عدد الحاضرين، وقالوا إن العدد أقل من الرقم المعلن عنه والمبالغ فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.