موبيليس تعزز محور الطريق الوطني رقم 3 ب 7 هوائيات جديدة    اوبك + : زيادة الإنتاج ب 500 الف برميل بداية من يناير المقبل قرار يرضي جميع المشاركين    وزارة التجارة: تغيير 52 رئيس مفتشية حدودية    هكذا كانت علاقة جيسكار ديستان مع الجزائر ورؤسائها    بن ناصر: "هذا الفريق لا يستسلم"    رياح قوية تتعدى 80كم/سا على المناطق الوسطى والغربية    الخطوط الجوية الجزائرية: برمجة 24 رحلة اجلاء من 4 الى 19 ديسمبر    الجوية الجزائرية تكشف عن برنامج رحلات إجلاء الجزائريين العالقين في الخارج    تصريح صادم من رئيس برشلونة المؤقت بخصوص ميسي    بن ناصر يُشيد بمدرب "ميلان"    محرز غير مرشح لجائزة لاعب الشهر في "السيتي"    انطلاق أشغال اجتماع "أوبيب+" بشأن تخفيضات الإنتاج    بن دودة تصدر تعليمة لاحترام ذوي الاحتياجات الخاصّة ومتطلّباتهم    جمارك : إحباط محاولة تهريب وإدخال كميات معتبرة من المخدرات والمهلوسات إلى التراب الوطني    إدارة المولودية تعبر عن استغرابها من عدم وصول بعثة فريق نادي "بوفالو دي بورغو" البنيني    الكركرات: هجمات الجيش الصحرواي تتواصل    القرض الشعبي الجزائري: افتتاح فضاءين تجاريين مخصصين للصيرفة الإسلامية والمؤسسات الناشئة الأحد المقبل    تبسة: وفاة ثلاثيني في حادث اصطدام شاحنة ودراجة نارية    الأردن يسجل 55 وفاة و4029 إصابة جديدة بكورونا    عرض دفتر شروط جديد و دليل "الممارسات الحسنة" لمرافقة المؤسسات المصغرة    اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة.. أرضية رقمية "التضامن الوطني يصغي" من أجل خدمات اجتماعية    قوجيل يبلغ نظيره الفرنسي رفض الجزائر التدخل في شؤونها    الفنانة والممثلة أنيسة قاديري في ذمة الله    "البوليزاريو" يواصل قصفه العنيف على قوات "المخزن" للأسبوع الثالث على التوالي    آيت علي براهم: الشركة الوطنية للصناعات الكهرو-منزلية بحاجة لتمويل بنكي لإعادة بعثها مجددا    تحاليل درك باب الجديد تكشف أن من ليتوانيا غير صالح للإستهلاك    الجوية الجزائرية تنظم 23 رحلة إجلاء للجزائريين من سبع دول    الصديق شهاب: التجربة الجزائرية في مكافحة الارهاب "تجربة شاملة ومتكاملة"    مسبح "5 جويلية" بالعاصمة يفتح ابوابه من جديد لاحتضان تدريبات سباحي النخبة    أندي ديلور يكشف إصابته بفيروس كورونا للمرة الثانية    مجلس الأمة يشارك في منتدى برلماني في إطار الحوارات المتوسطية    تحذير من أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    استشهاد الرقيب الأول للماية سيف الدين: السيد جراد يعزي رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي وعائلة الشهيد    مثول هدى فرعون أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي محمد    الأمم المتحدة: 20 ألف مسلح أجنبي في ليبيا يشكّلون أزمة خطيرة    عين تموشنت: تفكيك شبكة مختصة في تهريب المخدرات و حجز 50 كلغ من الكيف المعالج    إيداع المتهمين الثلاثة الحبس في قضية سرقة 70 مليون سنتيم بالقبة    درك وطني : العميد قواسمية في زيارة عمل وتفتيش إلى وحدات القيادة الجهوية السادسة    ليبيا: حكومة الوفاق ترحب بقرار مجلس الأمن رفع قيود السفر عن عائلة القذافي    وفاة 12 شخصا وانقاذ 278 أخرين من الموت منذ الفاتح نوفمبر جراء الاختناقات بغاز أحادي الكربون    بن باحمد: الجزائر قادرة على انتاج لقاح كورونا    شنين يدين لائحة البرلمان الأوربي حول وضع حقوق الانسان في الجزائر    أجهزة الأمن الفرنسية تستهدف 76 مسجدا    رأس السنة الأمازيغية: احتفالات "يناير" تحتضنها مدينة منعة    الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد 4 قرارات بشأن القضية الفلسطينية    انتخاب الجزائرية "حسينة موري" نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية    التحدي الجزائري للمؤسسات الناشئة : انتقاء 43 حاملا لمشروع للمشاركة في النهائي الكبير    نجمة ترشحت لأوسكار أفضل ممثلة تعلن تحولها لرجل!    وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان    هذا موعد طرح المسلسل المنتظر لمعتصم النهار ودانييلا رحمة    دين الحرية    عملاء الصهاينة وحتمية السقوط    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    الإقصاء في زمن الوباء    أنغام من أيام الرحالة    فوز بسمة عريف في فئة القصة القصيرة    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتور شعبي في التعاطي مع حملة الدستور
نشر في الخبر يوم 20 - 10 - 2020

يمر غدا أسبوعان على بدء حملة الاستفتاء على الدستور الجديد، وسط فتور شعبي في التعاطي مع منشطيها من شخصيات حزبية وفاعلين في الحركة الجمعوية والمجتمع المدني، فيما يترقب الملاحظون نزول الرئيس عبد المجيد تبون إلى الساحة في الأيام الأخيرة من عمر الحملة.
مقتصرا لحد الآن على خطابه أمام قيادة المؤسسة العسكرية الأسبوع الماضي، ينتظر المراقبون أن يدشن الرئيس تبون حملة الدستور بخرجات ميدانية، أبرزها حضور احتفالية المولد النبوي الشريف بالجامع الأعظم الذي سيشرف على افتتاحه رسميا في الأول من نوفمبر موازاة مع بدء عمليات الاقتراع في الاستفتاء.
وفيما اجتهد مستشارو الرئيس والوزير الأول عبد العزيز جراد، وعدد من الوزراء، في إحصاء فضائل الدستور الجديد ومعهم الأحزاب الموالية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، لم يجد خصومه في المعارضة من سبيل إلا الخروج إلى الميدان هم أيضا لتبرير مواقفهم الرافضة للتعديلات المدرجة في الوثيقة الدستورية.
وعلى الرغم من سماح السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، على لسان رئيسها محمد شرفي، بأحقية المعارضة في تنشيط تجمعات ولقاءات في الميدان من باب الرأي والرأي الآخر، وهذه سابقة في تاريخ الانتخابات منذ 20 عاما، إلا أن قرار السماح اصطدم بجدران عالية من العقبات الإدارية شجبها ضحاياها، غير أنه أمام هذا الغلق الذي برره شرفي بتأخر أصحاب الطلبات عن الآجال المحددة لهم لإيداعها، فقد اهتدى المعارضون من إسلاميين ولائكيين إلى استغلال ما يفضله الجزائريون منذ أكثر من عام بمناسبة الحراك، وهي مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة لشرح وتعليل الأسباب التي جعلتهم يقررون التصويت ب "لا" من ناحية، ومن ناحية ثانية مواكبة الظروف التي يمر بها الشارع السياسي الجزائري جراء وباء فيروس كورونا، الذي ألقى بتبعاته على كل أشكال الحياة منذ ظهوره في الجزائر في مارس الماضي.
شكليا، اجتهدت الحكومة وأعوانها في الجماعات المحلية بتوزيع الوعود على المواطنين في الولايات الداخلية، بتحسين ظروف العيش وإيجاد حلول استعجالية لمعاناتهم اليومية، كما هرع الولاة في تسريع وتيرة منح السكنات الاجتماعية والإعانات الموجهة لبناء السكنات الريفية.
نفس الملاحظة تنطبق على تدخلات مستشاري الرئيس ورؤساء بعض الجمعيات الوطنية المعروفة، حيث استغرقوا هم كذلك في تقريب مضامين المواد الدستورية إلى إفهام المواطنين الذين حضروا اللقاءات وغالبيتهم من صفوف الحركة الجمعوية والمجتمع المدني ومناضلي الأحزاب المؤيدة للاستفتاء وللدستور.
بالمقابل يلاحظ تفضيل الشخصيات الوطنية البارزة التي كان لها حضورا إعلاميا بارزا خلال الفترة السابقة، إلى غاية تسلّم الرئيس تبون مقاليد الحكم، أمثال عبد العزيز رحابي وأحمد بن بيتور وأحمد طالب الإبراهيمي وغيرهم، البقاء في الظل بعيدا عن النقاش في شكل "هدنة"، انتظارا لما ستسفر عنه العملية الانتخابية، خاصة وأنهم كانوا حظيوا بلقاءات مع الرئيس تبون خلال الفترة السابقة في إطار المشاورات حول الدستور، حيث نقلوا عنه توفره على إرادة صادقة في تحقيق مطالب التغيير التي رفعها ملايين المواطنين في مسيراتهم في الحراك الشعبي السنة الماضية.
وجدير بالتذكير أنه سبق للرئيس تبون تعهده أمام ضيوفه من رموز الطبقة السياسية، بمباشرة إصلاحات شاملة وعميقة تستجيب لمطالب الحراك والقضاء على كل ممارسات النظام السابق، معتبرا أن الدستور الذي هو معروض على الجزائريين، محطة أولى وأساسية على طريق التغيير، فضلا عن أنه تجسيدا للإرادة الشعبية عبر الانتخابات، كما داوم على التأكيد على هذا الالتزام خلال لقاءاته الصحفية مع وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية وآخرها مع صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بقوله: "إن النظام القديم الفاسد قد انتهى"، معلنا "عن ميلاد جديد للجزائر التي أصبحت حرة وديمقراطية"، كما جدد التزامه بالذهاب بعيدا لخلق سياسة جديدة واقتصاد جديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.