مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لقاح كورونا: أين ذهبت جرعات اللقاح التي أهدتها الإمارات للرئاسة التونسية؟
نشر في الخبر يوم 01 - 03 - 2021

يتحدث التونسيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن تلقي رئاسة الجمهورية التونسية ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا هدية من دولة الإمارات لم يعلموا أين وجهت ومن استفاد منها. فما الحكاية؟
بدأ الجدل بتدوينة على صفحة فيسبوك الرسمية للنائب في البرلمان بدرالدين قمودي تقول: "لقاح الكورونا وصل منذ مدة من دولة خليجية ... المعلومة شبه مؤكدة ... تم توزيع اللقاح على كبار المسؤولين والسياسيين وقيادات أمنية ... وللشعب رب يحميه" .
تداولت وسائل الإعلام تصريح القمودي.
ثم نشر النائب ياسين العياري عبر صفحته الرسمية ما يفيد علمه بالأمر منذ أيام.
وأوضح أن الدولة مصدر اللقاح هي الإمارات، متسائلا عن سبب غياب الإعلان الرسمي عن هذا الأمر.
وسرعان ما انتشرت هذه التصريحات.
وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي اتهامات لرئاسة الدولة بالفساد و"احتكار اللقاح للرئيس وحاشيته".
من جهتها، نشرت الرئاسة التونسية عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك بيانا تؤكد فيه تلقي ألف جرعة من اللقاح تكفي لتطعيم خمسمئة شخص.
لكن البيان نفى تلقي أي شخص من الرئاسة أو خارجها اللقاح.
وقال البلاغ إن الرئيس قيس سعيد "أمر بتسليم هذه الجرعات إلى الإدارة العامة للصحة العسكرية".
وأضاف البيان "أنه لم يقع تطعيم أيّ كان لا من رئاسة الجمهورية ولا من غيرها من الإدارات بهذا التلقيح، وذلك في انتظار مزيد التثبت من نجاعته، وترتيب أولويات الاستفادة منه" .
"لا علم لنا"
كانت هذه إجابة أغلب الجهات الحكومية الرسمية في البلاد عن سؤال حول تفاصيل دخول جرعات اللقاح إلى تونس.
رئاسة الحكومة التونسية قالت في بيان رسمي إنه "لا علم لها بوصول هذه اللقاحات ولا بمصدرها ولا بمدى توفّرها على الشروط الصحية والقانونية الضرورية، ولا بمآلها".
وأذن رئيس الحكومة هشام مشيشي بفتح "تحقيق فوري حول ملابسات دخول هذه اللقاحات وكيفية التصرّف فيها وتوزيعها".
من جهتها، قالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة وعضوة اللجنة العلمية لمكافحة وباء كورونا في تونس نصاف بن علية إنه "لا علم لها" بدخول جرعات من اللقاح إلى تونس.
https://twitter.com/RadioShemsFm/status/1366345357593051136
لم التكتم؟
انتشرت مع بداية الحديث عن الأمر اتهامات للرئيس قيس سعيد بالفساد، خاصة بين من صدق ما قيل عن أن سعيد وعائلته ومن حوله تلقوا اللقاح، لكن البعض برر هذا، إن كان قد حدث فعلا، "بالحفاظ على الأمن القومي".
وبعد نفي الرئاسة لتلقي أي كان اللقاح٫ وإعلان رئاسة الحكومة فتح تحقيق فوري في الأمر، يدور الجدل الآن حول سبب إخفاء أمر الهبة الإماراتية، حتى عن الحكومة والمختصين بمكافحة الوباء.
https://twitter.com/Neila_Hammi/status/1366315070549032961
https://twitter.com/alazaatour/status/1366310967005609989
وضع وبائي "حرج"
يذكر أن تونس لم تتحصل رسميا على أي نوع من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا حتى الآن، رغم الوعود بقرب بدء عمليات التطعيم وفتح باب التسجيل للحصول على ما يتوفر من لقاحات حسب الأولوية.
وما زال الوضع الوبائي في تونس "حرجا" و"يتطلب الحذر"، رغم تراجع عدد التحاليل الإيجابية.
لكن هناك تهديدات بانتشار السلالة الجديدة من الفيروس، كما صرحت عضوة اللجنة العلمية لمكافحة الوباء نصاف بن علية، داعية إلى اليقظة.
وتتنامى مخاوف تفشي الفيروس خاصة مع عدم التزام جهات كثيرة، منها شخصيات سياسية ورسمية، بإجراءات الوقاية من الوباء.
فقد نظمت حركة النهضة، بحضور رئيسها ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، مسيرة في قلب العاصمة تونس.
ويقدر عدد من شارك فيها بعشرات الآلاف، أتوا من مناطق مختلفة وسط البلاد تلبية لدعوة من الحركة ودعما للحكومة.
وأثارت المسيرة جدلا بما مثلته من خروقات لكل إجراءات الوقاية من الوباء المفروضة في البلاد، من منع التنقل بين المحافظات حتى حظر التجمعات وضرورة الحفاظ على التباعد الجسدي.
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.