بالصور.. حادث مرور يُخلّف أربعة جرحى في الشلف    زكريفةمحفوظ يستلم مهامه كوالي لولاية تيسمسيلت    الرئيس تبون يجري تغييرات جديدة برئاسة الجمهورية    الجزائر تصدّر 300 طن من البطاطا إلى إسبانيا    ماكرون يتهم أردوغان بإخلاف وعده بخصوص ليبيا    بيراف يرد على برناوي: الكلاب من حقها أن تأكل لأنها تحرس مقر " الكوا"    برشلونة يرفض ضم سليماني    زفان يقترب من الدوري الروسي    شريف الوزاني: “لن أدير أبدا ظهري للحمراوة”    شنين يلتقى رئيس مجلس الشورى القطري احمد بن عبد الله بن زايد آل محمود    المنتخب الجزائري لكرة اليد يستهل التصفيات أمام سلوفينيا يوم 17 أفريل    ملاكمة: تتويج الجزائر باللقب بمجموع 12 ميدالية منها خمس ذهبيات    الصين تعلن موقفها من "صفقة القرن"    الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة الأحد القادم بالطارف    هزة أرضية بشدة 3،1 درجة بولاية جيجل    القمة الثامنة للجنة رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي حول ليبيا يوم غد الخميس ببرازافيل    سلطة ضبط البريد والمواصلات الإلكترونية تقدم توضيحات حول انقطاع بعض خدمات الاتصالات    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بباتنة وخنشلة وغليزان    الإتحاد العربي لتنمية الصادرات يقترح تنظيم معرض دولي بالجزائر    إنهاء مهام “مير” بلدية الحاج المشري بالأغواط    تيارت: توقيف شخصين متورطين مع جماعة اشرار لسرقة اصحاب المركبات    إحباط محاولة تهريب أزيد من 200 ألف أورو بمطار قسنطينة    الجامعيون يتهافتون على ال DGSN    فيروس "كورونا" يصل إلى الإمارات    نادي نيم الفرنسي يرغب في ضم يوسف بلايلي    حولوا حراك الجمعة القادمة إلى حراك دعم فلسطين    إنهاء مهام مدير الصحافة والاتصال برئاسة الجمهورية    غليزان: استحداث أزيد من 140 مؤسسة مصغرة في إطار الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب    الجزائر تشارك في المهرجان الدولي للشعر والفنون في دورته الثامنة بالمغرب    مجالسة الطعان والفاسق.. رؤية شرعية أخلاقية    أساتذة الابتدائي يهددون بالتخلي عن بعض المهام    عرقاب: مخطط الحكومة سيقدم رؤية واضحة للشعب حول استراتيجية الدولة في القطاع    فوز المجمع البترولي على نادي كوسيدار (66-43)    سطيف….وفاة امرأتين بسبب الإنفلوانزا الموسمية العادية    الصين: 132 حالة وفاة و 5974 إصابة مؤكدة بسبب كورونا الجديد    BRI تيسمسيلت تحجز أكثر من 320 وحدة من المشروبات الكحولية    غوتيريش يشيد بجهود الرئاسة الجزائرية لمؤتمر نزع السلاح    العلمة بسطيف …. توقيف 5 أشخاص لديهم 130 مليون سنتيم مزورة    زلزال بشدة 7.7 درجات يضرب منطقة الكاريبي    النفط يرتفع والأسواق تراقب تأثير فيروس كورونا    في الذكرى ال23 لاغتياله على يد الإرهاب أمام دار الشعب بالعاصمة    سنواصل تطوير المؤسسة العسكرية ونتكفل بمطالب معطوبي الجيش»    خلال ليلة فنانة العرب التي‮ ‬أحيتها مؤخراً‮ ‬في‮ ‬ختام موسم الرياض    تبون‮ ‬يأمر بإجلاء الطلبة الجزائريين بالصين    هل يضع حدا للعشوائية والتحايل والغش؟    المستهلك رهن الاحتكار    رسم على الرمل ..    الصحراء الجزائرية ملهمة الرحّالة الغربيين    نادي "ناس الثقافة" يطلق مشروع مكتبة الشارع    جناح خاص لكتب الصحفي الراحل جمال الدين زعيتر    يوم تحسيسي حول داء كورونا و تفعيل جهاز المراقبة    مرفق الهواء الطلق "محمد وشن" بقسنطينة.. عينة عن "العبث الثقافي"    إنجاز الفائز بمسابقة كوميك ستريب لألبوم عن ريغور    الطبعة الثانية للشعر القبائلي بتيزي وزو    من آداب وأحكام المساجد    ربط الفعل بالمشيئة    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضرورة تقبل المراهقة واحتضانها
الدكتور أبو سعد استشاري نفسي وتربوي:
نشر في المساء يوم 14 - 12 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أوضح الدكتور مصطفى أبو سعد، استشاري نفسي وتربوي، حاصل على شهادة دكتوراه في الإرشاد التربوي من جامعة تولوز الفرنسية، وماجيستير علم نفس إكلينيكى عيادى، أن تربية الأطفال مسؤولية ومهمة صعبة، لابد من إتقانها لتنشئتهم على حسن الخلق ووفق مبادئ وأصول محددة، لاسيما في تربية المراهقين، حيث تعتبر هذه المرحلة من العمر من أكثر المراحل حساسية، وأي منعطف خاطئ قد "يفسد" أخلاق الطفل ويدخله في دوامة لا مخرج منها.
أوضح الأخصائي أن الإنسان خلال نشأته، يمر عبر العديد من المراحل، أكثرها حساسية هي مرحلة المراهقة التي تختلف سنها من فرد لآخر، تبدأ من 14 أو 15 سنة، وقد تصل إلى 20 أو 22 سنة، حسب طريقة تنشئة الطفل والمحيط الذي يعيش فيه، ومدى تعامل الأولياء معه.
على صعيد ثان، قال الدكتور؛ إن علماء النفس لا يعتبرون المراهقة مرحلة معقدة، إنما هي مجرد مرحلة عمرية يمر بها الإنسان، مثل الطفولة والشباب والرجولة والكهولة وغيرها، لكن حتى تمر تلك المرحلة بشكل أفضل، لابد على الأولياء التكيف مع تغيرات الطفل في تلك المرحلة، ومحاولة إدراك أساليب جديدة يفهمها المراهق ويسير وفقها، مشيرا إلى أن هناك أشياء مشتركة بشرية تطبع مرحلة المراهقة بغض النظر عن البيئة.. وهناك عوامل بيئية تحدد مسار حياة المراهق إما إيجابيا أو سلبيا.
أضاف المتحدث أن المراهقة معالمها مرحلية عابرة، وهذه أول وأهم نقطة ينبغي أن نؤمن بها، فمعالم المراهقة عابرة وتنتهي، وهي مرحلة انتقالية بين الطفولة والشباب، يحدث خلالها تغير في النمو الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي.
وقال الدكتور في هذا المجال؛ لابد من توضيح شيء مهم وأساسي، وهو أن الكثير من المظاهر التي يعتقد البعض أنها سلبية واضطراب ومشكل، هي في الحقيقة شيء طبيعي تقتضيه مرحلة المراهقة، ومن الضروري أن يعيشه المراهق، ومن واجب البيئة أن تتقبل هذا السلوك وتحتضنه بشكل إيجابي... بينما يعد أي ضغط على المراهق وتعنيفه ومحاولة إرغامه على الابتعاد عن سلوكيات يساء فهمها، إنما هو محاولة لقتل النمو الطبيعي أو إخراجه عن الفطرة، فهو هنا بين خيارين؛ إما أن يستسلم فتضعف شخصيته، أو يقاوم فيعاند، فتسوء علاقته بمحيطه العائلي ..
من هذه المظاهر التي تعد طبيعية في حياة المراهق، يضيف أبو سعد، صعوبة التعبير وعدم التفاعل مع الآخرين، فتعتبر هذه المرحلة مرحلة إعادة النظر في السلوكيات والتصرفات، بحيث يكون ذلك وفق تأثره بمحيط عائلته، وأصدقائه خصوصا.
كما تتسم هذه المرحلة بالهدوء الحركي وتعويض القوة في الحركة بالكلام والردود العنيفة، وهو ما قد يراه بعض الأولياء شيئا غير مقبول، وتتردد بسببه ردود أفعال عنيفة مع المراهق خوفا من خروجه عن الطاعة.
يقول المتحدث؛ للتعامل مع ذلك، لابد من تعلمه حتى نساعد المراهق على أن يصبح مسؤولا ومستقلا ومتوازنا، وهنا لابد من توفير بيئة سليمة للطفل، يتم من خلالها إدراك معلومات تفيد في التعامل مع المراهق، واكتساب مهارات تحسن من التعامل معه، مع أداء دور مصلح اجتماعي وليس دور قاضي التحقيق أو السجان، حتى ينجح الشخص الراشد في الإقناع بدل فرض رأيه، فالمربي الإيجابي يرفع المعنويات ويبني الطموح، ويوفر للمراهق ما يرغب في تعلمه، بدل أن يتركه يتعلم من شباب غير مسؤولين، فيُنشِئ لديه الدوافع الإيجابية بداخله ولا يبعد سلوكه عن العوامل والدوافع الخارجية.
أضاف أن مواجهة التحدي يبدأ بقيامنا بدور فعال وإيجابي، لبرمجة السلوك الإيجابي وإبعاد أبنائنا عن وسائل البرمجة السلبية التي تصلهم من خلال المسلسلات والأفلام يشير أبو سعد ، وكل شاب أو مراهق بحاجة إلى التلقي ويتلقى عادة ممن يعجب بسلوكه وشخصيته، وهذه دعوة للمربين بأن يرفعوا من مستوى الرقي والتحضر في شخصياتهم لينالوا إعجاب الفتيان بهم، ويتخذونهم قدوة، مشيرا إلى أنه، للأسف، المسلسلات قدمت نماذج أحبها المراهقون، وبعدها أصبحت تمرر مفاهيم خطيرة لمجتمعاتنا، فالمراهق يتعلم الحب الطاهر والحقيقي إذا شعر بقيمته وسط الأسرة.. لذلك ينبغي إشباع حاجته من الحب من خلال العلاقات الأسرية، بدل محاولة إشباعها بطرق سلبية وغير سوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.