رياح قوية تتعدى 70كم/سا على المناطق الوسطى والغربية    اليابان تُفكر في إلغاء "أولمبياد طوكيو" !    إعادة بث دروس مفاتيح النجاح لأقسام الإمتحانات المدرسية الرسمية    منح 8 آلاف رخصة على المستوى الوطني لحفر الآبار    دولور يتلقى صدمة قوية قبل لقاء باريس سان جيرمان    قوات "البوليزاريو" تنقل الحرب للأراضي المغربية!    الجزائر تدين التفجيرين اللذين استهدفا سوقًا شعبيًا في بغداد    قتيل و3 جرحى في حادث مرور ببلدية القنطرة ببسكرة    إسبانيا تسجل حصيلة قياسية لإصابات كورونا في أخر 24 ساعة    بطاقة التأهّل تُلعب بين أشبال الجزائر وتونس    حصيلة مصالح الشرطة لناحية الجنوب الغربي خلال سنة 2020    بلحوسيني ينضم إلى الوكرة القطري    محرز وبن ناصر مُهدّدان بِعدم خوض كأسَي العالم وإفريقيا    الوزير رزيق يكشف أسباب ارتفاع الأسعار    عطار يبحث مع السفير المصري سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الطاقة    ضيافات يبحث مع سفير قطر سبل توسيع التعاون الثنائي في مجال المؤسسات المصغرة    الإمارت تسجل رسميا لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا للاستخدام الطارئ في البلاد    برنامج إضافي لفائدة 30 ألف مكتتب لم يسددوا الشطر الأول    وفاة شخصين اختناقا بالغاز في بسكرة    بلماضي يصر على لعب ودية الخضر بملعب وهران الجديد    جراد: القطاعات الوزارية مدعوة إلى "تحسين" نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    ترشح قرابة 500 وكالة سياحة لتنظيم موسم العمرة الجديد    بن زعيم " تصريحات وزير الصناعة تؤكد وجود عمليات مشبوهة لصالح المستوردين"    مجلس الأمة.. 10 أسئلة شفوية ل 5 وزراء    أمير قطر ونائبه يهنئان رئيس الجمهورية بنجاح عمليته الجراحية    البيئة.. الجزائر تؤكد على ضرورة الاستفادة من الخبرات الألمانية    رئيس دائرة الاستغلال بالوكالة الوطنية للسدود للإذاعة : 44.45 % نسبة إمتلاء السدود لحد الآن    بلحيمر: الجزائر تتعرض لحملة بسبب رفضها ركوب موجة التطبيع    بلحيمر :"ولايات الجنوب لها أولوية في البث الإذاعي لطابعها الجغرافي وقربها من مناطق التوتر"    وزير الصناعة: جماعات مشبوهة تضغط في ملف الاستيراد وأسباب موضوعية تمنع تطبيق المادة 110    مجلس قضاء الجزائر : تأجيل البث في قضية "الطريق السيار شرق-غرب"    للأسف، المأساة التي خلّفها «داعش» في منطقتنا كنز مهمّ للسينما الهوليووديّة    مجلس قضاء الجزائر يؤجل الاستئناف في قضية الطريق السيار شرق-غرب الى نهاية الدورة الجنائية    ناصري: نعمل على بناء مليون وحدة سكنية    قطار يدهس شخصا في الحراش واضطراب في الحركة    البيت الأبيض يحذف بيان اعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية    سونلغاز تعلق قطع الكهرباء    الصحراء الغربية: ما صحة حذف موقع البيت الأبيض لقرار ترامب؟    المحترف الأول: صراع الريادة والتأكيد يتواصلان    الشاب نصرو: تمنيت أن يكون عثمان عريوات وزيرا للثقافة    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    بايدن يؤدي اليمين الدستورية وينصّب رئيسا لأمريكا    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    نظام القائمة المفتوحة يمنع تسرب المال الفاسد    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    بطولة بلا خطة ... في ورطة    أحمد ويحمان يدعو إلى استنفار وطني لمواجهة مخطط صهيوني تدميري    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة
تحذيرات من تكريس التقسيم الزماني والمكاني بالمسجد الأقصى
نشر في المساء يوم 19 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
استشهد ثلاثة فلسطينيين جراء القصف الجوي الإسرائيلي الذي استهدف ليلة السبت إلى الأحد، شمال قطاع غزّة بحجة الرد على الصواريخ التي استهدفت مستوطنة يهودية تم إطلاقها انطلاقا من هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلّة.
وأعلنت وزارة الصحة في غزّة أمس، استشهاد كل من محمد عادل الوليديه البالغ 24 عاما ومحمد فريد أبو نموس 27 عاما ومحمد سمير الطرامسي 26 عاما، إضافة إلى إصابة شخص آخر والذين تم نقلهم إلى المستشفى الاندونيسي بغزّة.
وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه نفذ هجمات انطلاقا من طائرة مروحية ودبابة استهدفت ما وصفها ب«مواقع مسلحة مشبوهة بغزة قريبة من الخط الفاصل" الذي يفصل القطاع عن إسرائيل. وزعم أن ذلك جاء ردا على إطلاق قذائف صاروخية من القطاع هي الأولى من نوعها منذ أكثر من شهر تستهدف مستوطنات المحتل.
غير انه لا حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة ولا حركة الجهاد الإسلامي تبنّتا عملية إطلاق القذائف الصاروخية. وقالت "حماس" إن القصف الإسرائيلي على غزّة هو "استمرار لجرائم الحصار غير العادل" الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزّة منذ عدة سنوات، والذي من شأنه أن يقود إلى "تصعيد" ويتسبب في "انفجار للوضع".
يذكر أن ما لا يقل عن 305 فلسطينيين استشهدوا منذ شهر مارس الماضي، جراء القصف الإسرائيلي على هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي يعاني سكانه إضافة إلى الاعتداءات الإسرائيلية اليومية وضعية إنسانية جد حرجة جراء قطع المساعدات الدولية عنهم بسبب الانحياز المفضوح للإدارة الأمريكية إلى جانب المحتل الصهيوني.
وكل ذلك يحدث أمام أعين عالم صم أذانه عن أنين أطفال حرمهم الاحتلال الإسرائيلي من أدنى حقوقهم وسلب منهم طفولتهم، بل انه في كثيرا من المرات لا يتوان حتى في اعتقالهم والزج بهم في السجون بحجج واهية وكاذبة.
ومن غزّة إلى القدس لا يختلف الوضع كثيرا في ظل مواصلة عشرات المستوطنين اليهود اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما وقع أمس، على اثر اقتحام ما 79 مستوطنا و45 عنصرا من مخابرات الاحتلال لباحات الأقصى الشريف، حيث نفذوا جولات استفزازية بداخله قبل خروجهم من جهة باب السلسة.
وهو ما جعل وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية تحذّر من إقدام اليمين الحاكم في إسرائيل وفي ظل التنافس الانتخابي على ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم ضد المسجد الأقصى المبارك وفرض التقسيم المكاني.
وقالت الوزارة في بيان لها أمس، إن "اليمين الحاكم في إسرائيل برئاسة بنيامين نتانياهو، يواصل تنفيذ مئات المشاريع التهويدية الرامية إلى تغيير الوضع القائم في القدس وأحيائها ومحيطها وبلدتها القديمة ومقدساتها وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك".
وأضافت أن هذه الحملة التهويدية تتصاعد في ظل دعم أمريكي غير مسبوق، وغير محدود وقرارات أمريكية منحازة بالكامل للاحتلال وروايته خاصة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفارة بلاده إليها.
وأشارت إلى أن الحكومة الإسرائيلية تعتقد أنها أوشكت على الانتهاء من حسم مستقبل القدس لصالحها، وتركز حملتها في الآونة الأخيرة على اتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات العقابية للتضييق على المواطنين المقدسيين في مختلف نواحي الحياة لضرب مقومات صمودهم في القدس وأحيائها وبالتالي دفعهم إلى الرحيل عنها.
كما أوضحت بأن هذه الانتهاكات تترافق مع تصعيد غير مسبوق وممنهج لتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى المبارك ريثما يتم تقسيمه مكانيا إن لم يكن هدمه بالكامل.
وطالبت العالمين العربي والإسلامي بالتعامل بمنتهى الجدية مع مخاطر وتداعيات عدوان الاحتلال المتواصل على القدس عامة والمسجد الأقصى المبارك خاصة، معتبرة أن عدم تنفيذ قرارات القمم العربية والإسلامية الخاصة بالقدس، وعدم اتخاذ إجراءات ضاغطة ورادعة للاحتلال من شأنه تشجيع الحكومة الإسرائيلية على التمادي في استهداف المسجد الأقصى والإسراع في حسم المستقبل السياسي للمدينة المقدسة من جانب واحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.