الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    الجزائر- تركيا: محادثات واتفاقيات لمزيد من الديناميكية في العلاقات الثنائية    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    طمأن بشأن الوضع الاقتصادي وتحدث عن مبادرة "لم الشمل": الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    النائب العام بمجلس قضاء قالمة يؤكد: المشرع وضع المصطلحات الدقيقة لتفادي المتابعات القضائية العشوائية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    ميلة    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مالديني يتكفل بالموضوع شخصيا: تجديد بن ناصر أولوية ميلان بعد التتويج    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    لا بديل عن استحداث بنك لتمويل الاستثمارات المُصغّرة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    مراسلات «مجهولة» بين الأمير عبد القادر وقيصر روسيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال 4 أشهر    افتتاح بيع تذاكر النقل لموسم الصيف    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    وزير المالية يرافع للنظام المدمج للميزانية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    الجزائر ستستأجر ستّ طائرات إخماد حرائق    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    اللغة العربية تفتقر إلى تمكينها من استعادة مكانتها وموقعها عربيّا وعالميا    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غوتيريس يدعو طرفي النزاع إلى إظهار اهتمام أقوى من الجانبين
طالبهما بإيجاد حلّ نهائي لقضية الصحراء الغربية
نشر في المساء يوم 23 - 01 - 2022

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المغرب وجبهة البوليزاريو، إلى إظهار اهتمام أقوى منهما لتسوية مشكلة الصحراء الغربية "نهائيا"، مشيرا إلى أنه على طرفي النزاع أن يفهما الحاجة إلى الحوار والسعي إلى حل وعدم البقاء فقط في اطار عملية لا نهاية لها ودون أمل في التسوية وعبر غوتيريش، أول أمس، عن أمله في أن تتطور العملية السياسية مرة أخرى، كون الأمر يتعلق ب "مشكلة مستمرة منذ عدة عقود في منطقة من العالم نرى فيها مشاكل أمنية خطيرة جدا، من إرهاب في تزايد في منطقة الساحل بالقرب من السواحل بما يجعل من مصلحة الجميع العمل على إيجاد حل نهائي لنزاع الصحراء الغربية".
وتأتي تصريحات غوتيريس، في نفس اليوم الذي أنهى فيه مبعوثه الشخصي، ستافان دي ميستورا أول جولة إلى المنطقة منذ تعيينه بداية شهر أكتوبر الماضي، في ظل تأكيد جبهة البوليزاريو لموقفها المؤيد لحل سياسي يقوم على استفتاء لتقرير المصير. وأعطت تصريحات المسؤول الأممي مؤشرات ايجابية بخصوص العودة إلى المسار الصحيح في تسوية هذه الأزمة التي حاول المغرب اقحام الجزائر كطرف آخر فيها، ليأتيه الرد مرة أخرى من رئيس الهيئة الأممية الذي حسم مسألة تحديد طرفي النزاع. وبذلك يكون غوتيريس قد وضع النقاط على الحروف في رسالة قد لن تعجب القصر الملكي في الرباط، الذي حاول مرارا إضفاء صبغة جديدة للتسوية وفق أطروحاتها التي ترفضها جبهة البوليزاريو ، مع تأكيد الجزائر "على موقفها الثابت إزاء القضية سواء فيما يتعلق بالمسألة الجوهرية أو جوانبها المتعلقة بالشكل، والتركيز أساسا على ضرورة مباشرة فور توفر الظروف المواتية لذلك مفاوضات دون شروط مسبقة ".
وفي انتظار عرض دي ميستورا تقريره على الأمين العام للهيئة الاممية، فإن كل المؤشرات تؤكد أن المنظمة لن تحيد عن التعامل مع القضية وفق مبادئ الشرعية الدولية المصنفة ضمن قضايا تصفية الاستعمار، محملة طرفي النزاع مسؤولية إيجاد حل نهائي وسريع لهذا المشكل، تفاديا لتعقيدات خطيرة في المنطقة خصوصا بعد قرار جبهة البوليزاريو تعليق العمل بوقف إطلاق النار ردا على انتهاكه من طرف الجانب المغربي باجتياحه لمعبر الكركرات. ويكون المغرب من خلال تصريح الأمين العام الأممي قد عاد إلى نقطة الصفر، ليخرج بعد سنوات من محاولات التملص من لوائح الشرعية الدولية خاوي الوفاض، في الوقت الذي أكدت فيه الولايات المتحدة الأمريكية تمسكها بقرارات مجلس الأمن في تسوية النزاع. وبالتالي عدم اعتماد إعلان الرئيس السابق دونالد ترامب الذي يعترف فيه بسيادة مغربية مزعومة على الصحراء الغربية مقابل تطبيع الرباط علاقاتها مع الكيان المحتل.
وكان الكونغرس الأمريكي جمد قبل ذلك بثلاثة أشهر، مشروع فتح قنصلية في الصحراء الغربية من خلال قانون المالية لعام 2022، حيث منع استعمال أي مخصصات أو أموال لبناء وإنشاء وتشغيل أي قنصلية في منطقة النزاع. وقد أثار هذا القرار خيبة أمل السلطات المغربية حيث وصفته وسائل اعلامها بالغادر، فيما وصف الصحراويون الخطوة بأنها آخر مسمار في نعش تغريدة دونالد ترامب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.