قرار المجلس الدستوري يدعم عمل السلطة الوطنية المستقلة    الجيش يتدخل لفتح الطرق ومساعدة المواطنين العالقين    تنسيقية التعليم الابتدائي تقرر مواصلة الاضراب    لجنة المالية تدرس التعديلات على مشروع قانون المالية 2020    البرامج السكنية ستنجزها مقاولات جزائرية    إضفاء الشفافية على الخدمات الاجتماعية الموجهة لعمال القطاع    غلام الله يشارك بباكو في قمة زعماء الأديان العالمية    شرطة المطار الدولي بالعاصمة تحبط محاولة تهريب 13500 أورو    إبراز دور الإعلام في حفظ وتثمين التراث البيئي الثقافي    محرز يفتح قلبه ويتحدث عن هدفه في مرمى نيجيريا، وضعيته في "السيتي وعلاقته بغوارديولا    عقوبات الرابطة    بطاقية وطنية لمنع المشاغبين من الدخول إلى الملاعب    جمعية دولية تدين جرائم المغرب ضد المدنيين الصحراويين    توزيع 3137 سكن عمومي إيجاري بسوق أهراس    تركيا تشرع في ترحيل الإرهابيين الأجانب    إدماج الخط العربي في الديكور العصري    الكتابة .. الوجه الآخر لشخصية المرأة    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    بالفيديو.. هكذا استُقبل لاعبو الخضر بسيدي موسى    بالصور.. الجيش يتدخل لفك الحصار عن مواطنين حاصرتهم الثلوج في سيدي بلعباس    انتخابات إسبانيا: اليمين المتطرف الرافض للمهاجرين يحقق مكاسب كبيرة    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    حادث وفاة 8 رضع بدار الولادة بالوادي: النطق بالحكم في 19 نوفمبر الجاري    تنصيب الدكتور بوغلالي مسؤولا عن الجهاز الطبي ل «الخضر»    الغاز المنبعث من مدفأة يتسبب في إختناق 03 أشخاص بالجلفة    رونالدو يخرج عن صمته ويرد على الجميع    هذا موعد إجراء الإمتحانات المهنية في قطاع التربية    الديوان الوطني للحج يحذر من وكالات وهمية تحتال على الراغبين في أداء العمرة    الأخصائيون النفسانيون يمهلون وزارة الصحة إلى غاية الفاتح جانفي القادم لتلبية مطالبهم    تيبازة: تفكيك عصابة أشرار متورطة في الترويج للمخدرات والمؤثرات العقلية    قروض إضافية لمشاريع “أونساج وكناك” الناجحة    افتتاح معرض ولائي للصناعات التقليدية والحرف بالبيض    انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    ورقلة: 32 جريح في حادث حافلة نقل المسافرين    مسيرة ببرج باجي مختار مساندة للجيش وتنظيم الإنتخابات في آجالها    شاهد مرور كوكب عطارد أمام الشمس في ظاهرة فلكية نادرة    خمسة عشر عاما تمر على وفاة ياسر عرفات    بريد الجزائر: خدمات جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة    هولندا والمكسيك يصطدمان في نصف نهائي مونديال الناشئين    الأيام الوطنية للفيلم القصير بتيسمسيلت: تتويج فيلم "سان" بالجائزة الأولى    ثلاثي الخضر يزين التشكيلة المثالية "لليغ 1"    هؤلاء سيقودون الحملة الانتخابية لتبون في 48 ولاية    المجلس الشعبي الوطني: عرض ومناقشة مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    سياحة: أهمية الحوار بين مختلف الفاعلين لترسيخ علاقات الشراكة واستقطاب المزيد من المؤتمرات    الاضطرابات الجوية تؤجل رحلات بحرية    رئيس بوليفيا يستقيل    زيتوني: "الواجب يدعو أبناء الجزائر إلى الحفاظ على رسالة الشهداء"    الأسد: "لم نستخدم الكيمياوي والقصف الجوي كان الطريقة الوحيدة لاستعادة شرق حلب"    الأحكام الجديدة، تدعيم لمكافحة الإجرام والفساد    للمشاركة في‮ ‬الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو    خلال‮ ‬يوم تحسيسي‮.. ‬فيصل أوحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    تراجع المبيعات وبرمجة عشوائية في "سيلا 24"    النبأ العظيم    السيِّدُ الطاووسُ    «... زاد النبي وفرحنا بيه»    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس التركي يتوعد ب "سحق رؤوس" المقاتلين الأكراد
نشر في الخبر يوم 19 - 10 - 2019

Reuters حوالي 300,000 من المدنيين فروا من ديارهم هربا من أعمال العنف في شمال سوريا
قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن تركيا سوف "تسحق رؤوس" المقاتلين الأكراد إذا لم ينسحبوا من "المنطقة الآمنة" التي يخطط لإنشائها في شمالي سوريا.
وكانت تركيا وافقت الخميس على وقف اطلاق النار لمدة خمسة أيام للسماح للقوات الكردية بالانسحاب من المنطقة.
لكن الطرفين اتهما بعضهما البعض السبت بانتهاك وقف إطلاق النار.
وتعتبر تركيا قوات حماية الشعب الكردية منظمة إرهابية، وتؤكد أنها تريد إنشاء ما تسميه "منطقة آمنة" داخل الحدود السورية.
وعلى الرغم من وقف إطلاق النار، إلا أن بعض أعمال العنف المتقطعة استمرت في المنطقة، خصوصا حول بلدة رأس العين.
* الهجوم التركي على سوريا: زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ يهاجم ترامب ويحذر من النفوذ الروسي في المنطقة
* أربع خرائط تساعدك في فهم الهجوم التركي على شمالي سوريا
ماذا قال أردوغان؟
قال أردوغان في خطاب متلفز من ولاية قيصري بوسط تركيا السبت، إنه إذا لم ينسحب المقاتلون الأكراد بحلول مساء الثلاثاء - كما هو متفق عليه في وقف إطلاق النار - "فسوف نبدأ من حيث توقفنا ونواصل سحق رؤوس الإرهابيين".
وأضاف أنه إذا لم تسفر هذه المحادثات عن حل، فستقوم تركيا "بتنفيذ خططها الخاصة".
ومن المقرر أن يجري الرئيس التركي محادثات الأسبوع المقبل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وكانت وزارة الدفاع التركية اتهمت في وقت سابق القوات الكردية بتنفيذ 14 هجومًا "استفزازيًا" خلال ال 36 ساعة الماضية، معظمها في بلدة رأس العين، لكنها أصرت على أن القوات التركية تلتزم باتفاقية وقف إطلاق النار التزاما تاما.
ومع ذلك، اتهمت قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد، تركيا بانتهاك وقف إطلاق النار. .
كما اتهمت القوات التركية بالفشل في إنشاء ممر آمن لإجلاء المدنيين والجرحى من البلدة المحاصرة.
Getty Images قوات المعارضة السورية المدعومة من تركيا متواجدة على الشريط الحدودي في شمال سوريا
وقد حثت قوات سوريا الديمقراطية نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، الذي توسط من أجل التوصل لإتفاق وقف إطلاق النار المؤقت، للضغط على تركيا لتوفير ممر آمن للمدنيين.
وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان لها: "رغم التواصل المستمر مع الجانب الأمريكي والوعود التي قطعها الأمريكيون على أنفسهم لحل المشكلة، إلا أنه لا يوجد أي تقدم ملموس في هذا الصدد".
ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن هناك مزاعم بمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى بلدة رأس العين.
وكان المرصد، قد صرح، أمس الجمعة، بأن عدد القتلى المدنيين بسبب الهجوم التركي قد ارتفع إلى 86 شخصا.
ويعتقد أن عدد من فروا من ديارهم منذ بداية الهجوم قبل عشرة أيام بلغ ما بين 160 ألف و 300 ألف شخص.
ما الذي أدى إلى الهجوم؟
شنت القوات التركية هجومها لأول مرة في 9 أكتوبر/ تشرين الأول، بعد إعلان القوات الأمريكية انسحابها من المنطقة الحدودية السورية التركية.
AFP منظمات دولية تحقق في ارتكاب القوات التركية ومليشيات موالية لها جرائم حرب بحق المدنيين
وتهدف الخطة التركية إلى إخلاء منطقة آمنة تمتد أكثر من 30 كيلومترًا في الداخل السوري، من ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية - التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية. وقال أردوغان الجمعة إن المنطقة الآمنة ستكون بعرض حوالي 440 كم على طول الحدود، وستخضع للمراقبة التامة.
كما تخطط تركيا أيضًا لإعادة توطين ما يصل إلى مليوني لاجئ سوري، موجودون حاليًا على أراضيها، في المنطقة العازلة، لكن المنتقدين حذروا من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى تطهير عرقي للسكان المحليين الأكراد.
ومنذ بدء العملية، اتهمت قيادات في الحزب الجمهوري، الرئيس ترامب، بالتخلي عن حليف للولايات المتحدة (قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية الجزء الأكبر منها) الذي قاتل إلى جانبها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.
وتشير تقارير إلى تزايد القلق الدولي بشأن جرائم الحرب المحتملة التي يعتقد أن تركيا والميليشيات المتحالفة معها قد ارتكبتها خلال الهجوم.
وتقول منظمة العفو الدولية إنها جمعت "أدلة دامغة" تؤكد أن الانتهاكات التركية قد تصل حد جرائم حرب. ودعت الأمم المتحدة تركيا إلى التحقيق في هذه المزاعم.
كما ظهرت تقارير غير مؤكدة تقول إن القوات المتحالفة مع تركيا استخدمت سلاحا كيماويا (الفسفور الأبيض)، الذي يتسبب في حروق جلدية سيئة.
وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إنها على علم بالمزاعم وأنها تقوم بجمع الأدلة.
ما هو جديد اتفاق وقف إطلاق النار؟
جاء وقف اطلاق النار بعد محادثات في العاصمة التركية أنقرة جمعت أردوغان ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يوم الخميس.
احتفل الرئيس ترامب بأخبار وقف إطلاق النار وادعى أن توقف الأعمال القتالية سيؤدي إلى إنقاذ "ملايين الأرواح". وظل متفائلاً في تصريحاته التي صدرت يوم الجمعة، على الرغم من أن التقارير أفادت بفشل وقف إطلاق النار في الصمود.
وقال مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، صباح الجمعة، إن تركيا تخرق وقف إطلاق النار بالقرب من بلدة رأس العين الحدودية.
وغرد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر"رغم الاتفاق على وقف القتال، تواصل (تركيا) الهجمات الجوية والمدفعية التي تستهدف مواقع المقاتلين والمناطق المدنية والمستشفيات".
وبينما نفى الرئيس التركي صحة تقارير تفيد باستمرار الاشتباكات يوم الجمعة، ووصفها بأنها "معلومات مغلوطة"، أكدت وسائل الإعلام الدولية تسجيل انفجارات في مدينة رأس العين خلال الصباح.
وقالت منظمة حقوق الإنسان السبت إن قوات سوريا الديمقراطية لم تبدأ بعد في الانسحاب من المنطقة الحدودية.
وذكرت وسائل إعلام كردية محلية أن خمسة مدنيين و 13 مقاتلاً كرديًا في رأس العين قد قتلوا منذ بدء وقف إطلاق النار، لكن بي بي سي لم تتمكن من التأكد من ذلك.
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.