بلعيد : تنظيم انتخابات رئاسية الحل الأنسب    تأجيل محاكمة العضو في مجلس الامة بوجوهر    مظاهرة جديدة بباريس ضد النظام في الجزائر    المزيد من إجراءات اليقظة والشفافية    الفاف تهدد بمقاطعة البطولة العربية    تفكيك عصابة دولية متخصصة في الإتجار بالمخدرات    10 جرحى في 03 حوادث مرور بالمدية    امطار قوية مرتقبة بغرب الوطن و وسطه اليوم    تيجاني هدام: هناك تقصير كبير من الإدارة تجاه المواطنين    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    الداخلية : 32 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    «المثقّف»..الحاضر الغائب    الريال يواصل القتال على الوصافة ب هاتريك بن زيمة    33827 عطلة مرضية و9896 رقابة طبية إدارية بوهران    إنها قصة طويلة بين الجزائر والسنغال    اليونايتد يخسر برباعية أمام إيفرتون ويرهن حظوظه في التأهل لرابطة الأبطال    «أرغب في العودة لاتحادية الدراجات لإكمال البرنامج الذي جئت من أجله»    باراتيسي: «ديبالا سيبقى معنا»    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس ليلا    227 موقوفا في السبت ال23 للسترات الصفراء    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    ترقب توزيع 1300 مسكن بسيدي بلعباس    7 أطعمة تخلصك من مشكلة تنميل الأطراف    اهتمام كبير ب خبر أويحيى    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    الجزائر تدين "بقوة" الهجومات الإرهابية الدموية في سريلانكا    السباح سحنون يقتطع ثاني تذكرة لأولمبياد طوكيو    بلفوضيل يُحطم رقم “زيدان” في ألمانيا !!    الخارجية الفلسطينية: كل صفقة لا تبنى على حل الدولتين مصيرها الفشل    وفاة المؤرخة الفرنسية المختصة في تاريخ الجزائر أني راي غولدزيغر    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    أحزاب "التحالف الرئاسي" تبحث عن "عذرية" جديدة في مخاض الحراك    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تنصيب محمد وارث مديرا عاما للجمارك الجزائرية    حجز حوالي 3 قناطير من المخدرات بسطيف وتلمسان    بالصور.. عرقاب يدشّن مقرات جديدة لتسيير الكهرباء والغاز بجسر قسنطينة    بسبب التماطل في‮ ‬افتتاحه‮ ‬    تراجع طفيف في الواردات الغذائية    جددوا مطلب رحيل ما تبقى من رموز النظام    افتتاح أول مسجد للنساء في كندا    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    نوع جديد من البشر    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكاسب كبيرة تحققت بفضل برامج رئيس الجمهورية
بدوي من غليزان:
نشر في المساء يوم 09 - 08 - 2018

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي، أمس، أن مكاسب تنموية كبيرة تحققت بفضل السياسة الجوارية وانتهاج البرامج الخماسية التي أطلقها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، والمرتكزة على الاستماع للمواطن وانشغالاته.
وذكر الوزير على هامش زيارته إلى ولاية غليزان، أن «هذه السياسة جعلت المواطن في قلب جميع الاستراتيجيات والتحديات التنموية عبر مختلف أنحاء التراب الوطني، مبرزا أن «الطموحات لازالت كبيرة في تحقيق المزيد من الإنجازات والمكاسب الكبرى».
وعلى مستوى دوار أولاد يعلى بدائرة المطمر حيث التقى مواطني المنطقة أبرز السيد بدوي، أهمية المكاسب المحققة بفضل سياسة السّلم والمصالحة الوطنية التي نجحت في تخليص المناطق النائية من ويلات الإرهاب التي شهدتها خلال تسعينيات القرن الماضي، وهي المناطق التي باتت تحظى بمختلف الأشكال والبرامج التنموية.
وأعرب سكان المنطقة التي تحتضن مشروع تحويل مياه محطة تحلية مياه البحر للمقطع لفائدة ولاية غليزان عن طريق شبكة رواق»ماو»، عن ابتهاجهم لهذه العملية التنموية التي تمكن المناطق النائية وحتى الجبلية من التزود اليومي بالمياه الصالحة للشرب.
كما تطرق الوزير أيضا إلى تطور مكانة المرأة في الوسطين الحضري والريفي وإدماجها «بشكل كبير» في مختلف الميادين، وفقا للسياسة المنتهجة من طرف رئيس الجمهورية.
تغطية حاجيات المدراس بالطاقات المتجددة
دامت زيارة وزير الداخلية والجماعات المحلية لولاية غليزان، أكثر من 10 ساعات كاملة، حيث استهلها من بلدية بن داود بتدشين وتسمية مجمع مدرسي بحي مينا مزودة بالطاقة الشمسية، كاشفا بالمناسبة عن تجهيز أكثر من 500 مدرسة ابتدائية بالطاقة الشمسية على المستوى الوطني، على أن تشمل العملية مستقبلا، المتوسطات والثانويات. كما أكد السيد بدوي، بأن الدخول المدرسي القادم سيكون مريحا إثر تنفيذ توصيات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، ومنها إقراره رفع التجميد عن كل المشاريع التربوية.
بعدها قام السيد الوزير، بتدشين مقر الوحدة المتنقلة للشرطة القضائية ببن داود والتي تعد الفرقة الرابعة على مستوى الولاية، واستمع لانشغالات الأعوان الفرقة الذين طالبوا بمنحهم ثلاث عمارات لاستغلالها كنزل لعناصر الشرطة.
كما دشن الوزير الوحدة الرئيسية للحماية المدنية والتي دخلت حيز الخدمة 2013، وحضر بالمناسبة مناورات تطبيقية لعناصر الحماية في تقنيات التدخل والإنقاذ، فيما وضع بدائرة يلل حيز الخدمة مشروع تحلية مياه البحر ضمن مشروح التحويل مستغانم غليزان الهادف دعم شبكة المياه الصالحة للشرب عبر 30 بلدية من بلديات الولاية، حيث تم ربط 11 بلدية وتزويد سكانها بمياه البحر المحلاة كمرحلة أولى، من هذا المشروع الذي اعتبره السيد بدوي «مشروعا ضخما ومن أكبر تحديات الدولة في مجال دعم التنمية.
وانتقل الوزير بعدها إلى المنطقة الصناعية سيدي خطاب حيث تفقد مركب النسيج «تايال» المنجز في إطار شراكة جزائرية تركية والذي دخل مؤخرا مرحلة التصدير إلى أربع دول أوروبية وهي البرتغال بلجيكا تركيا وبولونيا، حيث ألح السيد بدوي، بالمناسبة على ضرورة توسيع نشاط المركب بالاستثمار في مجال زراعة القطن على اعتبار أن الولاية ذات طابع فلاحي.
وزير الداخلية الذي عاين بالمناسبة ضريح الولي الصالح سيدي امحمد بن عودة، تزامنا مع إحياء أهل المنطقة «فليتة خمس أخماس» لما يعرف بالتويزة، واصل زيارته للولاية بمعاينة عدة مشاريع ومرافق عمومية بعدد من البلديات، حيث دشن ببلدية سيدي امحمد بن علي مركبا جواريا أطلق عليه اسم فاطمة نسومر، حاثا القائمين على المركب على تدعيمه بمسبح، في حين دشن بمازونة متوسطة بلغت تكلفة إنجازها اكثر من 21 مليار سنتيم ومن المنتظر أن تفتح أبوابها مع بداية الدخول المدرسي الجديد، قبل أن يعاين المسجد العتيق الذي كان مركز إشعاع إسلامي يجلب الطلبة من مختلف ربوع الوطن.
وببلدية وادي ارهيو أشرف الوزير، على وضع حجر الأساس لإنجاز محطة تطهير وتصفية المياه لفائدة 92 ألف نسمة قابلة للتوسعة إلى 114 ألف نسمة، لتكون بعد ذلك منطقة الونشريس، النقطة الأخيرة في زيارة الوزير، حيث قام بمعاينة مستشفى عمي موسى الذي يعرف تأخرا كبيرا في الإنجاز وأشرف على تسليم رمزي لمفاتيح سكنات جديدة بمختلف الصيغ وصكوك بنكية وشهادات تكوين للجامعيين المتخصصين في مجال تقنيات تسيير المؤسسات، فضلا عن تسليم قرارات الامتياز لمستثمرين أصحاب المشاريع ليختم زيارته بلقاء مع المجتمع المدني بالولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.