وزيرة الإعلام اللبنانية تعلن استقالتها    هذه تفاصيل وشروط الفتح التدريجي ل 04 ألاف مسجد    "إعادة فتح 4 آلاف مسجد"    رئيس الجمهورية يترأس إجتماعا لمجلس الوزراء    مدرب برشلونة يكشف تفاصيل إصابة ميسي ومدى جاهزيته لمباراة البايرن!    الهزة الأرضية بتيبازة : لا خسائر بشرية أو مادية    إخماد حريق غابة بني حارث ببلدية تلعصة في الشلف    أمطار رعدية وزوابع رملية على بعض الولايات الجنوبية    الهزات الأرضية بميلة: مسجد "سيدي غانم لم يتعرض لأي ضرر"    حصيلة مظاهرات بيروت    إتحاد العاصمة يحسم صفقة رضواني    كورونا .. الإصابات تتجاوز 19.65 مليون والوفيات تتخطى 725 ألف حالة عالميا    وزير الموارد المائية: سد بني هارون مزود بتجهيزات مضادة للزلازل    وفاة الفنان المسرحي موسى لكروت    بلحيمر.. هناك صحفيين جزائريين يعملون مع وسائل إعلامية أجنبية بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    تحسبا لإعادة فتحها    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    بعد زلزال ميلة    الطيب زيتوني يؤكد:    تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    الشُّبهة الأولى    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    تراجع في مؤشر حوادث المرور    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    الأسرة الثورية في حداد    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبادة جماعية تأبى النسيان
25 عاما بعد مجزرة مدينة سريبرنيتسا البوسنية
نشر في المساء يوم 12 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
عادت ذاكرة مسلمي البوسنة، ربع قرن إلى الوراء استعادوا من خلالها صور أبشع عملية إبادة جماعية تشهدها أوروبا ما بعد الحرب العالمية الثانية، بعد إقدام القوات الصربية على تقتيل اكثر من 8 آلاف من سكان مدينة سريبرنيتسا بخلفيات عرقية ودينية.
وكانت مقبرة قرية بوتوشاري التي احتضنت تذكارا بأسماء هذا السيل من ضحايا الحقد الصربي على موعد امس مع تدفق آلاف البوسنيين لإحياء هذه الذكرى المأساوية والتأكيد على عدم نسيان ما اقترفه قادة الحرب الصربيين ضد كل بوسني مسلم.
ولم يمنع تفشي فيروس "كورونا" مسلمي البوسنة من إحياء هذه الذكرى المؤلمة واستعادة صورة راسخة في أذهان من نجا من هول إبادة تمت تحت أعين جنود قوة هولندية عاملة ضمن قوات حفظ السلام الأممية ولكن عناصرها بقوا في موقع المتفرج المتواطئ مديرين ظهورهم لمشاهد قتل على المباشر ذهب ضحيتها أطفال نساء شيوخ ورضع.
وكانت الإبادة ممنهجة ومنظمة، بكيفية سمحت لقوات صرب البوسنة من محاصرة المدينة يوم 11 جويلية 1995 تمهيدا لإبادة عائلات بأكملها ضمن مشاهد مرعبة بقيت كوابيسها في نفسية من كتبت لهم حياة أخرى وفي وقت مازال الآلاف منهم يبحثون عن بقايا ذويهم لتجميعها في قبور وجعلها مزارا للترحم وعدم نسيان درجة حقد الصرب لهم.
ويمكن القول أن ما حدث في مدينة سريبرنيتسا يبقى وبعد مرور 25 عاما على اقترافها جريمة مسكوتا عنها بسبب عدم الكشف عن كل الخبايا التي أحاطت بارتكابها والتآمر الدولي الذي سمح لمجرمي صرب البوسنة أمثال راتكو مالاديتش ورادوفان كارازيتش من تنفيذ جريمتهم دون عقاب ولا حساب خمسة أشهر فقط قبل انتهاء حرب البوسنة التي استمرت على مدار اربع سنوات وخلفت مقتل اكثر من 100 الف بوسني .
ورغم إحالة مجرمي حرب البوسنة على محكمة الجنايات الدولية والحكم عليهم بالمؤبد إلا أن ذلك لم يكن كافيا لتهدئة نفوس سكان المدينة الشهيدة وكل مسلمي البوسنة الذين راحوا ضحية مؤامرة دولية كان الهدف النهائي منها القضاء على العنصر المسلم في قارة أوروبية تزعم بلدانها أنها رمز التعايش بين الأجناس والديانات.
وهو التواطؤ الذي جعل صرب البوسنة يتجرؤون اليوم على نفي وقوع هذه الإبادة الجماعية رغم المقابر الجماعية التي طمر فيها سكانها ضمن محاولة لطمس الجريمة والتستر عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.