مدير مركز الكايارت: الجزائر باتت تنعم ب *السلم والأمان* بفضل حكمة قيادتها الرشيدة    نحو إعداد بطاقية للإمكانات الفلاحية الموجهة للتصدير    وزارة التجارة: المصدّر يدفع 50 بالمائة فقط من تكاليف نقل بضاعته !    روسيا : الجزائر *تحظى بالأولوية* في مجال التعاون التقني و العسكري    ماندي: “بإمكاننا الفوز بالأوروبا ليغ هذا الموسم”    تنسيق جزائري تونسي لعودة الأسد إلى القمة العربية    مكافئة مالية ل 11 ألف شرطي فرنسي..والسبب    النفط يواصل الانهيار .    ملفات ثقيلة تنتظر وزير السكن بمناسبة زيارته إلى جيجل    تفكيك شبكة مختصة في ترويج الخمر بالوادي    حسبلاوي: ملف إلكتروني للمريض قريبا    الفنان شريف خدام.. موزار شمال إفريقيا    بالصور..حريق مهول يلتهم مستودع لصناعة وتحويل الكارتون بعنابة    تاهرات: “هدفنا التتويج بكأس إفريقيا”    بعض زملاء العمل خطر على الصحة!    غرامات مالية و أحكام بترحيل فوري في حق تونسيين اثنين    “أغويرو” يبعد الضغط عن “محرز” !    مشاركة 16 مؤسسة انتاجية للجيش الوطني الشعبي    الوزير الأول لكوريا الجنوبية ينهي زيارته الرسمية إلى الجزائر    «الإمام ليس فقيرا.. ولا يجوز منحه إعانات من صندوق الزكاة»    البطولة العربية لأندية أبطال الدوري    بطولة الجزائر للكرة الطائرة    بجامعات المحتل المغربي    وزير الشباب والرياضة‮ ‬يثمن التوصيات ويكشف‮:‬    تطبيقاً‮ ‬لتعليمة وزارة التجارة‮ ‬    إعجاب بالثروة السياحية للجزائر    تحتضنه المكتبة الرئيسية‮ ‬مولاي‮ ‬بلحميسي‮ ‬    حادثة بوشبكة «معزولة» ولا يمكن أن تؤثر على العلاقات الثنائية    في‮ ‬منطقة برج باجي‮ ‬مختار‮ ‬    ضرورة تمكين الأفارقة من ثمار التكنولوجيا    أرقام صادمة تكشفها رابطة حقوق الانسان    خلال الثلاثي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة المقبلة    تسجيل عدة حالات بكل من تبسة والطارف    وزارة العمل تكشف عن اللائحة الجديدة    تفكيك ثاني شبكة لتهريب "الحرّاقة "    الجزائر تتحفظ على معجم الدوحة التاريخي للغة العربية    تجسيد 57 بالمائة من التوصيات حسب عبدوش    وفد برلماني يشارك في ملتقى جزائري تونسي    وفاة رئيس جمعية الصحفيين بمستغانم محمد عمارة    هذه أفضال المحاسبة    20 من أدعية الرسول اللهم بارك لي فيما أعطيتني    اختصار في يوتيوب ستتمنى لو عرفته منذ زمن    مخاوف أمريكية بعد تحرك الأسطول الشبح تحت الماء    4 أسرار وفضائل للصدقة    ظهور صحافة * الإعلام الإفتراضي*    عروض مسرحية وإنشادية لبراعم النوادي الثقافية    تحية لصونيا وأخرى لمصطفى كاتب    18 شهرا حبسا ضد مقيم علاقة محرمة مع قرينة صديقه    ارتفاع أسعار التأمين إلى الضعف في ظرف 24 شهرا    فتح المدارس إلى الثامنة ليلا بالجزائر وسط    المعارف التي حثّ الإسلام على تحصيلها و لا غنى عنها كثيرة نذكر أهمها فيما يلي :    غفلة ... ودهر من الألم ...    تأجيل ثان لأشغال الملتقى الدولي حول فكر أركون    * العربية * تتحوّل إلى خليط لغوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي    علاج الحروق يتطلب أكثر من 3 أشهر و مخزون كبير من الأدوية    تناول أدوية القلب والأعصاب بالخطأ ينهي حياة الطفل    لعب 6 لقاءات في أسبوعين شيء غير معقول    الشيخ شمس الدين “هكذا يكون العدل بين الزوجات”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دور ريادي في التقليل من حدة الإعاقة لدى الأطفال
مدرسة الأطفال المعوقين سمعيا للقل:
نشر في المساء يوم 11 - 12 - 2017

تقع مدرسة الأطفال المعوّقين سمعيا بالقل، على بعد حوالي 72 كلم غرب الولاية، وتعد من بين المؤسسات التربوية الرائدة والمتخصصة في مجال التكفل بالمعاقين سمعيا، سواء من الناحية النفسية أو التربوية والأرطفونية. وحسب السيد عبد المجيد بو القمح، مدير المدرسة، فإن المؤسسة التي يشرف عليها تؤدي دورا لا يستهان به في مجال التقليل من حدّة الإعاقة السمعية لدى هذه الفئة، مما يساعدها على الإندماج المدرسي والمهني في الوسط المفتوح.
عن الفئة العمرية التي تتكفل بها المدرسة، أشار محدثنا إلى أنها تابعة لوزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، تتكفل بالأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 06 و18 سنة في إطار إقامي ومن 03 إلى 06 سنوات في إطار ترددي، مضيفا أن قبول الأطفال يتم بقرار من المجلس النفسي البيداغوجي، بعد معاينة المعني بالأمر ودراسة ملفه الطبي، على أن يخضع، كما قال، التلاميذ المقبولون لفترة ملاحظة قد تدوم 03 أشهر كأقصى حد، يخضعون خلالها لمختلف الاختبارات النفسية والتربوية وبعدها يتم تسجيل التلاميذ الجدد في الأقسام التي تتلاءم ومستواهم الدراسي، حسب الأطوار التعليمية الثلاثة.
تقدّر طاقة استيعاب المدرسة النظرية 120 تلميذا، إلا أنها تستقبل حاليا 65 تلميذا، من بينهم 25 فتاة، 55 منهم يستفيدون من النظام الداخلي و10 من النظام نصف الداخلي. وفيما يخص تمدرس هؤلاء الأطفال، أكد مدير المدرسة أن 33 منهم يزاولون دراستهم في التعليم الابتدائي و23 في المتوسط و06 منهم ولأول مرة يزاولون دراستهم في التعليم الثانوي على مستوى المتقنة، بعد أن اجتازوا بنجاح امتحان مرحلة التعليم المتوسط. وقد تم تكليف مجموعة من الأساتذة للتكفل بهؤلاء.
أضاف المدير أن الأطفال المعاقين سمعيا، الذين يزاولون دراستهم على مستوى هذه المدرسة، يمرون بمرحلة التربية التحضيرية، تليها مرحلة التنطيق وتمتد إلى سنتين، ثم مرحلة التعليم الابتدائي، فمرحلة التعليم المتوسط ومرحلة التعليم الثانوي في حال النجاح. ليؤكد في الأخير على أهمية التكفل النفسي بالأطفال الصم، من خلال متابعة نموه النفسي والحركي وتقوية ثقته بنفسه وسيرورته الفكرية عن طريق التعرف على معامل الذكاء لكل طفل، بغرض خلق شخص منتج وفعال بإمكانه الاعتماد على نفسه كإنسان عادي جدا مستقبلا.
❊بوجمعة ذيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.