شنين يلتقى رئيس مجلس الشورى القطري احمد بن عبد الله بن زايد آل محمود    زكريفةمحفوظ يستلم مهامه كوالي لولاية تيسمسيلت    الرئيس تبون يجري تغييرات جديدة برئاسة الجمهورية    الجزائر تصدّر 300 طن من البطاطا إلى إسبانيا    ماكرون يتهم أردوغان بإخلاف وعده بخصوص ليبيا    بيراف يرد على برناوي: الكلاب من حقها أن تأكل لأنها تحرس مقر " الكوا"    برشلونة يرفض ضم سليماني    زفان يقترب من الدوري الروسي    شريف الوزاني: “لن أدير أبدا ظهري للحمراوة”    الصين تعلن موقفها من "صفقة القرن"    المنتخب الجزائري لكرة اليد يستهل التصفيات أمام سلوفينيا يوم 17 أفريل    ملاكمة: تتويج الجزائر باللقب بمجموع 12 ميدالية منها خمس ذهبيات    الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة الأحد القادم بالطارف    الإتحاد العربي لتنمية الصادرات يقترح تنظيم معرض دولي بالجزائر    هزة أرضية بشدة 3،1 درجة بولاية جيجل    القمة الثامنة للجنة رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي حول ليبيا يوم غد الخميس ببرازافيل    سلطة ضبط البريد والمواصلات الإلكترونية تقدم توضيحات حول انقطاع بعض خدمات الاتصالات    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بباتنة وخنشلة وغليزان    إنهاء مهام “مير” بلدية الحاج المشري بالأغواط    إحباط محاولة تهريب أزيد من 200 ألف أورو بمطار قسنطينة    الجامعيون يتهافتون على ال DGSN    تيارت: توقيف شخصين متورطين مع جماعة اشرار لسرقة اصحاب المركبات    فيروس "كورونا" يصل إلى الإمارات    حولوا حراك الجمعة القادمة إلى حراك دعم فلسطين    نادي نيم الفرنسي يرغب في ضم يوسف بلايلي    إنهاء مهام مدير الصحافة والاتصال برئاسة الجمهورية    غليزان: استحداث أزيد من 140 مؤسسة مصغرة في إطار الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب    الجزائر تشارك في المهرجان الدولي للشعر والفنون في دورته الثامنة بالمغرب    مجالسة الطعان والفاسق.. رؤية شرعية أخلاقية    تفكيك عصابة سرقة المساكن بالجلفة    فوز المجمع البترولي على نادي كوسيدار (66-43)    أساتذة الابتدائي يهددون بالتخلي عن بعض المهام    عرقاب: مخطط الحكومة سيقدم رؤية واضحة للشعب حول استراتيجية الدولة في القطاع    سطيف….وفاة امرأتين بسبب الإنفلوانزا الموسمية العادية    الصين: 132 حالة وفاة و 5974 إصابة مؤكدة بسبب كورونا الجديد    BRI تيسمسيلت تحجز أكثر من 320 وحدة من المشروبات الكحولية    غوتيريش يشيد بجهود الرئاسة الجزائرية لمؤتمر نزع السلاح    العلمة بسطيف …. توقيف 5 أشخاص لديهم 130 مليون سنتيم مزورة    زلزال بشدة 7.7 درجات يضرب منطقة الكاريبي    النفط يرتفع والأسواق تراقب تأثير فيروس كورونا    في الذكرى ال23 لاغتياله على يد الإرهاب أمام دار الشعب بالعاصمة    سنواصل تطوير المؤسسة العسكرية ونتكفل بمطالب معطوبي الجيش»    خلال ليلة فنانة العرب التي‮ ‬أحيتها مؤخراً‮ ‬في‮ ‬ختام موسم الرياض    تبون‮ ‬يأمر بإجلاء الطلبة الجزائريين بالصين    هل يضع حدا للعشوائية والتحايل والغش؟    المستهلك رهن الاحتكار    رسم على الرمل ..    الصحراء الجزائرية ملهمة الرحّالة الغربيين    نادي "ناس الثقافة" يطلق مشروع مكتبة الشارع    جناح خاص لكتب الصحفي الراحل جمال الدين زعيتر    يوم تحسيسي حول داء كورونا و تفعيل جهاز المراقبة    مرفق الهواء الطلق "محمد وشن" بقسنطينة.. عينة عن "العبث الثقافي"    إنجاز الفائز بمسابقة كوميك ستريب لألبوم عن ريغور    الطبعة الثانية للشعر القبائلي بتيزي وزو    من آداب وأحكام المساجد    ربط الفعل بالمشيئة    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأيادي الطّاهرة
نشر في الخبر يوم 15 - 12 - 2019

هي الأيادي المتوضّئة الشّريفة، النقيّة النّظيفة، المنظّمة المرتّبة، المتعاونة، العالِمة والمتعلّمة، والكاتبة والواعية، والنّاشطة، الرّاكعة السّاجدة الحاملة للقرآن، الأيادي الباذلة المنفقة الحاملة الخير لبلدها وأهلها، وللعالم أجمع، اليد الّتي تفعل الخير وتتمنّى الخير للنّاس جميعًا، وهي النّعمة العظيمة لا يشوبها مَنٌّ ولا أذى. قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنّ هذا الخير خزائن، ولهذه الخزائن مفاتيح، فطوبَى لعبد جعله الله مفتاحًا للخير، مغلاقًا للشرّ، وويْلٌ لعبد جعله الله مفتاحًا للشرّ مغلاقًا للخيْر”.
إنّ أسمى الغايات وأنبل المقاصد أن يحرص الإنسان على فعل الخير، ويسارع إليه، فقد أوصى الإسلام الحنيف الإنسان أن يفعل الخير مع الجميع، يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، ويقول عزّ وجلّ: {فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ}.
هي الأيادي المُلبّية والسّاعية لقضاء حوائج الفقراء الضعفاء والمساكين الأيتام والأرامل، الأيادي العاملة الصّانعة الزّارعة الحاصدة المنتجة البنّاءة المتاجرة في الخيرات، الأيادي المرابطة على فعل الخيرات وترك المنكرات، الأيادي المضحيّة براحتها وأوقاتها وأموالها حِسبَةً لله: {لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا}، الأيادي الرّحيمة الرّقيقة الحانية على الصغار والكبار، الّتي لم تشوّه إيمانها ولم تلوّث أصابعها بشهادة زور، قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا}.
هي الأيادي الّتي يَسلَم ويأمَن النّاس شرورها، قال عليه الصّلاة والسّلام: “المسلم مَن سَلِمَ المسلمون من لسانه ويده”، الأيادي الّتي لا تَكِلّ ولا تَمِلّ في طلب رزقها وتوكّلها على ربّها، الأيادي الّتي تبات وتنام مغفورًا لصاحبها مِصداقًا لقوله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن أمسى كالًا من عمل يديه أمسى مغفورًا له”، الأيادي الآمرة بالمعروف النّاهية عن المنكر: “مَن رأى منكم منكرًا فليُغيّره بيده”، الأيادي المعطية المانحة الواهبة العالية، يقول عليه الصّلاة والسّلام: “اليدُ العُليا خيرٌ من اليدِ السُّفلَى”.
هي الأيادي الّتي لا تعرِف الفساد ولا الإفساد ولا الرّشوة، ولا تعرِف السّرقة ولا الخيانة.. قال تعالى: {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا}، ويقول: {كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ}.
الأيادي الطّاهرة يد أمينة تحافظ على الأمانة مهما كلّفَها الأمر، لأنّ الأمانة أصل من أصول الدّيانات، وعملة نادرة في هذه الأزمنة، وهي ضرورة للمجتمع الإنساني، قال صلّى الله عليه وسلّم: “لا إيمان لمَن لا أمانة له، ولا دين لمَن لا عهد له”، وقال عليه الصّلاة والسّلام: “إذا ضُيِّعَت الأمانة فانْتَظِر السّاعة، قال: وكيف إضاعتها؟ قال: إذا وَسَدَ الأمر إلى غير أهله فانتظر السّاعة”.
وإنّ ممّا يتعلّق بالأمانة، أمانة تولية المسؤولية لمَن هو أهل لها من أهل الخير والصّلاح والاستقامة، ومن النّاس المشهود لهم بحُسن السِّيرة والإخلاص في العمل، حتّى تتهيّأ فرص الإصلاح المُثلى الّتي يستفيد منها الفرد والمجتمع، ولهذا قال عليه الصّلاة والسّلام: “ما من أمير يلي أمور المسلمين ثمّ لم يجهد لهم وينصح لهم إلّا لم يدخل معهم الجنّة”، وقال صلّى الله عليه وسلّم: “مَن غشّنا فليس منّا”.
هي الأيادي الّتي تحاسب نفسها قبل حساب الآخرة: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا}.. هي الأيادي القابضة على الجمر حتّى يأتي وعد الله وهم على الحقّ لا يضرُّهم مَن خذلهم، قال صلّى الله عليه وسلّم: “يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، يَبِيعُ قَوْمٌ دِينَهُمْ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا قَلِيلٍ، الْمُتَمَسِّكُ يَوْمَئِذٍ بِدِينِهِ كَالْقَابِضِ عَلَى الْجَمْرِ” أو قال: “على الشّوك”، وفي رواية: “يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ الصَّابِرُ فِيهِمْ عَلَى دِينِهِ كَالْقَابِضِ عَلَى الْجَمْر”.
ويُمَهِّد نور الأيادي الطاهرة النّقيّة الطّريق ويفتح القلوب ويُنير الدّروب ويَهدي السّبيل، قال تعالى: {يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ}.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.