باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لوبيات "تضرب وتبكي.. وتسبق وتشتكي"!
نشر في المساء يوم 13 - 01 - 2022

اللوبيات المتلاعبة بقوت الجزائريين عات مرّة أخرى، لممارسات الاستفزاز والابتزاز والأساليب المافياوية التي لا تحلّل ولا تحرّم، عندما يتعلق الأمر بمصالحها الضيقة، وبالعائدات التي تدخل في جيوبها وأرصدتها غير آبهة بآهات "الزوالية" وصرخات "الغلابى".
سيتحرّك الآن، وبكلّ صرامة وقوة، ومن دون رحمة ولا شفقة قانون "تجريم المضاربة"، الذي يُنتظر أن يُخرج سيف الحجّاج لإنصاف المواطنين خاصة المتضرّرين منهم، خاصة بعد إنشاء مجلس الأمة، للجنة تحقيق برلمانية للتقصّي في مناورات مفبركي الندرة والمضاربة بالمواد الاستهلاكية واسعة الاستعمال.
لقد تيقّن الرأي العام الوطني، أن هذه "الكمشة" من "التجّار الفجار" وعديمي الذمة لا يخافون الله، ولا يخشون لومة لائم، ولذلك ينتهزون الفرص والأزمات، ويصطادون دون حياء ولا خجل في المياه الراكدة، ولا يستحون كذلك من سرقة "الموتى" واستغلال المحن والإحن، وفي هذا المُنكر عديد التجارب والنماذج السابقة.
إنهم يتحيّنون والعياذ بالله، الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والزلازل والحرائق، ويتربّصون سوءا بالناس عند حدوث الطوارئ، وها هي الأزمة الصحية العالمية تعرّي هؤلاء المرضى بالطمع والجشع بعدما تحوّلوا إلى "مصّاصي دماء" وخفافيش لا تختلف في جنسها وسمومها عن تلك التي يشتبه الأطباء والعلماء بأنها مصدر كورونا!
فعلا، إنهم أشدّ من الفيروسات الفتّاكة والأوبئة القذرة، فهم يحملون صفة البشر لكنهم في الحقيقة أعداء للإنسانية والحياة، ولهذا لا عجب في ظهورهم بين الفينة والأخرى بحثا عن "جيفة" يقتاتون منها، وقد أصابتهم عدوى أكل لحم إخوانهم بطريقة وحشية، متناسين أنهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
ما يحدث هذه الأيام من افتعال للندرة، وتنامي المضاربة، وإشعال النّار في أسعار "قوت" الفئات الهشة وعموم المواطنين، ما هو سوى محاولة أخرى يائسة وبائسة ومخطط عبثي هدفه مثلما قال رئيس الجمهورية، ضرب معنويات الجزائريين والوصول بالبلاد إلى الخراب بالإشاعات وخطابات التيئيس والإحباط.
مأمورية محاربة هذه "العصابات" التي تستهدف الأمّة في غذائها ودوائها، وبالتالي في طمأنينتها واستقرارها، تستدعي هبّة جماعية لا تقتصر على فلان أو علان، ولا على حزب دون سواه ولا على فئة دون غيرها، وهذا هو المسلك الآمن والناجح لفضح المتلاعبين والمغامرين والمقامرين والمضاربين الذين لا يريدون أن يقنعوا فلم ولن يشبعوا إلاّ إذا تابوا وغيّروا ما بأنفسهم من سوء وخبث.
نعم، لن تنفع محاولات جرّ البلاد والعباد إلى "لعبة قطّ وفأر" أبطالها لوبيات وعصابات "تضرب وتبكي.. وتسبق وتشتكي"(..)، وهي تسعى فاشلة إلى مواصلة ملء "الشكارة" بالمال الفاسد المتأتّي من المضاربة واختلاق الندرة وإشعال النّار في الأسعار.
إنها تستعمل كذلك المواد المدعّمة كدروع لهزّ عواطف المجتمع وتهييجه وضرب سكينة العائلات المعوزّة، وهو "المخطط المفضوح" الذي سيصطدم بالقانون وبتصدّي الدولة، وكلّ الخيّرين الذين يريدون الخير لهذا البلد الذي يكفر بعقلية الابتزاز والمساومة وليّ الذراع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.