تثمين الخبرة والشهادة للأساتذة المتعاقدين في مسابقة التوظيف    عائلة الأمير عبد القادر الجزائري تتحرك قضائياً    هذه أحدث مشاريع قِطَاعَيْ الأشغال العمومية والنقل    أيقونة الحرية ...    الجزائر نموذج حي للتضامن غير المشروط    بين حتمية التحقيق وتحفظات العائلات    تمديد تدابير الحجر الجزئي في 14 ولاية لمدة 21 يوما    توقيف أفراد شبكة لها علاقة بتنظيم رشاد الإرهابي    العثور على جثة الشاب الغريق بتيبازة    وجود لنسخة جزائرية متحورة من فيروس كورونا    بريطانيا تسمح بإقامة حفلات الزفاف للمرة الأولى منذ بداية ظهور الوباء    اليوم أول أيام فصل الصيف    خارطة طريق لتحسين تنافسية المؤسسات الصناعية    أقل من 5000 عامل ينشطون في تثمين النفايات المنزلية    7 وفيات.. 342 إصابة جديدة وشفاء 235 مريض    إعادة فتح الطريق الساحلي بين سيرت ومصراتة    ندوة افتراضية في جنيف بعد غد حول حق تقرير المصير    من يحمي 82 مليون شخص دون مأوى وأمان؟    يوم إعلامي جزائري بريطاني لتعزيز الشراكة بعد "بريكسيت"    الظروف لم تكن مواتية لتحقيق نتيجة إيجابية    مواجهة منتخب قويّ مثل الجزائر ستسمح لنا بالتحضير لكأس إفريقيا    الإنشاد في الجزائر لم يأخذ فرصته كاملة    نافذة على إبداع" خدة من خلال الملصقة"    ..لحماية التراث الثقافي    "الحمراوة" ينتصرون في انتظار التأكيد أمام "العقيبة"    الحرب على الفساد مستمرّة    مواصلة التغيير بتشبيب البرلمان    تعزيز آليات مكافحة الجريمة السبيرانية    وزارة التجارة تُرخّص بتصدير الفريك والديول والمرمز        الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي    شبيبة القبائل تضع قدما في نهائي "الكاف"    مواهب روحية    مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    ثورة في وردة    ترحل الطيور الفصيحة ويبقى الأثر..!!    قمري    ارتياح لسهولة مواضيع اللغة العربية    «أقمنا حفلا صغيرا بمناسبة أول لقاء والمشروع لم يتم تسليمه بعد»    حنكة بوعزة تتفوق على خبرة نغيز في لقاء الشناوة    المطالبة بتشديد العقوبة ضد اللص    النفس    نسور الساورة تحلق عاليا وتعزز تواجدها في البوديوم    إجماع على سهولة موضوع اللغة العربية لجميع الشعب    «غزة العزة..»    «معهد باستور هو المخول الوحيد للإعلان عن المتحورة الجزائرية»    10350 شخصا تلقوا الجرعات المضادة لكورونا    القبض على 4 لصوص    تفكيك عصابة أحياء وحجز أسلحة بيضاء    8 جرحى في اصطدام سيارتين    سواكري تهنئ السباحة شرواطي بتأهلها لأولمبياد طوكيو    بن دودة تشرف غدا على دورة تكوينية مكثّفة في مجالات حماية التراث الثّقافي    واجعوط…منح الفرصة للأساتذة المتعاقدين للمشاركة في مسابقة التوظيف    الكاتب سلمان بومعزة: الجائزة تمنح للكاتب دفعا معنويا لمواصلة إبداعه وإنتاج أعمال أكثر احترافية    وزارة التجارة: أزيد من مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية    تكذيب الشائعات حول إلغاء إجراء الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت الرصاص يغلب في كرباخ
في ظل استبعاد أرمينيا للحل السياسي
نشر في المساء يوم 22 - 10 - 2020

عادت مساعي التسوية السلمية للنزاع القائم بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم ناغورني كرباخ إلى نقطة الصفر بعدما استبعد أمس الوزير الأول الأرميني أي تسوية دبلوماسية لهذا النزاع المتفجر منذ تسعينيات القرن الماضي على إثر انهيار الاتحاد السوفياتي السابق.
وقال الوزير الأول الأرميني، نيكول باشينيان إنه "يجب أن نعترف بأن قضية كارباخ، في هذا الوقت ولفترة طويلة قادمة، لا يمكن أن يكون لها حل دبلوماسي". ونتيجة لذلك دعا كل "قادة المدن والمقاطعات والقرى والأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني ومحيط الأعمال، لتنظيم المتطوعين تحضيرا لإرسالهم إلى جبهات القتال". ودعا المسؤول الأرميني هؤلاء للقتال إلى جانب قوات كرباخ الموالية لأرمينيا بعدما وصف الوضعية في جبهة المعركة ب "الخطيرة جدا". وقال إن "هناك انتصار أو خسارة ولا شيء آخر.. ومن أجل تحقيق النصر يتعين علينا جميعا تشكيل مجموعات متطوعين بقناعة أن أذربيجان بصدد استنفاذ "آخر مواردها" في المعركة.
وتأتي دعوة باشينيان بعد الفشل المتوالي لهدنتين إنسانيتين تم الإعلان عنهما بوساطة روسية خلال الشهر الحالي في الإقليم الذي يعيش على وقع معارك ضارية منذ ال 27 سبتمبر الماضي وخلفت مئات الضحايا بين مدنيين وعسكريين من كلا الطرفين. والمفارقة أن استبعاد الوزير الأول الأرميني للحل الدبلوماسي يأتي في وقت لا تزال فيه موسكو تواصل مساعيها الحثيثة في إطار مجموعة "منيسك" التي تضم إضافة إلى روسيا كل من فرنسا والولايات المتحدة لاحتواء واحد من أعقد مخلفات انهيار دولة الاتحاد السوفياتي.
وحتى الموقف الاذربيجاني لم يكن منحازا منذ تفجر النزاع في كرباخ للحل السلمي والذي ترجمته تصريحات الرئيس الأذري، الهام علييف باسترجاع ناغورني كرباخ مهما كلف ذلك من ثمن. وهو ما يؤشر على احتدام المعارك في هذا الإقليم الذي تقطنه أغلبية أرمينية ودعمت يريفان استقلاله من جانب واحد، في وقت تصر فيه أذربيجان على أنه تابع لأراضيها ومصممة على استرجاعه ولو بالقوة.
ويتأكد ذلك خاصة وأن المسؤول الأرميني لم يتوان عن الإدلاء بمثل هذا التصريح الذي يزيد لا محالة في شحن أجواء التوتر وتعزيز لغة الرصاص في وقت يتواجد فيه وزيره للخارجية إلى جانب وزير الخارجية الآذري في العاصمة موسكو للتفاوض مجددا كل على حدا على هدنة جديدة. كما أن كلاهما منتظران الأسبوع القادم في العاصمة واشنطن التي طالبت الطرفين مرارا بالوقف الفوري لإطلاق النار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.