الرئيس تبون يلتزم بالدفاع اللامشروط عن القارة في المحافل الدولية    تبييض الأموال وتمويل الإرهاب والجريمة المعلوماتية أهم الملفات    تحالفات وحسابات ترسمان ملامح المجالس    2022 ستكون سنة اقتصادية محضة    «الخضر» يتأهلون قبل الأوان على حساب لبنان    «صعبنا مباراة لبنان على أنفسنا»    «أدينا مقابلة تنافسية أمام خصم قوي»    العثور على كهل متوفيا بمسكنه    السكان يجددون تخوفهم من خطر الفيضانات    إصابة سيدة في انهيار جزئي لسقف بناية    تأخر تركيب مولد الأكسجين يثير قلق الأطقم الطبية    215 مصابا بمستشفيي الكرمة والنجمة و39 حالة جديدة في 24 ساعة    الرابطة المحترفة: الوفاق يؤزم وضع النجم والهلال يرفض البزوغ    الفاف تنتظر توقيع الاتفاقية: بلماضي يستعجل ترسيم وديتي تربص قطر    الإطاحة بشخصين شكلا عصابة مختصة في السرقة ببومدفع    مسابقة وطنية لذوي الاحتياجات الخاصة    خطاب كينيدي منعطف بارز في تاريخ الثورة الجزائرية    المدان في ثلاث قضايا فساد وبأحكام تصل إلى 5 سنوات سجنا تأجيل إعادة محاكمة عبد القادر زوخ إلى يوم 11 ديسمبر    قال بالنظر إلى المكتسبات المحققة، يوسف اوشيش: مشاركة الأفافاس في الانتخابات المحلية كانت ناجحة    تبون: 2022 ستكون سنة اقتصادية محضة    دور استشاري لمجلس الدولة لدى رئاسة الجمهورية لتحسين أداء الإدارة    متابعة التحضيرات لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022    الرئيس تبون يسدي وسام الاستحقاق الوطني بدرجة عشير    التطبيع بين المغرب وإسرائيل هدفه دوس القانون الدولي    .. هذه هي جزائر الشجعان    المغرب يسير باتجاه التفتت والتفكك    "أوميكرون".. تهوين وتطمين    7 وفيات... 185 إصابة جديدة وشفاء 145 مريض    استحداث هياكل دعمٍ ومرافقة لحاملي المشاريع    مساعٍ حثيثة لتطوير نشاط ميناء الغزوات    إنجاز 522 كلم من الألياف البصرية    إجراء جديد للسفر نحو فرنسا    خبير اقتصادي مغربي يتوقّع مزيدا من التردّي الاجتماعي    عودة الاستقرار لسوق النفط    توقيف 15 شخصا مبحوث عنهم وضبط 500 وحدة خمر    تفكيك شبكة مختصة في سرقة الكوابل الهاتفية والنحاسية    حجز 1700 وحدة من المشروبات الكحولية    Ooredoo والفيديرالية الجزائرية للأشخاص ذوي الإعاقة ترافعان لا ستقلالية الأطفال المعاقين وتمدرسهم    فريق يدافع وآخر يندد.. والظاهرة تثير الكثير من التساؤلات    لا يمكننا تحقيق مفاجأة من العيار الثقيل في ألعاب وهران القادمة!    أولمبي المدية في الصدارة مؤقتا    "نسور" بشار أمام حتمية الفوز للتأهل    زيارة رئيس فلسطين إلى الجزائر رسالة للمخزن والصهاينة    «رويترز» تختار مأساة طفل مغربي صورة العام    هذه قصة الصحابي ذي النور    إسبانيا: احتجاج في مدينة بلباو على تورط شركة أجنبية في مشاريع مغربية بالصحراء الغربية    سيبرانو    بن عبد الرحمن يدعو البنك الأوروبي لوضع خبراته في خدمة الجزائر    انطلاق فعاليات الأيام الوطنية "فتيحة بربار" في دورتها الاولى غدا    مسرحية "غصة عبور" لتوفيق بخوش تشارك في "ايام قرطاج المسرحية"    انتشار كبير للظاهرة في العالم    رؤية أدبية حول واقع السياحة الصحراوية    «وين رانا» تُعرض لأول مرة أمام الجمهور بمسرح عبد القادر علولة بوهران    النمساوي «فرانتسوبل» في ضيافة كلية اللغات الأجنبية لجامعة وهران (2)    قرار وزاري قريبا لتحديد المناصب العليا لمنتسبي قطاع الشؤون الدينية    معرض مدرسة الملصق البولوني برواق "محمد راسم"    بشار تكرم الكاتب يوسف بن دخيس    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحراء الغربية..حالة تصفية استعمار طال أمدها
الجزائر تجدّد موقفها الثابت أمام اللجنة الأممية الرابعة:
نشر في المساء يوم 27 - 10 - 2021

❊ الأمر ليس نزاعا إقليميا ولا حالة استرجاع سلامة ترابية ولا مساومات سياسية
❊ دعم دعوة غوتيريش لإطلاق حوار مباشر بين البوليزاريو والمغرب
أكدت الجزائر أن الصحراء الغربية هي "حالة تصفية استعمار طال أمدها" تتطلب مساهمة حقيقية من المجتمع الدولي للتوصل إلى تسوية هذا النزاع، مجدّدة دعمها لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، لإطلاق حوار مباشر بين جبهة البوليزاريو والمغرب. وشدّدت البعثة الدائمة للجزائر لدى الأمم المتحدة، بقيادة السفير، سفيان ميموني، خلال نقاش داخل اللجنة الأممية الرابعة لتصفية الاستعمار، على أن "الحوار المباشر بين جبهة البوليزاريو والمملكة المغربية، هو وحده الكفيل بفتح الطريق أمام أمل حقيقي في بناء سلام دائم في المنطقة".
وذكر ميموني في مداخلته، أن الصحراء الغربية، التي تعد آخر مستعمرة في إفريقيا، "هي حالة تصفية استعمار طال أمدها تتطلب مساهمة حقيقية من المجتمع الدولي للتوصل إلى تسوية عادلة ودائمة ومقبولة للطرفين تنص على حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير". وأكد "إنها ليست نزاعًا إقليميًا، ولا حالة استرجاع السلامة الترابية والأمر لا يتعلق بمسألة مساومات سياسية، إنها حالة تصفية استعمار من إقليم غير مستقل، معترف به على هذا النحو من قبل الأمم المتحدة". وتأسف ميموني بالقول، إن المسار السياسي للنزاع في الصحراء الغربية "واجه المزيد والمزيد من العراقيل، التي أدت حاليًا، إلى التدهور الحاد للوضع في الميدان لا سيما مع انتهاك وقف إطلاق النار واستئناف المواجهات" (بعد الاعتداء المغربي بالكركرات). وذكر الدبلوماسي الجزائري أن مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي، الذي عقد على مستوى رؤساء الدول والحكومات شهر مارس 2021، أعرب عن "قلقه" إزاء استمرار الانسداد في المسار السياسي، ودعا المملكة المغربية والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، وهما دولتان عضوان في المنظمة القارية، إلى "الوقف الفوري للاقتتال وتوفير مناخ ملائم لإجراء محادثات مباشرة وصريحة دون أي شروط مسبقة".
وأشار سفيان ميموني، إلى التقرير الأخير للأمين العام الأممي، انطونيو غوتيريس الذي نشر الشهر الجاري، قائلا: "إنني قلق للغاية من التطوّرات في الصحراء الغربية خلال الفترة المذكورة". وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أشار إلى أن "استئناف المواجهات بين المغرب وجبهة البوليزاريو يشكل انتكاسة كبيرة لتحقيق حلّ سياسي لهذا النزاع طويل الأمد". وقال الدبلوماسي الجزائري لدى الأمم المتحدة "إننا نتقاسم هذا الانشغال وننضم إلى دعوة الأمين العام التي تدعو الأطراف إلى تسوية الموقف واستئناف المسار السياسي بحسن نية". وقال ميموني، إن الجزائر "تأمل في أن تؤدي جهود غوتيريس ومبعوثه الشخصي، ستافان دي ميستورا إلى استئناف فعّال لمسار تسوية النزاع" في الصحراء الغربية التي يحتلها المغرب منذ سنة 1975.
الجزائر تجدّد دعمها لجهود دي ميستورا
جدّدت الجزائر، بصفتها بلد جار وملاحظ لمسار تسوية النزاع في الصحراء الغربية، دعمها لجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الإقليم المحتل، ستيفان دي ميستورا، الهادفة إلى وضع حدّ لهذا النزاع. وقال ميموني، إن "الجزائر ستواصل المساهمة كعادتها في البحث عن تسوية عادلة ومستديمة للنزاع في الصحراء الغربية" وإنها "لن تدخر أي جهد لمرافقة جهود المبعوث الشخصي الجديد في وضع حدّ لهذا النزاع الطويل الأمد، الذي لا يمكن بلوغه إلا من خلال تحقيق آمال الشعب الصحراوي في ممارسة حقه في تقرير المصير بكل حرية".
وأضاف أن "الجزائر تضم صوتها لنداء الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره الأخير حول الصحراء الغربية، حاثا أعضاء مجلس الأمن وأصدقاء الصحراء الغربية وأطراف أخرى مشاركة، إلى تشجيع المغرب وجبهة البوليزاريو إلى اغتنام الفرصة ومواصلة المشاركة بحسن نية ودون شرو ط مسبقة في المسار السياسي". وأضاف في نفس السياق أن الجزائر "تأمل بكل صدق بأن يجد نداء الأمين العام للأمم المتحدة آذانا صاغية وأن يتحلى طرفا النزاع بالحكمة السياسية والمسؤولية ويباشران مفاوضات على أساس متين" للتوصل إلى تسوية سياسية عادلة ومستديمة للقضية الصحراوية. وأكد، أن الجزائر، تحث المجتمع الدولي على وضع حدّ للممارسات الاستعمارية غير القانونية "في الأراضي الصحراوية" وضمان الحماية والدعم للشعب الصحراوي.
رفض خيار الموائد المستديرة
وأكد ممثل الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة، أن دعوة الجزائر لاعتماد خيار الحوار المباشر بين جبهة البوليزاريو والمغرب، كونه السبيل الوحيد للوصول إلى حلّ عادل ودائم للنزاع في الصحراء الغربية. وقال إن الحوار المباشر بين جبهة البوليزاريو والمغرب في إطار الاحترام والالتزام الأصيل، وحده الكفيل ببعث الأمل بخصوص استتباب الأمن في المنطقة.
وسبق للوفد الجزائري في الأمم المتحدة، أن أكد نهاية الأسبوع الماضي بمقر الأمم المتحدة، أن صيغة الموائد المستديرة لاستئناف المفاوضات حول الصحراء الغربية، والتي يشير إليها مشروع لائحة لتمديد عهدة بعثة "مينورسو" غير مجدية، بحكم استغلالها من طرف السلطات المغربية، للتهرب من مسؤولياتها وتشويه واقع النزاع في الصحراء الغربية، كمسألة تصفية الاستعمار.
وأوضح الوفد الجزائري في الأمم المتحدة، أن الجزائر لم تعتبر يوما هذه "الموائد المستديرة" كصيغة نهائية لتسيير العملية السياسية في الصحراء الغربية، بل بالأحرى كمرحلة انتقالية لمفاوضات بين جبهة البوليزاريو والمملكة المغربية.
إشادة جزائرية بعمل الوكالات الإنسانية
وأشادت الجزائر من جهة أخرى، بعمل الوكالات الإنسانية ودعمها للاجئين الصحراويين، معبرة عن استعدادها "لمواصلة تعاونها مع كافة الشركاء الإنسانيين الناشطين في الميدان لدعم اللاجئين والسهر على ضمان راحتهم إلى غاية عودتهم إلى بلدهم بكرامة".
وأضاف ميموني أن "الجزائر على قناعة راسخة بأن أحسن حلّ لتسوية وضع اللاجئين الصحراويين يكمن في معالجة الأسباب العميقة للنزاع في الصحراء الغربية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.