الأندية الفرنسية رفضتني وتوتنهام إحتضنني    بن طالب : “أشعر أنني إنجليزي وإشتقت كثيراً للبريميرليغ”    الإتحاد الأوروبي يعلن عن عقوبة كريستيانو    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    “من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متعة قد تتحوّل إلى فاجعة
قيادة الدراجات النارية
نشر في المساء يوم 23 - 02 - 2019

أشارت تقارير المركز الوطني للوقاية عبر الطرق، إلى أن الدراجات النارية وراء 12 بالمائة من حوادث المرور الخطيرة، وسبق لوزير الداخلية والجماعات المحلية السيد نور الدين بدوي، أن دعا أعوان الأمن والدرك إلى الصرامة في تطبيق القانون الذي يفرض على سائقي الدراجات النارية ارتداء الخوذة التي تُعد إجبارية مثل حزام الأمان؛ لضمان سلامة الدراج، فضلا عن تحويل الدراجات التي لا يحترم سائقوها القانون إلى المحاشر، من منطلق أن حياة الشباب من مسؤولية الدولة. "المساء" عمدت من خلال هذا الموضوع، إلى تقديم أسس القيادة المثالية للدراجات النارية والمتحركة، وما يتمّ القيام به في الشق التحسيسي من قبل الجمعيات الرائدة في هذا المجال.
لأنها متورطة في حوادث المرور بنسبة كبيرة … دليلٌ للدراج بقواعد سليمة
رغم أن الدراجات النارية والمتحركة لا تمثل إلا نسبة ضئيلة من إجمالي مركبات الحظيرة الوطنية، إلا أن تورطها في حوادث المرور نسبته كبيرة؛ بسبب المخالفات المتكررة لقواعد وقوانين السياقة التي يرتكبها السائقون. ولأجل تفادي حوادث المرور التي تكون الدراجات سببا فيها، قدّم المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات للشباب وسائقي الدراجات، دليل الدراج المثالي في سياقة الدرجات النارية والمتحركة، والذي حمل بين دفاته طرق اختيار مركبة ذات عجلتين مزودة بمحرك، والتجهيز الجيد لسائقي الدراجات النارية والمتحركة، وتفادي وضعيات السير الخطيرة، والطريقة الصحيحة لنقل راكب على دراجة نارية أو متحركة والالتزام بالقوانين.
تم الإشارة إلى أن لكل صنف من أصناف المركبات ذات عجلتين والمزودة بمحرك خصوصيتها والاستعمال الخاص بها، لذا على السائق أن يحسن اختيار المركبة التي تستجيب لمتطلباته واحتياجاته مع حسن الاختيار بين النوعين؛ الدراجة المتحركة والدراجة النارية بأصنافها الثلاثة أ، ب، ج عند قرار اقتنائها، إذ تم التنبيه إلى أنه عند اشتراء واحدة جديدة ستستفيد من تجهيزات الأمان الأكثر حداثة "النظام المانع للانزلاق وموزع الكبح الأمامي والخلفي ومحسن الكبح أو الفرملة". كما تستجيب هذه المركبة للمعايير البيئية المعمول بها ومن فترة ضمان تحددها الشركة المصنّعة. وعند اقتنائك مركبة ذات عجلتين لأول مرة اختر الدراجة التي لا تتعدى أسطوانتها 125سم3؛ لأن هذا النوع يسمح لك بالاستمتاع بالسياقة بدون اللجوء إلى السرعة العالية، وضع في الحسبان مبلغ اشتراء الدراجة وتجهيزات الأمان بالإضافة إلى مبلغ التأمين، وجرب الركوب عليها لتعرف مدى ملاءمتها لبنيتك الجسدية، فعرض المقود وعلوّه وشكل المركبة يشكل عامل راحة في سياقة المركبة.
وفي حال اقتناء مركبة مستعملة اقتصاديا لا بد من التأكد من أمور عدة قبل اشترائها؛ وهي عدم إجراء تعديلات تقنية عليها، وسلامة الأجزاء الهامة؛ كالمكابح والعجلات، وعدم تعرضها لحادث مرور مع ضرورة طرح كل الأسئلة على البائع لمعرفة أدق التفاصيل عنها.
التجهيز الجيد لسائقي الدراجات
تجهيزات السلامة التي يجب ارتداؤها من طرف سائق دراجة نارية، هي الخوذة الواقية التي تلعب دورا أساسيا في حماية الرأس من الصدمات، والوجه من الرياح والغبار والحشرات الطائرة. ويجب ربط الخوذة أثناء السياقة؛ لأن عدم ربطها يُفقدها الفاعلية خاصة أثناء السقوط أو التعرض لاصطدام.
وفيما يخص كيفية اختيار الخوذة ثمة إشارة إلى ضرورة تجريبها قبل اشترائها. ففي البداية تبدو ضيقة قليلا، حرّك رأسك عدة مرات، يجب أن لا تتحرك الخوذة، وإذا كنت تضع نظارات طبية استعملها أثناء تجريب الخوذة.
وتُستبدل الخوذة عندما تتعرض لصدمة قوية؛ فالمواد المستعملة لامتصاص الصدمات لا تتحمل إلا صدمة واحدة، ثم تصبح غير قادرة على أداء دورها في الحماية بفاعلية. وللاعتناء بها لا بد من استعمال الماء والصابون، وتجنب تماما استعمال المواد الكاشطة.
وتم التنبيه إلى أن القانون ينص على أن ارتداء خوذة مطابقة للمعايير وربطها أمر إجباري. ويُعتبر عدم ارتدائها بالنسبة لسائقها أو راكبها مخالفة من الدرجة الثالثة، يترتب عليها إيقاف المركبة مؤقتا، ويُرفع هذا الإجراء بمجرد توفرها ودفع الغرامة المالية.
وفيما يخص أداة الحماية الثانية وهي السترة، فيجب أن تكون مزوّدة بواقيات تلامس أجزاء معيّنة من الجسم؛ مثل الصدر، الظهر، الكتفين، المرفقين والركبتين، فهذه الأجزاء حساسة للصدمات، ويفضَّل أن تكون السترة مصنوعة من الجلد والقماش والمطاط الإسفنجي لضمان راحة أكبر للدراج. كما يُنصح باختيار القفازات الجلدية التي تحتوي على مناطق معززة الحماية وشديدة المقاومة، والسراويل المصنوعة من الجلد الخشن، وهي مقاومة للاحتكاك، وتضمن أقصى درجات الحماية على مستوى الفخدين والساقين والركبتين، فضلا عن أنّه لا بد من استعمال الحذاء الخشن الذي يصل إلى الكاحل مع اختيار المقاس المناسب الذي يضمن حماية القدمين من الصدمة.
الرؤية الجيدة لسياقة مريحة
الرؤية أسياسية في سياقة الدراجات النارية أو المتحركة، ولهذا لا بد أن تعوّد نفسك على النظر إلى أبعد مسافة وأوسع مجال يمكنك رؤيته أمامك؛ مخرج، منعرج، المرور بين حاجزين، وأن تقوم بمراقبة طبية دورية للعيون، وتنظيف الخوذة خاصة واقي الوجه بانتظام، وتضاعف الحيطة والحذر إذا كان واقي الوجه ملونا، وإذا كان غير مصنوع طبقا للمعايير؛ فقد يشكل الأمر خطرا عليك خاصة عند عبور الأنفاق.
ومن أجل سلامتك اختر تجهيزات ذات ألوان فاتحة أو مجهزة بأشرطة عاكسة للضوء، ولا تضف أي صبغة على الخوذة، ولا تقم بتغطية الإشارات العاكسة للضوء الموجودة عليها.
وفيما يخص التجهيزات الواجب توفرها في الدراجة النارية أو المتحركة فهي جهازا كبح ضوئي أمامي بلون أبيض وأصفر، وأضواء تغيير الاتجاه الأمامية "غير إجبارية"، وتجهيزات عاكسة في الخلف، وعلى الدواسات ودليل السرعة ومنبه الصوت ومرآة عاكسة وضوء أحمر في الخلف وأضواء تغير الاتجاه الخلفية "غير إجبارية" وإشارة الكبح ولوحة الترقيم.
ولتفادي الحوادث ثمة الإشارة إلى أنه يستوجب على الدراج عند استعماله مفترق الطرق، أن يخفض سرعته حتى لو كانت لدية الأولوية مع تفادي وضعيات السير الخطيرة عند عدم رؤية الدراجة النارية أو المتحركة وفي المنعرجات؛ حيث يصعب التحكم في الدراجة مع تفادي وضعيات السير الخطيرة في الزوايا الميتة والدوران على جهة اليسار، مع التنبيه إلى عدم التجاوز على اليمين، وعدم استعمال الممرات المخصصة للحافلات والوزن الثقيل أو الدراجات الهوائية؛ فهذه المناورات خطيرة وممنوعة، قد تكلّفك الاصطدام بمركبة أخرى لا يمكن لسائقها أن يراك من الزاوية الميتة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.