هذه أسباب توقيف قاض بمجلس قضاء تيارت    مهدي عبيد اساسي مع نانت ويتعادل ضد اولمبيك مرسيليا بالليغ 1    الجلفة: مسيرة سلمية للمطالبة بمركز لمكافحة السرطان    انتشال جثث 7 أشخاص توفوا غرقا في الشواطئ والبرك    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    تحركات فلسطينية لوقف الاعتداءات الاسرائلية في القدس    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    الأندية التونسية تغزو السوق الجزائرية بقوة    السد يتوج بلقب كاس السوبر القطري    توتنهام يوقف مانشستر سيتي ومحرز ...    الجيش يحجز معدات ثقيلة ومركبات مختلفة    ضبط 29 مهاجرا غير شرعي بعين الترك وهران    عصرنة تسيير شبكة المياه الضامن الوحيد لتوزيع منتظم    زرواطي: لابد من رفع درجة اليقظة لحماية البيئة    تظاهرات وعروض سينمائية بالمعهد الفرنسي بالجزائر    محطات تاريخية لشهر أوت    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    الجوية الجزائرية من بين أعلى الشركات تأخرا في الرحلات في العالم    الأفلان يؤكد استعداده لمساعدة هيئة الوساطة والحوار لتمكينها من أداء مهامها    تنظيم مسابقة الإلتحاق بالدكتوراه أكتوبر المقبل    بايرن ميونيخ يُعلن تعاقده مع كوتينهو    نقص الفعالية أمام المرمى مشكلة الفريق    غوارديولا يضع محرز في الاحتياط    تمكين موظفي الحماية المدنية المسجلين في مختلف الصيغ من سكناتهم قريبا    حجز أزيد من 4 كلغ من الماريخوانا بقسنطينة    السعيدة : توقيع إتفاقية جديدة لحماية الغزال الأطلسي    أول فوج من الحجاج يصل إلى أرض الوطن الأحد على 06:30 سا    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    دعوة للمشاركة في الطبعة الخامسة للجائزة الكبرى الهاشمي قروابي    تحضير “الخليع” وتجفيف لحوم الأضحية عادة تقاوم الاندثار لدى نسوة تازقاغت في خنشلة    03 قتلى في حادثي مرور بالجلفة    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    هذا ما اخترق سماء الجزائر أمسية الجمعة!    القرار‮ ‬يخص المنتسبين لقطاع العمل والتشغيل‮ ‬    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    أدانت التقارير المغلوطة المنتشرة مؤخرا‮ ‬    متصرفون إداريون لتسيير شركات المحبوسين‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية    دعا للمرور عبر حوار جامع وبناء،‮ ‬رابحي‮:‬    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    مولودية وهران - إتحاد بلعباس اليوم على الساعة 20:45    «الذهب الأخضر» لتمويل الخزينة    مكتتبو «عدل 2 » يحتجون أمام مقر الوكالة    تجسيد 3 مشاريع من بين 45 بمنطقة النشاط بمسرغين    بلال الصغير و فرقة « إمزاد» يمتعان الجمهور بالموسيقى الرايوية والتارقية    الشيخ النعام والشاب حسام يلهبان أجواء السهرة الأولى    إصابة كهل في حريق بمصلحة الأمراض العقلية بمستشفى بن زرجب    سكيكدة دون سوق مغطاة لبيع السمك    النجوم يشترطون عدم خسارة مشاهدهم القتالية    يصطاد جبال الجليد ويبيع مياهها للتجار    "علب" في المسابقة الرسمية    تادلس...مدينة الألفيات    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور
تماشيا مع تخطيط الوزارة لتوقيف استيرادها
نشر في المساء يوم 23 - 02 - 2019

دعا وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي أول أمس من ولاية مستغانم، إلى توحيد جهود القطاعين العام والخاص للرفع من قدرات إنتاج الشتلات والبذور؛ لضمان «الاستقلالية الفلاحية»، حيث أشار إلى أن مصالحه عازمة على توقيف استيراد بذور البطاطا بعد 3 سنوات على أقصى تقدير، مع العلم أن استيرادها لا يمثل سوى 25 بالمائة من طلبات السوق الوطنية، ما يمثل، حسبه، 120 ألف قنطار من البذور المحسّنة، مضيفا: «بعد توقيف استيراد البذور يتواصل في مرحلة ثانية مع بذور الطماطم وشتلات مختلف أنواع الخضر والفواكه.
وشدد الوزير خلال تنصيب رئيس المجلس الوطني متعدد المهن لفرع الخضر على هامش انعقاد اليوم الوطني حول شعبة الخضروات بمستغانم، على ضرورة فتح المجال للمتعاملين الاقتصاديين لطرح انشغالاتهم، والتفكير في الصيغة الملائمة لربط الإنتاج الفلاحي بنشاط الصناعة التحويلية؛ بهدف الرفع من قدرات إنتاج المواد الغذائية من جهة، وضمان هامش ربح الفلاح من جهة أخرى، «خاصة في ظل الديناميكية الجديدة التي يعرفها القطاع الفلاحي، والتي انعكست إيجابا على مردودية الإنتاج، التي تضاعفت خلال السنوات الأخيرة ب 7 مرات مقارنة بسنة 2000».
وبلغة الأرقام، أشار الوزير إلى أن شعبة الخضر رغم المعوقات التي تعرفها، فقد ارتفعت المساحات المزروعة عبر مختلف ولايات الوطن إلى 532 ألف هكتار، منها 500 ألف هكتار تخص الزراعات في البيوت البلاستيكية، بما يضمن توفير الخضر المبكرة طوال أيام السنة؛ ما سمح، حسب الوزير، ببلوغ مستوى إنتاج مقدر ب 152 مليون قنطار خلال السنة الفارطة مقابل 38 مليون قنطار سنة 2000، فيما بلغت حصة الفرد الواحد من استهلاك الخضر سنويا، 320 كيلوغراما.
وعن قيمة إنتاج الخضروات بمختلف أنواعها، قدّرها الوزير ب 941 مليار دينار السنة الفارطة، ما يمثل 29 بالمائة من قيمة الإنتاج الفلاحي الإجمالي، ليبقى الانشغال الوحيد بالنسبة لهذه الشعبة، حسب بوعزغي، هو العمل على ضمان الاستقلالية في مجال البذور المحسنة، خاصة أن 98 بالمائة منها يتم جلبها من الخارج، ما يجعل الإنتاج المحلي مرهونا بالأسواق الخارجية وما يعرضه المتعاملون الأجانب على الفلاحين، الأمر الذي قد يهدد مصير الشعبة مستقبلا، على حد تعبيره.
ودعا الوزير أعضاء المجلس الوطني متعدد المهن لفرع الخضر، إلى مناقشة الملف في أول اجتماع لأعضائه، لاقتراح حلول تسمح بتوحيد جهود القطاعين العام والخاص لربح معركة توفير البذور والشتلات المحلية، من خلال الاستفادة من خبرات شركاء أجانب في هذا المجال، مشيرا إلى أن الوزارة تحصي، اليوم، عددا من الاستثمارات الخاصة في هذا المجال؛ «تمكنت في وقت قصير من التحكم في التكنولوجيات الحديثة لتلبية طلبات المزارعين في وقت قياسي».
وعلى صعيد آخر، كلف الوزير أعضاء المجلس بمهمة إعداد خارطة طريق لتحويل الفائض من الإنتاج الفلاحي لإنعاش التصدير الذي بلغ نهاية السنة الفارطة 40 ألف قنطار، بقيمة مالية بلغت 1,2 مليون دولار في ظل ارتفاع الطلبات الدولية على المنتوج المحلي من شهر إلى آخر، وهي الفرصة التي ينبغي، حسب السيد بوعزغي، استغلالها لحماية هامش ربح المنتجين، وخلق مداخيل من العملة الصعبة خارج مجال المحروقات، معتبرا ذلك رهانا لا يمكن تحقيقه بدون المساهمة في إنشاء أرضيات لوجسيتيكة.
وفيما يخص مجال الصيد البحري وتربية المائيات حث الوزير المهنيّين على اعتماد رؤية استشرافية، والسهر على رفع الإنتاج السنوي بأكثر من 10 آلاف طن سنويا كإنتاج إضافي؛ من خلال استغلال الشريط الساحلي للرفع من مشاريع تربية المائيات، وإدماج هذا النشاط في الفلاحة عبر استزراع كل أحواض السقي، بما يسمح برفع خصوبة التربية بطريقة طبيعية، وتنويع مداخيل الفلاح الذي سيسوّق المنتوج الفلاحي ومنتجات الصيد.
لقاءات هذا الأسبوع لمناقشة ملف المبيدات
أما فيما يخص ملف المبيدات واستعمال الأسمدة، فقد أعلن الوزير على هامش تفقّده معرضا للمنتجات الفلاحية والمبيدات والأسمدة العضوية، عن تنظيم لقاءات بالوزارة، تجمع ممثلي مصالح الصحة النباتية وضبط الإنتاج بكل المتعاملين الخواص والعموميين الذين ينشطون في هذا المجال؛ للاستماع إلى انشغالاتهم، والتعرف على طلبات السوق الوطنية، مع التأكد من الاستعمال الصحيح لهذه المواد الكيماوية في المجال الفلاحي؛ ضمانا للنوعية والجودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.