إدراج جرائم تعاطي المخدرات و حوادث المرور في صحيفة السوابق العدلية    جشع تجار!    مهلة 6 أشهر لمواقع البيع الالكتروني لتسوية وضعيتها القانونية    10 ولايات بشرق البلاد كانت في الموعد: " انتفاضة " طلابية لنصرة القدس    رئيس الجمهورية و نظيره الصيني تبادلا التهاني: الجزائر تطلق الساتل ألكومسات 1 بنجاح    هل يعلم زعلان؟    دعوة الأولياء إلى تحمل مسؤولياتهم    شبيبة سكيكدة: الإدارة تقيل غوميز وتعين بوزيدي خلفا له    وزير الاتصال جمال كعوان يحاضر في ذكرى تأسيس '' الشعب''    لاعب السنافر عبد النور بلخير للنصر: سأعمل جاهدا لإقناع ماجر وشرف للسنافر استدعاء 4 لاعبين    إطلاق أول أرضية إلكترونية لاعتماد وكالات الأسفار    القبض على تشاديين حاولا اختراق الحدود بعين قزام    أبرز ما قاله غوارديولا بعد الفوز أمام مانشستر يونايتد    جثمان الجنرال المتقاعد محمد عطايلية يوارى الثرى بمقبرة العالية    هنيئا ل«الشعب» في عيدها ال55    نسيب: مشروع تطوير الأنشطة الترفيهية سيشمل 37 سدا    حماية الأطفال من الجرائم الإلكترونية    الجزائر لن تدخر أي جهد في مكافحة الإرهاب والتطرف    16 ماي يوما عالميا للعيش معًا في سلام    غيابها طرف هام في دعم وتكريس الرّداءة    احتياطات الصرف 100 مليار دولار في نهاية نوفمبر    أشاد بتفانيه في خدمة الجيش الوطني الشعبي    وزارة السياحة تكرّم حرفيين من العائلة الثورية    الغاز يبيد عائلة في تيسمسيلت    لا تراجع عن حرية التعبير في الجزائر    محادثات بين الجزائر ومصر حول تسويق الغاز    بوحجة يستنكر ب"شدة" قرار الرئيس الأمريكي    الحكومة تتحرك لتفكيك قنبلة الأمازيغية    قلْبِي وقلبُكَ؛    بحرينيون يطعنون فلسطين    إنقاذ 200 حراق قبالة سواحل ليبيا    تقرير حقوق الإنسان على مكتب الرئيس قريبا    الأمم المتحدة تصادق على مبادرة جزائرية    مساع لتوسيع انتشار فرق كلاب الإنقاذ عبر الوطن    60 بالمائة من أغذية الجزائريين تُصنع محليا    المناجير العام لنادي شباب قسنطينة: هدفنا إنهاء الموسم في أحد المراكز الأولى    عدة محاور في جدول الأشغال    هذا حجم الرشاوى الإجمالي في العالم    تأسيس جمعية رؤية للمسرح والسينما بعين الحجل    تأجيل إعادة محاكمة محمد مرسي    نشطاء يستذكرون مزحة لعادل إمام أغضبت صالح    الشتاء الغنيمة الباردة    سنن النبي مع صوارف الشتاء    شركة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    بروتوكول اتفاق لإنشاء شركة مختلطة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    «خليجي 23» أفضل من المباريات الودية    دورة كروية في الذكرى 78 للتأسيس    جيزيلا آيت مختار تفتح تاريخ الثورة على الجبهة الفرنسية    دور ريادي في التقليل من حدة الإعاقة لدى الأطفال    7933 منخرطا جديدا من بينهم 1281 فلاحا    «رؤية» تفتك الجائزة الأولى    هدفنا التتويج بلقب دورة وجدة    الأولوية للفيلم الملتزم    جمعية إبداع تقدم العرض الأول لمسرحية "في انتظار القطار الأخير"    البريسيلوز أكثر الأمراض المعدية إنتشارا وداء الكلب يودي بحياة 20 شخصا    ديوان لحج والعمرة يفرج عن دفتر شروط حج 2018    بكتيريا تثير مخاوف المرضى والطاقم الطبي بمستشفى الزهراوي بالمسيلة    لأول مرة منذ 25 عاماً.. السعودية تجري تعديلاً في المسجد النبوي والأمر يتعلق بمحراب الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما يتعرض له مسلمو الروهينغا "تمييز عنصري"
"أمنيستي انترناسيونال":
نشر في المساء يوم 22 - 11 - 2017


اعتبرت منظمة العفو الدولية "امنيستي" أن ما يتعرض له مسلمو أقلية الروهينغا في دولة ميانمار على مدار عدة سنوات من التمييز والتصفية يرقى لأن يدرج في خانة سياسة "التمييز العنصري" شبيهة بتلك التي تعرض لها السكان السود في جنوب إفريقيا على أيدي الأقلية البيضاء لقرابة أربعة قرون.وأكدت "أمنيستي انترناسيونال" في تقرير نشرته بالعاصمة البريطانية لندن، حول معاناة هذه الأقلية المنبوذة أنها اعتمدت على مضمون مقابلات أجرتها مع أفراد هذه الأقلية، بالإضافة إلى أدلة جمعتها على مدار عامين حول تفاصيل حياة مسلمي الروهينغا في ميانمار.وأوضح التقرير أن ممارسة هذا التمييز "الممنهج" تم على خلفية عرقية بما يشكل "فصلا عنصريا" وجريمة ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي.ويأتي هذا التقرير في وقت شرعت فيه ميانمار وبنغلاديش في مفاوضات لتسهيل إعادة أكثر من 600 ألف شخص من أقلية الروهينغا الذين فروا من حملة قمع شنّها جيش ميانمار منذ نهاية شهر أوت الماضي وصفتها الأمم المتحدة بأنها عملية "تطهير عرقي". وعانى عشرات الآلاف من أقلية الروهينغا الويلات على أيدي وحدات جيش ميانمار والمليشيات البوذية بسبب عرقيتهم ضمن حملة جرائم واعتداءات ومجازر وحشية أرغمتهم على الفرار بالآلاف إلى دولة بنغلاديش المجاورة في أكبر مأساة إنسانية يعرفها العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية خلّفت مقتل الآلاف من أفراد هذه الأقلية حسب مصادر محلية ومنظمات حقوقية دولية. وبررت حكومة رانغون جرائمها بدعوى أن الروهينغا إرهابيون و«مهاجرون غير شرعيين" لتبرير عدم منحهم الجنسية بموجب قانون المواطنة لميانمار عام 1982، فيما تصنّفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.