الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    الرئيس تبون ل"لوفيغارو" : مستعدّ للذهاب أبعد ما يكون لأخلقة الحياة السياسية في الجزائر    نشاطات واحتفالات رسمية بيوم الشهيد ببرج منايل    أئمة وعمال الشؤون الدينية في مسيرة احتجاجية بالعاصمة    قصر الثقافة يحمل إسم «مالك شبل»    “كناباست” تستنكر قمع مسيرة أساتذة التعليم الابتدائي    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    طرد المدير العام لشركة “أوريدو”    مصنع “كيا” يستأنف نشاطة بتركيب 3 “موديلات” من السيارات    البرلمان يشارك في الدورة الشتوية للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن في أوروبا    محرز خارج حسابات غوارديولا    22 فيفري يوم وطني للأخوة و التلاحم بين الشعب و جيشه من أجل الديمقراطية    نواب البرلمان بصوت واحد .. “المنظومة الصحية في الجزائر مريضة”    المحكمة العليا تحقق في ملفي شكيب خليل وعمار غول    رئيس اللجنة الأولمبية يخذل الجزائريين ويحرجهم أمام الفلسطينيين    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    قراءة في ديوان «حوار الحواس»    حكومة الوفاق تعلق المشاركة في المحادثات العسكرية    "الصحة العالمية": كورونا سجل في 12 دولة    إصابة ثلاثة أشخاص في حادث إنقلاب سيارة برأس العيون في تبسة    حجز أكثر من 58 طن من مادة الشمة غير المعبأة بوهران    تفعيل المجلس الوطني للسياحة    تأجيل محاكمة مدير الامن الوطني الاسبق عبد الغني هامل الى 11 مارس المقبل    6 جمعيات فلاحية تدعو إلى تسوية العقار    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    لجنة الانضباط تستمع لأقوال رئيس الوفاق اليوم    حجز حوالي 3 قناطير لحوم حمراء وبيضاء فاسدة بوهران    نحو300 عارض في الصالون الدولي للسياحة بدءا من 26 فبراير في وهران    اتحاد العاصمة يعلن نقل ملكيته رسميا    38 جريح في حادث اصطدام حافلة للنقل المدرسي بأخرى للمسافرين    تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2021 (تحضيرات): فوزالمنتخب الجزائري على نظيره المغربي (68-65)    أندي ديلور يخطف رقمًا قياسيًا من يوسف عطال في الدوري الفرنسي    هزة أرضية بشدة 3.6 بجيجل    افتتاح الطبعة ال14 للصالون الدولي للصيدلة و الصناعات الصيدلانية (سيفال 2020)    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    الشاعر عياش يحياوي يشيع إلى مثواه الأخير غدا بعين الخضراء    مديرية التكوين بتيسمسيلت تخصص أزيد من 3.230 منصب بيداغوجي جديد    تأييد قرار إيداع مير غليزان و4 آخرين الحبس المؤقت    بدء أشغال تهيئة المدخل الشمالي لبلدية نقرين بتبسة    ثلاث وفيات تثير الهلع في مستشفى وهران    وزارة التجارة مستعدة لدعم مربي المواشي    الدورة الثالثة من تظاهرة “كتاب بدلا من تذكرة” تنظم مارس الداخل بالعاصمة    اللمسات الأخيرة للحكومة قبل تقديمها للرئيس قيس سعيّد    زيادة حصة الجزائر ب 5001 حاج هذا الموسم    سكيكدة: تذبذب في توزيع المياه في أربع 4 بلديات    أردوغان يهدد بعملية "وشيكة" في إدلب    تفكيك عصابة أشرار بينهم إمرأة استولت على 370 مليون سنتيم بمعسكر    الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين يكرم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بوسام شرف    ماكرون يلغي النظام الخاص بالجاليات    دوري أبطال أوروبا.. كلوب يتوعد الأتلتيكو في أنفيلد    صحة الأطفال في "خطر محدق" بسبب التغير المناخي والوجبات السريعة    مسجدان متقابلان لحي واحد!    الإدماج يطلب الإفراج    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فراد يغوص في الموروث الثقافي الجزائري
جيجل
نشر في المساء يوم 20 - 01 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
احتضنت دار الثقافة "عمر أوصديق" بجيجل مؤخرا، جلسة ثقافية أدبية حول التراث والموروث الثقافي، نشطها الكاتب محمد أرزقي فراد، الذي غاص بالحضور في أعماق التقاليد والعادات الجزائرية بصفة عامة، وفي منطقة القبائل خاصة.
في تصريح خاص ل«وأج"، على هامش هذه الجلسة الأدبية في عددها الأول للنادي الأدبي والفكري لدار الثقافة "عمر أوصديق"، اعتبر الكاتب محمد أرزقي فراد الذي يوجد في رصيده 25 مؤلفا عن التاريخ الثقافي لمنطقة القبائل، أنه "من الطبيعي جدا أن تختلف عادات وتقاليد وثقافة الشعب الجزائري، بالنظر إلى حجم وكبر الجزائر التي يمكن اعتبارها قارة"، مضيفا أن "الحديث عن الموروث الثقافي الجزائري المتنوع، يقودنا إلى الحديث عن البعد الثقافي في الهوية الجزائرية والشخصية الجزائرية، وما تم توارثه عن الأجداد انطلاقا من الرزنامة الفلاحية الأمازيغية، أو ما يعرف بالتقويم الأمازيغي يناير".
وعن تخصصه في كتابة الموروث الثقافي الأمازيغي بصفة خاصة، أرجع الكاتب الأمر إلى أن "منطقة القبائل ظلمها الاستعمار، بمحاولة تقسيمه للجزائر إلى عرب وأمازيغ"، فضلا عن "وجود دراسات تنتمي إلى المدرسة الكولونيالية لا زالت تفعل فعلها في عقول أبنائنا. فاهتمامي بهذه المنطقة هو لتنبيه الشباب الجزائري إلى أن ما كتبته هذه المدرسة يشكل خطرا على عقول الجزائريين".
وأضاف يقول "حاولت من خلال هذه المؤلفات، أن أكتب حول دور هذه المنطقة في إثراء الثقافة العربية الإسلامية، ودورها في الحفاظ على الموروث الثقافي الأمازيغي. فالتاريخ الوطني لأية دولة يكتب على أساس التاريخ المحلي".
كما تحدث الكاتب عن آخر أعماله الأدبية، من بينها كتاب بعنوان "ظلال الحراك الشعبي"، الذي قال عنه إنه "مرحلة تحول نحو منظومة سياسية جديدة"، إضافة إلى آخر حول الشخصية الوطنية التي لا يعرفها الكثيرون، وهو محمود بوزوزو البجاوي الذي أسس جريدة "المنار" في 1951، وظلت تصدر إلى غاية يناير 1954، والمعروفة بمقالاتها السياسية الوطنية.
أضاف أن محمود بوزوزو (1918-2007) "يستحق أكثر من كتاب، فهو مثقف من بجاية، جمع بين التعليم العربي الإسلامي والتعليم الفرنسي، وكان بإمكانه أن يكون قاضيا أو معلما، إلا أنه فضل المشاركة في النضال مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وفي النضال السياسي عن طريق تأسيس جريدة "المنار".
بعد الاستقلال، استقر في جنيف (سويسرا)، وأصبح من رجالات الدعوة ويعلم اللغة العربية للأوروبيين، ويدعو للإسلام الصحيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.