هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى
في الذكرى ال50 لإحراقه
نشر في المساء يوم 22 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
مع تصاعد حجم الهجمات والاعتداءات الإسرائيلية على مدينة القدس المحتلة وخاصة المسجد الأقصى المبارك، تتصاعد الأصوات الفلسطينية المطالبة بضرورة تحرك عربي وإسلامي وحتى دولي لحماية أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين الذي يئن تحت وطأة المحتل الصهيوني.
فقد طالب صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية في بيان أصدره أمس بمناسبة الذكرى ال50 لإحراق المسجد "بوضع حد لجرائم التطهير العرقي بما فيها هدم المنازل والتهجير القسري، وتنفيذ الحفريات غير القانونية أسفل أسوار المسجد، ومحاولة تقسيمه مكانياً وزمانياً وتكثيف الاستيطان الاستعماري في القدس ومحاولات تغيير الوضع القانوني التاريخي القائم للأماكن المقدسة".
وقال عريقات إن "القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية تقع في خطر شديد مما يتطلب صحوة عربية وإسلامية ودولية، خاصة بعد إطلاق الحكومة الإسرائيلية بدعم مطلق من الإدارة الأمريكية العنان لتهويد المدينة بشكل كامل والقضاء على الوجود الفلسطيني فيها".
وحث عريقات دول العالم وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي على "ضرورة إنزال العقوبات على سلطة الاحتلال"، مجددا دعوته للمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا إلى "فتح التحقيق الجنائي الدولي ضد مجرمي الحرب الإسرائيليين".
كما دعا المجتمع الدولي إلى "الوقوف أمام مسؤولياته من أجل إنفاذ توفير الحماية الدولية العاجلة وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2334"، مشددا في هذا الإطار ب«مواقف الأردن الثابتة في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس".
ونفس الدعوة تبنتها جامعة الدول العربية التي أكدت من جانبها أن الجرائم المتواصلة التي تنتهك حرمة المسجد الأقصى يوميا تتطلب توفير الحماية الدولية اللازمة على طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتطبيق قواعد القانون الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة بصورة عاجلة. وشددت على أهمية ذلك من اجل وضع حدا للاستهتار الإسرائيلي بالشرعية الدولية والعدالة الدولية الذي يشكل استمرار تغييبها تشجيعا للاحتلال لمواصلة جرائمه وتغيبا للسلام العادل الذي تطلع إليه شعوب المنطقة.
واستذكر سعيد أبو علي، الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، جريمة إحراق المسجد الأقصى المبارك قبل خمسين عاما تحت نظر وسمع سلطات الاحتلال الإسرائيلي. وقال إن تلك "الجريمة النكراء مستمرة ومتواصلة بأشكال عديدة بكل ما تمثله من عدوان على حقوق ومقدسات الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية، ومن انتهاك جسيم لمبادئ وقواعد القانون الدولي وتحدٍ لإرادة المجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية".
وتأتي الذكرى ال50 لإحراق المسجد الأقصى المبارك في ظل تصاعد اقتحامات اليهود إلى المسجد الأقصى بحماية قوات الأمن الإسرائيلية، وفي وقت دعا فيه وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان، إلى "تغيير الوضع القائم فيه".
وأمام هذا الوضع الخطير قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في السلطة الفلسطينية إن "المسجد الأقصى بمساحته البالغة 144 دونماً يتعرض للتهديد المباشر وغير المباشر من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي يرعى ويحمي جميع الاقتحامات والانتهاكات له من قبل قطعان المستوطنين".
وذكرت الوزارة في بيان لها أن "المسجد الأقصى هو وقف إسلامي خالص والسيادة عليه بكامل مساحاته وباحاته ومساطبه ومساجده هي للفلسطينيين فقط وبأن الانتهاكات المتكررة واليومية له لن تثنينا عن حمايته والدفاع عنه".
وحث البيان الفلسطينيين إلى "شد الرحال إلى الأقصى وإعماره بالتواجد فيه في أوقات الصلاة وغيرها لتفويت الفرصة على الاحتلال ومستوطنيه في محاولات جعل التقسيم المكاني والزماني واقعا مفروضا".
وكان حريق ضخم شب في الجناح الشرقي للجامع القبلي الموجود في الجهة الجنوبية للمسجد الأقصى في 21 أوت 1969، حيث التهمت النيران كامل محتويات الجناح بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين، كما هدد الحريق قبة الجامع الأثرية المصنوعة من الفضة الخالصة اللامعة.
ويواصل المحتل الصهيوني انتهاكاته لكل ما هو فلسطيني، حيث أسرت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، سبعة فلسطينيين من الضفة الغربية من بينهم فتاة من القدس وطفلة تبلغ 13 عاما من مدينة قلقيلية شمال الضفة، كما اقتحمت بلدة "سبسطية" شمال مدينة نابلس بالضفة الغربية رفقة طاقم هندسي وشرعت بإجراء أعمال تخطيط في موقعها الأثري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.