واجعوط يفند أن تكون المدارس القرآنية سببا في التسرب المدرسي    باشا يكشف عن إنشاء هيئة تهتم بمشكل العقار في الجزائر    مجلس الأمن يخفق في اتخاذ إجراءات ملموسة بشأن الوضع في الصحراء الغربية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    نصر حسين داي ونجم مقرة وأولمبي المدية إلى ثمن النهائي    هل مات مشروع السوبر ليغ ؟    تعديل مواقيت الحجر الصحي في 9 ولايات    رزيق: قطاع التجارة يريد الشراكة مع قطر لرفع حجم صادرات الجزائر    بوقدوم:إن دور سفراء الدول الصديقة مهم في الترويج للثقافة الجزائرية ببلادهم.    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    الجزائر تسجل 166 حالة جديدة من السلالات المتحورة    هذه الاحزاب التي فشلت في جمع التوقيعات لتشريعيات 12 جوان المقبل    بن قرينة ينتقد تغيير وجهة بعض القوائم    رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد آجال إيداع ملفات الترشح    كورونا في الجزائر…189 إصابة جديدة و9 وفيات خلال ال 24 عاصة الماضية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    وزير المجاهدين يعزي في وفاة المجاهدة الوفية للقضية الجزائرية أني شتاينر    إدارة الشبيبة تكرم روح ايبوسي في الكاميرون    جلسة علنية عامّة بمجلس الأمّة للرّد عن الأسئلة الشفوية    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    هولندا: إصابة 7 أشخاص في حادث طعن بمركز طالبي اللجوء    بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا.. اكتظاظ بمصالح الاستعجالات    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    أسعار النفط في منحى تنازلي    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    شراكات متبادلة المنفعة    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    القبض على لصّين في حالة تلبّس    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    «جمعية العلماء المسلمين» توزع 60 حقيبة تنفس على مرضى كورونا    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمل جديد في الخبرة الجزائرية
مشروع ترميم ضريح مدغاسن
نشر في المساء يوم 25 - 02 - 2021

يُعد الضريح النوميدي الملكي مدغاسن ببلدية بومية بباتنة، رمزا لأصالة التراث الجزائري، والشاهد الحي لنوميديا المجيدة. وتبعث الميزانية الهامة التي خُصصت لترميمه، أملا حقيقيا في المتخصصين، الذين يتطلعون للحفاظ على أقدم نصب تاريخي في شمال إفريقيا.
بعد قرار رفع التجميد عن مشروع الترميم الذي أعلنت عنه الحكومة، رصدت السلطات للعملية التي سيشرف عليها مختصون جزائريون بالتنسيق مع مؤسسات تابعة لوزارة الثقافة والفنون وجمعية "أصدقاء مدغاسن"، مبلغا يقدر ب 150 مليون دينار، بالإضافة إلى 500 ألف دولار مُنحت ضمن اتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية. وحسب مسؤول موقع مدغاسن وممثل الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية بلال بن عزيز، فإن الضريح الذي تم ذكره لأول مرة من طرف المؤرخ أبو عبيد البكري (1030- 1094) في رحلته التاريخية باسم قبر مدغوس، "يعبّر عن الحضارة المحلية، وحقبة مهمة من تاريخ الجزائر؛ لما له من ميزات؛ سواء من الناحية الفنية أو المعمارية، التي تتجلى فيها بوضوح التأثيرات الإغريقية والفرعونية".
وجهة سياحية تروّج لثقافة المنطقة
ومن هنا، يضيف المختص، تبرز أهمية الضريح الذي يبقى "شاهدا حيا على التمازج الحضاري في تلك الحقبة، وكذا قيمته التاريخية والفنية"؛ ما يؤهله بعد الترميم لأن يكون وجهة سياحية، تروّج لثقافة المنطقة، بما فيها الآثار النوميدية التي تغطي عليها بعض المواقع الرومانية.
وأشار بن عزيز إلى أن المعلم استفاد من عدة مشاريع، منها إعداد الدراسة المتعلقة بمخطط حماية واستصلاح الموقع الأثري والمنطقة التابعة له؛ حيث انتهت مرحلتها الأولى، وتوقفت الثانية بسبب بعض التحفظات التي لم يتم رفعها من طرف مكتب الدراسات، إلى جانب مشروع تأمين وتثمين في إطار برنامج دعم وتثمين التراث الثقافي ضمن اتفاقية بين الاتحاد الأوروبي والجزائر في سنة 2016. وقبل ذلك حظي المعلَم بعمليات ترميم ما بين 1972 و1973، من طرف لجنة مشتركة جزائرية إيطالية؛ بهدف تثبيت أجزاء من الضريح. والجميل في مشروع الترميم الذي استفاد منه المعلم الأثري بالنسبة لعضو جمعية أصدقاء مدغاسن الأستاذ الجامعي نبيل بورتلة، أنه سيتم "بخبرات جزائرية''، وهو مشروع مدروس، وتم الموافقة عليه من طرف وزارة الثقافة والفنون، ومدعم من طرف الدولة. وستساهم الجمعية فيه من خلال متابعة الأشغال، ومرافقة السلطات المحلية ومؤسسات الوزارة الوصية في تجسيد عملية الترميم وفق طرق علمية، تسمح بتوقيف تردي بعض أجزائه، والمحافظة عليه.
ولم يُخف عضو الجمعية التي تروّج منذ سنوات للمَعلم وتحسس بوجوب المحافظة عليه خاصة عبر تظاهرة "مراطون مدغاسن"، أن مشروع الترميم سينطلق عما قريب، وحظي بتعاون السلطات المحلية. وقد اتخذ والي باتنة توفيق مزهود عند زيارة وزيرة الثقافة والفنون الضريح بعين المكان، قرار إيصال الماء والكهرباء إلى الموقع، لتسهيل عملية التدخل، سيما أن المشروع سيستمر لمدة 5 سنوات. وأكد بورتلة أن المعلم "ازدادت هشاشته في السنوات الأخيرة، وأصبح مهددا بالانهيار. والتدخلات المبرمجة عليه تحتاج إلى عناية وعمل تقني دقيق، يأخذ، بعين الاعتبار، كل الدراسات ومحاولات الترميم السابقة".
تدخّل استعجالي لتفادي انهيار الضريح
يرى مختصون وناشطون في الحركة الجمعوية ومهتمون بالتراث الأثري، أن مشروع الترميم جاء في وقته، وهو تدخّل استعجالي لتفادي تضرر أجزاء أخرى من الضريح، وتسهيل انهياره.
وأكد الخبير في علم الآثار ومستشار وزيرة الثقافة والفنون عبد الرحمان خليفة، أن مشكل ضريح مدغاسن يتمثل في "الأضرار الكبيرة التي تم إلحاقها بقبّة المعلم بعد تحطيمها، لتصبح منفذا لتسرب مياه الأمطار إلى غاية عمقه بما في ذلك الغرفة الجنائزية، ومن ثم قاعدة المعلم التي تعاني من هشاشة". وكان الضريح الذي يُعد أقدم موقع تاريخي أثري في الجزائر حيث شُيد في القرن الرابع قبل الميلاد، تعرّض، حسبما تم ذكره في كتاب "الاستبصار" في القرن 13 الهجري، لمحاولة الهدم بعد نزع مثبّتات الرصاص (قوالب حجرية توضع فيها قطع خشبية، ثم يصب عليها الرصاص لتكتسب القوة) التي كانت تربط بين كل حجرين من الضريح من القاعدة إلى القمة، لكنه ظل صامدا رغم ذلك. ويجسد المعلَم الواقع على ربوة غير مرتفعة بدوار أولاد زايد ببلدية بومية على بعد حوالي 30 كلم غرب باتنة، حسب رئيس مصلحة التراث الثقافي بمديرية الثقافة والفنون محليا، عبد القادر بيطام، العمارةَ الجنائزية، وهو نموذج ضخم لبازينة، وعبارة عن قبر نوميدي ملكي. وأشار إلى أن هناك من يقول إنه قبر إمدغاسن ملك الأمازيغ الزناتة، وآخرون يعتقدون أنه قبر الملك سيفاكس.
وشُيد الضريح على شكل مخروط بعلو 19 مترا. ويرتكز على قاعدة أسطوانية بقطر 59 مترا، ويزيّنه 60 عمودا، استُعملت فيه حجارة ضخمة مصقولة بدقة، تحمل بعضها كتابات ورسومات. ويعبّر النمط المعماري للمعلم عن تميز الحضارة النوميدية قبل الغزو الروماني، فيما تجمع هندسته بين العمارة الفرعونية (المصرية) والإغريقية. وجرت على الضريح عدة أبحاث أثرية من 1858 إلى غاية 1867، وأخرى في سنة 1873، وفق المتحدث، الذي أشار إلى تصنيف مدغاسن ضمن قائمة "مواقع ومعالم قديمة" في 1900 بقرار صدر في الجريدة الرسمية في 23 يناير 1968، وأيضا تصنيفه كمعلم أثري ضمن قائمة الأضرحة الملكية على المستوى الوطني منذ سنة 2002.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.