الرئيس أردوغان يستقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني    الرئيس تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    أردوغان: الجزائر "شريك إستراتيجي" في المغرب العربي والقارة الإفريقية    وزير التجارة كمال رزيق: "مافيا الحليب تجذرت في السوق والدولة عازمة على اجتثاثها"    حرم الرئيس التركي تدشن مخبرا للإعلام الآلي بمدرسة "أرزقي عجود" ببلدية القصبة    في‮ ‬مركز مدينة بغداد    إدارة اتحاد العاصمة تعاقب هشام بلقروي    برونزيتان لمصر في‮ ‬الدوري‮ ‬العالمي‮ ‬للكاراتيه    وفاة تسعة أشخاص وإصابة‮ ‬33‮ ‬آخرين    بالجزائر العاصمة    احتضنته دار الثقافة‮ ‬علي‮ ‬معاشي‮ ‬بتيارت    وسط توقعات بتسجيل المزيد من الحالات    البرلمان الجزائري‮ ‬يشارك في‮ ‬دورة الشتاء    خلال لقاءهما بالجزائر العاصمة‮ ‬    بمدرسة‮ ‬أرزقي‮ ‬عجود‮ ‬ببلدية القصبة    حالة الذعر والهلع لم تفارق سكان العوانة وما جاورها‮ ‬    بدار الثقافة‮ ‬ولد عبد الرحمن كاكي‮ ‬بمستغانم    تحصيل‮ ‬1000‮ ‬مليار دج كرسوم في‮ ‬2019‮ ‬رغم تراجع الواردات    البت قريبا في مفاوضات حول اتفاقية للتبادل الحر    خلال معرض ومنتجات الخلية بالشلف    البيض    مصيطفى يؤكد إمكانية حلحلة الوضع الاقتصادي    توضيحات الوزارة الأولى‮ ‬    تعزيزاً‮ ‬لعلاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    الجزائر تستكمل الإطار القانوني لحماية مواردها البيولوجية أواخر 2020    إجراءات بالمطارات لفحص الوافدين من البلدان المعنية    مقتل 19 دركيا في هجوم إرهابي    قلق أممي من انتهاك حظر السلاح    تحقيق مع عصابة سرقة يكشف قضية أخرى    تراجع حوادث المرور ب 7 بالمائة    تحرك فلسطيني لمواجهة "صفقة القرن" الأمريكية    «كورونا» الجهل    أزمة حليب بوهران    جريحان في اصطدام سيارة بدراجة نارية ببوفاطيس    وحدة للطب الوقائي بالميناء لمواجهة الوباء    ميناء الغزوات و مطار مصالي الحاج في حالة تأهب    الجزائر تتحصّن ضد «كورونا»    مدارس دواوير مستغانم تستغيت    مرزقان وآيت جودي.. رجلان لمهمة واحدة    عبّاس: «أشكر اللاعبين على احترافيتهم»    «الرزنامة المتبقية في صالحنا للعب ورقة الصعود»    استعادة الوصافة وبلعريبي يرقّي لاعبين    نصير شمة يذهب ببيت العود العربي إلى الخرطوم    ما عاد للعمر معنى..    المجموعة الشعرية " الجرح المقدس" لأيوب يلوز .    اختلال التواصل _ اللغة _ انهدام الثقة    مقتل أخطر امرأة في المكسيك    ‘'الفيل الأبيض" للبيع    إمكانيات تنموية هامة ومشاريع لحل النقائص المسجلة    عودة غير موفقة لسريع غليزان في الدوري    جامعة أدرار تفتح الملف    طفل يحفظ مقدمات 129 كتابا    القادرية والتجانية والمريدية طرق ساهمت في انتشار فن الإنشاد    المال العام أمانة في يد من أؤتمن عليه    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا    ويل للأعقاب من النار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساعات من إسدال الستار عن الحملة الانتخابية
نشر في بوابة الونشريس يوم 06 - 04 - 2009

مرشحوا الإنتخابات الرئاسية الجزائر 2009
تسدل الحملة الانتخابية لرئاسيات التاسع أفريل الجاري اليوم ستارها بعد رحلة ال19 يوما التي جال خلالها المترشحون الستة مختلف ولايات الوطن، سعيا منهم في المقام الأول إلى إقناع الشعب الجزائري على ضرورة الخروج بقوة يوم الاقتراع للتصويت
والتأكيد للعالم أجمع على وعيه العالي واهتمامه الكبير بما يحدث في بلده من أحداث مصيرية هامة، وفي المقام الثاني عمل كل مترشح بما أوتي من زاده الخاص على استقطاب المواطنين حول برنامجه الانتخابي لمحاولة كسب أكبر قدر من الأصوات خلال هذا الاستحقاق الفاصل.
والملاحظ أن أغلب المترشحين للانتخابات الرئاسية التي لم يعد يفصلنا عن موعدها الحاسم سوى 48 ساعة، والتي تعرف في المقابل إقبالا كبيرا من قبل أفراد الجالية الجزائرية المقيمة بالمهجر، فضلوا في الأيام الأخيرة من عمر الحملة تنشيط تجمعاتهم بعاصمة البلاد، فبعد التجمع الشعبي الذي نشطته المترشحة لويزة حنون أول أمس بقاعة حرشة حسان، يتقاسم ثلاثة مترشحين اليوم العاصمة في محاولة منهم لاستقطاب أكبر قدر من أصوات على اعتبار أنها تضم أكبر وعاء انتخابي على المستوى الوطني.
وفي هذا الإطار ينشط مرشح حركة الإصلاح الوطني السيد جهيد يونسي اليوم تجمعه الأخير بقاعة الأطلس بباب الوادي، بينما تحتضن قاعة حرشة حسان تجمعا شعبيا للمرشح الجبهة الوطنية الجزائرية السيد موسى تواتي وتستقبل القاعة البيضاوية بالمركب الرياضي محمد بوضياف تجمعا شعبيا للمترشح المستقل السيد عبد العزيز بوتفليقة.
وإذا كان السيد عبد العزيز بوتفليقة قد فضل الركون إلى الراحة يوم أمس بعد جولته الانتخابية التي قادته إلى 30 ولاية، والاستعداد للتجمع الشعبي الأخير بالعاصمة، تاركا المجال لمسانديه من ممثلي الأحزاب السياسية والتنظيمات الوطنية المساندة له، لمواصلة سلسلة التجمعات والنشاطات الجوارية التي ينشطونها لصالحه، فإن الخطاب السياسي الذي ميز اليوم ما قبل الأخير من عمر الحملة الانتخابية، بالرغم من تباين المواضيع الرئيسية التي فضل كل مترشح الخوض فيها، التقى عند نقطة مشتركة هي تجديد النداء إلى الشعب الجزائري بضروة الخروج بكثافة يوم التاسع أفريل الجاري والمشاركة بقوة في هذا الموعد التاريخي الذي سيحدد مستقبل الأمة وتوجهها. حيث أكد المترشحون وممثلوهم في سياق متصل بأن الأمر مهما اختلف توجهه وخيار الشعب حوله، وسواء تعلق بتكريس الاستمرارية أو بتحقيق التغيير، يمر عبر صندوق الاقتراع واختيار الرجل الأنسب لكرسي الرئاسة وقيادة البلاد إلى بر الأمان، ومن ثمة قطع الطريق أمام دعاة المقاطعة ومكرسي العقلية الانهزامية، الذين يفضلون السقوط والفشل على التقدم والازدهار للأمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.