أبو عبيدة: العدو الصهيوني ينفد غارات إستعراضية دافعها العجز ولن تؤثر على قدرات المقاومة    اللجنة العلميةأوصت بالسماح بدخول الجزائريين وغيرهم وفق شروط    الناطق الرسمي للحكومة يهنئ الجزائرين    الوزير الأول، عبدالعزيز جراد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد الكبير بالجزائر        إطلاق 3 صواريخ من جنوب لبنان نحو فلسطين المحتلة    بالفيديو.. أوناس يُسجل مُجددا مع كروتوني في الدوري الإيطالي    ماكرون يقمع المظاهرات المساندة لفلسطين    القدس المحتلة: الجزائر تقود الجهود العربية الرامية إلى استدعاء اجتماع طارئ لمجلس الأمن    وزارة التجارة تشيد بتقيد التجار و المتعاملين الاقتصاديين بمداومة أول ايام عيد الفطر المبارك    عيد الفطر المبارك: نشاط تجاري معقول بالعاصمة    منظمة الصحة: البلدان الغنية تمتلك 83% من لقاحات فيروس كورونا    عرض فيلم "هيليوبوليس" للمخرج جعفر قاسم بداية من 20 ماي الجاري    وزير المالية يدعو لتسريع رقمنة القطاع    "أندي ديلور" و "نيمار داسيلفا" يتصالحان !    اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي..بطلب من السعودية    نجوم وفرق كرة القدم يهنئون المسلمين بمناسبة عيد الفطر    "يويفا" يحسم في مكان إجراء نهائي رابطة الأبطال    هذه هي نسبة ارتفاع عدد أجهزة الدفع الإلكتروني    عيد الفطر بتيبازة: أجواء خاصة طغت عليها نكهة كورونا    تيبازة.. إصابة 4 أشخاص في حادث مرور    حزيم يكشف آخر ما دار بينه وبين المرحوم بلاحة بن زيان    فرعان جديدان للمدرسة الدولية الفرنسية بالجزائر..شرق وغرب البلاد    منظمات دولية تدين الاعتداء العنيف في حق حسنة مولاي بادي وتدعو المغرب الى وضع حد لمضايقة النشطاء الحقوقيين    جزائريان ضمن لجان تحكيم مهرجان لاهاي السينمائي    سليمان بخليلي يزف بشرى خاصة للجزائريين بخصوص الفنان أوڤروت    عيد الفطر: الطبعة 13 لمبادرة "هدية، طفل، ابتسامة" تحصد مئات الهدايا    أمن قسنطينة: زيارات معايدة للموظفين العاملين بالميدان وللمتقاعدين    ما يجب عليك معرفته من أجل ادخار المال    سهيلة معلم تستذكر الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا في العيد    وزير الصحة بن بوزيد: "إمكانية إنتاج لقاح سبوتنيك بالجزائر شهر سبتمبر المقبل"    ارتفاع عدد شهداء غزة إلى 83    علماء يُحذرون من تلقي جرعتين مختلفتين من اللقاح المُضاد لفيروس "كورونا"    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    بالصور.. الجزائريون يحتفلون بعيد الفطر المبارك    الوزير الأول يؤدي صلاة عيد الفطر بالجامع الكبير بالعاصمة    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    أسعار النفط تتراجع    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    ارتفاع اسعار النفط    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"دار الفلاح" نموذج ومشاريع مماثلة بالغرب والصحراء
المدير الوطني للتعاون الفلاحي شريف بن حبيلس ل"المساء":
نشر في المساء يوم 01 - 03 - 2018

كشف المدير الوطني للتعاون الفلاحي، شريف بن حبيلس ل "المساء"، أن مؤسسته تسعى لتطوير النظام الفلاحي من خلال الاعتماد على سياسة جوارية تهدف إلى التقرب أكثر من مهنيي القطاع، من خلال عرض خدمات بأحواض الحليب لشرق البلاد وإنشاء مركز بالولاية يقدم خدمات مجانية لمربي وفلاحي 5 ولايات وفتح عيادة بيطرية ومخبر للتحاليل بدار الفلاح المشروع النموذجي.
وكشف عن مشروع مماثل في الجنوب وتحديدا في ولاية أدرار سيتم تجسيده قريبا، حيث سيتم التركيز على جمع حليب الإبل لفائدة البدو الرحل وآخر بولاية وهران ونقاط أخرى تحدث عنها في هذا الحوار.
❊ ماهي الإضافة التي يقدمها مشروع دار الفلاح للقطاع الفلاحي؟
❊❊ دار الفلاح هو مشروع "نموذجي" يرافق كل الفلاحين والمربين لولاية خنشلة وأحواض الحليب الشرقية منها تبسة وسوق أهراس وباتنة وأم البواقي، يوفر خدمات في التكوين.. ونحن كصندوق تعاون نرافقه في تسيير الأخطار مراعاة بالعوامل المناخية الصعبة التي تعيشها الولايات، وسطرنا عدة حلقات تكوينية لشعبة الحبوب ومربي الحليب وقداستفادت منها حتى المرأة الريفية.
التنمية الفلاحية لابد لها أن تتوفر على أدوات اقتصادية ومالية تتمثل في التكوين والمرافقة والتأمين، ومثلما هو ملاحظ، هناك حضور كبير في اليوم التقني المنظم بدار الفلاح، منها مؤسسات عمومية وخواص واعتقد أن لديهم مشاريع هامة يمكن استثمارها بأحواض الحليب الشرقية.
❊ما هو تقييمكم لإنتاج الحليب بالنسبة لمنطقة خنشلة؟
❊❊ نحن كصندوق تعاون، نسعى لتقريب المربي من المؤسسات الفلاحية، والملاحظ حضور مجمع جيبلي وكانديا لتقديم خبرتهم ومرافقة المربين لتشجيع المنتوج الجهوي والمحلي والوطني. وأشير إلى أن ولاية خنشلة منطقة فلاحية وهدفنا مرافقة الفلاحين.
❊ كيف ستتم المرافقة، وهل هناك مشاريع في الأفق؟
❊❊ والي ولاية خنشلة طلب من الفلاحين والمربين مضاعفة المنتوج، علما أن هناك آليات جديدة اتخذنها الوزارة ونحن كصندوق نعمل على توصيل كل ما هو جديد للفلاح، إضافة إلى تقريب الفلاح والمربي بهذه المعاهد والمؤسسات الفلاحية لعصرنة القطاع الفلاحي
والوقوف على مشاكل الفلاحين.
❊ العديد من الفلاحين يجهلون عروض التأمين التي يقترحها الصندوق، هل فكرتم في إيجاد حل للوضع؟
❊❊ صحيح يوجد مشكل في إعلام الكثير من الفلاحين والمربين، إذ لا يملكون معلومات عن التأمين بالرغم من أن الصندوق بادر في الثلاث سنوات الماضية بعدة منتوجات جديدة. في سنة 2018 سنركز على العمل الجواري مع الفلاح والمربي بلقاءات تحسيسية حول دور التأمين والفائدة.
ومن بين الإجراءات التي قام بها الصندوق، إبرام اتفاقيات تعاون، حيث قمنا بالإمضاء عليها في أواخر 2017 ومع بداية السنة الجارية، منها اتفاقية مع مجمع من ولاية باتنة لإيجاد حلول تأمينية، كما لاحظتم أيضا أن الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي وقع أول اتفاقية شراكة مع تعاونية خاصة للموالين بولاية سطيف وهذا بهدف الترويج لمنتجات تأمينية مشتركة لكل أعضاء التعاونية بهدف حماية مستثمراتهم واستفادتهم من مختلف الخدمات الخاصة بالصحة البيطرية والدعم التقني للرفع من قدرات الإنتاج.
❊ ماذا عن الدورات التكوينية؟
❊❊ نظمنا أربع دورات تكوينية في شعبة الحبوب والحليب وتسيير الأخطار ودورة مع الخبراء.. وينوي الصندوق من خلال هذا العمل تحسيس الفلاحين والموالين بضرورة الانخراط في الصندوق لحماية مستثمراتهم الفلاحية، مع العمل في إطار التعاونيات والتعاضديات للتقليص من تكاليف الإنتاج.
❊ هل توجد لديكم مشاريع مستقبلية؟
❊❊ أكيد، انطلقنا في إنجاز مشاريع مماثلة بكل من غرب البلاد
والصحراء وبولاية سطيف، ومن المتوقع أن يبرم الصندوق شراكات هامة مع المؤسسات والجمعيات والمرأة الريفية لتقديم شيء إضافي، على اعتبار أن سياسته التشاركية ليست مبنية على المنطق التجاري كون الصندوق لا يعتبر نفسه مؤسسة تجارية تقدم خدمات ومنتجات تأمينية بهدف مقابل مادي، بل العكس فهو يساهم في تسيير وتجنيب الفلاح المخاطر حتى نكون في مستوى حماية رأسماله وثروته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.