انطلاق اجتماع الحكومة الولاة تحت اشراف الرئيس تبون    استقالة أزيد من 100 قيادي من حركة النهضة التونسية    مختص: تلقيح الأطفال ضد فيروس كورونا لايزال قيد الدراسة    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    الوعي لدى مستخدمي الصحة.. بين الكفاية والتردي من أجل جزائر قوية    الجزائرتدعو إلى نظام متعدد الأطراف جديد قائم على الحوكمة التشاورية    استعراض واقع العلاقات الثنائية    وزارة الشؤون الدينية ستُكوّن أئمة من الصحراء الغربية    المغرب تجاوز كل الحدود والأعراف    أمريكا تنهي حروبها الصغيرة لتبدأ حربها الكبيرة ضد الصين!    إنشاء منظومة وطنية لمعالجة معلومات الركاب    تركيب مولد الأوكسجين في غضون أيام    تصفيات مونديال-2022 : 40.5 مليار لضمان نقل مباريات المنتخب الجزائري    تصفيات مونديال-2022 : تعيين طاقم تحكيم سينغالي لإدارة مباراة الجزائر – النيجر    ليسوتو ترافع لصالح حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    وفاة جمال بن عمارة..أحد اخر الاصوات الاذاعية المميزة    هذه هي رحلة سيدات الخضر للوصل الى كان 2022 بالمغرب    عرقاب يتباحث مع المدير العام لشركة "غازبروم إنترناشونال" حول فرص الشراكة مع سوناطراك    جثمان رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح يوارى الثرى بمقبرة العالية    الجزائر تدعو إلى نزع السلاح النووي في جميع أنحاء العالم    تأجيل اضطراري..    الحفاظ على الذاكرة الوطنية بالدفاع عن مقومات الأمة    القرار مرتبط بمقتضيات الأمن القومي    الجرعة الثانية من لقاح "سبوتنيك" متوفرة    10 وفيات.. 166 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    الوالي يتوعد مؤسسة الإنجاز الصينية    الفريق يبدأ تحضيرات الموسم الجديد    جئت إلى شبيبة القبائل للتتويج بالألقاب    أدوات مدرسية تشتت انتباه التلميذ داخل القسم    لجان لمتابعة التحسين الحضري بزرالدة    وزارة العمل تتكفل بتحويل ثمانية مصابين للعلاج بالخارج    شرعنا في إنجاز خط أنبوب نقل الغاز نحو الجزائر    لجنة تحقيق وزارية في ثانوية "عبد الرحمان شيبان"    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    عبد الحميد بن هدوقة شخصية العام    المجلس الإسلامي الأعلى يفتتح موسمه الثقافي الاجتهادي    أيام تحسيسية وإرشادية حول السلجم الزيتي    لا بديل عن حلّ الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية    المجلس الإسلامي الأعلى يطلق موسمه الثقافي    "EmploiPartner" تطلق فضاء العمل المشترك    إجبارية التلقيح وتعميمه يؤخر الموجة الرابعة    قبضة حديدية بين محياوي والحارس طوال    القبض على 9 أشخاص يكوّنون مجموعة أشرار    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    3 جرحى في حوادث مرور متفرقة    حجز 12 شاة بوزن 2 قنطار وتوقيف 3 أشخاص    المجلس الاداري الجديد للرابيد يعرف غدا    652 شابا يستفيدون من مناصب قارة    إنجاز محطة لمعالجة مياه السقي بالملعب    تفكيك عصابة ترويج المخدرات    غلق الطريق السيار شرق غرب بجسر القادرية بولاية البويرة لتمرير الأسلاك الكهربائية    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر
المجلس الوطني لحقوق الإنسان:
نشر في المساء يوم 31 - 07 - 2021

حث المجلس الوطني لحقوق الإنسان، فعاليات المجتمع المدني والصحافة والحقوقيين على تنسيق العمل من أجل وضع حد لشبكات الإتجار بالبشر، التي استغلت الوضعية الوبائية العالمية لتكثيف نشاطاتها المحظورة.
ودق المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ناقوس الخطر بعد أن استند في تشريحه للوضع على تقرير أممي العام الماضي، أكد استغلال 30 بالمئة من المهاجرين السريين وخاصة الفتيات منهم في البغاء، و30 بالمئة في العمل القسري و29 بالمئة في التسول مع استئصال أعضاء 1 بالمئة من المهاجرين لبيعها لمستشفيات في دول غربية.
وتأسف المجلس، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الإتجار بالأشخاص المنظم تحت شعار "أصوات الضحايا تقود الطريق"، للمنحي الذي أخذته هذه الظاهرة، مؤكدا على دوره في تعزيز تكوين الضبطية القضائية على المبادئ والإجراءات التي تحكم مكافحة الاتجار بالأشخاص.
واغتنم المجلس الذكرى السنوية لمكافحة الآفة المصادفة لتاريخ 30 جويلية، للمطالبة "بمزيد من اليقظة والتوعية"، وإيلاء ضحايا هذه الجريمة وخاصة النساء والأطفال منهم كل العناية والعمل على مساعدتهم وعدم تعريضهم لأية عقوبة عن أفعال البغاء والتسول التي يرتكبونها تحت إكراه وضغط وتهديد العصابات الإجرامية".
وأرجع المجلس، الأسباب التي تقف وراء الانتشار الواسع للاتجار بالبشر إلى استفحال الفقر الذي حوّل العديد الى "صيد ثمين لعصابات الاتجار بالأشخاص التي تستغل بؤس الفئات الفقيرة، والهشة للإيقاع بهم عن طريق الإشهار المزيف والتحايل والتزوير والعنف أيضا".
وذكر المجلس، بالترسانة القانونية التي كيّفتها السلطات الجزائرية، للتصدي لهذه الجريمة ، حيث تم تعديل قانون العقوبات الذي نص على أن "الاتجار بالبشر جريمة قائمة الأركان"، و هو مسعى عزّز بمصادقة
بلادنا على الاتفاقية الدولية المعنية بالجريمة العابرة للحدود، والبروتوكول الإضافي الخاص بالإتجار بالأشخاص المعروف ببروتوكول باليرمو.
وعزّز هذا التوجه في التعديل الدستوري الأخير لنوفمبر 2020، كاشفا عن وجود "إرادة سياسية واضحة لمجابهة الظاهرة واقتلاع جذورها من بلادنا بصفة نهائية".
كما قامت الجزائر أيضا، بإنشاء لجنة وطنية على مستوى الوزير الأول، تتكلف بالوقاية من الإتجار بالأشخاص ومكافحته، من خلال وضع السياسات ورصد الإمكانيات اللازمة لمكافحة هذه الظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.