وزير التربية يشيد ب التقدم الباهر في نتائج الباك    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    سبقاق رفقة بن بوزيد يشرفان على انطلاق حملة تلقيح    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    البروفيسور أحمد كتاب: تحقيق الأمن المائي مرهون باستراتيجية علمية    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    إعفاء الخواص من ترخيص وزارة الصناعة الصيدلانية    الرابطة الأولى المحترفة: "البطولة ستتواصل إلى آخر جولة"    اولمبياد طوكيو: إخفاق الملاكم بن شبلة وإقصاء سحنون في سباق ال100 متر سباحة حرة    هذه هي إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما من عهدته    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    غلق كامل للشواطئ وكل فضاءات التسلية وترفيه بالطارف    "إيتوزا" تعدل برنامجها وفقا لمواقيت الحجر الجديدة    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    المدير مركزي بوزارة التعليم العالي بوعلام سعيداني: مسابقة لتوظيف 1400 أستاذ جامعي قريبا    إصابة ثالثة بفيروس كورونا في البعثة الأولمبية للجزائر    قوجيل يعزي في وفاة المجاهدة مريم بلميهوب زرداني    خلال أسبوع: حوادث المرور أدت بوفاة 46 شخصا وجرح 1917 آخرين    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    مستويات قياسية للضحايا المدنيين بأفغانستان    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    هل ستخرج أمريكا أخيرا من بغداد؟    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    ميقاتي: أسعى لتشكيل حكومة تنفذ المبادرة الفرنسية    تراجع الحركة الملاحية بميناء الجزائر بنسبة 9.58 بالمائة    الفنادق لاستقبال مرضى الكوفيد على مستوى الولايات الكبرى    "الموجة الثالثة قد تستمر حتى منتصف أوت بسبب احتفالات الناجحين في البكالوريا"    حملة لتلقيح منتسبي الأمن    660 فلاح يستفيدون الربط بالكهرباء    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    وساطة الجمهورية تتلقى 250 عريضة شكوى    استلام الشطر المتبقي بين غليزان وميناء مستغانم في أوت المقبل    جولة إلى الحمامات العثمانية    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    وزارة الصحة: 1544 إصابة جديدة بفيروس كورونا و25 وفيات خلال 24 ساعة    مبارزة أرجنتينية تخسر مباراة وتتلقى عرضا للزواج على المباشر    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    استقرار في أسعار النفط في 74.51 دولار للبرميل    العاصمة…الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية تحول محطة القطارات    نجاح تجربة تكاثر طائر «الحسون » بوهران    ..ويتسلم أوراق اعتماد ثلاثة سفراء جدد لدى الجزائر    "رابح-رابح" بين الجزائر وأمريكا    محطة عند الواجهة البحرية للفنانين    آفاق غليزان على بعد 90 دقيقة من الدورة النهائية    «الحمراوة» في مباراة الفرصة الأخيرة للعب على «البوديوم»    الآلات الموسيقية في الإبداع الموسيقي العربي المعاصر    قريبا... صدور رواية "عتمة الفراق"    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نافذة على إبداع" خدة من خلال الملصقة"
نشر في المساء يوم 21 - 06 - 2021

"محمد خدة من خلال الملصقة" هو عنوان المعرض الذي يحتضنه رواق "سين آرت غاليري" بالعاصمة إلى غاية 19 جويلية القادم. ويُعد سانحة لاكتشاف أو إعادة اكتشاف وجه آخر من إبداعات هذا التشكيلي المتفرد، المتنوعة، وهو فن الملصقات.
المعرض الذي يضم حوالي 40 ملصقة، يقدّم للراغبين، رحلة إلى أجواء حافلة بالإبداعات والأفكار والمشاريع بفضل سحر ريشة الفنان التشكيلي، الذي قدّم فنا عصريا، يحاكي تلك الحقبة التي كان فيها الفنان التشكيلي حاضرا وفاعلا في الحياة الثقافية والفكرية والسياسية؛ حيث تستعرض هذه الملصقات أهم الأحداث التي ميزت أواخر الستينيات وفترة السبعينيات، مثل التظاهرات الكبرى، وأيضا الملتقيات الوطنية والدولية في شتى المجالات.
وحسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية، فقد قدّم الفنان عبر هذه الملصقات، وجها معاصرا لجزائر ما بعد الاستقلال. كما تساير الأعمال المعروضة أهم التظاهرات الاقتصادية والثقافية والفنية الكبرى التي عرفتها الجزائر آنذاك؛ مثل الثورة الزراعية، والحركة النقابية، وكذا زخم الأعمال الإبداعية في شتى المجالات، منها أعمال مسرحية خالدة لعبد القادر علولة وكاتب ياسين وغيرهما.
وصرحت أرملة الفنان السيدة نجاة خدة الكاتبة والمفكرة للوكالة، بأن جانب الملصقات في أعمال خدة، يبقى غير معروف كثيرا عند الجمهور، ويشكل توليفة بالنسبة لخدة بين الدزاينر وفن الرسم. وأضافت لوكالة الأنباء الجزائرية، أن محمد خدة كان يتميز بحبه للجمع بين الفنون. واستشهدت في ذلك باستضافته في بيته كل أول سبت من الشهر، المبدعين من الفنانين والكتّاب والمفكرين. وكان من بين رواد هذا اللقاء الروائي الراحل الطاهر وطار.
وأوضحت خدة بخصوص الملصقات، أنها تبرز الرموز، وأيضا الخط العربي الذي كان زوجها عاشقا لجمالياته. وجمعت بنفسها، واسترجعت هذه الملصقات المعروضة التي يصل عددها إلى نحو أربعين، كما أكدت، وهي تؤرخ الأحداث ذات الأهمية. وذكّرت بوجود ملصقات أخرى لخدة خارج الوطن خاصة في فرنسا، حسبما وصل إلى سمعها من بعض الأصدقاء، وهي تسعى لاسترجاعها. كما ذكّرت السيدة خدة، بحب الفنان للكتّاب، واهتمامه بالحرف وتقنياته.
ويُظهر هذا المعرض أن إبداعات الرجل كثيرة ومتنوعة؛ حيث مارس عدة فنون، من بينها الأعمال المنجزة بالحبر، وكلها تستحق الاهتمام والعرض في أكثر من مناسبة.
للتذكير، يُعتبر محمد خدَّة أحد المرتكزات الأساسية للحركة التشكيلية في الجزائر المعاصرة، وأحد أعمدتها التي لا تنهض دونها، وهو قبل ذلك قطب التجريدية الجزائرية بدون جدال. كما أنه مع الفنان محمد إسياخم الفنانان الأكثر حضورا في الساحة التشكيلية العربية والعالمية، والأكثر تمثيلا لحركة التجديد والحداثة. وقد ظلت لوحات خدة كل هذا الوقت، تستقطب فضول الشغوفين بصهيل الألوان.
وتحيل لوحاته إلى فنان أخّاذ، يعرف سر اللغة التشكيلية. كما تحيل على تجريدية مكتنزة بالغنائية. وقد تَفرّد هذا الفنان بأسلوبه المتميز، في توظيف الحرف العربي كعنصر تشكيلي، مستثمرا مرونته المتناهية، وقابليته للتشكيل والحركة.
وقال في هذا السياق: "لم أستعمل الحرف أبدا من أجل الحرف نفسه؛ في أعمالي أشكال حروف؛ كأنني أرفض أن أستعمل الحرف التقليدي كما هو؛ إنها حروف ترقص بالألوان، فتقول ما لا يقول نص بنيته من حروف".
وحسب النقاد، يشكل محمد خدة بمفرده، مدرسة في الأسلوب التجريدي، تزاوج بين جمالية التجريدية الغربية والحروفية العربية، لكن يبقى تجريد خدة أسلوبا متميزا كل التميز بين التجريديات العربية؛ إذ تحولت اللوحة عنده إلى "أغنية تجريدية تنشد من يريد، فيفهمها الناظر على طريقته، وظهرت في لوحاته حروف معانيها أكبر من أشكالها".
بحثه المعمق في خصوصيات الفن الإسلامي المتسم بالتجريد، وتمثله له من خلال "يحيى الواسطي"، أهّله ليفجّر هذا المنحى الجديد، الذي يؤسس على الحروفية والتجريدية الغنائية؛ لأنه كان يرفض أن تكون لوحاته نسخا مشوّهة للواقع، أو تعبيرا فجا يلامس السطح بدون التغلغل في عمق الذات؛ إنه "يستنطق الحرف العربي"، ويترك له حرية البوح والحركة، لكي يستنفد كل معانيه وإحالاته. كما "يُخرج الطبيعة في خطوط وظلال وألوان متداخلة ومتناغمة، قد تبدو غامضة، لكنها تفيض بالدلالات والإيحاءات، وتبقى مفتوحة على كل القراءات المحتمَلة".
ومحمد خدَّة واحد من الرعيل الأول لجيل من الفنانين التشكيليين الجزائريين الذين عاشوا الفترة الاستعمارية، ليتأثروا بما أفرزته من مفاهيم ومعايير جمالية غربية في الفن التشكيلي، لكنهم سرعان ما عادوا إلى البحث في إرثهم الثقافي والحضاري حين واجههم سؤال الهوية الفنية.
ووُلد الفنان محمد خدة في مدينة مستغانم في 14 أفريل 1930م. ولم يتلقَّ أي تعليم أكاديمي يؤهله لممارسة الفن التشكيلي. كان "عصاميا"، اقتحم الميدان بملَكته وحسه الفني. وكانت طفولته مليئة بمظاهر البؤس والفقر، لذلك بدأ العمل طفلا بإحدى المطابع لتأمين قوته وقوت والديه المكفوفين. بعد ذلك جاء التفتق المبكر. وبدأ هوس الألوان والخطوط يلح عليه، فكانت بدايته مع الرسم الواقعي، ثم اضطر للهجرة صوب فرنسا عام 1952م، فكان يعمل في النهار ويرسم بالليل. وفي باريس التقى شخصيات فنية وثقافية من جنسيات مختلفة، ساهمت في تشكيل رؤيته الفنية، وإثراء تجربته بعناصر جديدة. كما أتيح له أن يقيم معرضه الأول في قاعة "الحقائق" بباريس عام 1955 م.
وبعد عودته إلى الجزائر فجر الاستقلال، أقام معرضه عن "السلام الضائع"، ومنذ ذلك الوقت فرض خدة أسلوبا جديدا لفت إليه أنظار المهتمين، أصبح، بموجبه، علامة مميزة في سياق الحركة التشكيلية الجزائرية والعربية.
وقد عُرف هذا الفنان بنشاطه الإبداعي المكثف، من خلال مسؤولياته في قطاع الإعلام والثقافة؛ كاتحاد الفنانين التشكيليين، والمجلس الأعلى للثقافة، ومن خلال بحثه المستمر عن الأشكال والعناصر الجمالية والتراثية التي تحقق له خصوصيته. كما عُرف بهوامشه في عالم الكتابة من خلال كتابيه "من أجل فن جديد" و"أوراق متناثرة"، بالإضافة إلى نشاطه ضمن مجموعة "45" التشكيلية، التي كانت ترمي إلى تحقيق نهضة ثقافية وفنية، وخلق وعي تشكيلي؛ ممارسةً وتلقيا بالرغم من اختلاف الأساليب والاتجاهات بين أعضائها، وتعدد مشاربهم ومرجعياتهم. كما عمل خدَّة أستاذا بالمدرسة الوطنية للفنون الجميلة، وصدَّر تجربته إلى الكثير من الفنانين الشباب.
لقد طاف خدة بمعارضه في مختلف العواصم العربية والأوربية والآسيوية والأمريكيتين. وله العديد من المقتنيات في المجموعات الخاصة والمتاحف العالمية. وكان آخر معارضه ذلك الذي أقامه بقاعة "السقيفة" عام 1990م قبل وفاته في 4 ماي 1991م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.