تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    اللواء شنقريحة يشرف اليوم على فعاليات ندوة بعنوان "الصمود في مواجهة جائحة كوفيد-19"    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    والي وهران يأمر بغلق فندق «الزينيت» وفتح تحقيق أمني    في ذكرى يوم إفريقيا:    في حال عدم حصوله على مستحقاته المالية    طالب بالإعلان عن موسم أبيض    خلال ال48 ساعة الاخيرة    المداومة بلغت 99,44 بالمائة يومي العيد    تدابير لمواجهة الظرف الاستثنائي    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    كانت تستغله الشرطة الاستعمارية كمركز للتعذيب    وزير التجارة يصرح:    وفق توجيهات السلطات العمومية    أسعار النفط ترتفع    بتنظيم مسيرة ووقفة ترحم بالعاصمة    76 عملية تحسيسية لتفادي انتشار وباء كورونا    توضيحات حكيم دكار    إجراءات قضائية ضد 5.319 شخصا و1.647 مركبة في المحشر    الشرطة تكشف عن حصيلة تدخلاتها خلال العيد    أبوس تحذر من الغش وتؤكد:    الجزائر ترفع السعر الرسمي لنفطها الخام في جوان المقبل    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وابنه    العالم يتجه نحو رفع الحجر    وهران خاوية على عروشها    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    10 ملايين أورو للتخلي عن فيغولي    كيليني يروي كواليس خسارة النهائي أمام الريال    لاوتارو يمنع ميسي من مغادرة برشلونة    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    توقيف مروجي 170 قرصا مهلوسا بحي اللوز    جريحان في انحراف سيارة بحي جمال الدين    حجز 3 قناطير لحوم فاسدة    إعادة إسكان الأرملة مريم وبناتها    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    لا احترام لمسافة الأمان للظفر بكيس حليب    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    متى تقرير المصير؟    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود
بورايو يقول إن موكله «رهينة إجراءات قضائية غير موضوعية»
نشر في المساء يوم 21 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أجلت محكمة الجنح ببئر مراد رايس بالجزائر العاصمة، أمس، النظر في قضية رجل الأعمال علي حداد إلى 3 جوان المقبل، بسبب غياب الشهود الثلاثة في القضية، حيث يتابع علي حداد المتواجد رهن الحبس الاحتياطي منذ 29 يوما، بتهمة التزوير واستعمال المزوّر وكذا تهمة الإدلاء بتصريحات كاذبة، وذلك بسبب حيازته ثلاثة جوازات سفر استفاد منها بطريقة «غير قانونية»، منها جوازان جزائريان والثالث بريطاني.
وصل المتهم علي حداد إلى محكمة بئر مراد رايس، أمس، في حدود الساعة الحادي عشر صباحا، فقد تم إدخاله بسرعة عبر الباب الخلفي للمحكمة، وتم تشكيل حزام أمني مكثف من رجال الأمن الذين انتشروا أمام مدخل المحكمة، وسط حضور كبير لوسائل الإعلام التي كانت تائهة منذ الثامنة صباحا أمام المداخل الثلاثة للمحكمة، تترقب وصول المتهم في غياب قنوات اتصال ومعلومات رسمية حول الترتيبات المتعلقة بهذه المحاكمة العلنية التي تشد أنظار الرأي العام.
والغريب أن حتى محاميي المتهم قالوا بأنهم لا يملكون أي معلومة عن وقت برمجة القضية التي لم تكن مسجلة على الشاشة الإلكترونية الخاصة بالقضايا المبرمجة في نفس اليوم والموجودة ببهو المحكمة، فقد اقتصرت القضايا المسجلة على قضايا قسم الأسرة فقط.
وبمجرد دخول حداد قاعة المحاكمات، ودون انتظار طويل تمت المناداة برقم القضية التي تخصه، غير أنه تقرّر تأجيلها ب»سرعة البرق» وفقا لوصف محاميه خالد بورايو، الذي دخل للقاعة، متأخرا، عن لحظة النطق بقرار تأجيل المحاكمة إلى الثالث جوان المقبل، والذي اتضح بأنه يعود لغياب الشهود في القضية. علما أن الشهود في القضية هم موظفون من وزارة الداخلية، وتحديدا من مصالح الإدارة التي تمنح جوازات السفر البيومترية، والتي منحت لحداد جواز سفر ثان.
وعبر الأستاذ بورايو في تصريح للصحافة عن استغرابه لغياب كل الشهود الثلاثة، مشيرا إلى أنه كان يأمل في أن يتم المضي في القضية التي قال عنها بأنها «فقدت أهميتها بعد مكوث موكله المتهم في السجن لمدة 29 يوما، وبرمجة قضية أخرى في حقه صدر فيها أيضا الحكم بإيداع الحبس الاحتياطي». وأوضح المتحدث بأن علي حداد المتهم في القضية الأولى التي أجلت والمتعلقة بالتزوير واستعمال المزوّر وكذا بتهمة الإدلاء بتصريحات كاذبة، لن يستفيد من الإفراج، حتى ولو استفاد من البراءة في هذه القضية في 3 جوان المقبل، لأنه متابع في قضية ثانية سيجد نفسه بسببها قابعا بالمؤسسة العقابية».
وانتقد المحامي بورايو الإجراءات القضائية المتبعة في قضية موكله والتي وصفها ب»غير الموضوعية»، وقال بصريح العبارة «موكلي رهينة إجراءات قضائية جعلته يمكث في السجن إلى غاية صدور أمر قضائي في قضية ثانية ضده».
وبرأيه فإنه في القضية الأولى، حتى في حال الحكم على المتهم فيها بالسجن فإن مدة العقوبة لن تتجاوز 3 سنوات، وهو ما يستدعي - حسبه- التعجيل في النظر فيها للتقليص من مدة الحبس الاحتياطي.
واعتبر المحامي أنه «كان على قاضي التحقيق أن يبرمج استجواب المتهم في الموضوع على الأقل بعد مرور أسبوع من الاستجواب الأول وذلك قبل ظهور قضية أخرى»، مشدّدا على أن هيئة الدفاع من مهامها العمل على ضمان صحة الإجراءات القضائية التي من شأنها حماية المواطنين وتوفر محاكمة عادلة للجميع مهما كانت التهم.
كما وصف المحامي التهمة الموجهة لموكله بأنها تهمة «تائهة»، حيث قال «موكلي استفاد من جواز سفر ثان من طرف الدولة ليصبح متهما بالتزوير لحيازته على جوازين للسفر».
للتذكير فإن رجل الأعمال علي حداد، الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات، كان قد أودع المؤسسة العقابية للحراش مباشرة بعد السماع لأقواله من طرف قاضي التحقيق لمحكمة بئر مراد رايس بسبب حيازته لثلاثة جوازات سفر، واحد بريطاني واثنان جزائريان صدرا عن الدائرة الإدارية لبئر مراد رايس، تم العثور عليها بحوزته عندما كان يتأهب لمغادرة الوطن عبر الحدود البرية الجزائرية التونسية، بالرغم من صدور في حقه أمرا بعدم مغادرة التراب الوطني ضمن القائمة التي أصدرها القضاء وتضم مسؤولين ورجال أعمال مشتبه في تورطهم في قضايا الفساد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.