تدمير ثلاثة مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية الصنع بالمدية وبومرداس    كورونا.. هذه هي تعليمات وزارة التربية لضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر        بن خالفة.. المعاملات التجارية غير شفافة وتعاني من غياب كبير للفوترة    جراد يدعو إلى الاهتمام بتنويع الانتاج الفلاحي جنوب البلاد لتخفيض فاتورة الاستيراد    بن رحمة لاعب الأسبوع في "الشامبيون شيب"    رئيس الليجا يهاجم المحكمة الرياضية بسبب قرار السيتي    الكاميرون تعتذر عن تنظيم دوري أبطال إفريقيا    الحرائق تأتي على 91 هكتارا من الغطاء النباتي في ظرف 24 ساعة    إيداع مدير وكالة كاكوبات لسكيكدة الحبس    قالمة تخريب قبور بمقبرة الشهداء بهيليوبوليس    قسنطينة سنة سجنا ضد ناشر فيديو مسيء    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    الفرق بين قوله تعالى ليعذبهم و معذبهم    الرئيس تبون يأمر بتسريع دخول 40 وحدة صيدلانية جديدة حيز الانتاج    تخصيص 93 مسكن وظيفي للأطباء الأخصائيين الراغبين العمل بمستشفيات معسكر    بوقدوم: نرفض تقسيم ليبيا    هل القرار صائب ..؟    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية في 11 ولاية    الرئيس تبون يتلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الروسي فلاديمير بوتين    رسالة " أس أم أس" لتحديد مواعيد صب معاشات المتقاعدين    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    "لا أنوي الخلود في الحكم وشرعنا في بحث ملف الذاكرة مع الطرف الفرنسي"    بسكرة: تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى 9 بلديات    تراجع اسعار النفط    استغلال منجم الزنك ببجاية يفتح آفاق اقتصادية واعدة    حميدو : 18 فندق عمومي في 13 ولاية مسخر لمكافحة كورونا    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    العاصمة: توقيف 4 أشخاص.. حجز 405 غرام قنب هندي و778 قرص مؤثّر عقلي    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    تفاصيل مثيرة في برومو "الرواية الكاملة" لحادث فيلا نانسي عجرم    هزة أرضية بشدة 3،2 درجات بولاية الجزائر    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    الرئيس تبون يقر إجراءات تمكن من إقتصاد 20 مليار دولار قبل نهاية السنة    وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    قدم أداء رائعا    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    الأندلس تنتفض دعما للشعب الصحراوي    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    «الفيروس انتقل بيننا بسرعة فانعزلنا كليا حتى شُفينا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل ساعات من إسدال الستار عن الحملة الانتخابية
العاصمة آخر محطة للحسم
نشر في المساء يوم 05 - 04 - 2009

تسدل الحملة الانتخابية لرئاسيات التاسع أفريل الجاري اليوم ستارها بعد رحلة ال19 يوما التي جال خلالها المترشحون الستة مختلف ولايات الوطن، سعيا منهم في المقام الأول إلى إقناع الشعب الجزائري على ضرورة الخروج بقوة يوم الاقتراع للتصويت والتأكيد للعالم أجمع على وعيه العالي واهتمامه الكبير بما يحدث في بلده من أحداث مصيرية هامة، وفي المقام الثاني عمل كل مترشح بما أوتي من زاده الخاص على استقطاب المواطنين حول برنامجه الانتخابي لمحاولة كسب أكبر قدر من الأصوات خلال هذا الاستحقاق الفاصل.
والملاحظ أن أغلب المترشحين للانتخابات الرئاسية التي لم يعد يفصلنا عن موعدها الحاسم سوى 48 ساعة، والتي تعرف في المقابل إقبالا كبيرا من قبل أفراد الجالية الجزائرية المقيمة بالمهجر، فضلوا في الأيام الأخيرة من عمر الحملة تنشيط تجمعاتهم بعاصمة البلاد، فبعد التجمع الشعبي الذي نشطته المترشحة لويزة حنون أول أمس بقاعة حرشة حسان، يتقاسم ثلاثة مترشحين اليوم العاصمة في محاولة منهم لاستقطاب أكبر قدر من أصوات على اعتبار أنها تضم أكبر وعاء انتخابي على المستوى الوطني.
وفي هذا الإطار ينشط مرشح حركة الإصلاح الوطني السيد جهيد يونسي اليوم تجمعه الأخير بقاعة الأطلس بباب الوادي، بينما تحتضن قاعة حرشة حسان تجمعا شعبيا للمرشح الجبهة الوطنية الجزائرية السيد موسى تواتي وتستقبل القاعة البيضاوية بالمركب الرياضي محمد بوضياف تجمعا شعبيا للمترشح المستقل السيد عبد العزيز بوتفليقة.
وإذا كان السيد عبد العزيز بوتفليقة قد فضل الركون إلى الراحة يوم أمس بعد جولته الانتخابية التي قادته إلى 30 ولاية، والاستعداد للتجمع الشعبي الأخير بالعاصمة، تاركا المجال لمسانديه من ممثلي الأحزاب السياسية والتنظيمات الوطنية المساندة له، لمواصلة سلسلة التجمعات والنشاطات الجوارية التي ينشطونها لصالحه، فإن الخطاب السياسي الذي ميز اليوم ما قبل الأخير من عمر الحملة الانتخابية، بالرغم من تباين المواضيع الرئيسية التي فضل كل مترشح الخوض فيها، التقى عند نقطة مشتركة هي تجديد النداء إلى الشعب الجزائري بضروة الخروج بكثافة يوم التاسع أفريل الجاري والمشاركة بقوة في هذا الموعد التاريخي الذي سيحدد مستقبل الأمة وتوجهها. حيث أكد المترشحون وممثلوهم في سياق متصل بأن الأمر مهما اختلف توجهه وخيار الشعب حوله، وسواء تعلق بتكريس الاستمرارية أو بتحقيق التغيير، يمر عبر صندوق الاقتراع واختيار الرجل الأنسب لكرسي الرئاسة وقيادة البلاد إلى بر الأمان، ومن ثمة قطع الطريق أمام دعاة المقاطعة ومكرسي العقلية الانهزامية، الذين يفضلون السقوط والفشل على التقدم والازدهار للأمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.