الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    تعزيز الشراكة مع المؤسسات لضمان يد عاملة مؤهلة    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    مجمع «ساربور» يطلق ارضية للتبادل الرقمي لفائدة مستخدمي الفروع    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    واتساب يطرح ميزة التحقق من الرسائل والأخبار الوهمية    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    على إثر الإنفجار الذي هز العاصمة بيروت    هي خامس حالة مؤكدة    اعتبرتها رسالة تصعيد وعدوان    منذ بداية الحجر الصحي    خلال يومي العيد بقسنطينة    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    قال إن المواطنين مطالبون باحترام الإجراءات الوقائية...جراد:    تسليم 1048 عربة من علامة مرسيدس    صدور مرسوم انهام مهام عاشق    تبون يعزي عائلة بن رضوان    بعد قرار رئيس الجمهورية بعودتها تدريجيا    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني ملوك ورؤساء الدول    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    سفارة إثيوبيا بالجزائر تحتفل بملء سد النهضة    جريمة مكتملة الأركان بقيت بدون عقاب ولا حتى اعتذار،،،؟    الوزير الأول يقدم تعازيه لعائلتي الضحيتين    عبادات هذه شروط الزكاة    صدور أول مؤلّف للحكواتي صديق ماحي    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    فتح مسجد واحد كبير بكل بلدية    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    ضريبة تمديد عطلة العيد    تطبيق إلكتروني وتمديد آجال الإيداع    «الإغلاق الدائم" ليس مجديا    2 أوت 1958 ليلة حصار غليزان    ماندي يقترب من الانضمام إلى ليفربول    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    تأجيل شهر التراث غير المادي    الإدارة تفشل في ضم رضواني ودراوي    انخفاض منسوب مياه تاقسبت إلى 40 بالمائة    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    برنامج شامل لتعقيم المرافق الإدارية والخدماتية    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة
تحذيرات من تكريس التقسيم الزماني والمكاني بالمسجد الأقصى
نشر في المساء يوم 19 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
استشهد ثلاثة فلسطينيين جراء القصف الجوي الإسرائيلي الذي استهدف ليلة السبت إلى الأحد، شمال قطاع غزّة بحجة الرد على الصواريخ التي استهدفت مستوطنة يهودية تم إطلاقها انطلاقا من هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلّة.
وأعلنت وزارة الصحة في غزّة أمس، استشهاد كل من محمد عادل الوليديه البالغ 24 عاما ومحمد فريد أبو نموس 27 عاما ومحمد سمير الطرامسي 26 عاما، إضافة إلى إصابة شخص آخر والذين تم نقلهم إلى المستشفى الاندونيسي بغزّة.
وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه نفذ هجمات انطلاقا من طائرة مروحية ودبابة استهدفت ما وصفها ب«مواقع مسلحة مشبوهة بغزة قريبة من الخط الفاصل" الذي يفصل القطاع عن إسرائيل. وزعم أن ذلك جاء ردا على إطلاق قذائف صاروخية من القطاع هي الأولى من نوعها منذ أكثر من شهر تستهدف مستوطنات المحتل.
غير انه لا حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة ولا حركة الجهاد الإسلامي تبنّتا عملية إطلاق القذائف الصاروخية. وقالت "حماس" إن القصف الإسرائيلي على غزّة هو "استمرار لجرائم الحصار غير العادل" الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزّة منذ عدة سنوات، والذي من شأنه أن يقود إلى "تصعيد" ويتسبب في "انفجار للوضع".
يذكر أن ما لا يقل عن 305 فلسطينيين استشهدوا منذ شهر مارس الماضي، جراء القصف الإسرائيلي على هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي يعاني سكانه إضافة إلى الاعتداءات الإسرائيلية اليومية وضعية إنسانية جد حرجة جراء قطع المساعدات الدولية عنهم بسبب الانحياز المفضوح للإدارة الأمريكية إلى جانب المحتل الصهيوني.
وكل ذلك يحدث أمام أعين عالم صم أذانه عن أنين أطفال حرمهم الاحتلال الإسرائيلي من أدنى حقوقهم وسلب منهم طفولتهم، بل انه في كثيرا من المرات لا يتوان حتى في اعتقالهم والزج بهم في السجون بحجج واهية وكاذبة.
ومن غزّة إلى القدس لا يختلف الوضع كثيرا في ظل مواصلة عشرات المستوطنين اليهود اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما وقع أمس، على اثر اقتحام ما 79 مستوطنا و45 عنصرا من مخابرات الاحتلال لباحات الأقصى الشريف، حيث نفذوا جولات استفزازية بداخله قبل خروجهم من جهة باب السلسة.
وهو ما جعل وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية تحذّر من إقدام اليمين الحاكم في إسرائيل وفي ظل التنافس الانتخابي على ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم ضد المسجد الأقصى المبارك وفرض التقسيم المكاني.
وقالت الوزارة في بيان لها أمس، إن "اليمين الحاكم في إسرائيل برئاسة بنيامين نتانياهو، يواصل تنفيذ مئات المشاريع التهويدية الرامية إلى تغيير الوضع القائم في القدس وأحيائها ومحيطها وبلدتها القديمة ومقدساتها وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك".
وأضافت أن هذه الحملة التهويدية تتصاعد في ظل دعم أمريكي غير مسبوق، وغير محدود وقرارات أمريكية منحازة بالكامل للاحتلال وروايته خاصة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفارة بلاده إليها.
وأشارت إلى أن الحكومة الإسرائيلية تعتقد أنها أوشكت على الانتهاء من حسم مستقبل القدس لصالحها، وتركز حملتها في الآونة الأخيرة على اتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات العقابية للتضييق على المواطنين المقدسيين في مختلف نواحي الحياة لضرب مقومات صمودهم في القدس وأحيائها وبالتالي دفعهم إلى الرحيل عنها.
كما أوضحت بأن هذه الانتهاكات تترافق مع تصعيد غير مسبوق وممنهج لتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى المبارك ريثما يتم تقسيمه مكانيا إن لم يكن هدمه بالكامل.
وطالبت العالمين العربي والإسلامي بالتعامل بمنتهى الجدية مع مخاطر وتداعيات عدوان الاحتلال المتواصل على القدس عامة والمسجد الأقصى المبارك خاصة، معتبرة أن عدم تنفيذ قرارات القمم العربية والإسلامية الخاصة بالقدس، وعدم اتخاذ إجراءات ضاغطة ورادعة للاحتلال من شأنه تشجيع الحكومة الإسرائيلية على التمادي في استهداف المسجد الأقصى والإسراع في حسم المستقبل السياسي للمدينة المقدسة من جانب واحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.