بالصور.. تحضيرات “الخضر” ب”ليل” إستعدادًا لودية كولوبيا    يوسف الشاهد يهنئ قيس سعيد على فوزه في الرئاسيات    تركيا: سنواجه الجيش السوري إذا وقف في طريقنا    مضاربة في الأدوية    حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني    بوزيد يدشن مشاريع جامعية بوهران    من أجل ضمان أمنها الطاقوي و مداخيلها    بتكلفة تفوق 2 مليار دولار سنويا    أول رحلة قطار على خط تقرت - الجزائر العاصمة    العجز المالي يتراوح ما بين 68 إلى 70 مليار دولار    أمام مجلس الوزراء و يخص المستخدمين العسكريين    أحد رموز ثورة نوفمبر بالأوراس خدم الوطن بتفان    دورة تربص للحائزين على شهادة الكفاءة المهنية    بسبب قطع الأنترنت عن المركز و عن القنصلية    بهدف محاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام وتبديد المال العام    لاعبو «الزي الأحمر والأسود» يجمدون نشاطهم    توقيف رئيسي بلديتي بني مسوس وجسر قسنطينة    ببلدية سيدي لحسن بسيدي ببلعباس    السلطة الوطنية في سباق ضد الساعة من أجل الاستحقاق الرئاسي    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    دورة دولية حول الأمراض الحشرات    هذه الأهداف المتوخاة من المراجعة القانونية لنظام المحروقات    مجلس الوزراء يصادق على 5 مشاريع مراسيم رئاسية متعلقة بقطاع المحروقات    نائب فرنسي يدعو إلى مواصلة التنديد بصمت الفاعلين الدوليين    النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي    إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين    عودة زرواطي إلى رئاسة النّادي    تطورات جديدة بخصوص ودية "الخضر" أمام المنتخب الفرنسي    “الدولة أوفت بإلتزاماتها فيما يخص تمكين الشعب من إختيار رئيسه بكل حرية”    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    المنتخب الأرجنتيني يكتسح الإكوادور بغياب نجمه    البليدة: النيابة العامة تفتح تحقيقا في وفاة موقوف    مسرحية “رحلة سندباد” قريبا بمسرح وهران    هذه هي أهم محاور مشروع قانون المحروقات الجديد    إرهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    تيارت: تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من 11 كلغ من الكيف المعالج    اليونايتد يتوصل لاتفاق شفهي مع هذا المهاجم    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالجزائر    نشرية خاصة : امطار مصحوبة برعود ورياح قوية ستمس ابتداء من اليوم الاحد ولايتي بشار وتندوف    الدعوة إلى المحافظة على التراث المعماري والثقافي المميز لكل منطقة    أحاديث قدسية    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    الداخلية التونسية: العملية الانتخابية انطلقت في أجواء أمنية مستقرة    فن تشكيلي: افتتاح معرض جماعي "لقاء هنا وهناك"    الرابطة المحترفة الثانية: النتائج الجزئية والهدافون    "الأفسيو" لن يساند أي مترشح لرئاسيات 12 ديسمبر    أجانب‮ ‬يحجزون تحسباً‮ ‬لرأس السنة‮ ‬    الجزائر تدين العدوان على أراضيها وتؤكد‮:‬    إنجاز 3 مراكز ثقافية إسلامية جديدة    استرجاع 400 مليون ذهب مسروق    رسائل تربوية في قالب موسيقي فكاهي    الباهية تستعد لاحتضان مهرجان الفيلم الجامعي في طبعته الثانية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    عمارة لخوص يعود ب "طير الليل"    11 صورة تنبض جمالا فنيا وطبيعيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    قُل: يا حافظ.. ولا تَقُل: يا سِتّير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لدي مشروع فيلم بالأمازيغية وأملي في الجيل الجديد
الفنانة بهية راشدي ل "المساء":
نشر في المساء يوم 23 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
ترى سيدة الشاشة الصغيرة الفنانة بهية راشدي، أن الجيل الجديد لديه قدرات هائلة يستطيع بها النهوض بالسينما الجزائرية، داعية إياه إلى بذل المزيد من الجهود للحصول على المبتغى. كما تحدثت معشوقة الجماهير الجزائرية في دردشتها مع "المساء" على هامش العرض الشرفي لفيلم "البوغي" بدار الثقافة "مالك حداد" بقسنطينة، تحدثت بحسرة وحزن كبيرين عن إغلاق أبواب التلفزيون الجزائري في وجهها وهي التي كانت تظنّ أن هذه المؤسسة بيتها الثاني.
❊ كيف كانت تجربتك مع "البوغي"؟
❊❊ بداية أقول إن فيلم "البوغي" هو قصة رومانسية عاطفية مؤثرة جدا، فيها عاش الحب في زمن الحرب. والمدهش أن هذه القصة امتدت ولم تمت لتصبح رمزا ونموذجا لقصص حب أخرى بعدها. وكنت أثناء تصوير مشاهد الفيلم متأثرة جدا بشخصية نجمة التي ضحت من أجل حبيبها، وكيف بادلها هو الآخر نفس الإحساس وضحى بنفسه من أجلها، وهنا نقف على حقيقة أن بالحب نبني أمجادا ومعجزات، ونستطيع أن ننتصر على أكبر عدو. إن الحب كلمة قصيرة في القاموس، لكن وزنها ثقيل، ومعناها أثقل.
❊ شاركت معك في هذا الفيلم وجوه كوميدية معروفة، فكيف كانت التجربة؟
❊❊ كانت أجواء العمل رائعة جدا، وتميزت بالاحترافية؛ فكل الفنانين الذين عملت معهم كانوا في المستوى، والفنان الذي شد انتباهي أكثر كان عنتر هلال، علما أنني عرفته كمشاهدة لأعماله مثلي مثل بقية المتفرجين، لكن عندما عملت معه وجدته فنانا يحمل كل صفات الفنان الكبير والناجح، يملك قدرة هائلة على الإقناع، ولديه ثقافة موسوعية، ويفرض على من معه احترامه، كما أنه إنسان متواضع لا تغرّه الشهرة والأضواء مع عزة نفس ملحوظة، أما في جانب التمثيل فحدّث ولا حرج، ولذلك أرى أن فنانا مثله في مقامه وسنه، يجب أن لا يُترك. وأوجه نداء إلى كل المعنيين من أجل توظيف خبرته؛ فهو مدرسة في حد ذاته، يجب أن يُستغل في تعليم الجيل الناشئ وعدم ترك موهبته تذهب هباء منثورا.
❊ كيف كانت ظروف التصوير؟ وهل صادفتكم بعض الصعوبات؟
❊❊ بالنسبة لي، كانت الأمور عادية ولم أصادف أي مشاكل. ورغم ذلك أظن أن أيّ عمل مهما كان قد تصادفه مشاكل وصعوبات، وذلك ربما راجع لعقليات وذهنيات مختلفة، ما قد يسبّب أحيانا صداما وسوء تفاهم، ولكني أظن أن هذا هو ملح الطعام وحلاوة العمل. كما أستطيع أن أقول إن المخرج علي عيساوي نجح في قيادة الطاقم والمجموعة عن طريق ابتسامته المعهودة التي لا تغادره، ونجح في إنجاز هذا العمل بامتياز.
❊ هل وضعت شروطا قبل الالتحاق بطاقم الفيلم؟
❊❊ شخصيا، عندما تم الاتصال بي من أجل أن أكون ضمن طاقم التمثيل في هذا الفيلم، كنت سعيدة وقبلت مباشرة بدون تفكير، لأن نداء قسنطينة لا يُرد؛ من يأتي إلى قسنطينة يجد الترحاب والاحترام والكلمة الطيبة، يجد حب الناس والثقافة.
❊ وماذا عن المخرج علي عيساوي؟
❊❊ لم يسبق لي أن تعاملت في عمل سينمائي مع علي عيساوي، الذي عرفته وهو شاب صغير في الإذاعة والتلفزيون. أظن أن العمل الوحيد الذي كنت حاضرة فيه وأشرف عليها هذا المخرج هو إحدى حلقات حصة "سهرات المدينة"، حضرت رفقة الفنان التونسي لطفي بوشناق وأديت أغنية "ست الحبايب يا حبيبة". بعد نهاية الحصة اقترب مني المخرج علي عيساوي وهو يذرف الدموع، وأخبرني أن هذه الحلقة من بين أجمل الحلقات في هذه السلسلة التلفزيونية. هذه الكلمات الطيبة بقيت في ذهني راسخة وفي قلبي، خاصة أنها جاءت من زميل، وقلت في نفسي وقتها: سأرد لهذا الإنسان معروفه وجميله في يوم من الأيام. وعندما اتصل بي من أجل فيلم "البوغي" قبلت مباشرة رغم أن الدور كان صغيرا وثانويا، إلا أن قيمته كانت كبيرة، سعدت بالعمل مع هذا المخرج الذي تعلمت منه الكثير من الأشياء.
❊ وما كان دورك في فيلم "البوغي"؟
❊❊ مثلت دور عائشة، وهي أم البطلة نجمة، كنت أرافقها بالنصائح ككل الأمهات الجزائريات، اللائي يخفن على فلذات أكبادهن، هو دور للأم الطيبة كالعادة.
❊ هل لنا أن نرى بهية راشدي في أدوار أخرى مختلفة عما سبق؟
❊❊ أتمنى ذلك، وما على المخرجين إلا اقتراح هذه الأدوار، حتى أغيّر قليلا وأستطيع إبراز قدراتي التمثيلية وإقناع المشاهد رغم صعوبة المأمورية.
❊ شاركت في "البوغي" بعض الأسماء الجديدة؛ فكيف تجاوبت معها؟
❊❊ أولا، سارة لعلامة التي مثلت دور ابنتي في الفيلم؛ أي البطلة نجمة، كانت فنانة رقيقة جدا، تريد التعلم، وكانت تختلس السمع والمشاهدة لتأخذ من خبرة الآخرين، محاولة أن "تسرق الحرفة"، كما أنها إنسانة كتومة ولا تتحدث كثيرا، وتجلس عن بعد وتراقب وتلاحظ كل كبيرة وصغيرة كي تلتقطها. أما مطرب المالوف عباس ريغي فكان بدوره رائعا. وأظن أن أداء الأغاني هو، في حد ذاته، تمثيل وشعور داخلي، يحاول إيصاله بصدق إلى الجمهور. لقد رفع هذا المطرب التحدي، وكان في مستوى الثقة التي وضعها فيه المخرج علي عيساوي.
❊ بالحديث عن الشباب، كيف ترى بهية راشدي هذا الجيل من الفنانين؟
❊❊ متفائلة بهذا الجيل، وهناك مواهب ممتازة ورائعة، فيهم التواضع ويريدون التعلم، يسيرون بخطى ثابتة من أجل الوصول إلى المبتغى وإلى القمة، لكني أظن أن مرافقتهم أمر ضروري حتى ولو كانوا متخرجين من المعاهد والجامعات، لذلك يجب على المسؤولين الإيمان بقدراتهم، وعلى الأجيال السابقة مرافقتهم حتى لا يحلّقوا بجناح واحد.
❊ هل تأثرتم كفنانين مشاركين في "البوغي"، بتعطيل خروجه إلى الجمهور؟
❊❊ طبعا، كنا نسأل دائما عن الفيلم، وكان المخرج لا يجد ردا، كنا كالمرأة الحامل في شهرها التاسع ولا تعرف هل جنينها سيُكتب له الحياة أم أنه سيخرج ميتا! أظن أن هناك بعض الأطراف التي كانت لا تريد لهذا العمل أن يرى النور رغم أنه عمل جزائري ويدخل ضمن الأعمال المنجزة في إطار "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015"، هذه الأطراف موجودة في كل مكان، لديهم حساسية، ولا أستطيع إلا أن أقول لهم: دعوا الناس تعمل، والله يهدي من يشاء.
❊ هل لنا أن نعرف جديد الفنانة بهية راشدي؟
❊❊ أنا لا أحب الجمود ولا أحب الاستسلام، لم أعمل منذ أربع سنوات للتلفزيون الجزائري، وكنت دائما أتساءل عن السبب. سبق وأن قدمت منذ سنة عملا تحت عنوان "بهية الأطفال"، ولكنه رُفض بطريقة غير مباشرة.
واتصلت بي قناة خاصة عندما علمت بالمشروع الذي أحمله، وفتحت لي الأبواب، وسأقدم أكثر من عمل لهذه القناة.
هناك مشروع كتابة أيضا؛ وضعت كتابا من جزءين باللغة الفرنسية تحت عنوان "القصص في كتابي الخاص بي" بالاشتراك مع الأستاذ عثمان أوجيت، ويضم 70 قصة.
❊ بخصوص شهر رمضان، هل هناك أعمال في الأفق؟
❊❊ هناك مشروع عمل مع السيدة ريم غزالي. كما لديّ مشروع فيلم بالأمازيغية. أحب كثيرا العمل لهذه الشريحة من سكان الجزائر والجزء الذي لا يتجزأ من وطننا العزيز. كما لديّ مسلسل، ربما أتركه للسنة المقبلة.
❊ رسالتك إلى جمهورك العريض
❊❊ أقول له إني أحبه، وأنا في خدمته وفي خدمة المشاهد الجزائري. كما أخبره أنني ما دمت حية فلن أتغير، وستبقى بهية هي بهية لا "تحول ولا تزول". كما أقول إن الناس معادن، و«الفاهم يفهم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.