بوقدوم: ملف الذاكرة أولوية وهناك إرادة إيجابية من الرئيس الفرنسي لتسويته"    الرئيس تبون يترأس اليوم مجلسا للوزراء    صبري بوقدوم يجدد رفض الجزائر لأي تدخل أجنبي في ليبيا    وزير التعليم العالي :الدخول الجامعي المقبل سيكون تدريجي وحسب استعدادية الطلبة والمؤسسات    رزيق يعقد اجتماعا مع الاطارات المركزية للوزارة    إيداع 7 مسؤولين بديوان الحبوب بتنس في الشلف الحبس المؤقت    آيا صوفيا تفتح أبوابها للمصلين    الأمم المتحدة: الوضع في لبنان يخرج بسرعة عن السيطرة    وفاة المجاهد عبد الله يلس آخر شهود عيان مجازر 8 ماي 1945 بقالمة    بن رحمة يواصل تألقه    شبيبة القبائل: ملال يرغب في الحفاظ على أغلب لاعبيه    من داخل سجن الحراش…حلفاية يصاب بكورونا    وفاق سطيف يكشف سبب تحويل " بوصوف"    شباب قسنطينة ... إنهام مهام رجراج    إرهاب الطرقات يودي بحياة 5 أشخاص خلال ال 48 ساعة الأخيرة    أمن تلاغ بسيدي بلعباس يسترجع 300 مليون سنتيم مسروقة من محل تجاري    حجز أزيد من 3600 قارورة خمر و2200 قرص مهلوس بباتنة    العاصمة:أوامر بغلق نقاط بيع المواشي في 5 بلديات    مطرب الأغنية القبائلية بلخير محمد أكلي في ذمة الله    تشييد أضخم بوابة في الحرم المكي (صور)    10 خصائص تُميّز الأيام العشر الأول من ذي الحجة    في رفقك بالحيوان أجر عظيم    من رحمة النبي بالحجيج    بن بوزيد يأمر الصيدلية المركزية للمستشفيات بتوزيع وسائل الوقاية لعمال قطاع الصحة في أقرب وقت    إصابات كورونا تعاود الإرتفاع في الجزائر.. 470 حالة خلال 24 ساعة    العاصمة: الترخيص لسيارات الأجرة وناقلي البضائع وممولي الأسواق بمواصلة النشاط    وزير الإتصال يستقبل سفيرة ألمانيا بالجزائر        وزارة الطاقة تحضّر لورقة طريق    الدرّاجات الناريّة تجتاح "كورنيش" عنابة رغم قرار منع سيرها    السكة الحديدية ، مطار ، الترامواي ، مستشفى جامعي… حلم السكان فهل يتحقق البعض منها في زيارة الوزير الأول إلى ولاية خنشلة    وزارة التجارة: فتح فضاء تواصلي لفائدة المستثمرين الوطنيين    تحصل 2795 فنان على مساعدة مالية من طرف "الأوندا"    حرب عالمية باردة فوق بطون جياع سوريا    استلام ومعالجة ملفات تعويض المتعاملين الاقتصاديين لسنة 2020 بداية من اليوم    التقارب الجزائري الفرنسي بخطى متسارعة    كوفيد-19 بتيبازة: إلتزام شبه تام بالبلديات المعنية بالحجر الصحي المنزلي    بوقادوم: "الجزائر لن تنسى ملف الذاكرة والرئيس الفرنسي يملك النية للتسوية"    وزير الصحة في زيارة إلى الصيدلية المركزية    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    علِّموا أولادَكم كُرْه فرنسا    تساقط أمطار رعدية على المناطق الداخلية الشرقية اليوم    استرجاع رفات شهداء المقاومة خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر    خلال اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا:    بعدما تم جلبها من معهد علم الآثار بجامعة الجزائر (2)    أصيب بفيروس الكورونا    الألعاب المتوسطية وهران-2022    اتفاقية بين التلفزيون ومعهد السمعي البصري    الماريشال بيجو اخترع غرف الغاز وأباد آلاف الجزائريين    شريف الوزاني ينتقد المساهمين ويستثني "بابا"    لالي يعرض تجربة محمد جمال عمرو    سحب شهادات التخصيص بداية من الغد    15 فنانا في معرض جماعي للفنون التشكيلية    تنصيب لجنة تقييم الأعمال المرشحة برئاسة عبد الحليم بوشراكي    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    من هنا تبدأ الرقمنة    المركز الجامعي بالبيض يبتكر جهازا ذكيا لتحديد مواقع المرضى و الأطفال    معالم سياحية مهددة بالاندثار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"
المركز الجزائري لدراسات التنمية
نشر في المساء يوم 04 - 06 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
بمناسبة اليوم العالمي للطفولة، ستدير مديرة المركز الجزائري لدراسات التنمية الدكتورة وهيبة قطوش، نهاية هذا الأسبوع، الندوة التفاعلية الدولية "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"، حيث أوضحت الدكتورة في تصريح ل "المساء"، أن مناطق الصراع الدولي تختزل اليوم الكثير من معاناة الطفولة التي تُعد الضحية الأكثر ظلما وبراءة في تلك المناطق. وتقول: "هذه الطفولة التي منها من لا يعرف معنى السلام والأمان؛ لأنه وُلد في محيط يفتقد إلى معرفة وإدراك المعنى الحقيقي لكلمة السلام رغم رغبته الفطرية في ذلك".
أضافت الدكتورة قطوش قائلة: "لعل ما يعانيه أطفال فلسطين والعراق وسوريا واليمن وأطفال أفغانستان ومالي وغيرها من المناطق التي تكتسحها الصراعات والحروب والفتن الداخلية، لهو عار وجريمة كبرى في تاريخ الإنسانية". واعتبرت منظمة اليونسكو أن الاتفاقية التي أقرها زعماء العالم عام 1989م، بالغة الأهمية؛ لأنها أكدت على "حاجة أطفال العالم إلى اتفاقية خاصة بهم؛ إذ غالبا ما يحتاج الأشخاص دون الثامنة عشر، إلى رعاية خاصة وحماية لا يحتاجها الكبار" .
وتحتوي اتفاقية حقوق الطفل على 54 مادة وثلاث بروتوكولات اختيارية، وهي "توضح بطريقة لا لَبس فيها، الحقوق الأساسية التي يجب أن يتمتع بها الأطفال في أي مكان - وبدون تمييز". وتضيف: "كما وضحت وبكل بدقة هذه الحقوق؛ وهي حق الطفل في البقاء، والتطور والنمو إلى أقصى حد، والحماية من التأثيرات المضرة وسوء المعاملة والاستغلال، والمشاركة الكاملة في الأسرة وفي الحياة الثقافية والاجتماعية".
وحيال أهمية هذه الندوة تقول مديرتها: "جاءت هذه الندوة في وقت تأزمت فيه أوضاع الطفولة في مختلف مناطق العالم التي تشهد صراعات داخلية وإقليمية؛ ما يستوجب التحرك السريع لوضع حد لما يعانيه الأطفال من ممارسات تعسفية وسيئة تحرمهم من الحياة الطبيعية التي يعيشها أقرانهم في مناطق أخرى أكثر أمانا".
وقالت الدكتورة قطوش: "صحيح أن هناك مؤتمرات وندوات كثيرة تُعقد بهذا الخصوص، لكن من المهم أن نزيد من تنظيمها والحديث عن هذا الموضوع. أقول ربما يحن قلب الدول الكبرى التي تعيث في كل منطقة من مناطق العالم، تجد فيها مصلحة مادية لها، ضاربة عرض الحائط كل القيم الإنسانية الأخلاقية؛ لأن المعيار الوحيد الذي يتعامل به هؤلاء اليوم هو المصالح والنهب والاسترزاق من أملاك الغير. وما عجز منظمة الأمم المتحدة بهياكلها التي أنشئت لحماية الأطفال ورعايتهم سوى دليل على العقم الكبير الذي خلفته القرارات السياسية والأهداف الشرسة، ولذا نأمل أن تكون هذه الندوة خطوة لنا لنقل الواقع القاسي والمؤلم الذي يعاني منه أطفال مناطق الصراع. كما نجتهد في الإجابة عن إشكالية أزمة السلام؛ لماذا لا يتحقق السلام؟".
وفي ما يخص محاور الندوة قالت مديرة المركز: "اجتهدنا في إشراك ممثلي مختلف الدول التي تعاني من صراعات وحروب حتى نضع رؤى واضحة لكل واقع. وسيتم التطرق لواقع أطفال مناطق الصراع، والمشكلات السلوكية في مناطق الصراع (الجنوح، العمالة، الانحراف، العزلة، الانسحاب الاجتماعي)، ودور الهيئات والمنظمات الدولية في حماية أطفال مناطق الصراع، والتأهيل النفسي وإعادة الإدماج الاجتماعي للأطفال ضحايا الحروب والصراعات المسلحة، وأوضاع الأطفال في مناطق الصراع في زمن وباء كورونا "كوفيد 19".
أما المشاركون في الندوة فهم آمال بوعيشة (علم النفس المرضي الاجتماعي)، والدكتورة سلماني حياة (اختصاص قانون دولي إنساني)، ومن سوريا الأستاذ رداد لحلح (كاتب وإعلامي)، ومن النيجر ثالث غاربا (رئيس منظمة أبواب الخير)، ومن لبنان لارا أحمد نصر الدين (باحثة في علم الاجتماع وعلوم التربية)، ومن اليمن توفيق الحميدي (محامي وناشط حقوقي رئيس منظمة سام للحقوق والحريات بجنييف)، ومن فلسطين يشارك كل من الدكتور علي لطفي علي قشمر أبو لطفي (باحث في مناهج وطرق التدريس في علم النفس)، والدكتور أيمن كامل شبير (متخصص في علم النفس التربوي، نائب رئيس خبراء التطوير، عضو نقابة المدربين الفلسطينيين)، ومن الأردن يشارك الدكتور فيصل الخزاعي الفريحات (محام دولي تخصص قانون دولي إنساني)، ومن ليبيا الأستاذة خديجة محمود العمامي (ناشطة حقوقية ومدنية وفاعلة في مجال الأعمال الإنسانية)، ومن تركيا الأستاذ أورهان ياملك (عضو بهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان)، ومن العراق الأستاذة حنان عبد اللطيف (ناشطة حقوقية)، ومن دولة مالي كل من ماساران ديالو (رئيسة جمعية كل طفل مهم) ومامادو د. صانجو (الأمين العام للجمعية).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.