641 ألف تلميذ يخضعون لبروتوكول صحي وتأطير أمني صارم    «ستُعرض النتائج أمام الشعب ليتبيّن الصادق والمفتري»    المحكمة العليا الرقمية لعصرنة أساليب عمل القضاة و إصلاح العدالة    وضع اللمسات الأخيرة على عملية التوزيع الكبرى المرتقبة في 5 جويلية    دراسة فرص الاستثمار في الخدمات والتجهيزات    تأجيل المحاكمة إلى جلسة 26 جوان    عجز في التسيير أم غياب لثقافة النظافة ؟!    بالصور.. لاعبو المُنتخب الوطني المحلي يواصلون تحضيراتهم لودية ليبيريا    بيل غيتس: الوقت ليس في صالح العالم لمواجهة الوباء    مع انتحال صفة الغير شل نشاط شبكة تزور المحررات الإدارية في سطيف    توقيف 4 رجال و4 فتيات حولوا مسكنا وكر للرذيلة في سطيف    من كان الخاسر الأكبر من المعسكر الأخير لمنتخب الجزائر؟    في مقال لجريد "لوموند" "الجزائر تريد استعادة دورها كقوة إقليمية"الجزائر كانت مستعدة للتدخل بشكل أو بآخر في ليبيا    التربية أولا أم التعليم..؟    هلاك 52 شخصا غرقا في البحر والمجمعات المائية    بسبب إساءة استغلال الوظيفة و منح امتيازات غير مستحقة مثول هدى فرعون مجددا أمام القضاء بسيدي أمحمد    8 وفيات.. 354 إصابة جديدة وشفاء 242 مريض    حتى يتمكنوا من تحميل أوامر الدفع الخاصة بمكتتبي عدل 2013 وزير السكن يعطي تعليماته لدراسة دفعة ثانية من الطعون    لهذا بلغ سعر خام برنت عتبة 74 دولارا للبرميل    كورونا.. الجزائر تسعى لاقتناء 34 مليون جرعة لقاح    تفعيل تدابير محاربة حرائق الغابات    دورة حول "الخبرة"    الكونغرس يعيد المخزن إلى حجمه    تشجيعا للشباب والإبداع    انتصار للديمقراطية وفوز للجزائر الجديدة    ..لقد أعذر من أنذر    العناصر الوطنية تحاول التعود على مختلف المنازلات    المصادقة على الإعلان الوزاري المشترك الثالث من أجل رفع التحديات الطاقوية في المنطقة    البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي يترجل    المهرجان الأوروبي بمسرح "بشطارزي"    30 لوحة في "ما وراء المرئيّ"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربية على طول الجدار الرملي    محليو "الخضر" في أول تربص    ماضوي يرحل بالتراضي والفريق في مفترق الطرق    نتائج تجربة زراعة السلجم فاقت كل التوقعات    الهلال السعودي يريد سليماني    الغيابات تثير استياء شريف الوزاني    «لم أحظ بأي تكريم طوال مسيرتي الفنية»    40 طفلا وطفلة في أكبر عروض الأزياء الخاصة بالصغار    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    فوز يعيد الروح للزيانيين    الملف الصحراوي: المغرب يتلقى مزيدا من الانتكاسات    سقوط حر من الطابق الخامس    انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بساحة الأمير عبد القادر بمعسكر    قدوم 186 مسافرا من باريس غدا إلى وهران    تفكيك شبكة دولية تهرّب المخدرات    دفتر شروط لاستغلال الشواطئ    تحرك مصري سوداني مشترك    افتتاح فعاليات المعرض الثالث للتظاهرة ثنائية الحول للتصميم "ديزاين 2020+1" بالجزائر العاصمة    فرنسا تستعد لطرد الجزائريين المقيمين بطريقة غير شرعية على أراضيها    هذه هي تطورات الوضع الصحي لدلال عبد العزيز    غرداية: انطلاق قافلة تضامنية لفائدة الشعب الفلسطيني    وزارة الثقافة تُنظم قوافل البهجة بمناسبة اليوم العالمي للطفل الإفريقي    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    يلتقي بابنه المختطف بعد 58 عاما    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار الألبسة تلتهب ببرج بوعريريج
قبل أيام من حلول عيد الفطر
نشر في المساء يوم 08 - 05 - 2021

بعدما كان همّ المواطن البرايجي قبل أيام قليلة، ارتفاع أسعار الخضر والفواكه واللحوم، التي استغل أصحابها فرصة حلول شهر رمضان المعظم، ستحل مناسبة عيد الفطر المبارك، التي سيستغل أصحاب محلات بيع الملابس، خاصة ملابس الأطفال للرفع من الأسعار، واستنزاف جيوب المواطن.
خلال جولة استطلاعية قامت بها "المساء"، عبر العديد من الأسواق والمحلات المختصة في بيع ملابس الأطفال ببرج بوعريريج، على غرار سوق "دلاس"، 500 مسكن، برج الغدير، رأس الوادي وغيرها، رصدنا تباين الآراء بين سكان الولاية، وبسؤالنا حول إقبال المواطنين، خاصة النسوة، على اقتناء كسوة العيد قبل أسبوع من حلوله، أكدت لنا سيدة وجدناها بأحد المحلات، أنها اغتنمت فرصة انخفاض الأسعار، بسبب انشغال البقية بشراء المواد الغذائية، وهو ما يجعل الإقبال على كسوة الأطفال ناقصا. بينما أكدت لنا سيدة أخرى بأنها فضلت كسوة أبنائها خلال هذه الأيام، لأن الأسعار في متناول الجميع من جهة، والتفرغ لشراء مستلزمات الشهر الفضيل، من جهة أخرى، ولأنه مع حلول شهر رمضان واقتراب عيد الفطر المبارك الذي يضرب إعصارا بجيوب المواطنين، يجعل العائلات تقتني كسوة لأطفالها قبل العيد.
وللرجال رأي في الموضوع، حيث أكد مواطن أنه يقوم باقتناء كسوة لأطفاله في الأسبوع الأول من شهر رمضان، خوفا من ارتفاع الأسعار إلى الضعف، من جهة، وتفرغه للعبادة في هذا الشهر الفضيل من جهة أخرى، خاصة بعد عودة الصلاة في المساجد هذه السنة، ورغم ارتفاع أسعار الملابس، إلا أن بعض العائلات البرايجية تفضل كسوة أطفالها في الأسبوع الأخير من شهر رمضان، وحسب ما أكدته سيدة رفقة زوجها، فإن شراء كسوة العيد قبل يوم أو يومين من حلوله، يضفي عليه نكهة خاصة وجوا من الفرح، وأنها لا تبالي بارتفاع الأسعار، ما يهمها فرحة أبنائها، وبين هذا وذاك، يبقى أصحاب الدخل الضعيف في حيرة من أمرهم، وبين مطرقة ارتفاع الأسعار في شهر رمضان والعيد، وسندان إدخال الفرحة في نفوس أطفالهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.