إكمال السداسي الثاني من السنة الجامعية بداية من 23 أوت القادم    "سنواصل المشوار حتى ينعم المواطن بحياة آمنة"    وفاة 10 أشخاص خلال حوادث مرور و8 أشخاص غرقا    الحاج عمر العشعاشي رفيق درب مصالي الحاج في ذمة الله    "لا صلاة جنازة على شهداء المقاومة الشعبية ال24"    مدير معهد باستور يكشف عن إجراء 2600 تحليل للكشف عن كورونا يوميا    "ما يهمنا هو استقرار عدد الوفيات"    جبهة المستقبل.. الجزائر تواجه في الآونة الأخيرة تحديات جديدة على أكثر من صعيد    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللجنة الوزارية للفتوى : شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم لأنهم أحياء    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    وزارة الدفاع : تدمير قنبلة تقليدية و 12 مخبا للجماعات الإرهابية    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    أحفاد الشيخ بوزيان وسكان الزيبان يثمنون استرجاع جماجم شهداء المقاومة الشعبية    هذا ما خلفته الهزة الأرضية التي ضربت اليوم ولاية باتنة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    حجز قرابة 3 قناطير زطلة بوادي عيسى في بشار    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة        الكشف عن اوراق و نقود معدنية جديدة اليوم ..و مجموعة الستة لأول مرة في ورقة 2000 دج    أمريكا تسجل حصيلة يومية قياسية بإصابات كورونا    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    توقيف مروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية وحجز 490 قرص مهلوس و قطع من المخدرات بمعسكر    وزير الصحة التونسي : السياح الجزائريون بإمكانهم دخول تونس بدءا من هذا التاريخ    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    تسليم محطة توليد الكهرباء بمستغانم في 2022    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    أسبوعان أمام شريف الوزاني لتسوية مستحقاته    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    جامعة الجيلالي اليابس ببلعباس ضمن ال 150 الأفضل في العالم    « الفيروس لا يرحم وأنصح الجميع بالوقاية »    اللاعبون المنتهية عقودهم يصرون على تسريحهم    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تهويد واستيطان ما بقي من فلسطين التاريخية
53 عاما بعد النكسة
نشر في المساء يوم 06 - 06 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أحيا الفلسطينيون، أمس، الذكرى ال53 للنكسة وكلهم أمل وإصرار على استرجاع حقوقهم المغتصبة وأراضيهم المنهوبة وهم يواجهون محتل صهيوني لم يتوقف طيلة العقود الخمسة الماضية على التفنن في خروقاته واعتداءاته وانتهاكاته لكل ما هو فلسطيني من إنسان وأرض ومقدسات.
ففي الذكرى ال53 للنكسة المصادفة للخامس جوان من كل عام، تعود إلى أذهان الفلسطينيين ومعهم كل العرب مشاهد ومرارة تلك الهزيمة التي منيت بها جيوش عربية أمام جيش محتل صهيوني تمكن في حرب 1967، من الاستيلاء على مساحات واسعة في فلسطين من الضفة الغربية الى قطاع غزة وهضبة الجولان السورية وشبه جزيرة سيناء، هذه الاخيرة التي انسحب منها فيما بعد بموجب اتفاق مع مصر.
واستكملت إسرائيل خلال تلك الحرب التي لم تدم سوى خمسة أيام من 5 إلى 10 جوان 1967 وسقطت فيها مدينة القدس في أيادي بني صهيون، من احتلال كامل الأراضي الفلسطينية بعد أن كانت قد استولت العصابات الصهيونية في عام 1948 على غالبيها ضمن ما عرف بالنكبة.
وأجبرت "النكسة" من جديد عشرات آلاف الأسر الفلسطينية على ترك أراضيها والنزوح هذه المرة من مخيمات الضفة وغزة ومن مراكز المدن إلى دول الجوار للإقامة هناك في مخيمات اللاجئين لتي لا زال قائمة إلى يومنا هذا، مما تسبب في زيادة معاناة الشعب الفلسطيني الذي لا يزال يكابد آلام النكبة والنكسة إلى حد الساعة.
بل أن الاحتلال الإسرائيلي عمد طيلة تلك العقود على تنفيذ مخططاته التهويدية والاستيطانية التي تغتصب في كل مرة مزيد من أرض الإسراء والمعراج وحقوق سكانها الأصليين أمام صمت مخز من المجتمع الدولي، وفي الآونة الأخيرة بمباركة علنية من الولايات المتحدة الأمريكية التي من المفروض أنها راعية السلام في العالم.
ولكن أي سلام هذا الذي ترعاه أمريكا سواء كان ذلك تحت إدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب الذي لم يخف دعمه العلني وغير المشروط للإسرائيل فنزع قبعة الوسيط ووصف راعي السلام عن بلاده، أو في ظل الحكومات الأمريكية المتعاقبة التي ظلت صامتة أمام مجازر وجرائم إسرائيل في فلسطين.
وتشير تقارير فلسطينية إلى استيلاء إسرائيل على 85 بالمئة من أراضي فلسطين التاريخية والبالغة حوالي 27 ألف كلم مربع وتواصل نهب مقوماتها، في حين لم يتبق للفلسطينيين سوى حوالي 15 بالمئة فقط والتي تخضع بدورها للاحتلال الإسرائيلي.
ويبدو أن ذلك لم يشبع شراهة محتل عمل على فرض سياسة استيطان ممنهجة عبر إقامة مزيد من المستوطنات غير الشرعية على أراضي الفلسطينيين الذين أجبروا على ترك منازلهم بالقوة في إطار الخطط الرامية لنهب ثروات الضفة الغربية وتهويد مدينة القدس المحتلة، والتي لا تزال مستمرة بوثيرة متسارعة زادت في مرارة ومعاناة الفلسطينيين.
وتتجه إسرائيل نحو ضم مساحات واسعة من أراضي الضفة الغربية الشهر القادم ضمن مساعي تنفيذ مخططها المدعم من قبل الولايات المتحدة في إطار ما يسمى ب"صفقة القرن"، التي قدمتها إدارة ترامب كخارطة طريق لاحتواء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وأثارت الكثير من الحبر والجدل لما تضمنته من انتهاكات خطيرة لحقوق الفلسطينيين الذين رفضوها جملة وتفصيلا.
وكيف لا تتزايد الأطماع الإسرائيلية التي تسعى الى ضم حوالي 30 بالمئة من أراضي الضفة الغربية في الوقت الراهن وهي التي وجدت في الرئيس ترامب أكبر داعم ومؤيد لها منذ ظهور الكيان العبري على أنقاد فلسطين المحتلة في نكبة 1948. وتعمل على اغتنام فرصة تواجد ترامب في البيت الابيض والتي قد لا تعوض في حال انتخاب الأمريكيين شهر نوفمبر القادم لرئيس جديد لا يحمل نفس توجهات ترامب التي لم يسبقه إليها أي رئيس أمريكي سواء من الديمقراطيين أو الجمهوريين.
ولمواجهة هذا المخطط الخطير لم يجد الفلسطينيون من وسيلة سوى مواصلة التظاهر السلمي علهم يوصلون صوتهم إلى المجموعة الدولية للتحرك من أجل انصافهم ووقف التمرد الإسرائيلي واعتداءه الصارخ للقانون والشرعية الدولية.
وشهدت، أمس، عدة مدن فلسطينية محتلة مظاهرات مناهضة لمخطط الضم الإسرائيلي خرج على إثرها عشرات الفلسطينيين حاملين الأعلام الوطنية ومرددين هتافات وشعارات تؤكد تمسكهم بأرضهم وبحق العودة وبعدم التخلي على حلمهم الذي طال انتظاره في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.