محاكمة علي غديري: التماس 7 سنوات حبسا نافذا    رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح يوارى الثرى ظهر الخميس بمقبرة العالية    بدأنا في انجاز خط الغاز الرابط بين نيجيريا و الجزائر    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة    نشاط ماراطوني ل"رمطان لعمامرة" بنيويورك    محكمة الدار البيضاء… إلتماس عقوبة 7 سنوات حبس ضد اللواء المتقاعد علي غديري    توقيف 12 عنصر دعم للجماعات الإرهابية و37 تاجر مخدرات    رفع السعر المرجعي للأسمدة الفلاحية ابتداء من 1 أكتوبر المقبل    مجمع "سونلغاز" يشرع في تنفيذ مخططه الاستراتيجي 2035    وزير المجاهدين يؤكد لدى افتتاحه ندوة حول معركة الجرف: الشباب مدعو إلى السير على نهج السلف لمواجهة تحديات العصر واستكمال المشوار    أعضاء مجلس الأمة يدقون ناقوس الخطر لانهيار القدرة الشرائية    الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية: صب المخلفات المالية المترتبة عن رفع الحد الأدنى للأجور    عبد الحميد عفرة: 865 منطقة مهددة بالفيضان في الجزائر    سكيكدة: حجز قرابة 06 آلاف من عقار "ليريكا" وتوقيف 3 أشخاص بالقل    تعليمات بمراقبة تجار الأدوات المدرسية والوقوف على ملاءمة اسعارها و القدرة الشرائية للمواطن    استئناف النشاطات الطبية تدريجيا بعد تطهير وتعقيم المصالح الاستشفائية    صحيفة كنغولية تتناول الجهود الجزائر في ترقية المبادلات التجارية مع البلدان الافريقية    عودة المصابين تريح بلماضي قبل موقعتي النيجر    خبراء البيئة يؤكدون: الغابات مصدر لتطوير صناعة الخشب الخشب وموردا اضافيا للطاقة    خبراء هولنديون يشيدون ب زروقي    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي لحل نزاع سد النهضة    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    أطراف تؤكد تفاوض الكوكي مع إدارة بلوزداد    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المخزن يختار صفّ الإرهاب والصهاينة!
مرضه العدائي والاستعماري يعزز عزلته الإقليمية
نشر في المساء يوم 18 - 07 - 2021

❊تهجم المغرب يفضح فشله الدبلوماسي في الصحراء الغربية
عكست خرجة الممثلية الدبلوماسية المغربية، بنيويورك، التي قامت مؤخرا بتوزيع وثيقة رسمية على الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز، والتي يكرس محتواها "دعما ظاهرا وصريحا" للمغرب لما تزعم بأنه "حق تقرير المصير للشعب القبائلي"، التهور الدبلوماسي للمخزن الذي ما انفك ينتهج أساليب استفزازية ضد الجزائر، خصوصا بعد فشله في إقناع المجموعة الدولية بمخطط الحكم الذاتي في الصحراء الغربية المحتلة، فضلا عن خيبة الأمل التي يعيشها بعد أن أبدت الإدارة الامريكية الحالية عدم تحمسها للصفقة، التي أبرمها النظام المغربي مع إدارة الرئيس السابق، ترامب مقابل التطبيع مع الكيان الصهيوني.
وجاءت خطوة السفير المغربي في غير محلها لكونه يمثل بلاده في هيئة أممية يفترض أن لوائحها الدولية تتضمن القضايا الدولية المتنازع عليها والتي تشكل أبرزها قضية الصحراء الغربية، المدرجة ضمن قضايا تصفية الاستعمار، في الوقت الذي يراهن على لوبيات مؤثرة داخل المنظمة، على غرار اللوبي الصهيوني من أجل الترويج لأطروحاته الاستعمارية.
فما قام به السفير، عمر هلال لم يعكس في حقيقة الأمر سوى المستوى المنحط للدبلوماسية المغربية، التي باتت تبحث عن مخرج للمشاكل الداخلية التي تعيشها الجارة الغربية على وقع طبول ثورة "جياع" وشيكة، قد تهدد العرش المخزني الذي يعيش فوق صفيح ساخن، ما يجعله يبحث دوما عن مشجب يعلق خيباته لتحويل أنظار الرأي العام المغربي عنه.
وإذا كان، تهجم النظام المغربي على الجزائر، يتزامن في كل مرة مع فشله الذريع في فرض مواقفه رغم الرشاوى التي تعتمد عليها سياسته الخارجية، من خلال شراء الذمم مقابل الاعتراف بمغربية الصحراء وفتح قنصليات في الأراضي الصحراوية المحتلة، فإن هستيريا المخزن أخذ ابعادا أكبر هذه المرة، من خلال إعلانه العداء مع عدة دول جارة له على غرار إسبانيا التي حاول مساومتها بعد استقبالها للرئيس الصحراوي من أجل العلاج وحتى موريتانيا التي تتسم مواقفه معها ب"مزاجية"، جعلته يعيش في عزلة اقليمية.
ولا تعد خرجة الممثلية الدبلوماسية المغربية بنيويورك، سوى قيض من فيض الحملات العدائية للمخزن، الذي دأب على القاء سمومه على الجزائر من خلال محاولة اشعال النعرات ونشر الفتنة، عبر التحريض لما سماه ب"حق تقرير المصير للشعب القبائلي"، في الوقت الذي يعرف عنه دعمه لحركة "الماك" المصنفة في قائمة المنظمات الإرهابية والمدعمة من قبل النظام المغربي والكيان الصهيوني.
وتحاول الرباط في كل مرة اللعب على ورقة "العرق" كما كان الأمر مع أحداث غرداية سنة 2015، حيث أثبتت تقارير أمنية ضلوعها فيها من خلال تأجيج الأوضاع والمواجهات المذهبية بين المواطنين، في حين أن دعمها للجماعات الارهابية ليس جديدا مثلما كان الأمر خلال تسعينيات القرن الماضي، عندما رعت على أراضيها ممثلين عن الشبكات الارهابية ودعمهم بالسلاح من أجل إدامة مسلسل الدماء في الجزائر، كاستقبالها لعبد الحق لعيايدة المكنى بابو عدلان، أمير ومؤسس الجماعة الإسلامية المسلحة "جيا"، حيث طالبت الجزائر المغرب بتسليمه لها بعد أن اتهمته بإيواء عناصر الجماعات المسلحة، فكان عليه سوى الرضوخ للأمر الواقع وتسليمه للسلطات الجزائرية يوم 29 سبتمبر 1993.
ومن هذ المنطلق فإن خطوة هلال الذي ما فتئ "يهل" علينا بخرجات صبيانية مثلما عودنا على ذلك منذ أن كان ممثلا لبلاده لدى الأمم المتحدة بجنيف، قد لا تعكس البتة المستوى الذي يفترض أن يتحلى به أي دبلوماسي يفترض أن يحترم ما تنص عليه لوائح الأمم المتحدة، خصوصا وأن استغلال "المعطى العرقي" لإثارة النعرات لا يصب في إطار المبادئ التي تؤمن بها الهيئة الاممية منذ نشأتها.
ويخطئ المخزن، عندما يحاول استغلال مواقف حركة انفصالية غير معترف بها حتى في منطقة القبائل بسبب علاقاتها المشبوهة مع الكيان الصهيوني للمساومة بالقضية الصحراوية، من منطلق أنه لا يمكن البتة مقارنة القضيتين ببعديهما السياسي والتاريخي، حيث أن الأخيرة مدرجة ضمن قضايا تصفية الاستعمار وهو خيار تدعمه اسبانيا المستعمر السابق الذي سلم الإقليم للنظام المغربي في صفقة معروفة، كما أن سكان الصحراء الغربية يلتفون حول جبهة البوليزاريو التي تطالب بالاستقلال، في الوقت الذي يرفض فيه المخزن منذ عام 1991 تنظيم استفتاء لإدراكه بأن الصحراويين سيختارون لا محالة الاستقلال.
وبالنسبة لما سماه السفير المغربي ب"شعب القبائل"، فإنه قد لا يدرك بأنهم جزء من شمال إفريقيا، كما أن شريحة هامة منهم تقطن بمنطقة الريف المغربية التي لطالما عانت من الممارسات القمعية لنظام المخزن، حيث يقبع عديد معتقليها الذين خرجوا فقط للمطالبة بلقمة عيشهم في السجون المغربية.
وإذا كان المغرب يتبنى "الفكر الانفصالي" لهذه الدرجة فلماذا لا يمنح الاستقلال لسكان الريف، الذين يعيشون الأمرين بسبب تردي الأوضاع وملاحقة البوليس المغربي للمغلوبين عن أمرهم في هذه المنطقة مثلما تخلى سابقا عن سبتة ومليلية. ولماذا يقف أمام حق تقرير مصير الشعب الصحراوي الذي سبق وأن رفض ملك المغرب دعمه بالسلاح خلال مواجهته للاحتلال الاسباني رغم حاجة الصحراويين للمساعدة آنذاك.
ونسي المخزن أن الظروف التي عاشها الشعب الجزائري خلال فترة الاستعمار الفرنسي تختلف تماما عن تلك التي عاشها الشعب المغربي الذي فرضت عليه الحماية الفرنسية التي لقيت كل الدعم من قبل مندوبيها في المغرب لقمع انتفاضات الأحرار في هذا البلد، في حين وقف الجزائريون الذين أعلنوا الثورة ضد الاستعمار كرجل واحد من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب لمحاربة فرنسا الاستعمارية التي فشلت في استغلال "ورقة القبائل" من خلال اقتراح منح سكانها الاستقلال، غير أنهم رفضوا ذلك لقناعتهم بأنهم جزء لا يتجزأ من الجزائر ويكفي أنها أنجبت الكثير من الابطال الذين ضحوا بالنفس والنفيس من أجل الحرية الاستقلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.