استحداث مرصد وطني للمجتمع المدني قيمة مضافة للنشاط الجمعوي    صبري بوقدوم يشرع في زيارة إلى باماكو    كل المراحل المرافقة لمسار الاستفتاء تخضع للبروتوكول الصحي    تحيين البطاقية الوطنية للمناجم والإسراع في استغلال غار جبيلات    الرئيس تبون يجري مقابلة مع مسؤولي بعض وسائل الاعلام الوطنية    عبد الرزاق سبقاق مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة    لإنهاء الموسم الجامعي 2019/2020    اعذار ثاني للشركة الصينية؟    لتقييم الأداء بداية من 2021    مقتل 10 جنود تشاديين في منطقة بحيرة تشاد    القضية الفلسطينية مقّدسة.. والجزائر لن تشارك في التطبيع ولن تباركه    الجزائر لا تبارك "هرولة" دول عربية نحو التطبيع مع الاحتلال    بسبب حظر التطبيق    كانت مغلقة منذ جانفي الماضي    بعد النتائج الجيدة الذي حققها مع الفريق    انطلاقة كارثية لنجم الخضر    بعد التغيرات الطارئة بعدة ولايات    والي الجلفة يعترف بخراب ولايته    لأهميتها في تشجيع السياحة    فلمان جزائريان في مهرجان مالمو    العملية مست 13 دائرة    تحسبا للاستفتاء المقبل    فيتنام تعرض منتجاتها الفلاحية والغذائية على السوق الجزائرية    انطلاق مسابقة قبول الإناث بمدارس أشبال الأمة    حالات كورونا في المغرب تتجاوز عتبة ال100 ألف    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القانون هو الفيصل    العقوبات الأممية على إيران تدخل حيز التنفيذ    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    7 وفيات..203 إصابات جديدة وشفاء 124 مريضا    إبداعات ترسم الأمل وتعيد الحياة لسيدة العواصم    صدور كتاب "بجاية، أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    المركز الجزائري للسينما يوقع اتفاقية مع المدرسة الوطنية للصحافة    حلول استعجالية لإنقاذ الميناء الجاف "تيكستار"    حلول ذهبية للمشاكل الزوجية    ‘'تشمليث" بالحظيرة الوطنية لجرجرة    ممارسة الرياضة تعزز آلية التفكير لدى الإنسان    توزيع 1000 مسكن "عدل- كناب" نهاية السنة    نشر السجل التاريخي لوثائق مؤلمة    الجمعية العامة العادية تعقد اليوم    مساهمو الشركة الرياضية مطالبون بالفصل في قضية الشركة    قدماء الفريق الوطني في ضيافة عاصمة الزيبان    بن جلول يفسخ عقده بالتراضي    المحكمة الرياضية تمهل الادارة اسبوع للرد    التلفزيون الجزائري والسينما.. تحت المجهر    عتاب البحر    سيدة الكون    حافلات وسيارات الأجرة ما بين الولايات تنشط بطريقة غير قانونية    السكان يأملون في التفاتة الوالي    الكهرباء لم تصل دواوير فيض الشيخ و شايف و الشقة و المقرن    لائحة المطالب على طاولة الوالي غدا الثلاثاء    المناجم لتحرر من التبعية    كازوني حل أمس ويباشر عمله بعد اسبوع    اتخذنا كافة التدابير لإنجاح الاستفتاء ونطمئن الجزائريين بدخول اجتماعي آمن    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    "وضعية الصحراويين نتيجة الاحتلال جحيم "    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تواصل التنديد الدولي بالهجوم التركي شمال سوريا
نشر في الشعب يوم 13 - 10 - 2019

تتواصل ردود الفعل الدولية المنددة بالهجوم التركي العسكري شمال-شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردي السوري تحت مسمى عملية «نبع السلام»، وهوما تسبب في نزوح آلاف المدنيين العزل هربا من القصف المدفعي الذي طال عدة مدن وقرى على طول الشريط الحدودي. أعلنت الأمم المتحدة، أمس، أن أكثر من 130 ألف شخص فروا من «تل أبيض» و»رأس العين»، هربا من القصف المدفعي، ناهيك عن نزوح 100 الف شخص، أمس. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك «العملية التركية يجب أن تتقيد بالقانون الدولي»، مؤكدا أنه يجب حماية المدنيين من هذه العملية.
كان قد أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأربعاء الماضي، عن بدء معركة «نبع السلام» التركية شرق الفرات شمال سوريا ضد، كما قال، تنظيمي حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا و»داعش» الإرهابي في شمال سوريا»، مؤكدا أن هدف هذه العملية يتمثل في «القضاء على الممر الإرهابي المراد إنشاؤه قرب حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في تلك المناطق»، على حد قوله.
تحذيرات
بعد إعلان واشنطن سحب جنودها من شمال سوريا حذر الاتحاد الأوروبي من قيام تركيا بأي عملية عسكرية ضد الأكراد في شمال سوريا، بينما دعت الأمم المتحدة إلى حماية المدنيين من عمل عسكري تركي ومنع وقوع انتهاكات أوموجات نزوح عارمة.
من جهتها، حذرت الحكومة الألمانية تركيا من شن هجوم عسكري في شمال سوريا، قائلة على لسان أولريكه ديمر نائبة المتحدث الرسمي باسم الحكومة في برلين، «مثل هذا التدخل العسكري سيؤدي كذلك إلى تصعيد آخر في سوريا».
جدل واتهامات
من جهتها، قالت قوات سوريا الديمقراطية إن التصريحات الصادرة عن الولايات المتحدة ، الاثنين، بعدم تدخل القوات الأمريكية في عملية تركية بشمال سوريا كانت
«طعنا بالظهر» للقوات التي يقودها الأكراد.
من جانبه، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن أكراد سوريا حصلوا على كميات هائلة من الأموال والعتاد مقابل مشاركتهم مع الولايات المتحدة في محاربة تنظيم «داعش» الإرهابي ودعا تركيا والأكراد وغيرهما إلى حل خلافاتهم معا بعد سحب القوات الأمريكية من المنطقة.
من جانب روسيا، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إنه ينبغي الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وذلك بعدما أعلنت الولايات المتحدة سحب قوات من شمال شرق سوريا.
أمام هذا التطور المفاجئ للاحداث، طالب الأعضاء الخمسة الأوروبيون في مجلس الأمن الدولي تركيا ب «وقف عملها العسكري الأحادي الجانب» في سوريا وردا على الانتقادات الأوروبية للهجوم التركي الجاري حاليا في شمال شرق سوريا، هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الخميس، بفتح أبواب أوروبا أمام ملايين اللاجئين وقال إردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة «أيها الاتحاد الأوروبي، تذكر: أقولها مرة جديدة، إذا حاولتم تقديم عمليتنا على انها اجتياح، فسنفتح الأبواب ونرسل لكم 3،6 مليون مهاجر».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.