الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية- المصرية: التوقيع على 12 اتفاقا في عدة مجالات    "أوبك+" تجدد التزامها بضمان إمدادات مستقرة و منتظمة: رفع حصة الجزائر من النفط إلى 1.055 مليون برميل    بعد الفشل في عقد الدورات السابقة بالمجلس الولائي في البرج: المصادقة على الميزانية الإضافية و الحساب الإداري    بوغالي يتحادث مع رئيسي الجمعيتين الوطنيتين الجنوب-إفريقية والتركية    20 منتخبا رفضوا المصادقة على جدول الأعمال: الدورة الثانية جرت وسط حالة فوضى و تبادل الاتهامات    النصر ترافقهم في رحلة من قسنطينة باتجاه شواطئ سكيكدة: مواطنون يتصالحون مع القطار بعد سنوات من العزوف    معركة "الجرف" بتبسة: ملحمة الثورة التي ساعدت في تدويل القضية الجزائرية    الملاكمة ترفع راية الجزائر عاليا في سماء المتوسط    منافسة كرة القدم: إقصاء يجبر على مراجعة الحسابات    بطل القفز الثلاثي تريكي للنصر: فخور بالإنجاز أمام منافسين عالميين    المصارعة بلقاضي للنصر: سعيدة بالبرونزية وكان بالإمكان أفضل مما كان    سكيكدة: ترحيل 489 عائلة من حي بوعباز القصديري    إخماد حريق غابي أتلف 4 هكتارات بجرمة    موجة حر شديدة يومي السبت والأحد بولايات الوسط    ميلة: توصيل الطاقة ل 158 مستثمرة فلاحية    الجائزة الكبرى للرواية " آسيا جبار" في طبعتها السادسة    نحو ترسيم مهرجان للمسرح المتوسطي في وهران: ألعاب البحر الأبيض منحت الفن الرابع بعدا آخر    عيد الأضحى.. عيد الاستقلال.. تضحيات على طريق الحرية والتوحيد    ألعاب متوسطية/جيدو: بوعمار وبلرقعة يضيفان فضيتين إلى رصيد الجزائر    أعضاء مجلس الأمة يصادقون على 3 مشاريع قوانين جديدة    القرعة في سبتمبر بالجزائر    فخورون و ممتنون لمستوى التنظيم والاستقبال    رفع الأثقال في مهمة تعزيز حصيلة الجزائر    ثغرة مالية بمليار سنتيم في مؤسسة عمومية    توالي الإدانات الدولية لجريمة المخزن في حق المهاجرين الآفارقة    مصير غامض للانتخابات بعد فشل محادثات جنيف    التصويت على مشروع قانون الاحتياط العسكري بعد غد الإثنين    حجز 30 كلغ كيفا وتوقيف 10 متهمين    وضع 34 دراجة نارية بالمحشر    حجز أربع بنادق صيد    تركيا تتطلع لدعم الجزائر لتعليم اللغة العربية    زيادة في عدد المسجلين بنسبة 25 ٪    شهادات حية عن مثقف لا يخاف لومة لائم    كروم، صالحي وعبد الله يوقعون التميز    انتخاب بن حبيلس نائبا لرئيس منظمة التأمينات الإفريقية    هكذا دأب الصالحين في أيام العشر..    «أوبك+» تجدد التزامها بضمان إمدادات منتظمة    حجز مصاحف في غرداية    هكذا تحتفل الثقافة بستينية الاستقلال    البحث العلمي؛ المنهج هو الأساس    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية.. جنوب إفريقيا تدعو الى اجراء تحقيق "فوري" و"مستقل"    البرلمان الإسباني يتبنى مشروع بشأن الصحراء الغربية    كورونا: 18 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    نحو تحديد تخصص نشاط الموانئ التجارية بالجزائر    وهران: اختتام الطبعة 12 للمهرجان الوطني لأغنية الراي    المؤتمر القومي العربي ينوه بالدور الطليعي للجزائر في لم الشمل العربي    الصحراء الغربية: شكوى جديدة ضد المغرب أمام مجموعة العمل الأممية المعنية بالاعتقال التعسفي    أحوال الطقس: موجة حر قوية تصل إلى 49 درجة على بعض ولايات الوطن    بوغالي يتحادث مع رئيسي الجمعيتين الوطنيتين الجنوب-إفريقية والتركية    إنهاء مهام المدير العام لجريدة "الشعب" مصطفى هميسي    صدور دستور جديد لتونس يكرس صلاحيات الرئيس    وضع بوابة الكترونية لتسهيل عملية توزيع الأدوية على المستشفيات    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



علاقة غرامية تنتهي بحرق مسكن
تبسة
نشر في المساء يوم 24 - 05 - 2022

أصدرت، أول أمس، المحكمة الابتدائية لجنايات مجلس قضاء تبسة، حكم البراءة لشاب في العقد الثالث من عمره، من جناية وضع النار عمدا في سكن مأهول بالسكان، بعد أن طالب له ممثل الحق العام، بتوقيع عقوبة 20 سنة سجنا نافذا. وتعود وقائع القضية إلى منتصف السنة الماضية، حين تعرّض سكن الضحية للحرق عند الساعة العاشرة ليلا. وفي اليوم الموالي تقدم بشكوى لدى مصالح الأمن، أكد قيام المتهم بحرق البيت في غياب أصحابه، فتم فتح تحقيق في القضية في وقت لم يتم العثور على المتهم. وبعد فترة تم توقيفه، وإحالته على محكمة الجنايات بتهمة جناية الحرق العمدي لسكن مسكون.
ويوم المحاكمة أنكر الشاب صلته بهذه العملية الإجرامية، مؤكدا أن لديه خلافات حادة مع شقيق الضحية، تطورت إلى قيامه بضرب البنت القاصر شقيقة الضحية، ما أدى إلى تقديم شكوى من طرف عائلتها أمام محكمة الجنح، فأدين بعامين سجنا بدون إيداعه الحبس، فقدم استئنافا للمجلس، الذي صادق على الحكم، ما دفع به إلى تقديم طعن بالنقض أمام المحكمة العليا. وصرح متهم قضية الحال بأنها مكيدة مدبرة، كون الضحية كان جاره، وقام ببيع سكنه ولم يترك إلا مخلفات بسيطة يجهلها، وأن عملية الحرق ليلا لا يعلم بها، كون سكن الضحية محاذيا لجيران آخرين، وأن سبب الشكوى هي مكيدة مدبرة من طرف جاره لإيداعه الحبس.
وفي مرافعات ممثل الحق العام، أكد توفر عنصر خلفية بين الطرفين، ما يدفع إلى كل الشكوك حوله، إلى جانب خوف الجيران من تقديم شهادة ضد المتهم خوفا من عدوانه، وهو معروف جدا بالعدائية في الأوساط السكانية، ملتمسا توقيع عقوبة 20 سنة سجنا نافذا مع الحجر الصحي على المتهم، لتحال الكلمة إلى المحامية الأستاذة عجو فاطمة الزهراء، التي دافعت مطولا، مبينة لهيئة محكمة الجنايات، خلو ملف القضية من أي دليل أو شهادة ضد المتهم، وأن شكوى الضحية تعود إلى خلفية من قبل، مؤكدة أن تصريحات الضحية الغائب اليوم عن الحضور رغم تبليغه رسميا، متناقضة بين التصريح الأول لدى الضبطية القضائية والتصريح الثاني أمام قاضي التحقيق، إلا أنها لا تتوفر على أي أدلة أو قرائن ضد المتهم، ملتمسة استفادته من حكم البراءة. وبعد المداولة القانونية تمت تبرئة ساحته من الجرم المنسوب إليه.
7 سنوات سجنا نافذا لفلاح يتاجر بالذخيرة والسلاح
أدانت المحكمة الابتدائية لجنايات مجلس قضاء تبسة، فلاحا يقطن ببلدية نقرين بولاية تبسة، بعقوبة 7 سنوات سجنا نافذا بتهمة جنايتي الصناعة والمتاجرة في الذخيرة من الصنفين الرابع والخامس، وجنحة استهلاك المخدرات. وقد طالب له ممثل الحق العام توقيع عقوبة 20 سنة سجنا نافذا. وقائع هذه القضية التي شهدتها بلدية نقرين 170 كلم جنوب تبسة، تعود إلى معلومات تحصلت عليها مصالح الدرك الوطني العاملة بالمنطقة، تفيد بوجود ورشة لصناعة الذخيرة من الصنفين الرابع والخامس. وبعد ترخيص من النيابة تم تفتيش سكن المتهم، حيث ضبطت معدات لصناعة الذخيرة، إلى جانب حجز 3 كلغ من مادة البارود ومسدس آلي وبندقية صيد، وكمية من المخدرات قُدرت ب 60 غراما، حينها كان المتهم في رحلة علاج رفقة زوجته ووالدته بالبلد المجاور تونس.
وقد صرح زوج والدته بأن تلك المعدات تخص ربيبه. وبعد عودة هذا الأخير سمع بتفاصيل القضية، إلا أنه فضّل الاختفاء رغم صدور أمر بتوقيفه، ليتم القبض عليه بعد فترة. ويوم المحاكمة أنكر علمه بأي استدعاء من طرف كل الجهات المعنية، مؤكدا أن الذخيرة الموجودة هي ملك لشقيقه المتوفى منذ عدة سنوات، إلا أن رئيس الجلسة أكد له أنه بعد الخبرة تبين أن الذخيرة صالحة للاستعمال، ما يبين أنها حديثة الصنع. أما في ما يتعلق بالمسدس فأكد أنه ملك لوالده الذي توفي سنة 2004، وبما أنه مجاهد واشتغل ضمن مجموعات الدفاع الذاتي سلمت له الدولة سلاحين، الأول كلاشينكوف، تمت إعادته إلى الجهات المعنية عقب وفاته، فيما تم الاحتفاظ بالمسدس للذكرى ليس إلا، والأمر ذاته بالنسبة لبندقية الصيد. وبعد مرافعات ممثل الحق العام، أكد توفير كل الأدلة والقرائن التي تدين المتهم، ملتمسا توقيع عقوبة 20 سنة سجنا نافذا. وبعد مرافعات دفاع المتهم وعودة هيئة المحكمة من قاعة المداولات، تم توقيع عقوبة 7 سنوات سجنا نافذا في حق المتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.