تمديد آجال إيداع استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية وقوائم المترشحين ب45 يوما قبل تاريخ الاقتراع    واجعوط: نسبة التسرب المدرسي بلغت 2 بالمائة في الطور المتوسط و0.11 في الطور الابتدائي    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    وفاة شخصين وإصابة 126 آخرين بجروح في حوادث المرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    هولندا: إصابة 7 أشخاص في حادث طعن بمركز طالبي اللجوء    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    بن دودة تستقبل سفير الاتحاد الأوربي بالجزائر    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا.. اكتظاظ بمصالح الاستعجالات    إسترجاع عقارات من الهيئات العمومية ومنحها للمستثمرين الجادين    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    كأس الكونفدرالية : شبيبة القبائل في الدور الربع نهائي و وفاق سطيف ينتظر معجزة    عودة طارق عرامة الى شباب قسنطينة    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    كورونا : معهد باستور يؤكد وجود 166 حالة جديدة مؤكدة من السلالات المتحورة البريطانية والنيجيرية بالجزائر    بيريز يتحدى الاتحاد الأوروبي مجددا    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    وفاة المجاهدة آني ستاينر    مهياوي: لم نسجل أي حالة وفاة بالجزائر بسبب اللقاح المضاد لفيروس كورونا    البويرة: إصابة 4 أشخاص في حادثي مرور    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    إدارة العميد تستنجد بنغيز !    أسعار النفط في منحى تنازلي    الصحراء الغربية: تقاعس مجلس الأمن يترك الباب مفتوحا أمام تصعيد الحرب الجارية    أحدث أخبار فيروس كورونا حول العالم    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    استلام توسعة ميناء وهران منتصف جوان المقبل    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    شراكات متبادلة المنفعة    تفعيل مجلس الأعمال الجزائري-الإيراني    11 سؤالا لأعضاء الحكومة    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    المغاوير.. كفاءة ومعايير    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    القبض على لصّين في حالة تلبّس    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمن سكيكدة يعالج 52 قضية في 11 شهرا
الجريمة الإلكترونية
نشر في المساء يوم 05 - 01 - 2017

كشف السيد عنتر قطيش، محافظ شرطة ورئيس فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية بأمن ولاية سكيكدة، أن المواطن السكيكدي أصبح يتفاعل إيجابا مع فرقته، من خلال الشكاوى التي يتقدم بها في حالة ما إذا انتهكت حياته الخاصة بطريقة أو بأخرى، أو في حالة ما إذا كان ضحية احتيال أو ابتزاز أو تهديد عن طريق الوسائط الاجتماعية المختلفة كالفايسبوك.
وما يعزز ثقة المواطن بالفرقة، هو عدد العمليات التي نجحت مصالح أمن سكيكدة في إنجازها خلال 11 شهرا من سنة 2016، وهي حصيلة جزئية، حيث تمكنت فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية بأمن ولاية سكيكدة، من معالجة 52 قضية، منها 27 قضية تخص المساس بالاعتبار وحرمة الحياة الخاصة للأفراد والتهديد والابتزاز، و15 قضية ذات طابع أمني أو في إطار ما يعرف باليقظة الإلكترونية وأيضا المساعدة الإلكترونية، و08 قضايا لها علاقة بالقرصنة، وقضيتين اثنتين متعلقتين بالإساءة. وحسب نفس المصدر، فإن ظهور الهيئة الوطنية للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال ومكافحتها، والذي تضمنه المرسوم الرئاسي 15-261 المؤرخ في أكتوبر 2015، بموجب القانون رقم 09-04 المؤرخ في 05 أوت 2009، المنظم لهذه المخالفات والمتضمن القواعد الخاصة للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال ومكافحتها، قد عزّز المنظومة القانونية الجزائرية في مجال محاربة كل الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال، لاسيما تلك التي تمس أنظمة المعالجة الآلية للمعطيات المحددة في قانون العقوبات، وأية جريمة أخرى ترتكب أو يسهل ارتكابها عن طريق منظومة معلوماتية أو نظام للاتصالات الإلكترونية، ومنه فهي وسيلة فعالة للقضاء على الجريمة الإلكترونية التي بدأت تنخر جسد المجتمع الجزائري.
نجاح الفرقة في مكافحة الجريمة المعلوماتية عزز ثقة المواطن بها
وعن سر تفاعل المواطن مع فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية، أنه أصبح يتقدم للفرقة من أجل تقييد شكواه في حالة ما إذا تعرّض لأي خطر مهما كان، بسبب الأنترنيت ووسائطه الاجتماعية، كالفايسبوك مثلا، فقد أرجعها نفس المصدر إلى الاحترافية الكبيرة التي يتحلى بها أفراد الأمن، خاصة حيال سرعة معالجة القضايا المودعة لديهم من ناحية، ومن جهة أخرى الأثر الإيجابي الذي لعبته الحملات التحسيسية التي قامت بها مصالح الأمن على مستوى كل المؤسسات التربوية بجميع أطوارها، وعلى مستوى الجامعة ومراكز الشباب من خلال الكم الهائل من المعلومات، بما فيها القانونية التي أعطيت لهم وللشروحات التي قدمت.
وللمواطن السكيكدي رأي
وعن حقيقة تفاعل المواطن مع الوضع الجديد الذي فرضه عالم الأنترنيت، تحدتث «المساء» لبعض الدكاترة والإعلاميين والمبدعين ومواطنين، عن تفسيرهم لتحرر ضحايا الجريمة المعلوماتية بكل أنواعها من الخوف وتشجعهم من أجل تقديم شكوى للأجهزة الأمنية المختصة، حتى وإن تعلق الأمر بخصوصياتهم، فكان ردهم كما يلي.
يعتقد الدكتور عيساني محمد الطاهر من منظوره الخاص، أن ثقافة التبليغ من طرف المواطن في شكلها الطبيعي محتشمة إلى حد بعيد، سواء تعلق الأمر به شخصيا باعتباره ضحية أم أنه عايش منكرا مريعا يتطلب منه واجب التبليغ، مشيرا إلى أنّ المواطن الجزائري رغم وعيه السياسي الملفت، لم يصل بعد إلى مستوى الوعي المدني المطلوب، ناهيك عن ضعف الانتماء الوطني والغيرة على العائلة الوطنية، لذا يرى أنّ الأمر يبقى مرتبطا أساسا بالوعي وبمتطلبات المواطنة من جهة، والخوف من تبعات التبليغ من جهة أخرى، زيادة على ذلك جهل المواطن بأحكام القوانين الجديدة المتعلقة بحماية الشهود، أما فيما يخص التعاطي الإيجابي مع ما هو مرتبط بالعالم الافتراضي، ومنه شبكة التواصل الاجتماعي، قال الدكتور عيساني بأن ذلك الحيز أصبح للأسف فضاء مفضوحا للتنفيس والتعري والمكاشفة في نسق يكاد يكون خاصا لجل الجزائريين، مشيرا إلى أن أكثر من 05 ملايين من الجزائريين مشتركون في الأنترنيت رغم ضعف التدفق ورداءة الخدمة، مضيفا أن وجود أكثر من 13 مليون جزائري في الفايسبوك يقومون بنشر غسيل العائلة والأفراد، وحتى التهجم على رموز الدولة الجزائرية، أما شبكة التواصل الاجتماعي ففيها كما قال مجموعات تعمل على الترويج للممنوعات والمسروقات والدعارة والشذوذ والاحتيال والكذب ونشر معتقدات دينية وخيانات وعنف وانتقام وتشهير وابتزاز وغش في الامتحانات وسرقة الحسابات البنكية، وغيرها من مجموعات تطالب حتى بالتخلاط بطريقة ذكية ومتخفية، لذا وفي حالات قليلة عندما تتجاوز الأمور حدود الصبر، يلجأ الضحايا إلى تقديم شكواهم في قضايا مرتبطة بقرصنة العناوين الإلكترونية أو نشر الصور الخاصة أو الابتزاز.
من جهته، يرى السيد الصادق حفايظية، إطار بمديرية التربية، أنّ تقديم الشكوى مع كل ما يمكن أن يحدث من افتضاح للخصوصيات، أخف ضرر من ترك الفرصة أمام الجاني ليقوم بالترويج والابتزاز، مضيفا بأنّ الذي يقع ضحية يكون مضطرا إلى أن يتجاوز حدود الخوف، فيتجه إلى اختيار أخف الضررين وهو التبليغ.
أما عبد الرزاق بلعابد إعلامي وسينمائي، يرى أن المواطن على العموم يجد نفسه محميا وراء اسم مستعار، فيعبر عن أفكار أحيانا لا يؤمن بها ويستعمل ما يراه في نظره ممنوعا، وهي الأسباب الأولى التي تجعله يتستر على اسمه بمعنى يخفيه، مضيفا بأنّ الظاهرة عندنا جديدة والتعامل معها يتطلب نفس الوسائل بالتوازي، لاكتشاف الجرم الإلكتروني في وقته المناسب، ففي أغلب الحالات التدخلات لا تكون تلقائية، أي بعد الشكاوى من طرف المتضرر، فعندما تضيق بنا الدنيا لا نجد إلا الأمن نلجأ إليه، خاصة في الآونة الأخيرة، حيث أصبحت لمختلف المصالح الأمنية إطارات مختصة في الإعلام الآلي، مدعومة بتجهيزات متطورة تساعد على الوصول إلى اكتشاف ممارسي القرصنة أو حتى من يستغل بعض المواقع لتهديد الآخرين أو نشر صور لا أخلاقية.
ترى السيد أمينة رمرام إعلامية، بأنه وبحكم أنّ أغلب الشكاوى المطروحة على مستوى المصالح الأمنية المختصة تتم معالجتها بسرية تامة، الأمر الذي أعطى راحة للشاكي من جهة، ومن جهة أخرى خطورة الجرائم الإلكترونية، خاصة تلك التي تمس بكرامة الإنسان وحياته الخاصة والشخصية، تدفع الناس إلى تقديم شكواهم للجهات المعنية المختصة.
يرى السيد الطيب شيدوح، فنان مسرحي، بأنّ التطورات الحاصلة في مجال الاتصالات وتكنولوجيات الإعلام مع كثرة استعمالاته، أرغمت المشرع الجزائري على سن بعض القوانين، مثله مثل نظرائه في مختلف دول العالم، لحماية مستعملي هذه الوسائل من القرصنة أو الإساءة للأشخاص من خلال استعمال صورهم الخصوصية لأي غرض كان، وفي بعض الأحيان ممارسة الضغط عليهم من خلال تلك الصور، بالتالي فإنّ وجود تلك القوانين حررت المواطنين من هذا الخوف بالخصوص أمام درجة الوعي بخطورة الاستعمال المسيء لسمعتهم أو لسمعة اسم العائلة وحتى في حالة الإخلال بالآداب العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.