لافروف في زيارة رسمية إلى الجزائر غدا    ضبط (49) كيلوغرام من الكيف المعالج بعين تيموشنت    الجيش يعثر على صاروخ غراد 21-BM و6 قذائف هاون وقنابل يدوية بتمنراست    سنتان سجنا لكريستيانو رونالدو بسبب تهربه الضريبي    الشيخ شمس الدين “ميجوزلوش يكتبلها كلش على أسمها”    الداربي في بولوغين وقمة الكأس في سطيف    غولام : “مكة أفضل مكان زرته والتأهل للمونديال أفضل ذكريات حياتي”    التجربة النموذجية بدأت من وهران    ثلوج وأمطار غزيرة مرتقبة في 22 ولاية    فيما تضاربت الأرقام حول نسبة الاستجابة: العدالة تقضي بعدم شرعية إضراب نقابات التربية    النصرية تصطدم بالزمالك المصري في دوري مجموعات كأس الكاف    وزارة الداخلية : استقبال 32 رسالة رغبة في الترشح لرئاسيات 2019 إلى غاية الآن    قيطوني: نطمح لتصدير 8000 ميغاواط من الكهرباء وندرس مد كابل بحري لتحقيق الهدف    بوعزقي ينفي رمي الفلاحين لفاكهة البرتقال    يوسفي: إنتاج أول جينز جزائري مارس القادم    شركة صينية تفوز بصفقة توسيع «ميناء سكيكدة»    ربط المدارس والمستشفيات بالقمر الصناعي ألكوم سات -1    حجار يحقق في هوية قيادات التنظيمات الطلابية    الأغواط: هلاك شخصين اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون ببلدية الحاج المشري    إيداع شخص الحبس بتهمة التبليغ عن جريمة وهمية بخنشلة    هذا ما طلبه “غوارديولا” من “محرز” !    دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    داء الطاعون‮ ‬يواصل الزحف ويقضي‮ ‬على عدد معتبر من المواشي‮ ‬    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    تأكيد على ترسيم الصعود    «كناص» تعوض 700 مليار سنتيم للمؤمنين    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي
التربية السمكية المدمجة بالشلف
نشر في المساء يوم 16 - 10 - 2018

قامت مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية بالشلف، خلال هذا الأسبوع، باستزراع زهاء 6 آلاف وحدة من صغار سمك البلطي النيلي في أحواض فلاحية بالمنطقة، حسبما عُلم أول أمس من المصالح. وأوضح رئيس مصلحة تربية الأسماك بالمياه العذبة الجيلالي بداني في هذا الصدد، أن الفرق المختصة التابعة للمديرية، قامت بجلب صغار السمك من مفرخة سيدي بلعباس بأحواض الفلاحين في إطار البرنامج الوزاري المسطر لإدماج التربية السمكية في النشاط الفلاحي.
أبرز السيد بداني أن هذه العملية شملت في المرحلة الأولى، ستة أحواض تتجاوز سعتها 4 آلاف متر مكعب، واستزرع في كل حوض 1000 وحدة من صغار البلطي النيلي، مشيرا بالمناسبة إلى أن مصالح المديرية والفرق البيطرية أضحت "تتحكم جيدا" في التربية السمكية المدمجة مع الفلاحة. وتم بعين المكان تقديم إرشادات تكوينية للفلاحين حول ضرورة وأهمية هذه الثروة، سواء بالنسبة لتخصيب التربة والمياه من خلال المواد العضوية، وبالتالي الاستغناء عن الأسمدة الكيماوية أو بالنسبة لرفع مردودية الإنتاج الفلاحي.
وتسعى مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية إلى الاستفادة من حصص أخرى من المفرخات الوطنية (سطيف وسيدي بلعباس) وتوزيعها على باقي الفلاحين، لكنها تراهن، بالمقابل، كما يقول السيد بداني، على نشر ثقافة التربية السمكية المدمجة مع الفلاحة بين الفلاحين أنفسهم المطالَبين بتوزيع الأسماك بعد تكاثرها على البقية. كما تطرق المسؤول إلى نمو الوعي لدى العديد من الفلاحين الذين توافدوا على مصالح المديرية بغية التسجيل في دورات تكوينية حول التربية السمكية المدمج، وحتى الاستفسار عن سبل الاستفادة من عملية استزراع الأسماك بأحواضهم. وتُعد التربية السمكية المدمجة مع الفلاحة من الشعب التي باتت تحظى بأهمية بالغة لدى الفلاحين في ظل النتائج الميدانية، التي أبانت عن ارتفاع المردودية وجودة المنتجات الفلاحية مقارنة بالسابق، فضلا عن كونها مؤشرا لتلوث المياه إذا ما حدث نفوق للأسماك، بالإضافة إلى أنها مصدر للثروة السمكية القابلة للاستهلاك.
وفي هذا السياق، كشف السيد بداني أن سمك البلطي النيلي الذي يصل وزنه إلى 600 غرام، أكثر قابلية للاستهلاك بالنظر إلى مذاقه القريب من مذاق أسماك مياه البحر، والمختلف عن أسماك السدود والأودية، مشيرا إلى أنه يُعتبر إضافة قيّمة للعادات الاستهلاكية إذا ما تم نشر ثقافة طهوه وتناوله.
من جهة أخرى، تقوم مصالح الصيد البحري بعملية اقتناص أسماك البوري التي تدخل من عرض البحار إلى الأودية للتكاثر، ومن ثم إعادة أقلمتها مع المياه العذبة، ليتم فيما بعد توزيعها على الفلاحين. وثمّن السيد بداني هذه العملية باعتبارها مبادرة محلية خاصة وبإمكانيات متواضعة، داعيا بالمناسبة جميع الفلاحين الراغبين في الاستفسار أكثر حول مجال التربية السمكية المدمجة مع الفلاحة، للتقرب من مصالحه في انتظار تخصيص دورات تكوينية وأيام دراسية حول هذه الشعبة.
جدير بالذكر أن أولى عمليات التربية السمكية المدمجة مع الفلاحة خلال المواسم الفارطة، انطلقت بشكل مقبول، إلا أنّها فشلت لدى بعض الفلاحين، بسبب نقص التكوين في هذا المجال، مما أدى إلى نفوق الثروة السمكية، فيما أكد بعض الفلاحين الذين لازالوا يمارسون هذه العملية، أنها أعطت نتائج كبيرة من حيث مردود الإنتاج وجودة المنتجات الفلاحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.