مالي تشيد بجهود الجزائر    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    قايد صالح في زيارة عمل جديدة    أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    لوبيز في ورطة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    لوبيات تسيطر على السوق الوطنية    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    بايل يتلقى ضربة موجعة من الدوري الإنجليزي    إقصاء نصر حسين داي من كأس الكاف    توقيف مروجي مخدرات وحجز كميات معتبرة من الممنوعات بسكيكدة    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    خلال السنة الماضية‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لودريان: نرفض أن يحشر ترامب نفسه في شؤوننا الداخلية
غضب فرنسي من تصريحات الرئيس الأمريكي
نشر في المساء يوم 10 - 12 - 2018

لم تستطع السلطات الفرنسية التزام الصمت حيال التصريحات النارية التي أدلى بها الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، بخصوص المظاهرات الاحتجاجية التي يشنها "الصدريات الصفر" منذ شهر رفضا لقرار الحكومة برفع أسعار الوقود.
وعكست تصريحات وزير الخارجية، جون ايف لودريان، درجة التذمر في أعلى هرم السلطة الفرنسية من تصريحات الرئيس الامريكي عندما نصحه بعدم حشر أنفه في القضايا الداخلية لفرنسا.
وقال لودريان "أنصح دونالد ترامب وهو ما أكده له الرئيس ماكرون أنه بما أننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية الأمريكية،، فاتركونا لحالنا.. ونأمل أن يكون تعامل الأمريكيين معنا بالمثل".
وكان الرئيس الامريكي أكد في رسالة نصية على موقع تويتر تعليقا على أحداث العاصمة باريس أنه "يوم حزين جدا بعد أن قام فرنسيون بسطاء بالتظاهر ضد سياسة الرئيس ماكرون". وجدد ترامب مطالبه بوضع حد للعمل باتفاق المناخ الموقع في باريس شهر ديسمبر سنة 2015 والذي سبق وان أعلن انسحابه منه بمجرد وصوله إلى سدة الحكم في البيت الابيض.
ولم يكتف الرئيس الامريكي بذلك فقط وراح يصف ما يجري في العاصمة الفرنسية بكثير من التهويل "إن المظاهرات والمواجهات اندلعت في كل مكان من فرنسا والمتظاهرون يرفعون شعار "نريد ترامب" وختمها "أحب فرنسا".
وطعن لودريان في صحة ما كتبه الرئيس الأمريكي وقال إن "الصدريات الصفر" لم يتظاهروا بالانجليزية والأكثر من ذلك فإن الصور التي كان يتحدث عنها ترامب هي في الحقيقة لمواطنين بريطانيين رفعوها خلال زيارته الأخيرة الى المملكة المتحدة قبل عدة أشهر.
وجاءت تصريحات الرئيس الامريكي لصب الزيت على علاقات عرفت تدهورا كبيرا في الأشهر الأخيرة بسبب المواقف التي ما انفك يبديها الرئيس الامريكي تجاه نظيره الفرنسي بلغت في عدة مرات درجة التهكم والتقليل من قيمته في أوساط الشعب الفرنسي.
وفي انتظار تطورات هذه العلاقة مازالت أحداث باريس تستقطب الاهتمام الدولي ،حيث بقي العالم طيلة نهار أمس ينتظر مضمون الخطاب والإجراءات التي سيتخذها الرئيس ماكرون بخصوص القبضة المحتدة بين حكومته و«الصدريات الصفر" الذين صعدوا مواقفهم في رابع سبت من المظاهرات الاحتجاجية التي تعرفها فرنسا من اجل إلغاء القرارات الخاصة برفع أسعار الوقود.
ووجد الرئيس الفرنسي نفسه محاصرا بين ضغط المحتجين والمعارضة السياسية وعجز الميزانية العمومية التي حتمت عليه رفع أسعار الوقود مما جعله يفشل في كيفية إيجاد مخرج لهذا المأزق السياسي طيلة شهر من احتجاجات تسير في منحنى تصاعدي من أسبوع الى آخر.
وهو الفشل الذي أدى الى تهاوي شعبيته في اقل من عامين منذ توليه مهامه الرئاسية بعد أن اتهمه الناخبون الفرنسيون بعدم الإيفاء بوعوده بإعادة النظر في كثير من القضايا التي تهم الشرائح الهشة في المجتمع الفرنسي.
والمؤكد أن القرارات التي ينتظر أن يتخذها الرئيس ماكرون ستذهب حتما في سياق رغبته الملحة في تهدئة الوضع العام وتفادي الأسوأ إن هو أراد المحافظة على السلم الاجتماعي الذي يوشك أن ينهار في حال لم يسارع الى اتخاذ إجراءات استعجالية لتفادي الكارثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.