أوبك تتوقع احتياجا محتملا لزيادة الإنتاج    التمويل غير التقليدي:الكشف عن حجم الأموال المطبوعة    مونديال روسيا 2018: السنغال تحقق فوزا مثيرا على بولندا    الصحف التونسية تشيد بأداء منتخبها    وحدات جديدة ب «علي منجلي» و «ماسينيسا» قريبا    9 محطات للتحلية والمواطن لازال يستغل مياه الصهاريج    هذه مواعيد قطع الأنترنت خلال البكالوريا    أعضاء مجلس الأمة يثمنون الأحكام الجديدة لمشروع قانون القضاء العسكري    نواب الموالاة والمعارضة يتحدون ضد الحكومة !    مدارس أشبال الأمة تحقق نسبة نجاح 100 بالمائة    بالصور...الثنائي بوشار و كوجو دوسي يوقع رسميا في مولودية وهران    الجدار المغربي الذي يقسم الأراضي الصحراوية جريمة ضد الإنسانية    هذا عدد المساجين الذين سيجتازون باك 2018    الملاكم الجزائري رضا بن بعزيز حامل الراية الوطنية في حفل الافتتاح    الأمم المتحدة: عدد اللاجئين في العالم يسجل إرتفاعا غير مسبوق    مدير الدراسات بوزارة التربية : يمنع على مترشحي البكالوريا جلب الهواتف النقالة وحيازتها تعتبر محاولة غش    أمن تلمسان: حجز 19 كلغ من الكيف المعالج ببلدية سبدو    وزارة الصحة : اعتماد الملف الالكتروني للتطعيم ابتداء من 2019    بقلم : إميمون بن براهيم / وهران    غالطة ساراي يجدد رغبته في التعاقد مع بن ناصر    حصيلة مروّعة لحوادث المرور في الجزائر    منتدى أوسلو: مساهل يعرض على نظيرته النرويجية مقاربة الجزائر لحل النزاعات    نشرية خاصة : رياح قوية وزوابع رملية في الولايات الجنوبية    تحديد حصص صيد "التونة الحمراء" عبر المياه الإقليمية    تدمير قنبلة بخنشلة    مجمع "جيكا" يطمح إلى تصدير ما بين 1 إلى 5ر1 مليون طن خلال 2018    بكالوريا: الهدوء و الثقة بالنفس لتحقيق النجاح    تصحر: نحو اعادة بعث السد الأخضر بآليات علمية و تقنية جديدة أكثر حماية    فرعون تؤكد: قطع الأنترنت أثناء البكالوريا لن يُؤثر على المؤسسات    إنقاذ 191 مهاجرا غير شرعي قبالة السواحل الليبية    مركب "تايال" للنسيج يقوم بأول عملية تصدير إلى تركيا    البرلمان العربي يشيد بدور الجزائر في نصرة القضية الفلسطينية    ضمن سلسلة من 12 لوحة رسمها الفنان الفرنسي    متفوقة على اللغة الفنلندية التي تراجعت للمركز الثالث    بعد صراع مع مرض السرطان    كأس ديفيس للتنس 2018    مصر تواجه روسيا المنتشية طمعا في الانتصار المونديالي الأول    في ختام حملة الجني لموسم 2017/2018    تحسبا للموسم القادم    منذ بداية السنة الجارية    ضرورة الالتجاء إلى الله في الشدائد    27 رحلة ستقل 8300 حاج عبر مطار وهران الدولي    تمسك أطراف النزاع بمواقفهم يرهن الحوار    «تحضير الطبعة الثانية لمعرض الأطفال المصابين بمرض السرطان»    إضراب المحامين يتواصل لليوم الثاني بتلمسان    وضع حد لنشاط بائعي « سموم» بمعسكر    الهجرة السرية تفجر الائتلاف الحكومي في ألمانيا    نحو تدعيم الموقع الالكتروني بالتراث المرقمن    هذه مراتب التلاوة    للفراسة رجالها    مع السلف في حفظ اللسان    إضراب الأطباء المقيمين يبلغ مرحلة التعفن !    سعي وراء الأعمال الجادة وذات المردود الأكاديمي الراقي    حج 2018: اتفاق "تاريخي" بين السعودية وإيران    مطار لم تحلق طائراته منذ 40 عاما    إنقاذ رضيعة بقيت أياما "تحت رماد بركان"    جوهر الفلسفة، تحقيق العيش المشرك    الاقتداء بالصحابة فضيلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما يتعرض له مسلمو الروهينغا "تمييز عنصري"
"أمنيستي انترناسيونال":
نشر في المساء يوم 22 - 11 - 2017


اعتبرت منظمة العفو الدولية "امنيستي" أن ما يتعرض له مسلمو أقلية الروهينغا في دولة ميانمار على مدار عدة سنوات من التمييز والتصفية يرقى لأن يدرج في خانة سياسة "التمييز العنصري" شبيهة بتلك التي تعرض لها السكان السود في جنوب إفريقيا على أيدي الأقلية البيضاء لقرابة أربعة قرون.وأكدت "أمنيستي انترناسيونال" في تقرير نشرته بالعاصمة البريطانية لندن، حول معاناة هذه الأقلية المنبوذة أنها اعتمدت على مضمون مقابلات أجرتها مع أفراد هذه الأقلية، بالإضافة إلى أدلة جمعتها على مدار عامين حول تفاصيل حياة مسلمي الروهينغا في ميانمار.وأوضح التقرير أن ممارسة هذا التمييز "الممنهج" تم على خلفية عرقية بما يشكل "فصلا عنصريا" وجريمة ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي.ويأتي هذا التقرير في وقت شرعت فيه ميانمار وبنغلاديش في مفاوضات لتسهيل إعادة أكثر من 600 ألف شخص من أقلية الروهينغا الذين فروا من حملة قمع شنّها جيش ميانمار منذ نهاية شهر أوت الماضي وصفتها الأمم المتحدة بأنها عملية "تطهير عرقي". وعانى عشرات الآلاف من أقلية الروهينغا الويلات على أيدي وحدات جيش ميانمار والمليشيات البوذية بسبب عرقيتهم ضمن حملة جرائم واعتداءات ومجازر وحشية أرغمتهم على الفرار بالآلاف إلى دولة بنغلاديش المجاورة في أكبر مأساة إنسانية يعرفها العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية خلّفت مقتل الآلاف من أفراد هذه الأقلية حسب مصادر محلية ومنظمات حقوقية دولية. وبررت حكومة رانغون جرائمها بدعوى أن الروهينغا إرهابيون و«مهاجرون غير شرعيين" لتبرير عدم منحهم الجنسية بموجب قانون المواطنة لميانمار عام 1982، فيما تصنّفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.