وزارة العدل: متابعة 22 شخصا بتهمة الغش في إمتحانات البكالوريا عبر 7 ولايات    الأدبيّون والعلميّون متفائلون...    2334 غياب أغلبهم من الأحرار    «الشباك عن بعد» لإيداع مختلف الملفات    عرقاب يشدد على تسريع مشاريع انجاز محطات كهربائية عبر مختلف مناطق التراب الوطني    «برنت» يتجاوز مستوى 75 دولارا للبرميل    موافقة مبدئية على تخصيص معهد لمهن السياحة    مبادرة "استقرار ليبيا "على طاولة "برلين 2 " اليوم    مطالب بإنهاء اللامبالاة الدولية تجاه القضية الصحراوية    روسيا ترفض العقوبات الأمريكية    موريس أودان ضحّى من أجل الجزائر إلى غاية استشهاده    توقيف 18 شخصا الشّهر الجاري بالعاصمة    إعداد دليل للتّكفّل بالأطفال المصابين بالتّوحّد    ارتفاع حالات الغرق بالشّواطئ    سنتين حبسا نافذا وغرامة مالية في حق مير مستغانم    العطلة والأعراس تهدّدان استقرار الوضع الوبائي    وزارة الصحة تجدد دعوتها للمواطنين إلى التطعيم بلقاح كورونا    بن بوزيد يستقبل أعضاء مكتب الإتحاد العام للعمال الجزائريين    وزارة الاتصال تُعلّق اعتماد قناة الحياة لمدة أسبوع    بوقدوم يشارك في أشغال الاجتماع الوزاري للجنة فلسطين    الجزائر تطوي ملف شحنة القمح الفرنسي الفاسد    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    هذه سياسات إيران الجديدة في المنطقة    توقيف 3 طلبة جامعيين بعد نشرهم أسئلة امتحان البكالوريا في سطيف    مخطط حكومي لخفض النفايات الصناعية    الغش جريمة..    الأحرار قد يتحالفون مع الأحزاب    فيلم عن الأمير عبد القادر    وزارة العدل تعلن عن النتائج النهائية لمسابقة التوظيف في أسلاك أمانات الضبط والأسلاك المشتركة والتقنية    كورونا في الجزائر..385 إصابة و9 وفيات خلال 24 ساعة    محرز يوجه رسالة مؤثرة لتايلور: " أنت الشخص الذي أحتاجه في حياتي"    حريّة «النّطيحة..»    السعودية تعلن عن إلغاء الرقابة المسبقة على الكتب    حوادث المرور تخلف 30 وفاة و1494 إصابة خلال أسبوع    خالدي يستقبل سفير اليابان بالجزائر    البيض: حجز 1644 قرص مهلوس وأكثر من 1 كلغ من المخدرات    موجة حر تجتاح الولايات الجنوبية    ساحلي: الأحزاب التي فازت بالتزوير لا تُشرف الوطن    ملوك: 855 مؤسسة فندقية عامة وخاصة موجهة لاستقبال السياح    هذا هو مصير شحنة القمح الفرنسية الفاسدة    المدرب سليماني يراهن على الفوز بالمباريات الثلاث المقبلة لتفادي السقوط    الألعاب المتوسطية 2022 : نشاطات متنوعة للاحتفال ببقاء 365 يوما عن انطلاق النسخة ال19 بوهران    هذه شروط الاستفادة من السكن الترقوي العمومي    "الفاف" تدعم لاعب "الخضر"    الجزائر في المركز الثالث بالبطولة العربية لألعاب القوى    حرب كلامية بين هواري الدوفان وبن شنات تنتهي بالعناق!    بن دودة: حماية التراث الثقافي من خلال تكوين الإطارات الأمنية    طاقة: ارتفاع ب5ر12 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    الدنمارك تعبر لتواجه ويلز، روسيا تقصى، وسويسرا تستفيد وتتأهل    قبول 233 ملفا إضافيا لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    680 شخصية عالمية تدعو جو بايدن لإنهاء القمع الصهيوني ضد الفلسطينيين    برنامج موسيقي منوّع في المهرجان الأوروبي 21    ماذا فعلت بنا وسائل التواصل؟    كتابان جامعان عن "..قلب اليتامى" و"نبع الفردوس"    وزير فلسطيني يحذر من تهويد القدس    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقائق مروّعة عن جرائم فرنسا بالصحراء
نشر في المساء يوم 06 - 05 - 2021

❊ تقرير ستورا تجاهل الملف.. وفرنسا ترفض تحمّل الآثار الصحية والبيئية
❊ الجانب الفرنسي طمر جميع النفايات في الرمال وأخفى مكانها
خصصت مجلة "لاكرونيك" التي تصدرها منظمة العفو الدولية، تحقيقها في عدد شهر ماي الجاري، للتجارب النووية الفرنسية بالجزائر، نشرت من خلاله شهادات مروعة للضحايا وانتقاد المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا الذي لم يخصص سوى صفحة ونصف لهذه التجارب في تقريره الذي سلمه للرئيس ايمانويل ماكرون، حول مصالحة الذاكرتين الجزائرية والفرنسية.
وخصصت المجلة واجهة صفحتها الاولى بكاملها لملف هذه التجارب تحت عنوان " فرنسا الجزائر: التجارب النووية، السر الدفين"، مؤكدة بالبنط العريض أنه "منذ 60 سنة وفرنسا ترفض الإقرار بمسؤولية الآثار الصحية والبيئية التي مازالت تجاربها النووية تفرزها في الصحراء الجزائرية". ودعمت المجلة تحقيقها الشهري بصور تعكس كل المأساة التي خلفتها تلك التجارب النووية، مع اضافة فقرات من تقرير "تحت رمال الإشعاعات" الذي أنجزه جون ماري كولين، خبير نزع الأسلحة النّووية والناطق باسم "الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النّووية رفقة باتريس بوفري، مدير مرصد التسلح السنة الماضية.
وأكدت المجلة في تحقيقها، أن فرنسا الاستعمارية انتهجت منذ بداية تجاربها النّووية، سياسة طمر جميع النفايات في الرمال رافضة الكشف عن مكان طمرها ولا حول كمياتها. وأدرجت المجلة ضمن شهادات سكان المناطق المتضررة من تلك التجارب، بتصريح صالح محمد، القاطن بمدينة تمنراست والذي أكد بقوله "كنت في السادسة من العمر في تلك الفترة، وكنت أرعى الأغنام على الهضبة عندما جاء الجيش الفرنسي ليأخذنا على متن مروحية عسكرية، تاركين الماشية وراءنا وعند وصولنا الى القرية وضعونا في شاحنات لإجلائنا وفي نفس اليوم فقدت أبي وأمي وأحد أشقائي، وأخذنا عمي أنا وأختي".
كما حاورت المجلة رولاند ديسبوردس، الناطق باسم لجنة البحث والاستعلام المستقلة حول الاشعاعات النّووية والخبير المستقل الوحيد الذي تنقل الى عين المكان من أجل أخذ العينات وتحليلها والذي كذب بشكل قطعي مزاعم الجيش الفرنسي، الذي أكد أن التجارب النووية بالصحراء الجزائرية، كان لها تأثير جد محدود على البيئة. وأشارت المجلة في مقال آخر الى تقرير المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا، الذي خصص صفحة ونصف فقط، في تقريره من مجموع 160 صفحة لتلك التجارب النّووية.
وتمت الاشارة في ذات السياق، الى أن التقرير حول مصالحة الذاكرتين بين فرنسا والجزائر، والذي سلم للرئيس ماكرون، في 20 جانفي الأخير، لم يخصص حيزا كبيرا للآثار البيئية والصحية التي خلّفتها 17 تجربة نووية قامت بها فرنسا في الصحراء الجزائرية. وأكدت المجلة أنها استفسرت ستورا حول هذا الجانب ولكنه لم يقدم أي جواب على ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.